الأحد، 23 أكتوبر 2011

جنرالات الإخوان والتآمر على الثورة

جنرالات الإخوان والتآمر على الثورة
محمود عبد الرحيم

الحوار المتمدن - العدد: 3319 - 2011 / 3 / 28


يخطئ جنرالات الإخوان المسلمين، ومن على شاكلتهم من الجماعات الدينية المتطرفة سياسيا ودينيا، إن تصوروا أن القوى الديمقراطية الحقيقية، سواء كانت ليبرالية أو يسارية، سوف تخشاهم وتنزوي حين يبادرون بشن حروب هجومية قذرة تتعمد الإساءة والتشويه العمدي، ولي الحقائق و تحريفها.
على غرار ما كان يفعل الرئيس المخلوع وعصابته، للتغطية على صفقاتهم مع بقايا النظام ومع واشنطن، وتآمرهم البين على الثورة، وتعبئة الشعب خاصة البسطاء منهم لحساب مصالحهم الخاصة، عبر سلاح الدين والتأويلات المغلوطة ذات الطابع الانتهازي المفضوح.
ويخطئ من يتصور أننا غير قادرين على الرد عليهم وفضح خطابهم المضلل، وتطرفهم وعنصريتهم البغيضة، واستعدادهم لفعل أي شئ، حتى ولو كان غير أخلاقي للوصول إلى مآربهم، فضلا عن نهمهم المريض للسلطة، لدرجة التحالف مع الشيطان، وإن ادعوا أنهم أصحاب دعوة، لا سلطان.
ونود أن نذكرهم بأدبياتهم وخطابهم المهادن المتخاذل الذي لا يعرف"الثورة" ويضعها جنبا مع جنب مع الفتنة، فضلا عن تحريم الخروج على ولي الأمر.
والاستعداد للرضوخ لحاكم ظالم بدلا عن الفتنة، وتأكيدهم الدائم أنهم دعاة إصلاح لا تغيير، مصدرين في كل مواقفهم الآية القرآنية"أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" و"ما أريد إلا الإصلاح ما استطعت".
فمتى كان الإسلاميون وفي مقدمتهم الإخوان، ثوارا أو وكلاء عن الثورة، وهم من وقفوا في طريقها في البداية، واستنكروا الخروج لإسقاط نظام مبارك، ثم حين بدا أن مركب النظام تغرق قفزوا سريعا إلى مركب الثوار.
متعمدين تضخيم مشاركتهم بالظهور الإعلامي البارز في القنوات الموالية لهم، أو بجعل شبابهم يقومون بأعمال تنظيمية للإيهام بأنهم من يقود هذه الثورة الشعبية.
ثم كانت فضيحتهم الأخلاقية بأن هرولوا للجلوس مع نائب الرئيس المخلوع جنبا إلى جنب مع الأحزاب الكارتونية قبل أن تضع الثورة أوزارها، ورغم رفض كل الثوار الحقيقيين للحوار، حتى لا يتم إضعاف الموقف، لكن الإخوان اختاروا لمن ينحازون، وليؤكدوا من جديد أنهم جزء أصيل من هذا النظام الفاسد المستبد، وأنه كان يستهدفهم فقط، لأنهم الوجه الآخر له، المنافس على تركة المصريين المستباحة، لكن حين يجد الجد تتلاقى المصالح، ويصبح أعداء الأمس حلفاء اليوم.
وهو ما تجسد في الصفقة التى تفوح منها الرائحة الأمريكية من التآمر المشترك على تصفية الثورة، والإصرار على الحفاظ على النظام التابع الفاسد لتأمين المصالح الأمريكية الصهيونية، مكتفين بخلع الرجل المريض الذي بات ورقة محروقة استنفدت أغراضها داخليا وخارجيا.
مقابل توسعة مساحة النخبة الحاكمة وضم الأخوان إلى "تحالف السلطة والمال" غير الشرعي الذي كان يحكم مصر خلال السنوات الأخيرة، بعد إطلاق قياداتهم من السجون وإعطاء الأخوان مشروعية سياسية وإعلامية وقانونية كانوا يتوقون إليها منذ حظر نشاطهم في عهد الزعيم جمال عبد الناصر.
وكلنا يذكر الهجوم العنيف على الأخوان المسلمين من قبل النظام ووسائل إعلامه، ومحاولة تحمليهم مسئولية "الاضطرابات" حسب توصيفهم والفوضى التى تتم لصالح أجندات خارجية.
ثم سرعان ما تحول الأمر إلى المديح والإشادة وفتح الأبواب واسعة لتصدر الإخوان المشهد إعلاميا وسياسيا، بل وضمهم دون غيرهم من القوى السياسية إلى لجنة التعديلات الدستورية، بعد جلسات الحوار والإشادة الأمريكية التى جاءت على لسان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، بشأن عدم ممانعة واشنطن لدور سياسي للإخوان في هذه المرحلة.
ثم حين عارضنا هذه التعديلات التى استهدفت تقويض الثورة ومطالبها الأساسية، وفي مقدمتها دستور جديد يقلص صلاحيات الرئيس ويؤكد على الفصل بين السلطات ويعبر عن الروح الثورية والعقد الاجتماعي الجديد للمصريين، ما كان منهم إلا أن تحالفوا مع بقايا الحزب الوطني لصالح تمرير التعديلات
