الأحد، 24 يوليو 2011

ملاحظات وخواطر 4

-  جيش قذر طيلة عمره .. لكن السلفيون والإخوان وعبدة صنم اسمه الجيش لا يفقهون .. كم أحب التصادم مع الأصنام وعبدة الأصنام

- تساؤلات فكرت فيها وكتبتها وها انذا أعيد كتابتها : دارسو العلوم البحتة والطب والصيدلة كان ينبغى لهم أن يكونوا علمانيين وأكثر مرونة وتحضرا .. لكن خرج منهم الظواهرى وأبو الفتوح والعريان .. خرج منها السلفيون المتعصبون والإخوان .. فما الفرق بينهم وبين الأميين الجهلة

- طلبت من كارلوس لطوف رسم لوحات عن التدخل السعودى السلفى فى مصر ومحاولات الملك السعودى وأعوانه تحويل مصر إلى دولة دينية ثيوقراطية .. فقال : اقتراح جيد .. ولكن لم ينفذه .. هل يحب السعودية أم ماذا ؟

- الشريعة هى ذراع الإخوان والسلفيين .. فلا انتصار عليهم إلا بقطعها .. كمسلمة منطقيا أن أؤيد شريعة دينى وأقول : ما أحلاها وما أروعها وما أعظمها .. ولكنى لن أقول ذلك عن شريعة يتم تكفيرى وتكفير افكارى وتحريم ما أحب بها .. بل سأهاجمها ما دمت على قيد الحياة

- الثورة كانت سيفا بلاستيكيا ولعبة طفولية وأغنية شبابية سريعة السماع سريعة النسيان .. فلا الشعب كف عن فوضويته ولا عن اعتماده على وكيل له من مبارك إلى المجس العسكرى .. الشعب يلوم الثوار ويلوم الثورة .. هل هناك أعجب من ذلك .. والثوار أنفسهم تظاهروا بالاتحاد خلال الثورة وعادوا وعادت أحزابهم للانقسام والتفاهة حاليا كما كانت قبل الثورة .. كأن هذا قدرهم


- لو كان الجيش قويا حقا ووطنيا حقا لازال مجلس المخرفين والعملاء والخونة المسمى بالمجلس الأعلى وهو الاوطى .. لو كان جيشا نزيها لنهض وحطمهم وحطم حلفاءهم الإسلاميين إخوانا وسلفيين ، وهل من خيانة للجيش ولمصر مثل التحالف مع الإخوان والسلفيين وإنشاء أحزاب سياسية لهم والاعتراف بها .. وكأن مصر لم تعانى ولم تحارب لسنوات وسنوات ما يسمى بالإسلام السياسى والجهادى


- الشريعة هى الأداة اللى بيرفعها ويتشدق بها الإخوان والسلفيين .. فلا انتصار حقيقى لنا عليهم إلا بمهاجمة هذه الأداة وتبيان تهافتها خصوصا فى الحدود الدموية .. وفى تفسيراتهم الظلامية لها بتحريم الفنون وفرض النقاب والحجاب الخ .. وأنا لأنى مسلمة منطقى إنى أقول عن شريعتى أوصاف المديح مش الذم .. بس أنا مش هاعمل كده لان الشريعة بيستخدمها هؤلاء الظلاميون لتكفيرى لأنى علمانية واشتراكية وناصرية وصوفية مثلا .. وتكفير افكارى وآرائى .. وتحريم الفنون التى أحبها وتحريم أمور كثيرة أحبها .. فما دمت أنا على قيد الحياة ها هاجم الشريعة

- حوار مع صديق :
الصديق : ده السؤال اللي بخاف دايماً أسأله إزاي انتمي لدين وفي نفس الوقت ما اكونش مقتنع بشريعته؟

أنا : فعلا هو سؤال شائك وكل اللى إحنا بنتكلم فيه العوام ممكن يتعبوا ويتشنجوا أوى لو سمعونا .. أنا شخصيا ماليش مشكلة مع نواحى الشريعة فى المواريث والزواج والطلاق الخ .. إنما الحدود .. والشريعة حسب الفهم الاخوانى والسلفى اللى بتمنع المايوه وتفرض الحجاب وتحرم الفنون الخ هى دى المأساة .. إحنا فى الاسلام فى مصر وغيرها محتاجين لمارتن لوثر مسلم ..

الصديق : مارتن لوثر كينج عاد إلى الإنجيل كمرجع وقام منهجه على نقض كل القوانين والسنن التي وضعها الأساقفة والبطاركة التي لم تذكر في الإنجيل وبهذا فصل الدين عن الدولة وحدد سلطة رجال الدين وألغى بعض الطقوس. والواقع انكي لو راجعتي الإنجيل فلن تجدي فيه شرائع غير إنسانية أو قاسية. أما لو ظهر مارتن لوثر كينج مسلم فالحدود مذكورة بالقرآن وعُمل بها منذ بداية الدعوة فهي إذاً من صحيح الدين!

