الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

ملاحظات وخواطر 14

- بمناسبة منامات حزب النور الملفقة التى يرون فيها فوز أبو إسماعيل برئاسة مصر : قولوا للسلفيين والإخوان الكذابين حديث النبي : عند الترمذي حدثنا أيوب عن عكرمة عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من تحلم كاذبا كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعرتين ولن يعقد بينهما. وعن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أفرى الفرى أن يري الرجل عينيه ما لم تريا . رواه البخاري . عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كذب في الرؤيا متعمدا فليتبوأ مقعده من النار.

- بعد نظرة الإخوان والسلفيين وتحريمهم للجمهورية والديمقراطية وحكم الشعب ورغبتهم فى حكم الله والدكتاتورية والخلافة والملكية .. أرى أنهم باختصار يقولون إن الله عدو الشعب وإن الشعب عدو الله ..

- الإخوان والسلفيون وتحريمهم للجمهورية والديمقراطية وحكم الشعب .. ورغبتهم فى حكم الله والملك والخليفة .. له معنى واحد أنهم يقولون أن الله عدو الشعب وأن الشعب عدو الله ..

- صباحى ليس ناصريا ولا اخوانيا ولا سلفيا .. هو وصولي ومدمن إراقة ماء وجهه لإرضاء الجميع .. ويعاني من شهوة الحكم والمناصب بشدة .. وهو ينافق لمجرد النفاق .. اعتاد أن يكون مرمطونا .

- بالله وتالله ووالله إن الدولة الاخوانية والدولة السلفية أى الدولة التى يطمح الإخوان والسلفيون لإقامتها فى مصر بما فيهم العوا وأبو الفتوح وأبو إسماعيل ومجدى حسين .. الدولة السعودية والدولة الأفغانية والدولة السودانية والدولة الصومالية .. ومشيخات الخليج من السعودية إلى قطر إلى الكويت إلى الإمارات .. كلها دول ثيوقراطية ودينية صرفة مهما كذبوا وادعوا وزعموا.

كنت سأصدق نبل غاية أمريكا والغرب والسعودية فى هجومهم على النظام الليبى والسورى .. وعلى وصفهم لإيران بالدولة الدينية الثيوقراطية .. إذا ... إذا كانوا يصفون السعودية وأفغانستان والسودان والصومال والكويت وقطر والإمارات بنفس الصفة وبنفس الهجوم .. ولكن لم يفعلوا ولن يفعلوا.


****

عندما تنهار القيم وتسيطر الغيبوبة علي كل الشعب المصري من ملح الأرض الي نخبته ويرتدي المصريون عباءة ثقافة دخيلة عليهم من صنع صحراء الجزيرة العربية وثبت دعائمها الحكومة من ناحية ورجال الدين بشقيه من ناحية أخري، فإنك تدرك أنك تعيش في وطن أحمق.

وعندما يتعامل المصريون مع العقل علي أنه رذيلة، وأن من يستفتي عقله هو علماني وكافر ولا مكان له في وطن يستفتي قلبه.. فإن التعامل معهم يصبح درباً من الجنون، حيث تخجل من أن تكون مفكراً تفعّل العقل وتحترمه وسط قوم يدسون عليه بالأقدام ويتبرزون من عقولهم بدلاً من أن يفكروا بها.. في هذه الحالة تكون الحياة مستحيلة وتعرف أنها حياة " هبلة ".

وعندما ينقض أصحاب العمائم واللحى علي ثورة الشباب ويجهضون فرحة الشعب المصري بثورته ويقفون في طوابير أمام الميكروفونات وهم يمسكون لحاهم المدهونة بالزيت الوهابي يهددون ويكّفرون ويستغلون علي الآخرين ويوسعون الوطن ليصل إلى أفغانستان تدرك أنه لم يعد هناك وطن حتي لو كان أحمقاً ولم تعد هناك حياة حتي لو كانت " هبلة " .

منقووووووووووووووووووول

****


- يا أيها المجلس العسكرى .. إن كان توصيلك للإخوان والسلفيين للنقابات والبرلمان والرئاسة والوزارات إرضاء لأمريكا .. فاسترجل مرة واحدة وراعى مصلحة شعبك واستقلال إرادة بلادك .. واسحق هذه الحشرات .. فإن فى طاعتك لأمريكا هذه المرة هلاك مصر ذاتها ولو بقى شعبها المغفل فسيبقى بدون اسم .. شعب بلا ارض بلا هوية إلا هوية سعودية أو اردوغانية أو قطرية.

- كل تيار سياسى فى مصر يفضح ويحارب الاسلام السياسى (الإخوان - السلفيون - الجماعة الإسلامية) ، هو بالضرورة تيار علمانى أو مدنى .. سواء كان ليبراليا أو ناصريا أو يساريا أو قوميا الخ ... هذا للعلم وحتى لا يخدعكم أو يضللكم احد .. ويحاول مزج الناصرية بالسلفية والاخوانية كما يفعل صباحى أو حليم قنديل .. أو يزعم أن السلفية إسلام نقى أو إسلام ليبرالى كما بدأ يزعم أبو إسماعيل.

