الأحد، 21 أغسطس، 2011

ملاحظات وخواطر 8


- إذا سألتمونى اقول لكم ان النتيجة بيننا وبين الاخوان والسلفيين واحد واحد (تعادل) أو واحد صفر لصالحهم .. حتى الآن.

 
- منقول : حملة التلميع التي تشن حالياً ، لتصوير طنطاوي على إنه ملاك طاهر كان يعيش بين الأبالسة ، و هي حملة وصلت إلى حد أن أصحابها أصبحوا مستعدين لشنق محمد حسني السيد مبارك ، من أجل إبقاء طنطاوي على كرسي الرئاسة . إنهم يضحون بماضيهم من أجل إنقاذ حاضرهم و مستقبلهم . لكن هل حقاً كان طنطاوي كالملاك ، يعيش بين الأبالسة ، إلى أن جاءت الثورة فأعطته الفرصة للخروج من ذلك المستنقع الآسن ؟؟؟ إننا نعلم أن الساكت عن الحق شيطان أخرس ، و طنطاوي سكت كثيراً ، إن لم يكن شريكاً .

Supra-Constitutional Principles are non-changing non-modifying non-canceled 'fortified' principles that protect the Republic, Secularity of the Country , Flag Description,Shape and Colors and Anthem of the Country.

And prevent the country from turning into a Theocratic (Islamic) state,Monarchy or a Caliphate.And commemorate the Founder of the Republic (like Ataturk in Turkey and Nasser in Egypt).And guarantee Human Rights and the Liberties and sanctit...y of the human body and to prevent the bloody Sharia Hudud. These principles are very important in Egypt and other Arab countries because of the danger of Muslim Brotherhood and Salafis.It is a political charter.

Examples of them : Magna Carta , United States Bill of Rights , Declaration of the Rights of Man and of the Citizen , and Frankfurt Constitution.

 
- منقول : الكارثة أنّ مدعى الليبرالية- بعد ثورة يناير- يقومون بدور أطباء التخدير، بواسطة رسائل سامة ، مفادها : أنّ لا خوف من الإسلاميين وأنهم لن يحصلوا إلاّ على عدد قليل من المقاعد. وبعد أنْ يزول أثر المخدر ينتبه شعبنا على
الكارثة أو الفاجعة .


- قنواتنا المصرية وصحفنا وقنوات الخليج تصف ثورة بريطانيا بأنها أحداث عنف وشغب .. ونعم الانبطاح فعلا.

- فيه ناس بتحب تهش الدبان - اللى هوه إحنا طبعا - عن أسيادهم السلفيين والإخوان .. مهنة كويسة .. والحدق يفهم .. وفيه اللى بيحبوا يلزقوا جرايم أسيادهم السلفيين والإخوان والسعوديين الخ فى الشيعة أو فى الصوفية أو فى الأقباط أو فى العلمانيين أو فى الغرب .. المهم ينجوا أسيادهم وخلاص.

- المصرى المسلم - كتير مش كله ما أنا مسلمة - منحاز للسلفى والاخوانى عشان العصبية الدينية بس .. يعنى بيعاند وخلاص.


- بعد حركة أبو إسماعيل القواد السلفى الأكبر والصنم الاخوانى ابن تاجر العملة فى تأييد أسماء محفوظ ومهاجمة المجلس : بالعند فى السلفيين والإخوان أنا متضامنة مع المجلس إذا أصدر الوثيقة واداهم المهموز .. ومتضامنة مع المجلس إذا نزع منهم الأحزاب التى أعطاها لهم وأعادهم لموضعهم الطبيعى.



- إلى كل اصدقائى الصابرين على سلفيين وإخوان لديهم فى قائمة الأصدقاء : لن ينفعوكم بل سيضلونكم ويراوغونكم ويخادعونكم ويسبونكم ثم لن تفلحوا فى إقناعهم بشئ .. فصداقتكم لهم ضررها اكبر من نفعها .. بل كلها ضرر ولا نفع فيها ..