أنا : لكن أنا لا اطلب استنساخ مارتن لوثر بحذافيره .. نحن بحاجة للاعتماد على الجدال المنطقى .. مثلا فى القران آيات عن العبودية والرق فقدت مفعولها حاليا لان الرق تم إلغاءه ولن يعود - رغم خرافات السلفيين وأمنياتهم - .. فلن نطالب بحذف الآية لكن علينا أن نعمل على أن بعض الآيات كان لها وقتها وزمنها المناسب لها .. وانتهى .. آيات للماضى .. وآيات للحاضر .. وآيات لنبوءات المستقبل .. وآيات صالحة لكل وقت .. لا شك انه عمل خطير وشاق وسيتم تكفير كل مصلح يحاول ذلك مثل ما حدث مع فرج فودة وحامد أبو زيد وغيرهم .. المسالة صعبة مش سهلة إضافة لتغيير عقلية العامة عندنا .. وهو أكثر سلفية وتزمتا من السلفيين

رغم أن إسرائيل دولة دينية ورغم وجود آيات للرجم كثيرة فى التوراة لكن اعتقد أن اليهود اسقطوا هذه الأحكام ولم يعودوا يعملون بها أى أنهم فهموا أن لكل عصر قوانينه وعقوباته التى تلائمه .. فالإنجاز الحقيقى أن تتكون لدينا فى مصر وغيرها بين عامة المسلمين أغلبية فاهمة ومرنة تفهم وتعى ذلك

طبعا السنة النبوية فيها أيضا مشاكلها .. حد الردة مثلا فيها .. وتحريم المعازف ( الموسيقى ) والنحت والرسم فيها ....


المعركة كبيرة وكان المفروض ننتصر فيها من سنين قبل يناير .. كان زمانا دلوقت مش خايفين .. وكان زمان الإخوان والسلفيين كائنات منقرضة وأوبئة انتهت من العالم بفضل التطعيم


ده حتى مسلسلات الأنبياء الايرانية الإسلامية زى يوسف الصديق حرموها وهاجموها وأوقفوها مع إنى شفتها وكانت مطابقة تماما للقرآن والتفسير .. طبعا عندكم فى المسيحية قدرتم من سنين تنتجوا أفلام عن الأنبياء بأشخاصهم .. سواء فى أمريكا أو أوربا أو فى مصر .. وطبعا انت فاكر تجربة فيلم المهاجر وعلقوا المشانق ازاى ليوسف شاهين

فى القرن السادس الميلادى ( ومن قبله طبعا ) ولعدة قرون كثيرة تالية كان العالم لا يزال إمبراطوريات توسعية فارسية ورومانية وبيزنطية .. وحتى العقوبات لدى الأباطرة البيزنطيين كانت عنيفة مثل سمل الأعين وقطع الأطراف وجدع الأنوف .. كلما خلعوا إمبراطور فعلوا به إعاقة جسدية معينة .. وبقيت عقوبة الصلب .. ففى هذا الزمن كانت العقوبات غير إنسانية .. وبقى الجلد حتى فى أمريكا ضد العبيد الأفارقة .. ولم يتنبه الإنسان لعمل مواثيق دولية لحقوق الإنسان وإلغاء الرق .. وبدأ التمدن الحقيقى والمساواة إلا مع الثورة الفرنسية والأمريكية وما بعدهما ونضج ذلك فى القرن العشرين .. والى الآن .. مش معناها أن العالم بقى جنة ..

العالم مليان إجرام وأيضا استعمار بس اهوه بدأ يخطو خطوات كبيرة للتحضر .. أنا قصدى من ده كله إن مش معنى إن الكتاب سماوى أو مقدس انه لازم تطبيقه بالكامل فى كل عصر

الإسلام قدَّم قصص الأنبياء والرسل .. باختصار قدَّم ملخص اليهودية وأيضا جوانب من المسيحية للعرب وكانوا عبدة أصنام ولا يعرفون إلا إبراهيم وانحرفوا عن عقيدته التوحيدية وكانوا من العناد والكبرياء بحيث عاشروا اليهود والمسيحيين ولم يقبلوا بالدخول فى الديانتين .. وحتى رفضوا الاسلام إلا قليل منهم .. واضطروا لدخوله بعد هزيمة قريش وفتح مكة .. خضعوا بالقوة .. ثم ارتدوا وحدثت حروب الردة .. ولولا القوة معهم لبقوا متخلفين ولا يرتقون للتوحيد والأديان السماوية .. وهناك كتاب قرأته من فترة إن العقوبات البدنية كانت فى الجاهلية وأبقى عليها الاسلام .. الفكرة إن الخديوى إسماعيل ورفاعة الطهطاوى ومحمد عبده قدموا نموذجا مشرقا لتحديث مصر وإدخالها لعالم الغرب المتحضر وأحدث ذلك تقدما هائلا فى مصر وتبعها العالم العربى كله ..

