الأحد، 23 أكتوبر 2011

أول قصيدة الاستفتاء المصرى كفر- نظام ملالى الإخوان السلفيين بالطريق

أول قصيدة الاستفتاء المصرى كفر- نظام ملالى الإخوان السلفيين بالطريق
جاك عطا الله

الحوار المتمدن - العدد: 3311 - 2011 / 3 / 20
تم أمس الاستفتاء المصرى على تعديل الدستور الموقوف والمجمد من قبل المجلس العسكرى المصرى الحاكم
قبل أن أخوض بالجرائم التى صاحبت الاستفتاء
أعيد رأيى المتواضع عن أحداث ثورة 25 يناير وكيف وصلت نتائجها الغير متوقعة و المزورة إلى تسليم الحكم ل 20 جنرالا بدلا من جنرال واحد كتم على أنفاسنا 30 عاما ومازال يحكمنا بأيتامه وصبيانه ويجهض كل تعب الثورة و ألف قتيل و عشرات الآلاف من الجرحى مازال دمهم يطلب القصاص والعدالة ليس من العادلى وبعض الوزراء الفاسدين فقط بل من رأس الحية مبارك وزوجته وأولاده و زكريا عزمى و فتحى سرور و الطنطاوى و كل لجنة السياسات وكل أعضاء مكتب الحزب الوطنى الذى لم يحل للان ..
كتبت عدة مرات أن المجلس العسكرى الحاكم مجلس مغتصب للسلطة وغير شرعى و عليه لا يحق له الحكم ولم يفوضه أحد من الشعب ؟؟؟؟
سؤال الاستفتاء المنطقى والشرعى كان يجب أن يكون :
هل توافقون على أن يتحكم برقابكم ومستقبلكم أيها المصريون مجموعة من العسكريين لم يسبق لها ممارسة الحكم ولا التعاطى بالسياسة ؟؟؟ أم تريدون حسب القواعد والنصوص الدستورية تسليم الأمر لمجلس مدنى بالكامل يرأسه رئيس المحكمة الدستورية العليا و يسعى خلال مدة محددة لا تتجاوز السنة لوضع دستور جديد و انتخاب رئيس جمهورية ثم مجلس تشريعى بانتخابات مراقبة دوليا تنتهى بدولة ديموقراطية علمانية ؟؟؟
الآن وقد وقعت الفأس فى الرأس و ستظهر نتيجة الاستفتاء المزور بنعم للتعديلات الهزيلة وإبقاء الدكتاتورية القائمة بوجوه جديدة وشراء القوات المسلحة والإخوان بذلة جديدة أنيقة مدنية للمشير طنطاوى أو للفريق عنان مع تسليم الأمور الداخلية بالكامل لتحالف الوطنى وللسلفيين والإخوان وهم نفس الوجوه القميئة والناهبة للشعب المصرى
اخوتى المصريين