- بعد مشاهدة مسلسل معاوية والحسن والحسين الكويتى السلفى : نحن بحاجة إلى مسلسل مماثل يعتمد لا على الصلابى السلفى بل على كتاب الفتنة الكبرى للدكتور طه حسين وأيضا على كتاب على إمام المتقين والحسين ثائرا الحسين شهيدا لعبد الرحمن الشرقاوى ..

- أبو الفتوح نفسه إخوان يا صديقى .. يا راجل ما تاكلوش طعم الإخوان والسلفيين بسهولة كده دانتو كبار ... هوه العلمانيين والليبراليين واليساريين والقوى المدنية كلها ماتت عشان تخيرنا بين العوا وأبو الفتوح وأبو إسماعيل ومجدى حسين الخ الخ .. لا عايزين إسلاميين فى برلمان ولا فى رئاسة ... انت عايز تخرب مصر ولا إيه ؟ يروحوا منشقين ويفصلوا كده وكده .. بس على مين ملاعيب شيحة دى مفقوسة


- على آخر الزمن بقى الإخوان والسلفيين دعاة الديمقراطية والنور والحرية والعدالة واحترام إرادة الشعب واحترام هوية مصر .. وبقينا إحنا الاقصائيين والشتامين والإرهابيين والفاشيين .. إيه البجاحة دى يا عواهر "الاسلام السياسى"


- وخاطب الدكتور حازم الرفاعى، الناشط فى الجالية المصرية، «أبو الفتوح» بقوله «إنت أخطر إخوانى فى مصر»، ووصفه بأنه يدعى المدنية والتحضر والانفتاح، بينما تاريخه العملى منذ كان طالبا فى كلية الطب، والمواجهة التى جرت بينه وبين الرئيس الراحل أنور السادات، وولاؤه للجماعات الإسلامية، ومرشد الإخوان - كل هذا يبين أنه إخوانى متشدد.

وأضاف الرفاعى: «يكفى موقفه من قتل الجماعة الإسلامية للدكتور فودة، وكل هذا يبين أن العملية ما هى إلا لعبة سياسية يقوم بها الإخوان». وخاطب أبو الفتوح: «تظهر أنت فى هذه اللعبة كمنشق عليهم، بينما أنت فى الحقيقة تمثلهم وتقوم بالدور لصالح أكثر جماعات الإسلام تشدداً»

 
- بعدما قرأته وتابعته من أساليب وملاعيب الإخوان خصوصا ما فيهم أبو الفتوح (ربما السلفيين غالبا صرحاء واضحون وإن كانوا فيهم خبثاء أيضا) واستعدادهم للحلف بالله كذبا لنفى أنهم إخوان ولخداعنا ومغالطاتهم ، أرى الآية الكريمة تنطبق عليهم تماما : ومكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال ...... احذروا مكرهم جدا ونفيهم عن أنفسهم أنهم إخوان أو سلفيين .. وادعاؤهم التعاطف فقط مع الإخوان والسلفيين


- حوار مع سلفى متنكر فى حزب الكرامة : يا ريت تغير الصورة وتحط صورة ابن لادن أو أبو إسماعيل أو العوا أو أبو الفتوح عشان جيفارا ما كانش فى التيار الاسلامى اللى بتعبده

ليه المغالطة وتعمد الخلط بين الهجوم على الاسلام السياسى (الإخوان والسلفيون) الذى ليس من الاسلام الحقيقى فى شئ .. وبين الاسلام .. لماذا تغالط .. وأنا ومريم مسلمات مش مسيحيات .. يعنى اتبط بقى

انت مش مؤيد لصباحى ولا حاجة .. انت زى كتير هنا مشتركين أو مؤيدين لأبو الفتوح أو العوا أو أبو إسماعيل أو مجدى حسين رؤساء .. كأن العلمانيين والليبراليين واليساريين ماتوا خلاص ومفيش غير الاختيار بين المتطرفين إخوانا وسلفيين
أنا انقد ولا اشتم .. انت عايز تتبلى عليا وخلاص ولا إيه .. وكل واحد حر فى رأيه مش انت بتعبد أبو الفتوح والعوا وأبو إسماعيل وشايف مفيش فرق بين الفكر الخارجى الاخوانى السلفى وبين الاسلام .. وشايف مفيش خطر على مصر من خلط الدين بالسياسة .. انت حر وأنا حرة ومريم حرة .. وكل واحد فى رأيه .. وما دام مش عاجبك المقطع ولا كلامنا يا سيدى ما تشوفوش