أنا مش ملحدة لكن .. أنا ليا اخوات اكبر منى كانوا ملحدين برضه لفترة .. ما اعرفش لا يزالوا ملحدين ولا لا .. ما سألتهمش .. لكن كانوا مثقفين جدا بيحبوا الرسم والنحت والموسيقى .. ويمكن ده اللى خلانى وسط ومعتدلة مش متطرفة ولا تكفيرية .. أنا شخصيا مع وجود كمية المتعصبين دول أفضل الملحدين عليهم .. لأنهم على الأقل هيتركوا لى حريتى واترك لهم حريتهم دينيا وثقافيا والكترونيا وكافة الحريات .. لا هيفرضوا على لبس معين ولا هيطبقوا حدود دموية ولا غيره .. ولو الدولة كفلت الحرية للجميع سواء مسلمين أو مسيحيين أو بهائيين أو لا دينيين .. هنرتاح كلنا وهنبقى أعظم الدول


- حوار اعجبنى من صديق لصديقة :

مستوى عالى جدا من الإحساس بالمتعة الجنسية يحتاج إلى إحساس عالى للقلب والروح ولا يوجد إلا فى الإنسان الحر الذى لا يعرف العبودية لأى اله

انتى اللى تستحقى الشكر لأنك إنسانة حرة ثورية رائعة

أمنية حياتى انى أشوف امرأة مصرية فى مثل مستواكى الراقى

المشكلة إننا فى مصر مفيش امرأة تم القضاء عليها نفسيا وجسديا وعصبيا وعقليا وروحيا وشكلنا هنحتاج نستورد من الخارج ونصدر المرأة الموجودة حاليا لأمريكا الجنوبية للتأهيل الإنسانى

مصر تم احتلالها بالفكر السعودى والثقافة السعودية المهببة من سنة 1950 للأسف إحنا أصبح حالنا أوسخ من حال السعودية نفسها دى الحقيقة والمرأة المصرية عارفة كدة كويس حتى متقدرش ترد عليا لأنها عبدة للإرهاب

فى فرق بين الثقافة الفرنسية وثقافة السعودية المهببة الزفت

كتير من المصريات بيمسحوا نفسيهم من عندى بسبب الصور حاجة تقرف أحيانا بحس بشعور كراهية شديدة للمرأة المصرية اللى سلمت نفسها للإرهاب وفقدت حريتها وخضعت للفساد أحيانا بشعر بشعور العداء للمرأة المصرية لأنى بشعر ان حرية مصر فى ايديها وهى بترمى حرية البلد فى الزبالة

اعرف شاب مصرى زى الفل بيتصل بتونس وبيخسر فلوسه رغم أن مرتبه على قده لمجرد إن يتكلم مع امرأة طبيعية غير مريضة بكمية أمراض نفسية لا حصر لها تصورى فشل انه يتعامل مع المرأة المصرية وبها كمية الأمراض النفسية التى لا حصر لها فعندما يريد أن يتعامل مع امرأة فانه يتصل بتونس تصورى حجم الكارثة المدمرة يعنى إحنا لو انضربنا بقنبلة نووية كان حالنا يبقى أحسن شوية

وبعدين الفساد طال الداخل مش مجرد ملابس وشكل الفساد طال ضمير المرأة وعقلها وفكرها وبراءتها فكرة سلعية المرأة قضت على إنسانيتها المرأة الفرنسية أكيد تضرب المرأة المصرية بالجزمة

يعنى أنا هعيش بالتاريخ هستلف امرأة من التاريخ أنا بتكلم عن واقع قاسى جدا نجحت الثقافة الإرهابية فى تحويل المرأة المصرية إلى جنس تالت له صفات غير إنسانية من النواحى الفكرية والثقافية والجسدية


 

- إن الخليجى قلبه أسود تجاه مصر ودول الشام ودول المغرب .. وشعوره نحوها جميعا كشعور الصنايعى الأمى تجاه الجامعى والمثقف .. والذى عبر عنه فيلم تحت الصفر اصدق تعبير

وهو ما يفسر نظام الكفيل وجلد رؤوف العربى .. وهو ما يفسر مؤامرات دول الخليج مع أمريكا والناتو ضد دول الحضارات العريقة ..


- عندما أتذكر كلمات حسين يعقوب السلفى يوم غزوة الصناديق فى مارس الماضى وهو يقول : الشعب عايز دين .. إديله دين .. أتخيل الشعب ثورا ضخما يحشون له البرسيم لاطعامه .. الشعب عايز برسيم .. إديله برسيم

- إن الثورة ليست ميدان التحرير ولا كتبا نقرؤها .. ولا ذكريات وأغنيات قديمة .. ولا سر بين أقلية .. بل هى شعلة عامة تنتقل من قلب لقلب بين عامة وجموع الشعب .. تفيقه حقا .. وتجعله يزيل الغبار عن فكر قاسم أمين ورفاعة الطهطاوى والخديو إسماعيل .. وتجعل الكتب التنويرية حقيقة من جديد .. وتمحو الجلببة والتحجيب والتنقيب والالتحاء والرجعية والتزمت والجمود

تجعل الشعب يكنس السلفيين والإخوان إلى القمامة .. أو إلى متحف الكائنات المتوحشة المنقرضة .. لا أن يرفعهم لسدة الحكم .. إنها شعلة تبعث فى مصر الحياة بعد موتها منذ السبعينات وبعد إغراقها سعوديا وسلفيا واخوانيا فى بحر من التخلف العقلى ..


