الأحد، 23 أكتوبر، 2011

لماذا أكره السعودية ؟

لماذا أكره السعودية ؟

* لأن اسمها بدائى قبلى غير حضارى وألغى اسم البلد الأصلى .. والأولى به أن يعود إلى اسم الحجاز ونجد .

* لأن الأسرة التى تحكمها ( آل سعود ) أسرة خائنة عميلة للإنجليز ثم للأمريكان والصهاينة .

* لأنها تعتمد المذهب الوهابى ( السلفى ) مذهبا رسميا لها ، وهو كما نعرفه يكفر الشيعة والصوفية والاشتراكيين والناصريين والوطنية ويرى الأعلام الوطنية رايات جاهلية .. ويحرم الأسماء المضافة للدين والأسماء التركية والفارسية وأسماء عبد الرسول وعبد النبى وغلام الحسين إلخ .. ويشكك فى أحاديث نبوية كثيرة .. ويتخذ موقفا تكفيريا معاديا من طه حسين ونزار قبانى وعبد الرحمن الشرقاوى وجبران خليل جبران ومفكرين وكتاب كثيرين فى كتابه اللعين ( أعلام وأقزام فى ميزان الإسلام ) وكتابه ( المناهى اللفظية ) .. وهو سبب فتاوى التكفير وسفك الدماء وسبب الفتن المذهبية فى لبنان والعراق وأفغانستان وإيران .. وسبب انتشار النقاب والحجاب والخمار والجلباب واللحية والتطرف فى العالم العربى عموما ومصر والجزائر والعراق خصوصا ..

* لأنها تمثل إحدى دول محور الاعتلال .. محور الخيانة والصهينة والأمركة والتطبيع .. وتتآمر على إيران وعلى دول الممانعة وحركات المقاومة ..

* لأنها تحتقر كل عربى غير سعودى وتستعمل معه نظام الكفيل وهو نظام استعباد بدائى بغيض ..

* لأنها لا ترد على الرأى بالرأى بل بالسباب والتكفير ..

* لأنها السبب فى نهضة وازدهار المراقص والملاهى الليلية فى مصر ولبنان وانتشار الخمور والراقصات والموبقات والفواحش والزنا ..

* لأن مواطنوها يحتقرون الدول العربية الأخرى ويحملون حقدا شديدا تجاه الدول العربية ذات التاريخ القديم والحضارة العريقة مثل مصر والعراق وسوريا ..

* لأن مواطنوها يأتون إلى مصر ليتزوجوا بالصغيرات والقاصرات بأموالهم وإغراء المال ثم يستعبدون المصريات ويذلونهن ثم يرموهن كالعظام بعد أكل اللحم .

* لأنهم شبعة بعد جوعة .. ومجتمع جاهل استهلاكى بدوى بدائى لا يزال يرتدى العقال والجلباب بينما العالم كله والدول العربية المتحضرة يرتدون الملابس العالمية من قميص وبنطلون وبذلات وسويترات وبلوفرات وغيرها .

* لأنهم يستغلون النفط وأمواله أسوأ استغلال .. لتقوية أمريكا والرأسمالية .. ولمحاربة المقاومة وإيران والشيعة .. بدلا من التقريب بين المذاهب الإسلامية .. وبدلا من تأليف القلوب وإعادة اللحمة العربية ومحاربة الكيان الصهيونى وإزالة .. بل تستعملها فى فصم عرى الوحدة المصرية السورية وضرب المشروع الناصرى وضرب الاشتراكية وشراء الذمم لمهاجمة الاشتراكية ومحاباة الرأسمالية ومحاباة آل سعود ..

* لأنهم يتحصنون ويتمترسون خلف الكعبة ومكة والمدينة ويتخذون من الحرمين الشريفين حصانة كى لا ينقدهم أحد الصحفيين أو السياسيين .. وكى يصبحون - سواء آل سعود أو الشعب السعودى نفسه - محصنا ومقدسا ومعصوما ضد كل نقد .. ومن تجاسر ونقده يتم تكفيره وعزله واضطهاده - ليس فى السعودية وحدها بل فى أى دولة عربية أخرى - . والبركة فى أموال النفط التى تمطر على الحكام والصحفيين .. فإما الرشوة أو كسر الرقبة لإسكات الألسنة أو شراء الذمم .