الطائفية عندك وعند من تؤيدهم وتدافع عنهم بحرارة وتقدسهم وتعظمهم تعظيم لا يجوز فى الاسلام أصلا

دانت واصف نفسك فى البروفايل بأنك مسلم سنى .. مش مكتفى بكلمة مسلم .. ده طبعا لأنك شايف إن الصوفى على ضلال والشيعى على ضلال والدرزى على ضلال .. مش هوه ده الفكر السلفى والاخوانى اللى بتدافع عنه بحرارة .. بتؤيد أبو إسماعيل فى إيه .. فى الشرطة الدينية ولا فى فرض الحجاب بالقوة على النساء ومعاقبة غير المحجبة .. كلهم زى بعض أبو الفتوح أبو إسماعيل العوا .. كلهم عايزين خلافة كلهم عايزين حدود كلهم عايزين حجب ومصادرة ومنع للانترنت وللإبداع ووصاية على المجتمع .. كلهم واحد .. كلهم يؤيدون دولة دينية بقناع مدنى أو بلا قناع .. الفرق بس فى المراوغة والخداع .. واحد صريح واحد مراوغ الخ ..



- لماذا يضيق اخوانو وسلفيو حزب الكرامة بالمصريين الناقدين للفكر السلفى الاخوانى ويلقون عليهم الاتهامات ويطالبون بطردهم ؟

- خوفا على بقية الأعضاء من تأثير التنوير

- خوفا على أنفسهم من انكشاف مدى تهافت فكرهم الهش

- دكتاتورية بقناع ديمقراطى

- خشية أن يعود الحزب اشتراكيا مدنيا كما كان

- يكون الصراخ على قدر الألم


- تعاني عيونهم العمشاء من حساسية للنور الباهر


- لان أكثرهم للحق كارهون


- جميع ما سبق




****


علمنى دينى (الاسلام) أن أؤمن بالله وبالملائكة جبريل وميكائيل وعزرائيل واسرافيل الخ وبالكتب السماوية التوراة والزبور (المزامير) والإنجيل والقرآن ، وبالرسل آدم ونوح وإدريس أخنوخ ويونس يونان ويعقوب ولوط وأيوب وإليسع أليشع وإلياس إيليا وإسحق وذو الكفل عوبديا وموسى وعيسى يسوع ويحيى يوحنا المعمدان ومحمد الخ.

وبيوم القيامة والبعث والدين ، وبالشهادتين والصلاة والصيام والزكاة والحج .. وعلمنى الزهد والصوفية والأخلاق الحميدة .. هكذا علمنى دينى .. ولم يعلمنى تقديس والدفاع عن معاوية ويزيد ولا تقديس محمد حسان ولا حسن البنا ولا ابن تيمية ولا ابن عبد الوهاب .. ولا الإخوان ولا السلفيين .. فأى دين هذا الذى يتبعه الإخوان والسلفيون ومن يؤيدهم بعصبية دينية من المسلمين ؟

ولم يعلمنى وضع وصاية على الانترنت ولا على الإبداع ولم يحرم علىَّ الفنون إلا بأحاديث مشكوك فى صحتها وهى عار على الكتب والمتون لابد من إزالته .. ولم يعلمنى تكفير العلمانيين ولا الليبراليين ولا الاشتراكيين ولم يطالبنى بدولة دينية على الطراز السعودى ولا الأفغانى ولا الصومالى ولا السودانى الخ .. فأى دين هذا الذى يتبعه الإخوان والسلفيون ومن يؤيدهم بعصبية دينية من المسلمين ؟


- يا أصدقائى لابد من تشجيع المجلس العسكرى على إصدار وثيقة السلمى .. لابد أن نقف كلنا خلفه فى تلك المرحلة .. بعدما كشف الإخوان والسلفيون معه عن وجههم القبيح .. لعل تلك الوثيقة تكون طوق نجاة لنا كمصريين ولمصر.