- لم تكن مصادفة صعود الإسلاميين فى تونس ومصر بعد "الثورات" ولم يكن مصادفة صعودهم أيضا فى ليبيا وسوريا .. فى تونس ومصر رضخت الدولتان للمشروع الأمريكى الجديد لتسليم السلطة من مبارك وبن على وحزبهما إلى الإخوان والسلفيين .. ولكن فى ليبيا وسوريا رفضت الدولتان ذلك فدست عليهما أمريكا والسعودية وقطر سفلة الإسلاميين المسلحين للقتل والحرب الأهلية والتدمير لفرض السيناريو وبتغيير الأعلام أيضا

فأقول لاسلاميى ليبيا وسوريا ومصر وتونس ... كـــ أمكم

ولو خرجت ثورات إسلامية سلفية اخوانية مماثلة فى قطر والسعودية سأؤيدها فقط من اجل الشماتة بهذه الدول .. لكن لن أؤيدها .. لأننا نريد ثورات تنويرية علمانية لا اظلامية اخوانية سلفية .. وقد آليت على نفسى ألا أؤيد ثورات الإخوان والسلفيين

- مشروع أوباما الجديد لعام 2011 : شرق أوسط دينى ثيوقراطى اخوانى سلفى خالى من العلمانية والمدنية والوحدة الوطنية والتحضر والتقدم

- إله جديد أضافه الإخوان والسلفيون لآلهتهم العديدة : ألا وهو الأغلبية الصامتة (الهابطة) وإرادة الأغلبية .. إضافة للإله زغلول النجار والإله محمد حسان والإله حسين يعقوب والإله عبد المنعم الشحات .. والاله محمد بديع والإله محمد عمارة والإله فهمى هويدى والإله المعتز بالله عبد الفتاح والإله مهدى عاكف والإله محمد البلتاجى والإله عصام العريان والإله العوا والإله عبد المنعم أبو الفتوح الخ


-  الحزب الوطنى الله يرحمه بقى .. دلوقتى الحزب التلفى ..
الحزب السلفى الاخوانى ..
دايما عالى عالى مقامه
لكن سلوكه دايما واطى ..
الحزب السلفى عديم الذوق
يلعب تمللى فى الصندوق ..
الحزب السلفي كلام ف كلام
مشروعه عبادة الأصنام
متعهد حفلات حكام
بيسوقنا زي الأغنام
وريحته أسوأ من شراباتي

الحزب السلفي ف كل مكان
من مراكش لباكستان
موالس المجلس والإخوان
مرة دخلت البيت نعسان
لقيته قاعد ويا مراتي

 
- من يسمون أنفسهم "المثقفون" كما دعموا من قبل احتلال العراق يدعمون اليوم احتلال وتقسيم وتدمير ليبيا .. ويدعمون الطائفية والسلفية والاخوانية فى ليبيا وسوريا .. وسيندمون بعد دمار الدولتين كما جرى من العراق .. لا يتعظون

- قبل يناير : كانت جرائدنا قسمين : قسم يؤيد مبارك وقسم يعارض ويلعن مبارك .. أما بعد يناير : فكل جرائدنا تؤيد طنطاوى ومجلسه وحلفاءه

لم تعد هناك جرائد معارضة ........... حتى العربى الناصرى كانت معارضة حتى أسبوعين ماضيين ثم بدأت فى التأييد


- الذين يدعمون الناتو فى ليبيا والسلفيين والإخوان فى سوريا كما دعموا من قبل السلفيين البن لادنيين فى أفغانستان والناتو فى أفغانستان بعدها والناتو وأمريكا فى العراق .. ثم يتباكون على خراب البلاد وضياعها كتباكى اليهود عند حائط المبكى على خراب الهيكل وهم سبب خرابه .. ألا يخجلون من أنفسهم

- بصوا بقى نتكلم جد شوية .. لو ربطتم بين طرد اللواء طارق المهدى ( وغيظ المجلس من ثوار التحرير ) ، وبين مليونية الشريعة اللى كانت فى أول يوليو واتنست ثم فجأة طلعت تانى .. السلفيين وقعوا بلسانهم وقالوا إحنا هنحرر ميدان التحرير من الاحتلال .. يوم 29 يوليو يوم فاصل .. ولازم تفشلوه بأى شكل وأى وسيلة .. عشان هيبقى قفا جامد على قفا المجلس وسلفييه وإخوانه

- يا ريت بس فى رمضان الإخوان والسلفيين يبطلوا كذب وشتيمة وسفالة واستفزاز

ويا ريت الجرايد هى كمان تصوم عن أخبارهم العكرة



- لن يتعلم طنطاوى وسلفيوه وإخوانه الدرس إلا حينما يُنزل سلفاكير جديد العلم المصرى ويلقيه فى وجوههم

- أفضل جزاء لطنطاوى وسلفييه واخوانه نفيهم إلى الصحراء حيث يطبقون الحدود الدموية المقيتة على أنفسهم وعلى الكائنات الصحراوية .. أو إلى جزيرة معزولة


- الآن ووسط ما نحن فيه .. أسعد كثيرا بهجمات النرويج الإرهابية خصوصا إن كان مدبروها سلفيون وإخوان .. ليحصد الغرب ما زرع وما نمى وما آوى