وكل تيار أو حزب ينافق الإخوان والسلفيين أو يحالفهم ويدافع عنهم فهو منهم .. مثل الكرامة والوفد وستة أبريل وحركة كفاية .. مثل صباحى وحليم قنديل ومناف والمعتز بالله عبد الفتاح .

- التعريف الذى قاله احد الأصدقاء بان التطرف هو كتابة أو نشر أفكار مخالفة للإعلان العالمى لحقوق الإنسان .. هو تعريف هلامى ومطاط .. ويكفينى للرد عليه أن المنظمات الحقوقية فى مصر وسوريا وليبيا الخ محشوة عن آخرها بالإخوان .. فهى منظمات حقوق الإخوان لا الإنسان ... التطرف هو وبتعريف عملى منى هو الحروب الصليبية وهو الصهيونية وهو الاسلام السياسى .. أى هو استغلال الدين خصوصا الديانات السماوية الثلاث فى السياسة أو فى تنظيمات إرهابية عسكرية .. أو فى قلب أنظمة حكم أو إقامة دول ظلامية دينية . التطرف هو الرجم والصلب والجلد وقطع الأطراف فى عصرنا هذا. التطرف هو الفضائيات السلفية . التطرف هو اللحية والنقاب .. وهو تحريم الفنون .. باختصار هو السلفية والاخوانية .

 
- المجلس (شئون الأحزاب ) رفض تأسيس حزب الجماعة الإسلامية (البناء والتنمية ) هل ؟

1- لان الحكاية استكفت وكفاية من الدست الاخوانى والسلفى وسط ونور وحرية وعدالة
2- لان المجلس ناوى خلال التمان تيام يوافق
3- لان التعريص مسموح بس مش بالصريح كده أوى
4- حركة اونطة وهينضموا للنور وإديها

- لماذا يكفر السلفيون - خصوصا سلفيو السعودية - الإخوان ثم يسعون اليوم للتحالف معهم ضدنا ؟

1- لان السياسة لا دين لها
2- لإبعاد كل منافس نصاب باسم الاسلام ما عدا النصاب السلفى
3- لان كلاب الاسلام السياسى إن لم تجد من تعضه عضت بعضها
4- للتمويه

- Sharif Hafez

بس للتذكرة لأن الغبا أكبر من إمكانيات إحتمالي:

أمريكا وبريطانيا، هما اللي أسسوا السعودية .. وهي دولة دينية بجدارة .. وبالتالي، الأمريكان أحب ما عليهم أن الإخوان يحكموا مصر، لأن الدول الدينية، أسهل في إدارتها والتدخل فيها دولياً .. لأنهم بينفذوا المشيئة الدولية في قمع المواطنين، أكثر من غيرهم من الدول

اللي يقول لي أن الغرب ضد إنشاء الدولة الدينية في مصر، أدب صوابعي في عينيه بالحقيقة دي .. وبحقيقة طالبان كمان .. هي طالبان أفغانستان، طلعت شيطاني والا إيه؟؟؟

يا رب ارحمني من الغبا !!



- مش ملاحظين استعمال جريدة الشروق مصطلح سلفى سعودى قديم متحجر لقسم الشكاوى حيث أسمته ديوان المظالم .. كذلك فى القناة الخامسة المصرية برنامج بالاسم ده وده من بعد يناير.


- من أكثر تصرفات المجلس العسكرى كوميدية ما جرى بالأمس من رفض لجنة الأحزاب الموافقة على إنشاء حزب البناء والتنمية(حزب الجماعة الإسلامية) لأنه حزب دينى..رغم أنها هى نفسها التى سمحت لحزب الإخوان (الحرية والعدالة، الوسط) وحزب السلفيين (النور) بالإنشاء .. كأنهم يظنون الشعب مغفلا أو كأنهم يساعدون الإخوان والسلفيين فى التمويه بأنهم أحزاب ليست دينية..انه تناقض وعدم تكافؤ فرص وأنا أطالب الجماعة الإسلامية بعدم السكوت وتنظيم مظاهرات لإجبار المجلس على معاملتهم بالمثل اشمعنى هما يعنى .. الإخوان والسلفيين عسل ودول كوخة.


- يوما بعد يوم يتأكد لى أن ستة أبريل سلفية إخوانية بالثلث .. لا بل بالعشرة .. أعضاؤها يحبون الناتو ويحبون السلفيين والإخوان بكل أفكارهم سواء كانوا بمصر أو سوريا أو ليبيا أو أى مكان ويحبون تطبيق الشريعة الإجرامية ..

- اللحى تملأ التحرير بالأمس فى مسيرتهم إلى مجلس الوزراء .. ثم يقولون أنهم يساريون .. فى مسلسل الجماعة يقول المدرب للإخوان : عندما تطلب من زميلك أن يبعث إليك بالمسدس لا تقل له ذلك كذلك بل قل له بصوت عال أو فى ورقة أن يبعث إليك بالمصحف ... فهؤلاء بالتحرير ليسوا يساريون بل هم يمينيون ومن اليمين الإسلامى المتطرف أيضا الذى لا يختلف فى غبائه وتخلفه عن اليمين السياسى اليهودى المتطرف فى إسرائيل .. فالمتطرف فى كل الأديان متشابه.