- الإسلاميون إخوانا وسلفيين يترنحون ويسبون بشدة فى مختلف الجروبات ويفقدون أعصابهم اليوم لأنهم شعروا بقرب نهايتهم.

- مصريون مسلمون يؤيدون الإخوان لمجرد أنهم يصفون أنفسهم بأنهم مسلمون .. ويؤيدون السلفيين لمجرد أنهم يصفون أنفسهم بأنهم مسلمون .. العصبية الدينية لا تقل خطرا عن العصبية القبلية ولا فرق بينهما فقط يغلفونها بادعاء رفض الإقصاء وادعاء احترام إرادة الأغلبية وادعاء الديمقراطية الكاملة وادعاء ذكاء الشعب ..

قد تمكن الإخوان والسلفيون من عقول المصريين على مدى العشر سنوات أو الخمس عشرة سنة الماضية ودمروها تدميرا .. فأصبح المصريون يطالبون بدولة اخوانية سلفية .. نجحت السعودية وتركيا أردوغان فيما فشل فيه كثيرون من تدمير اعتدال المصريين وتفتحهم .. نجحوا بمساعدة مبارك الذى مكنهم من النايلسات ومن عقول المصريين

فإذا كشفت عنهم الغطاء والقناع وكشفت أنهم يعاندون فقط ويؤيدون الإخوان والسلفيين لعصبية دينية ويدعون احترام الديمقراطية وإرادة الشعب .. ثاروا عليك ثورة من فضحت حقيقته فى الشارع ..

كم يطربنى جدا أن أسير عكس التيار خصوصا إن كان هذا التيار على الباطل .. هم ينصرون الإخوان والسلفيين لعصبية دينية فيهم يغلفونها .. وهم متحيزون ومتطرفون فإذا فضحتهم اتهموك بالصهيونية وبأنك من الفلول .. وانك منحرف .. يتهموك بما فيهم هم .. لأنك بمبضع جراح ماهر شرحت نفسيتهم وكشفت مضغتهم السوداء التى فى صدرهم عيانا أمام الناس.

واليوم أعطاهم المجلس مفاتيح أحزاب سياسية ليخربوا البلاد خرابا لا حدود له ولا رجعة فيه وإلا لرجعت الحجاز وأفغانستان والصومال والسودان .. فنتمنى أن يصحح خطأه الجسيم هذا .. ويعيد هؤلاء إلى حجمهم السابق إن لم يكن إلى محوهم من خريطة حياة مصر وذاكرتها .. يقال إننى متطرفة وعنصرية لأننى ضد هؤلاء .. من التهاون التعامل بحضارية مع الهمجى والتعامل باعتدال مع المتشدد والتعامل بديمقراطية مع السلفى والاخوانى .. والتعامل معه بعدم إقصاء .. ولأننى أعلم من هم السلفيون والإخوان وما حقيقة فكرهم علما يقينيا .. فإننى أفخر بحمل لواء إقصائهم تماما كفخر الطبيب بإقصاء الطاعون .. وفخر الشرطى بإقصاء السفاح.

 
- التعاطف مع الإخوان والسلفيين والتبرير لهم وتغليف ذلك بادعاء احترام إرادة الشعب ، إجرام ما بعده إجرام وجهل ما بعده جهل وتهاون بمصلحة مصر والمصريين ما بعده تهاون وإتباع لعصبية دينية خاطئة ، وتهديد للجمهورية ولتراث مصر المدنى العلمانى من محمد على إلى ناصر ، ولآثارها وسماحتها وحضارتها بأجمعها فرعونية وقبطية وإسلامية ما بعده تهديد .. فمن لم يستمت فى الكفاح ضد هاتين الفئتين الضالتين الإجراميتين فهو لا يحب مصر ولا يريد لها الخير سواء كان متعمدا ذلك أو لغفلة منه.