- لمن يلوموننى ويدعون علينا بالهلاك ويتهموننا بتشويه الاسلام ومعاداته .. أقول له ولنفسى : يا مسلم نظف بيتك من الداخل أولا ، بدلا من أن تلعن من يريدون هدمه لأنه كريه الرائحة .. نظف بدنك وجسدك بدلا من أن تلعن المتأففين منك ومن رائحتك .. امنع زواج الأطفال .. واقض على السلفية والاخوانية بذلك وحده تنصر دينك وتقطع كل لسان يتطاول على دينك ورسولك .. أما التكبر ورفض النقد ورفض الإصلاح وشتم الأديان الأخرى والمذاهب الأخرى وشتمك لناقديك .. فلن ينفعك بل عنفك سيزيدهم منك تأففا وإنك بنفسك بذلك تثبت على نفسك تهمهم ضدك

إننى الآن أنظف بيتى من الداخل .. فأنا المسلمة أولى من غيرى بالقضاء على هراطقة ومبتدعة دينى وخوارج دينى ألا وهم الإخوان والسلفيون

وكل صاحب ذوق سليم كيف يرضيه وجود أناس يحرمون الفنون .. وأناس يوقعون بين السنة والشيعة والصوفية والدروز والمسيحيين الخ .. وأناس يقتلون على الهوية فى لبنان وأفغانستان والصومال وسوريا وليبيا ..

وكيف يرضيه فتاوى سفك الدماء والتكفير وزرع الضغينة والشقاق .. الفتاوى السعودية والسلفية والاخوانية لدعم الحروب الأهلية فى ليبيا وسوريا وفى أفغانستان والعراق .. وفى كل مكان وطئته أقدامهم النجسة

- عطوان والإخوان والسلفيين إيد واحدة .. القدس العربى والإخوان والسلفيين إيد واحدة

- أنا لم أنزل من بطن أمى متعلمة ومثقفة وواعية وعالمة ببواطن الداء فى بلادنا .. ولكن الإنسان يتعلم .. خصوصا إن كان مرنا لا عنيدا ولا مكابرا ولا رافضا للحق .. أليس لهؤلاء أعين يبصرون بها وآذان يسمعون بها وعقول يفقهون ويعقلون بها ..

ألا يعلم هؤلاء مقدار الضرر الحاصل من قنوات سلفية مثل وصال وصفا والناس والرحمة والحكمة .. وغيرها .. فى تكفير الشيعة والمسيحيين وفى زرع الشقاق بين أفراد الشعب الواحد والوطن الواحد .. إن هذه القنوات تثير النعرات الدينية والمذهبية والحيوانية والبدائية المقيتة وتجعل الإنسان كائنا متعطشا للدماء وللشتم وللعنف ولتقسيم البلاد .. بأمر من السعودية والمجلس العسكرى ورئيسه السابق وأمريكا وإسرائيل

ألا يملكون فطرة سليمة ولا ذوقا ..

لمن شاهد فيلم فى فم الجنون .. وكيف كانت روايات الكاتب ساتركين تبث العنف فى الناس وتجعلهم وحوشا دموية متعطشة للقتل .. وكذلك فيلم 28 يوما ... ويطابق هذا بحال السلفيين والإخوان وحال فوكس موفيز والقنوات السعودية للأفلام الأجنبية الدموية .. سيرى تطابقا تاما


- يا طنطاوى يا حليف الإخوان والسلفيين : يوم المنصة حق فخذ به عبرتك ، وإن لم تعتبر به فيوم استقلال جنوب السودان حق فخذ به عبرتك

- رائحة الصرف الصحى كريهة وحدها ورائحة القمامة كريهة وحدها .. فماذا لو اجتمعتا معا .. ما أقذر رائحة اجتماع البيادة باللحية

- من طنطاوى السودانى إلى البشير المصرى .. ومن طنطاوى السودانى إلى نميرى المصرى يا قلبى لا تحزن


- شرط تطبيق الديمقراطية فى مصر حظر وإلغاء ترخيص الأحزاب الدينية ، وعزل الإخوان والسلفيين والتيارات الدينية عموما عن السياسة .. فإن ديمقراطية تجعل الإخوان والسلفيين يحكموننا أخطر من ألف ألف دكتاتورية ولا حاجة لنا بها .. ولكننا بحاجة للديمقراطية إذن لابد من تنفيذ الشرط


- الفرق طفيف أو معدوم بين الضعيف والمتواطئ .. فلا فرق بين أن يكون المجلس ضعيفا تجاه السلفيين والإخوان أو متواطئا معهم .. ولا فرق أن تكون الأوقاف والأزهر ضعافا تجاههم أو متواطئين معهم خصوصا أن لهم مواقف متشابهة ويتحالفون رغم خلافهم علينا .. فالضعيف متواطئ بسكوته وضعفه ولعله أجبن من أن يفعله البلطجى السلفى لكنه فى سره يمدحه عليه .. الضعيف متواطئ حتى يشد حقويه كرجل ويثبت حسن نيته ولا يخشى فى الله لومة لائم وينهض ضد هؤلاء