يجب ألا ننسى الأصابع القذرة للسعودية العدو الأول لليبرالية والحرية بمصر وهم تجار ومستهلكى اللحم المصرى الذى يشتروه بأبخس الأسعار وبمهانة لشرف المصريين وستظهر الأيام الصفقات المخفية والدور الاستعمارى القذر والمليارات المنهوبة من الشعب السعودى التى ضخت بمصر الأسابيع الماضية لتمويل الثورة المضادة
لابد للشعب المصرى من النهوض قبل فوات الفرصة نهائيا والعودة لميدان التحرير لإسقاط نتائج الاستفتاء ومعه أيتام مبارك عسكريين ومدنيين و على عصام شرف أن يستقيل قبل أن يقتله العسكريين والإخوان مثلما قتل شاهبور بختيار الإيرانى لان ثورة 25 يناير تأخذ الطابع الإيرانى الآن  وتأخذ الطابع السعودى والأفغانى الطالبانى البن لادنى أيضا
إن إرهاب المواطنين المسلمين يوم الجمعة الحزين على مصر والذى تبارى فيه خطباء الوطنى والإخوان الوهابيين على جميع مساجد مصر بلا استثناء يرهبون المواطنين أن هناك مؤامرة على إسلامهم إن صوتوا بلا جريمة يتحملها المجلس العسكرى والإخوان والممول السعودى وهذا أعود واكرر أننا بطريقنا لاستيلاء ملالى المرشد بديع على حكم مصر
إن شراء الأصوات بمخيمات توزيع السكر والأرز واللحم علنا والتى كانت منصوبة أمام اللجان الرئيسية تحت سمع وبصر الجيش والأمن تزوير فاضح
إن الغلق المتعمد للجان عديدة بالمنيا وأسيوط حتى الثالثة والرابعة بعد الظهر وهى خصيصا اللجان التى بها غالبية قبطية والتى كانت ستصوت قطعا بلا جريمة تزوير فاضح يجب التحقيق الدولى فيها
إن جمع بطاقات الرقم القومى من اللجان التى بها أغلبية مسيحية و تعمد إبقائهم بالخارج بطوابير وتأخير متعمد حتى لا يصوتوا جريمة تزوير فاضح تبطل الاستفتاء من أساسه لأنها حدثت بأغلبية اللجان بالصعيد ذو الكثافة القبطية
إن تدخل السلفيين وهجومهم على أسرة البرادعى وضربه علقة بالحجارة وتحطيم سيارته تماما أمام الجيش والأمن جريمة تزوير فادحة وكرروا نفس الأمر بمئات من المقرات الانتخابية
إن تزوير صوت المستشار نجيب جبرائيل علانية داخل اللجنة بعدما صوت بلا قالوا له ضع صوتك بصندوق معين فرفض ووضعه بالصندوق العام المخصص ففوجىء برئيس اللجنة ذاته يفتح الصندوق ويأخذ بطاقته ويضعها بجيبه وهنا صور الواقعة أخوة مسلمين أعزاء مصاحبين لجبرائيل وهذا تكرر بالصوت والصورة بمقرات انتخابية عديدة
هناك عشرات الدلائل على تزوير الانتخابات وفساد الاستفتاء وانعدام شرعيته لتدخل السلطة والإخوان فيه بالتزوير والإجبار وعلى هذا يجب إلغائه قبلما تثور جموع شباب ثورة 25 يناير مرة أخرى
لابد من العودة للمربع 1 بعد التحقيق الجاد بكل وقائع التزوير والتى قدمت بها محاضر ومعها المستندات
المجلس العسكرى مجلس غير شرعى مغتصب للسلطة ويجب إقصائه لخيانته الأمانة بالتحالف مع الإخوان والسلفيين و السعودية ويكفينا الاستقبال الاعلامى الهائل من وسائل إعلام حكومية لقاتل السادات ومجموعته وإعلانه بالتليفزيون الحكومى عن ترشيحه للرئاسة أى سنصبح دولة قتله وإرهابيين
يجب تسليط الضوء على الدور التدميرى للسعودية والذى يحارب بكل أمواله بمعركة مصيرية لإعادة مصر للسلفية والإرهاب ليضمن حدوده بعدما ثارت البحرين واليمن فى خاصرته و هناك تغييرات كبرى بالأردن ومتوقعة بلبنان ضد مصالحه ، وقد بدأ فعلا فى إجهاض ثورة البحرين بفتاوى طائفية وتدخل عسكرى بغيض .. وسلط القاعدة على ليبيا الاشتراكية القذافية الناصرية التى قاسى منها الأمرين وفضح القذافى الملك السعودى مرارا .. وعلى سوريا أيضا بفتاوى طائفية ضد الرئيس السورى لمذهبه الشيعى العلوى ..
أيها الشعب المصرى الكريم
الوقت حرج وعليكم أن تتحركوا سريعا قبلما تصحو على قيام مصرستان التى ستتآخى مع إيرانستان و سعودستان و عندها لن تلوموا إلا أنفسكم و خذوا من مدى الدمار الذى لحق بليبيا هديا ونبراسا