- عبد البارى عطوان داعما تركيا والسعودية والإخوان والسلفيين .. فعسى أن يحز الهلال الاردوغانى والسيف السعوطى والاخوانى رأسه .. وتكون أيامه بسواد راية عقاب السلفيين المزعومة.


- منقول : قمع الأنظمة كان منحصراً في السياسة ومتسرباتها في الفنون والثقافة، أما القمع الآتي فهو ديني ظلامي ويشمل كل نواحي الحياة من الذين يفسرون آيات الله وسنّة رسوله وفق الأهواء والمصالح والارتباطات.


- إن الجمع بين (الإخوان والسلفيين) من جهة وجميع القوى المدنية العلمانية من جهة أخرى كالجمع بين السم والترياق ، والجمع بين الماء والنار ، وبين الظلام والنور ، وبين الحرور والظل ، وبين الأموات والأحياء ، وبين المادة والمادة المضادة ، مما ينتج عنه انفجار وتلاشى .. فإما دولة دينية اخوانية سلفية ظلامية قمعية إجرامية ذات وصاية ورقابة وحجب ومنع ومصادرة وسعودة وخلجنة وكل سئ ، أو دولة تنويرية مدنية متحضرة مثقفة متقدمة وكل جيد .. لا يجتمعان


- نفسى أفهم ليه لغاية دلوقت ما استعمروش المريخ .. كانوا بعتوا الإخوان والسلفيين .. وأنا أول المؤيدات لقيام دولة إسلامية فى المريخ ..

- لن ترضى عنك الإخوان والسلفيون حتى تتبع أيديولوجيتهم.

- دعونا كثيرا فى الأيام الماضية لإسقاط المجلس العسكرى ولم يستجب احد .. هذا لان أغلبية الفيس بوك سلفيين وإخوان وكانوا فى شهر العسل مع المجلس وكان ينفذ كل طلباتهم .. اليوم انتشرت دعوات إسقاطه .. لماذا .. لان شهر العسل الاخوانى السلفى معه انتهى .. فإنى بالعند فيهم أؤيد المجلس شريطة أن يمحو من ذاكرة مصر طفيل خبيث اسمه إخوان وسلفيون ..

- يا أنصار الدولة المدنية لا تتخذوا الإخوان والسلفيين أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم .. اقتباس.

- لكل إخوانى وسلفى ومتعاطف معهما بالعصبية القبلية : ارحل بقى ما ترحل بقى .. وخد لى فى وشك فتوحك حسانك سماعيلك سليمك يعقوبك حمدينك .. خدهم وانصرفوا أشتاتا اشتوت .. خدهم وانصرفوا أحسن هنموت.

- ما أحلى مذاق كلمة "إبادة" حين توجه للإخوان والسلفيين .. وما أشهى سماع كلمة "استئصال" حين تطبق على الإخوان والسلفيين .. وما أجمل رؤية حروف كلمة "إقصاء" حين تنفذ بحق الإخوان والسلفيين.


- فى الحلقة 18 من مسلسل معاوية والحسن والحسين كشف مؤلفو المسلسل عن وجوههم القبيحة لتلميع معاوية ووصفه بأنه من خيرة الصحابة !!وابن سيد قريش !! .. أصبح ابن آكلة الأكباد ، وقاتل سعد بن أبى وقاص بالسم وقاتل الحسن عبر زوجته جعدة بالسم وقاتل مالك الاشتر بالسم ، والمتمرد والخارج على خلافة الإمام على بن أبى طالب رابع الخلفاء الراشدين ، والسياسى بكل ما فى السياسة من دناءة وقذارة..أصبح من خيرة الصحابة .. ظل المسلسل الكويتى يمدح لنا فى معاوية حتى ظننا انه سيرشحه خليفة 2011 أو أميرا للكويت أو ملكا على السعودية.