 
- السؤال هو : هل اتعظ عمر البشير بعد انفصال الجنوب ؟ لا لم يتعظ .. ولن يتعظ ربما سيتعظ حينما تبقى فى حوزته الخرطوم فقط أو ربما يمنحوه حكم جزيرة سودانية فى البحر الأحمر .. هذه تكفيه .. لن يتعظ وستنفصل دارفور وأجزاء أخرى لو كان حظها حسنا ولقيت عناية غربية كالجنوب .. وسيتمزق السودان شر ممزق ( وكل دولة تطبق القرع وأفكار التلفيين والإخوان وتتحالف معهم) .. ليس شماتة ولكنه درس وعبرة ... ويبدو أن المجلس العسكرى وحلفاءه أغبياء بما يكفى لتكرار خوض التجربة حتى نفس المصير وأسوأ

- السلفى اللى يقول لك أنا مش وهابى .. اديله بالجزمة .. وقل له : كذاب فى اصل وشك

- هناك حاجز شفاف بين الاسلام الحقيقى من جهة والسلفية والاخوانية من جهة أخرى .. هذا الحاجز لا يراه العامة والمتحجرون والمصابون بجنون الاضطهاد .. وأما المرنون الأسوياء والعقلاء (وهم قلة فى بلادنا) فيرون هذا الحاجز فلا يزعجهم (بل يسرهم) الهجوم على السلفية والاخوانية ومسح الأرض بها

- نضجت الثمرة بعد ستة اشهر أو اقل من التحريض والحرب النفسية ضد ثوار التحرير .. استعملوا بلطجية الوطنى وفشلوا .. والآن يستعملون الممثلين والإعلاميين والسلفيين والإخوان

- لقد أكدت تصريحات السلفيين (جماعة اظلامية أو دعوة تلفية تعددت الأسماء) والإخوان (من تحت لتحت) واتهامهم لثوار التحرير بالبلطجية وان التلفيين على استعداد لتحرير الميدان من الثوار .. أكدت أن التلفيين والإخوان هم ذراع المجلس اليمنى واليسرى ويده الباطشة

- لما أحب المجلس العسكرى الإخوان والسلفيين حبا مثليا ملتهبا .. أوحى إلى إعلامه صحفا وقنوات أنى أحببت الإخوان والسلفيين فأحبوهم ولمعوهم ونفذوا كل ما يؤشرون لكم به ... يعنى كارلوس لطوف ما يرسملناش قبلة ملتهبة بين رئيس المجلس والمرشد ولا أعلم أهل الأرض


- يقول الملتحون فى الزوايا ذات المكبرات فى الحارات الضيقة : إن الأذان الموحد مخالف للسنة .. ويعنى يا ولاد ال(....) المكبرات وخرق آذان الجيران هى اللى مطابقة للسنة ..


- تحية للشباب المصرى المناضل الذى زلزل عرش طنطاوى وأرعبه اليوم فى زحفه إلى العباسية .. لعل يوم خلع المجلس الأعلى للإخوان والسلفيين قد دنا ... استمروا .. الله معكم وينصركم

- قناة الغمة التلفية الجديدة عميلة السعودية تصف حركة 6 ابريل المناضلة بأنها حركة أمريكية .. صحيح كلم التلفية تلهيك واللى فيها تجيبه فيك


- إذا سالتنى عن لحية فهمى هويدى ومحمد عمارة وسليم العوا أين يخبئونها .. أقول لك : إنها تنمو للداخل ( لجوه ) وليس للخارج ( مش لبره )


- في الوقت اللي كان بلطجية العسكر بيطحنوا شباب الثورة كان الطرطور وزير الداخلية بيحضر احتفال تأسيس حزب الإخوان المسلمين ومعاه وزير الثقافة المتخلف


- أقول لحبايب المجلس العسكرى سبحانه وتعالى وجل جلاله وعز وجل الذين بعد اتهام الثوار بالخيانة والعمالة لأمريكا اتهموهم بالجنون : ده جنانى ده عين العقل .. العقل ده داء بيعيى .. وجنانى ده شئ مش سهل .. تقدر تتجنن زيى


- ينطبق على فهمى هويدى والعوا وأبو الفتوح والعريان ومحمد عمارة : رب لابس للبدلة والبدلة تلعنه

- لو كان بتوع الكاريكاتير عندنا رجالة وعليهم القيمة ما كناش احتاجنا لكارلوس لطوف . وبعدين المصريين كلهم بيحبوه نطلع إحنا فنط ليه .ده أنا باشترى المنتج الاجنبى ولو له نظير مصرى مش عشان ضد بلدى إنما لان المنتج المصرى للأسف والصينى برضه فاشل وبايظ . لو ناجح كنت اشتريته .مش كارلوس لطوف تمام فى كل شئ . هو تمام فى هجومه على النظام السابق .ونوعا على المجلس وعلى ملك البحرين وعلى أمريكا . بس ساكت عن الإخوان والسلفيين والسعودية


