الأحد، 23 أكتوبر، 2011

الكوميديا السوداء

الكوميديا السوداء هي نوع من الكوميديا والسخرية وهي تمتاز بأنها تدور حول مواضيع تعتبر عموماً من الأمور المحرمة، بحيث يتم التعاطي مع تلك المواضيع بشكل فكاهي أو ساخر مع الاحتفاظ بجانب الجدية في الموضوع. مواضيع الكوميديا السوداء تتضمن مواضيع الموت والانتحار والحرب والإرهاب والتآمر السياسي و الجنون و العنف الأسرى والمخدرات و الجريمة و الإيدز ( مرض فقدان المناعة المكتسب ) والخيانة الزوجية وما شابه.
مسمياتها بالإنجليزية :
Black comedy , dark comedy, black humor, dark humor, and morbid humor

أما الكوميديا الزرقاء فهى المتعلقة بالجنس و الفحش و البذاءة و التمييز العرقى و العنصرية و السخرية من الأديان و العاهات و الرهاب من الشواذ جنسيا ، و التمييز على أساس الجنس ذكر أم أنثى . رغم أن أيا من هذه المواضيع يمكن أن تــُعرَض فى الكوميديا السوداء ، خصوصا إذا كانت إجرامية أو جنائية أو ضد المجتمع . و من المفترض أن تتناقض و تتعارض الكوميديا السوداء مع الكوميديا المخلة بالآداب العامة و رغم ذلك فإنهما تتداخلان . فى الكوميديا البذيئة يكون عنصر المرح فيها ناتج من الصدمة و الاشمئزاز و النفور . أما الكوميديا السوداء فتحمل جانب التهكم و السخرية المريرة ، و أيضا القدرية . على سبيل المثال فى مسرحية "فى انتظار جودوت" لصمويل بيكيت ، يخلع رجل حزامه ليلفه حول عنقه ليشنق نفسه فيسقط سرواله أرضا .
كتاب و مؤلفون مثل باتريك هاميلتون و جونين فاسكيز و تيرى ساوثرن و جوزيف هيلر و ويليام فولكنر و نيال جريفيث و ويليام جاديس و توماس بينشون و كيرت فونيجوت و مارك توين و جورج برنارد شو و هارلان إيليسون و إيريك نيكول و جورج ساندرز و إيفيلين ووج و فيليب روث و دانيال هاندلر و ديفيد فوستر والاس ، قد كتبوا و نشروا روايات و قصصا و مسرحيات تصور وقائعا و أحداثا مريعة و مريرة و العميقة التفكير بأسلوب كوميدى ساخر .
فى أمريكا ، برزت و ظهرت الكوميديا السوداء كنوع من التصنيف الأدبى للأشكال الأدبية المختلفة فى الخمسينات و الستينات من القرن العشرين . و إن مجموعة  من المقتطفات الأدبية التى حررها بروس جاى فريدمان ، بعنوان المرح أو الفكاهة السوداء ، تجمع أمثلة كثيرة و عديدة لهذا التصنيف .
و وفقا لكاتب السيناريو جون تروبى ، عندما يتم استعمال الكوميديا السوداء كأساس لفكرة و مسار القصة ، فإنها تدور حول مجتمع يعانى من حالة غير صحية ( يعانى من علل و أمراض ) و تريد الشخصية الرئيسية المحورية شيئا ما لسبب أو لآخر ( لأى سبب من الأسباب ) ليس فى صالح و لا فائدة نفسه و لا المجتمع . يكون المشاهدون قادرين على رؤية و إدراك ذلك بأنفسهم ، و عادة ما تكون هناك شخصية مساعدة و داعمة فى القصة ترى و تدرك جنونية الموقف . و من النادر للشخصية الرئيسية إن لم يكن أبدا ، أن تتعلم درسا أو يقع لها أى تغيير ملموس من خلال العذابات و الابتلاءات التى تعانى منها ، و لكن أحيانا يُـعرَض عليهم طريق و مسار عقلانى للفعل .
الكوميديا السوداء هى عنصر و موضوع و سمة سائدة و منتشرة فى العديد و الكثير من الأفلام و العروض التلفزيونية و ألعاب الفيديو . فيلم دكتور سترينجلاف المنتج عام 1964 ، يقدم واحدا من أشهر و أهم الأمثلة المعروفة للكوميديا السوداء. موضوع الفيلم هو الحرب النووية و إبادة و دمار الحياة على الأرض. و فى العادة و بشكل عادى ، فإن الدراما المتحدثة عن الحرب النووية تعالج الموضوع باتزان و ثقل و جدية ، و تخلق إثارة و تشويق حول الجهود المبذولة من أجل الحرب النووية . و لكن دكتور سترينجلاف عرض الموضوع من أجل اجتذاب الضحكات من المشاهدين ، على سبيل المثال فى الفيلم ، فإن الإجراءات الأمنية الإجهاضية المصممة لإفشال و منع الحرب النووية هى نفسها و بذاتها تحديدا بالضبط الأنظمة التى تتأكد و تتيقن من أنها سوف تحدث و تقع . و مجموعة الكابتن ماندريك هى الشخصية العاقلة المتعقلة فى المجتمع المتداعى المتهالك المتحلل ، و الميجور كونج يلائم و يملأ دور البطل الذى يكافح من أجل هدف مؤذ و مضر .
و على المستويات الحديثة و المعاصرة ، فقد استخدمت الكوميديا السوداء بشكل عام فى الأفلام الدرامية و الساخرة المحتفظة بنبرة الجدية فيها . و من أمثلة ذلك : "المقاعد الاثنى عشر" ، "أمسك بى إن استطعت" ، "دبليو" ، "الشبكة" ، "قتلة منذ ولادتهم" أو "قتلة بالفطرة" ، "سترة معدنية بالكامل" ، و أحيانا أفلام عائلية مثل "سوبر ماريو إخوان" و "ويلى ونكا و مصنع الشيكولاتة" و إعادة إنتاجه "شارلى و مصنع الشيكولاتة"

هذه ترجمة لمقال ويكبيديا بالإنجليزية