- هناك مصريون مسلمون أى على دينى ودين كثير من أصدقائى ، يدفعون ويذبون ويهشون الذباب عن الإخوان والسلفيين .. ويحاربون ويسبون لنصرتهم وهم يظنون أنهم بذلك ينصرون الاسلام .. تأخذهم الحمية حمية الجاهلية .. وعصبية دينية مقيتة وخاطئة .. وهناك من هم معى ومثلى.


- الأخطر من السلفى الملتحى .. السلفى غير الملتحى والسلفى المرتدى ملابس إفرنجية.


- إن الشعب المصرى بحاجة إلى جراح ماهر يستأصل منه المضغة الخبيثة المسماة العصبية .. العصبية الكروية .. العصبية القبلية .. والأخطر والأشد العصبية الدينية.

- لا نسعى فى مصر لعجرفة المسلم على المسيحى ولا لتحقير المسلم للمسيحى .. ولا لعجرفة المسيحى على المسلم وإنما نسعى لأن يحترم المسلم المسيحى ويحترم المسيحى المسلم .. ويحترم الرجل المرأة وتحترم المرأة الرجل ويحظى الجميع بالمساواة التامة والمحبة رسميا وشعبيا .. ونسعى للجم يد السلفى والاخوانجى عن سب السافرة والمتبرجة .. ونسعى لأن يتعلم السلفى والاخوانى كيف يحترم العلمانيين واليساريين وكيف يحترم علم مصر ونظامها الجمهورى ودستورها وقوانينها وحضارتها وآثارها والفنون وكيف يحترم القبطى والصوفى والشيعى والبهائى واللادينى وكيف يحترم التمثيل والغناء والموسيقى وحتى الرقص .. ونسعى لإسقاط الأصنام والآلهة المزيفة من المادة الثانية إلى العوا والبنا وبديع وعاكف وسيد قطب والقرضاوى واللحية والنقاب وكافة آلهة السلفيين والإخوان.


- المجلس هوه اللى طلع الإخوان والسلفيين من القمقم وهوه بس اللى يقدر يرجعهم ليه .. والمرة دى لازم نسف القمقم بمن فيه للأبد واللى قرا قصة ابن الشيطان لنبيل فاروق فاهم قصدى إيه .. وإيه الناس اللى عايزين تحشرنا فى حرب مع إسرائيل دلوقت .. البلد خلصانة ومتكسحة حرام عليكم ولا عايزين نكسة ألعن من نكسة 67 .. أما الناس الهفق اللى بيقولوا الشعب هوه اللى هيرجع الإخوان والسلفيين للقمقم فدول ناس بيستهبلوا .. خلصونا من العدو الاخوانى السلفى (الداخلى) .. وبعدين كلمونا عن العدو الخارجى (إسرائيل) .. المشكلة في محاولات دلوقت لإظهار الصراع فى سيناء على انه صراع بين مصر وإسرائيل مش صراع بين الجيش والإسلاميين الإرهابيين السلفيين .. والنهارده قريت خبر أو شائعة ضحكتنى أوى على هبل اللى كاتبينها .. بص يا سيدى الإشاعة بتقول إيه : الجنود المصريين بسيناء يصيحون فى القيادات قائلين: أعطونا أمرا بالهجوم وفى خلال 3 ساعات سندخل المشير بسيارة مكشوفة إلى تل أبيب .. الناس متحمسة أكثر مما ينبغى ومتسرعة أكثر مما ينبغى .. يا ريتهم بس يصبروا شوية وبعدين يحكموا.

- لم يخدعنى تصريح عنان حول أن مدنية الدولة قضية أمن قومى .. لأننى أعترف بالأفعال لا الأقوال .. وأفعال المجلس منذ تسليمه مفاتيح أحزاب سياسية للإخوان والسلفيين .. ومنذ انبطاحه بشتى الوسائل والظواهر أمام هاتين الفئتين الإجراميتين .. أفعاله تدينه .. وحتى لو تم إقرار وثيقة السلمى فلا أراها ضمانة حقيقية لمدنية وعلمانية الدولة .. وليست ضمانة لحل أحزاب السلفيين والإخوان لأن المادة الرابعة فيها موجودة فى الإعلان الدستورى ولم يتم تفعيلها .. ومادة مبادئ الشريعة مطاطة وتحتمل تفسيرات اخوانية وسلفية خطيرة جدا ومقيدة للحريات ومطبقة للحدود الدموية .. نريد سلوكيات وأفعالا واضحة لا لبس فيها .. حاسمة ولا رجعة فيها .. تزيل مخاوفنا وتوجساتنا وقلقنا.