- اللى بيحصل من يناير للنهارده فى الجمهوريات العربية مخطط له بعناية .. وتونس بتعانى زينا من حزب النهضة الاخوانى .. والإخوان والسلفيين أصابعهم موجودة فى كل الاضطرابات فى سوريا وليبيا واليمن .. وفيه دعم سعودى أمريكى تركى قطرى لهم .. فالمسالة مش بس مصر هما عايزين يحولوا الوطن العربى خصوصا الجمهوريات إلى دول دينية .. لهدف ما ربما التقسيم ربما إدخاله فى نفق مظلم .. والمجلس عايز ينظف إرادة أمريكا والسعودية وقطر وتركيا فى القصة دى حفاظا على أموالهم ومساعداتهم وعلى مصالحه .. بالنسبة للخبز والدين أنا موافقة تماما رغم أنها حقيقة مرة جدا .. والإعلام بتاعنا ساهم فى كده إضافة لفقر الشعب وأميته .. هما حافظوا على أميته وجهله وفقره وحدفوا عليه الإخوان والسلفيين عشان يخلصوا عليه خالص .. خصوصا فى الأرياف والقرى وبره القاهرة .. وأيضا فى عشوائيات القاهرة .. كلامك سليم .. وإصلاح ده كله مش هينفع من المثقفين العاديين وإنما من خلال سلطة حاكمة قوية ومثقفة هى اللى تحارب الجهل بضمير وتوفر الخبز والحرية التامة وتحارب السلفيين والإخوان وتقضى عليهم .. إنما سيوف الأقلام وحدها لا تكفى


- المتباكون على محمد نجيب دلدول الاخوان هم هم الذين يعبدون المجلس العسكرى الآن ويقولون : 4 سنوات رئاسة وإيه يعنى .. ولو مش عاجبكم انتخبوا اللى انتم عايزينه والصندوق يحكم .. ويقولون : مصر بدون المجلس متجهة لحرب أهلية وفوضى .. على طريقة : لولا الكلب لسُرقنا الليلة

محمد نجيب الواجهة الدلدول أصلا اتشال مش عشان هيطبق ديمقراطية .. اتشال أولا لأنه واجهة وثانيا لأنه كان دلدولا للإخوان وللأحزاب الملكية

- يبدو أن السودانيين والأفغان والأميين من شعبنا يعانون من القدرة الهائلة للصعايدة على الفهم ...... بدليل - خصوصا السودان - اعتبارهم تسمية دبدوب أطفال باسم محمد إهانة موجهة للنبى .. على ذلك يمكننا اعتبار مخمور ورائد كباريهات واسمه محمد هو إهانة للرسول .. لماذا لا يشغلون الشئ الموجود داخل جماجمهم مطلقا .. هل الدبدوب إهانة خصوصا إن كان لعبة أطفال .. هل هو شئ مهين .. هل هو شئ مهين أن أسمى دبدوب بأكثر الأسماء شيوعا فى السودان ومصر وسائر الدول العربية

- اللى شايف إن التحالف مع المجلس ذكاء سياسى وان فضح وخلع المجلس وفضح تحالفه مع الإسلاميين لتحويلها لدولة سعودية دينية غباء سياسى .. خليه مع المجلس يمكن يديله كرسيين فى البرلمان جزاء وفائه .. بس مينساش يربى دقنه ويحجب وينقب مراته عشان المجلس وحلفاؤه ما يزعلوش
 

- اعتقد أن مبارك كشخص بقى كارت محروق أمريكيا .. وما أسهل جلب خائن جديد سواء اخوانى أو سلفى أو عسكرى .. مع الأسف الشديد .. وستبقى نفس السياسات والتطبيع وكل شئ لكن مع تضييق دينى ظلامى على الشعب هذه المرة بتحالف عسكرى اخوانى سلفى كما فى تركيا أو باكستان أو السعودية أو أفغانستان أو السودان أو الصومال

وتونس بتعانى دلوقت من حزب النهضة الاخوانى برضه .. وكذلك فى سوريا بيعانوا من السلفيين والطائفيين والتكفيريين .. وفى شرق ليبيا بدأوا فى تربية اللحى ويريدون كتابة دستور إسلامى .. وفى اليمن .. ومن الملاحظ عدم حصول أى ثورات فى ممالك الخليج طبعا .. ولما حصلت فى البحرين تم سحقها بحسم سعوديا وبضوء اخضر أمريكى لوجود الأسطول الأمريكى هناك ولئلا تمتد لدول الخليج

كل بلد فيها قصة .. وسوريا متشابهة فى تعددها الدينى والمذهبى والعرقى والقبلى العشائرى مع العراق .. ولذلك عايزين ينفذوا فيها نفس السياسة الإجرامية بإدخال عناصر سلفية سعودية وأردنية وتركية لتفتيتها .. والعراق لا يخلو يوميا من تفجيرات ضد الشيعة... وضد المساجد .. وليبيا يريدون إعادة علم السنوسى ونشيده ( العلم والنشيد تبناه فعلا المجلس الانتقالى) لإلغاء نشيد الله اكبر فوق كيد المعتدى .. ولإعادة حقبة السنوسى وربما مملكته التى استضافت القواعد الأمريكية وانطلقت منها الطائرات لضرب مصر الناصرية .. الأكراد (طالبانى وبرزانى) وغيرهم للأسف تستعين بهم أمريكا والسعودية والغرب لتمزيق 4 دول هى العراق وسوريا وتركيا وإيران وتكوين كردستان .. وكردستان العراق الآن له علمه وحاكمه وغنى بالنفط ومنفصل تقريبا عن الدولة ... أما ليبيا فكلها قبائل أصلا وشراء ولاء القبائل للأسف سهل .. والقبائل دوما شوكة فى خاصرة الدولة سواء فى سوريا أو ليبيا أو اليمن .. أو فى صعيد مصر أو سيناء ... وفى بلاد المغرب وفى العراق .. والسعودية لا تريد دولة حولها مستقرة خصوصا الجمهوريات تضايقها وتتعبها جدا .. ولها سنوات قد أصدرت فتاوى لتكفير النظام السورى وطائفته العلوية الشيعية .. وتكفير القذافى .. لان القذافى ناصرى ولأنه مسخر الملك السعودى عدة مرات ... وكل من يتعرض لآل سعود يتم تكفيره وربما قتله والانتقام منه شر انتقام .. ولذلك قاموا بتكفير نزار قبانى وآخرين ..