* لأن حاكمها يلقب نفسه ويفرض على وسائل الإعلام العربية الغبية تلقيبه بـ ( خادم الحرمين الشريفين ) ليعطى لنفسه وعائلته حصانة ضد كل نقد فمن نقده ونقد دولته وشعبه فكأنما يجدف على الله ورسوله ويحارب الإسلام .  فلا يستعملون مثلا لقب ( ملك السعودية ) أو ( الملك السعودى )

* لأنها تظهر نفسها على أنها زعيمة العالم العربى والإسلامى وتحارب من أجل ذلك كل دولة عربية وإسلامية مقاومة أو ممانعة أو متحضرة أو أجدر منها بالقيادة والزعامة مثل مصر أو العراق أو إيران .

* لأنها أحد الأسباب المهمة فى ضرب وغزو العراق .. وأحد الأسباب المهمة فى انهيار الاتحاد السوفيتى ومحاربة الاشتراكية حول العالم وخصوصا فى العالم العربى . وأحد الأسباب المهمة فى موت ناصر ومشروعه ، ودعم السادات ومبارك وكل العملاء والخونة .

* لأنها دولة استهلاكية مصطنعة حديثة العهد بالثراء ، لا تملك تاريخا عريقا ، ولا حضارة قديمة ، حالها فى ذلك حال الولايات المتحدة .. ولذلك فلا عجب أن يكون مذهبها محاربا للنحت والتماثيل والرسم والتمثيل والغناء والموسيقى والفنون الجميلة .. ولا عجب أن تحارب كل مظهر من مظاهر الحضارة العربية والإسلامية والغربية والعالمية .. ولا عجب أن تحقد على كل دولة عربية أو غير عربية ذات حضارة ضاربة فى القدم وعريقة . ولا عجب ألا تكون مهد الثقافة والفكر والأدب وإن ادعت غير ذلك .. ولن يشفع لها عمل قناة ثقافية سعودية هى قناة جوفاء لا تسمن ولا تغنى من جوع .. وإن النيل الثقافية على ضحالتها أفضل منها بمراحل ..

* لأنها دولة ظلامية .. تحارب كل تنوير .. ولا تقبل أى نقد .. حتى هذه المقالة وكل كلمة حق تواجه منهم بالحذف والمصادرة والإلغاء .. وكم من كتب عظيمة لبنانية ومصرية وسورية إلخ صودرت فى جمارك السعودية .. 

* لأنها دولة مستبدة دكتاتورية وتتبع النظام الملكى وتحارب النظام الجمهورى الديمقراطى وتفتى بكفره وتحريمه .. وتستعمل شرطة دينية ولا تزال تحيا فى عصور الجلد وتقطيع الرقاب ومحاكم التفتيش فى القرن الحادى والعشرين .

لذلك فحين يتحول اسمها إلى الحجاز ونجد ، وتصبح ( جمهورية الحجاز ونجد ) ، ويتغير علمها لونا ورسما وكتابة ، وتنبذ الوهابية وتعود إلى السنية الأزهرية المعتدلة .. وتبارك الفنون الجميلة والأسماء المضافة للدين والأسماء التركية والفارسية .. وتحترم الشيعة والصوفية ولا تصادر الكتب - كافة الكتب - فى الجمارك وتحترم الحضارات العريقة كالعراق ومصر وسوريا وإيران ، وتحترم التاريخ والآثار والثقافة .. وتصبح اشتراكية ناصرية وتنضم لجبهة ومحور المقاومة والممانعة وتحترم إيران ولا تتآمر لضربها أو تقسيمها وتقلع عن نظام الكفيل وتلغيه .. وتكف عن زرع الفتن المذهبية والتكفير وفرض اللحى والنقاب والحجاب وعن ارتداء العقال والجلباب .. ويتغير فيها ما سبق أن كرهنى فيها .. عندها سأعود أحبها مجددا .