- البسطويسى - صباحى - ايمن نور الخ من أدعياء المدنية والليبرالية واليسارية يحشون للعجل السلفى الاخوانى ويدوله .. عادت عبادة العجل إلى مصر للأسف.

ما يخلصونا ويقولوا أنهم إخوان وسلفيين متخفين ويريحوا نفسهم.

 
- كل الأخبار اللى بتسعد السلفيين والإخوان وتسؤونا من مارس للنهارده .. يبدو أن الشعب متكيف منها أوى يا جماعة وجاية على مزاجه ولسان حاله بيقول لنا : أنا مرتاح كده أنا مبسوط كده بس انتم اطلعوا منها.

- أدافع عن الشيعة حتى يظن البعض أنى شيعية .. وعن الصوفيين حتى يظن البعض أنى صوفية .. وعن المسيحيين حتى يظن البعض أنى مسيحية .. وأرفض تطبيق الحدود حتى يظن البعض أنى سارقة أو زانية .. لماذا علىَّ أن أكون من الفئة التى أدافع عنها كى أدافع عنها .. إنما هدفى تقوية كل "متضرر من السلفية والاخوانية" ، ودعمه وتأييده .. لأن هذا هو الطريق السليم .. ولأن هذا هو ما يقضى على السلفية والاخوانية.

- أنا داعية سلام فى كل شئ ومع كل أحد إلا الاخوانى والسلفى .. فإنى داعية حرب وقتل وإبادة واستئصال وأؤمن بذلك إيمانى بالدين.

- إن خيرتنى بين أن تصبح مصر دولة اخوانية سلفية أو يتم تدميرها وتخريبها .. أختار بلا تردد الخيار الثانى .. موت الفتاة بشرفها أفضل من حياتها هتيكة الإزار مدنسة العِرض ..


- لماذا سكتت ثورة بريطانيا وخمدت ؟ لان مفيهاش إخوان ولا سلفيين ..

- المتعجلون والمتهورون والصائدون فى الماء العكر من اجل القيام بحرب على إسرائيل بالنيابة عن هنية بك وبديع باشا .. لن يسكتوا حتى ينالوا نكسة أشد وطأة .. وهم مجرمون فى حق مصر.

- خلال الأسابيع الماضية وتصدى الجيش للجماعات الإرهابية السلفية والاخوانية المسلحة فى سيناء التى تسعى لإقامة إمارة إسلامية هناك لم يبارك الإخوان والسلفيون هنا بالقاهرة والوجهين تحركات الجيش بل لعلهم كانوا مستاءين ولكن أسروها فى أنفسهم .. وانتهزوا فرصة مقتل الجنديين المصريين لتحويل الأنظار والانتباه بعيدا عن فرعهم الإرهابى فى سيناء.



- أنواع الدول في الفكر السياسي السلفي ....... ملطوشة
الدينية: أمك تلبس النقاب
المدنية: أمك تقلع الحجاب
الليبرالية: أمك تلبس السورتيت
اليسارية: أمك تلبس مايوه
......العلمانية: أمك تفرد شعرها
الماسونية: أمك تحلق قرعة
الصهيونية: أمك في العشة ولا طارت
البوذية: أمك على أم الي جابك


- لماذا وضعتُ النسر صورة لبروفايلى ؟ لأنه شعار الجمهورية والنظام الجمهورى فى مصر وبلاد كثيرة حول العالم ومنذ الرومان .. ولأنه شعار جمهوريتى جمهورية مصر منذ قيامها 1953 خلال عهد نجيب وناصر ومبارك والى اليوم ما عدا السادات .. ولأنه شعار يغيظ السلفيين ويريدون نزعه عن العَلَم واستبداله بالنسخة السعودية للأعلام .. فإنى أعلن تمسكى به .