طبعا ضيفى لكل اللى أنا قلته الحقد السعودى الدفين مش بس ضد مصر ، ضد كل دول الحضارات القديمة والعريقة مصر ، العراق ، سوريا ، فلسطين ، لبنان ، اليمن ، تونس ، إيران .... حقد عديم الجذور على أصحاب الجذور .. و حقد غنى الصدفة .. ولذلك من خلال التحليل ده ممكن نفهم سبب تحريم المؤسسة الدينية السعودية للديمقراطية وللأحزاب وللبرلمان وللجمهورية والنظام الجمهورى وللعلمانية والاشتراكية والليبرالية وغيرها .. إضافة لمن دفعتهم من الإسلاميين لأفغانستان لمحاربة الاشتراكية .. للسعودية للأسف دور فى تخريب الصومال وأفغانستان وباكستان ولبنان وحتى السودان .. وهى وأمريكا صنعتا الإرهاب والتخريب والطائفية والحروب الأهلية

- نفس عقلية التمييز البغيضة ضد المسلمين غير الناطقين بالعربية .. وغير العرب .. لا تزال تتحكم فى عقول السلفيين هؤلاء .. لا زالت إيران عندهم مجوسية ولا زالوا يريدون إعادة فتحها ( سمعتها بنفسى منهم ) .. يريدون إلغاء التركية والفارسية والاوردية وغيرها من لغات شعوب العالم الإسلامى وتعريب الجميع قسريا .. هؤلاء السلفيون يحملون كل ما فى الإنسان المتخلف القديم من أحقاد وطائفية ودموية وكراهية للآخرين ومحاولة إلغائهم ..

حلمهم المجنون تحويل مصر واى بلد يوصلوا له لسعودية أخرى بما فيها من حدود دموية وظلامية وتعتيم وحجب ومصادرات وشرطة دينية وكل المساوئ

- لماذا حضر العيسوى وزير الداخلية حفل تأسيس حزب الإخوان بالأمس ؟ الجواب : لان أحزاب الإخوان وأحزاب السلفيين مجرد قسم من أقسام الأمن الوطنى امن الدولة سابقا
- قياسا على السماح الاخوانى السلفى للسياح باحتساء الخمور .. سيتم السماح للسياح وللمجلس العسكرى وللإخوان والسلفيين بكامل الحرية ليس فى الخمر بل فى كل شئ .. وسيتم تطبيق الحدود على الفقراء وعامة الشعب تماما كما فعلوا بالسودان والسعودية وغيرها

- كل أسلوب من الشتم أو التشهير أو التكفير الخ ينتهجه اليوم السلفيون معكم يا علمانيين وليبراليين ومسيحيين .. فاعلموا أنهم انتهجوه من قبل مع الصوفية والشيعة .. فلا تتفاجأوا بل اعلموا ذلك وحاربوهم على علم

- إحنا مش عايزين شتايم ضد مذاهبنا الإسلامية الأخرى - وإلا يبقى إيه الفرق بينك وبين السلفى - ولا شتايم فى الأديان الأخرى .. كل واحد حر فى دينه ومذهبه وحتى اللادينى لازم نحترمه .. وإلا ما نفرقش عن الاخوانى والسلفى فى شئ .. إحنا مش عايزين مصر تبقى إيرانية ولا سعودية ولا أفغانية ، لا شيعية ولا سنية ولا اخوانية ولا سلفية ولا مسيحية ولا إسلامية ، عايزينها مدنية علمانية .. إنما كلامك عن المذهب الشيعى غلط جدا ولا يختلف عن كلام السلفية ورأيهم فيه .. مش ناقص إلا انك تهاجم الصوفية كمان .. إحنا بنرفض بس دخول الدين والمذهب فى السياسة إنما مالناش نهاجم الدين ولا المذهب ..

- الجغرافيا هتتلغى عشان محدش يعرف خريطة العالم ولا كروية الأرض ولا الحدود الدولية ...
عشان محدش يعرف إن فيه قارة اسمها أوروبا وفيها ناس عايشين مؤمنين بالحريات بكل أشكالها .. لغاية ما نحتل أوروبا و تبقى اورباستان الوهابية
الكتاب ده ناقص حاجات و منها معركة التحرير بين الإخوان و السلفيين و العلمانيين و النصارى . الانقلاب المسلح على الجيش. أعمال جهادية فى كل مصر . إعلان الجيش الهدنة . خيانة التيار السلفى و الاخوانى للهدنة و ضرب الجيش و قيام الخلافة . و بعد كده قيام ثورة الأقباط الأخيرة و هجوم الناتو على مصر و احتلالها . الكتاب خلص