على خطورتها الفادحة على التحويل الديمقراطي الحقيقي، لا لشئ إلا طمعا في السيطرة على البرلمان القادم، واقتناص الفرصة المتاحة في ظل مناخ ديمقراطي لم يتبلور بعد، وتكافؤ فرص مفقود مع القوى الديمقراطية الثورية التى لم تعط المجال لتعلن عن نفسها بين الجماهير.
ثم كانت حملاتهم العدائية الممنهجة المتواصلة ضد دعاة الديمقراطية الحقيقية حتى الآن، وابتزاز مشاعر الجماهير البسيطة وتوجيههم الوجهة غير الصحيحة..بالادعاء أننا من معسكر أمريكا، وأننا نناصب الإسلام العداء.
والسؤال هنا ..من يقف في هذا الحلف نحن أم هم؟ من حظي بدعم كلينتون وإدارة أوباما، ثم ماذا عن لقاءات رموز الإخوان الممتدة لسنوات بالسفارة الأمريكية في القاهرة، والحوارات التى كان يرعاها مدير مركز ابن خلدون ورجل أمريكا الأول في مصر سعد الدين إبراهيم التى جرت في عواصم أوروبية، خاصة بعد غزو العراق.
ثم من يناصب الإسلام العداء.. الذي يلوثه في السياسة بألاعيبها وحيلها ونسبية مواقفها، أم من يضع الدين في مكانه ومكانته الصحيحة، ولا يجعل منه فزاعة وأداة لضرب المعارضين والمنافسين سياسيا، واتهامهم بغير حق بالكفر تصريحا أو تلميحا، أو من يكذب وينافق ويتلون ويشوه صورة المتدين والدين معا.
الجنرال عصام العريان في مقال أخير له يصل أقصى مداه في تزييف الحقائق وخلط الأوراق والادعاء بأن رسالتنا لم تصل لأننا بعيدون عن الواقع وعن الشعب الذي قام بالثورة، وكأن المنافسة كانت شريفة بلا تزييف للوعي واستغلال الدين والمال والخداع في أوساط البسطاء
وكأننا لسنا جزءا أصيلا من هذا الشعب، وطليعته التى تقدمت الصفوف في الثورة، ولا زلنا صامدين لحماية مسيرتها والتضحية من أجلها عن قناعة راسخة، لا عن منفعة واستغلال.
ثم أنه يدعي أن مصر تغيرت و مسيرة الديمقراطية تسير، وهو قول مناف للحقيقة وينطوي على شعارات مضللة لا ظل لها من الواقع، حيث إن معركة الاستفتاء وعودة ظهور جمال مبارك وزكريا عزمي وفتحي سرور للمشهد، مع الحديث عن استحالة محاكمة مبارك، وضرورة التسامح مع رجال الأعمال وكبار المسئولين مقابل رد الأموال، علاوة على مساع تجريم التظاهر والتعامل بعنف مع الاحتجاج السلمي، والسير في طريق متعرج غير طريق الثورة والثوار، ودون إنصات لمطالبهم، أو الرغبة في حوار وطني جاد يعني أن مصر لم تتغير بعد،وأن مسيرة الديمقراطية التى كنا نبتغيها، ومن أجلها نقاتل، تتعرض لانتكاسة قوية خاصة مع بقاء أركان نظام مبارك طلقاء، والحفاظ على كل رموز حزبه الفاسد في مواقع عديدة، سواء في المحليات أو المحافظات أو الجامعات أو وسائل الإعلام والتلكؤ في تنفيذ المطالب العاجلة.
ثم إن الجنرال العريان يتحدث عن الثورة باعتبارها ملكية خاصة"ثورتنا"، وكأن الإخوان قاموا بخصخصتها، أو هم وكلاء الشعب والمتحدثون باسمه، فيما نحن الفئة الضالة أو القلة المندسة المعزولة على الشعب التى لا دور لها ولا موقف، أو التى لا تريد له خيرا، وإن كان يفهم من قوله أنهم الوحيدون الذين استفادوا منها، وسارعوا إلى قطف ثمارها ليحرموا بقية الشعب من حقهم المشروع ومن توزيع عادل للثروة والسلطة.
ومن المضحك حديث الجنرال العريان عن التسامح والاعتدال، فيما جماعته ومن على شاكلتها ابعد ما يكونوا عن هذا النهج.
ونذكرهم بأنهم حين اختلفنا معهم سياسيا اشهروا سلاح الدين المحرم والمجرم في الإطار الديمقراطي السليم، وكادوا أن يلصقوا بنا تهمة الفسق والفجور والعصيان والكفر، وإن مرروها هم وشركاؤهم في التطرف بين السطور وعلى المنابر والبيانات الموزعة هنا وهناك.
باعتبار أن اليساريين والليبراليين أنصار الدولة المدنية ومعهم المسيحيين أخوة الوطن في فسطاط واحد معادي، في مواجهة فسطاط الإيمان الذي يجب أن يتسيد وينتصر في غزوات الصناديق .
ونتحدى من يجرؤ فيهم على التصريح بأنه يقبل وفق مبدأ المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات على ترشح امرأة أو مسيحي للولاية الكبرى أو التعهد بالتوقف عن توظيف الدين في السياسة، واستدعاء المرجعية الدينية في مكانها وغير مكانها، والتنافس السياسي على الأرضية المدنية الحيادية.
فمن منا المتسامح والديمقراطي والثوري الحقيقي الذي يغلب القيم الأخلاقية الحضارية على التعصب والانغلاق والانتهازية ؟! ومن منا يبغي مصلحة الوطن والمواطن وليس مصلحته الخاصة ؟!