- حكموكي ما حكموكي برضه المصري مصري والسلفوكي سلفوكي .. إوعي تباتي حزينة، يا حرة يا زينة.. لو ربطوا إيدينا، بكرة.. بُكرة نحرروكي.. مـ الاخوان والخليجي.. والعبد السلفوكي .

- عندما أراد السادات الانقلاب على مكتسبات الشعب الاشتراكية استدعى متولى الشعراوى من السعودية ومن معه من الإخوان .. ومن غير السعودية .. وأطلق لهم العنان فى تكفير المصريين واشتراكيتهم .. فطفقوا يلعنون عبد الناصر والقطاع العام .. وطبلوا وزمروا للرأسمالية .. تنفيذا للمخطط الأمريكى باحلال اللصوص الساداتيين والمباركيين "فيما بعد " ليكونوا سادة البلد .. وقد كان . التاريخ يعيد نفسه . ومن هنا بدأت "كامب ديفيد " و "الانفتاح " و" الخصخصة " و "بيع القطاع العام " و "الرأسمالية المباركية" و "غياب الإرادة الوطنية " .. اذن لعب السادات ومبارك بورقة الدين خدمة للأهداف الأمريكية . والسؤال الآن لماذا يستمر المجلس العسكرى ممسكا بورقة الدين لاعبا بها حتى الآن ؟!


- من هاجم الإخوان وسكت عن السلفيين أشك فيه .. ومن هاجم السلفيين وسكت عن الإخوان أشك فيه.

- إذا الشعب يوماً أراد الحياة, فلابد أن يستجيب القدر رغم أنف حسان وسلفان وإخوان.

- هنقول للسلفيين اللى خاطفين كاميليا هربوا ومستقرين فى بئر سبع أو حيفا أو الناصرة عشان يدخلوا جوه ونرتاح منهم .. وفيه فكرة للإخوان .. نقول لهم : الثورة الإسرائيلية هتفشل روحوا ساعدوا فى إشعالها هناك .. وقول لهم على اسم ميدان فى تل أبيب يجتمعوا فيه ههههههههههه.

- للإخوان والسلفيين نقول : فلماذا الحرب يا أيها الحربجية!! ؟؟هل تريدون إنهاك الجيش المصري وإضعافه تمهيدا لانقضاضكم علي السلطة وكرسي الحكم !! ؟؟ هل تريدونا أن نخسر سيناء مرة أخري وفي هذه الحالة لم ولن تعود إلي الأبد !! ؟؟هل تريدون إدخال الجيش المصري في معركة غير متكافئة لكسر أنفه لأن جيشنا العظيم والوطني أعلن مؤخراً علي لسان رئيس أركانه الفريق سامي عنان أن مصر ستكون دولة مدنية ومدنية مصر أمن قومي !! ؟؟ هل تريدون تكرار سيناريو 5 يونيو 1967 وترقصون فرحاً وتصلون صلاة الشكر كما فعل أسلافكم لهزيمة مصر المنكرة !! ؟؟

- تلاقى السلفى مربى دقنه وحالق شنبه .. الخالق الناطق الشمبانزى العجوز .. منظر غبى جدا وفظ جدا وغليظ جدا .. طب يا أخى يا إما تربى دقنك وشنبك يا إما تحلق الاتنين .. إنما إيه المناظر الوسخة دى ما دمت من أنصار تربية كل شعراية فى جسمك بتحلق شنبك ليه ..

- السلفيون جعلوا من مذهبنا (مذهب أهل السنة) مذهب تأييد معاوية ويزيد وأبى سفيان .. بينما مذهبنا السنى فى مصر جميل مطعم بحب آل البيت والمسحة الفاطمية اللطيفة وكراهية معاوية وفصيله ... أما مذهب الكيان السعودى السلفى اللعين فليس منا ولسنا منه.