السبت، 5 نوفمبر، 2011

ملاحظات وخواطر 21

- على كل حال مرحلة العسكر يمكن اعتبارها مرحلة وسطى وتمهيد للجمهورية الكاملة .. ولكن تفسير التاريخ على أن العسكر هو سبب جهل وأمية الشعب المصرى تفسير غير صحيح .. لكن لو لم توجد السعودية وال سعود ومؤسستهم السلفية وهم طبعا منبع الوهابية أو السلفية ، لكان لمصر شان آخر .. تأثيرها على الشعب المصرى وغسلها لأدمغته وعدم مقاومة الشعب لذلك لها دورها أيضا .. ولو بقيت الملكية لنما الإخوان كما نموا فى عهد الجمهورية بل وأكثر بكثير .. ولكان أحفاد فاروق أيضا قد اعترفوا بالسعودية وسمحوا بالانفتاح وفتحوا الباب لأخونة ومسلفة مصر ..

- لا أستطيع الدفاع عن الاسلام والمسلمين وأنا أرى أفغانستان وابن لادن والملا عمر وجرائمهم فى أفغانستان الاشتراكية العلمانية سابقا .. وأنا أرى ليبيا والسودان والحجاز وموريتانيا والصومال الخ يحكمها طغاة بمصحف

لا أستطيع الدفاع عن الاسلام والمسلمين وأنا أرى الأزهر متواطئ وعاجز ومتآمر مع الإخوان والسلفيين وصامت عنهم منذ سنين ومبارك لهم ويدعى معارضتهم ..

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا حين يتبرأ المسلمون جميعا ومؤسساتهم الدينية من ابن عبد الوهاب وابن تيمية وحسن البنا وجميع الإخوان والسلفيين فى مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن الخ ..

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا حين يسقط الكيان السعودى ومؤسسته الدينية وتنهض جمهورية علمانية فيه ومؤسسة دينية أزهرية معتدلة

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا إذا توقف السنة عن تكفير الشيعة وعن تكفير الاشتراكيين والعلمانيين والأقباط الخ ..

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا إن زال الحجاب والنقاب والشماغ والعقال والإسدال واللحى الخ من عدة النصب والتخلف
لن أستطيع الدفاع عن الإسلام إلا حين يكف أهله عن الدعوة لحجب الانترنت أو فرض وصاية دينية أو سياسية على الإبداع والفنون أو فرض ملابس معينة على النساء أو الرجال ..

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا حين يكف أهله عن خلط الدين بالسياسة .. وحين يكف أهله عن تأسيس أحزاب دينية سياسية

لن أستطيع الدفاع عن الاسلام إلا حين تعود ومصر والعالم العربى بأكمله إلى الانفتاح على المدنية والتحضر .. وعدم الانعزال عن منجزات الغرب والعالم .. وعدم منعها أو تحريمها



- أنا فعلا بحثت من يومين فى الويكبيديا عن رسالة الجواز passport message وفعلا حكاية الأسطول والأرض والسماء مش موجودة ولاقيت بس حامل هذا الجواز تحت حماية جمهورية لاتفيا وأيضا ليتوانيا نفس الشئ bearer of this passport is under the protection of the republic of latvia .. ومع ذلك ليت جوازات سفرنا فعلا تحتوى على : حامل هذا الجواز تحت حماية جمهورية مصر العربية فوق أي ارض وتحت أي سماء .. ونحرك أسطولنا من أجلك .. ليتها تحتوى على ذلك فعلا

Bearer of this passport is under the protection of Arab Republic of Egypt, over any land and under any sky.

We move our fleet for you !

 
- التقية والتلون من أساسيات فكر الإخوان .. ولكل مقام مقال .. فى دولة علمانية قوية زى تركيا أو تونس لازم الكذب والاندساس وعدم استفزاز الشعب ولا الجيش مسكنة حتى التمكن وكشف الوجه الحقيقى بالتدريج ، والحرب خدعة .. أما فى دولة منقوعة فى السلفية والاخوانية زى حالاتنا فى مصر وكل الستات منقبات ومحجبات وكل الرجالة داخليات اللحى متبرمجين يبقى مفيش حاجة للتلون والكذب ولا داعى للأقنعة إذن .. لأن الشعب بيؤيدهم بحالتهم الحقيقية


- الصعب هو أن تلتقط كلمة الحقيقة وسط كل هذه القمامة والأكاذيب والصخب المتخلف الذى يملا جرائدنا وقنواتنا منذ يناير إلى اليوم .. والحقيقة هى أن نجاة مصر فى زوال الإخوان والسلفيين بما فيهم عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحى وسليم العوا وحازم أبو إسماعيل .. وفى زوال المجلس العسكرى .. وفى زوال الأغبياء الذين يؤيدون الإخوان والسلفيين


- لمن يمدحون الغنوشى وأردوغان : انت بتحب اللى ياكل بعقلك حلاوة ويضحك عليك بالتقية .. خلاص يا عم هاقول العوا وأبو الفتوح والبرهامى وأبو إسماعيل وغيرهم يلبسوا القناع اللى الغنوشى وأردوغان لابسينه يا عم ولا تزعل

أى واحد ضمن التيار الإسلامى الاخوانى والسلفى هو أفعى ومسخ وابن ستين ..... خدها منى قاعدة ترتاح والله

أنا مش عارفة ليه انتم بتصدقوا الإخوان والسلفيين .. الغنوشى مشوه الوجه بشع يضع قناعا وسيما على وجهه .. هذا كل ما فى الأمر




- لو أنا عايزة أحكم بلد بتكرهنى وبتكره حزبى وجماعتى الإسلامية .. أعمل إيه .. منطقى كده .. أشوف البلد دى فكرها السياسى اللى بتحبه إيه .. وأتشكل معاه واصمم قناع يشابه شكل وجه من يحبونهم من الساسة .. قناع مثل وجه بورقيبة مثلا .. ساعتها البلد دى هتحبنى وهتنتخبنى

هذا ما فكر فيه الغنوشى الاخوانجى فى تونس ونفذه


- إحنا كلنا داخلين الجنة تسألونى ليه يا جماعة .. لان الإخوان والسلفيين اللى هيحكمونا على مدى السنوات القادمة هيورونا جهنم الحمرا فى الدنيا .. فما دمنا فى جهنم فى الدنيا .. طبيعى نبقى فى الجنة فى الآخرة .. ( كلنا يعنى كل المصريين وكل الشعوب التى وقعت أو على وشط الوقوع تحت حكم الإخوان والسلفيين )...




- من صالح ومصلحة الاسلام دفن حدود الشريعة الدموية ودفن الأفكار الاخوانية السلفية فى بئر عميق وفى طى النسيان .. وإلا سيتضح للناس مدى تناقض حدود الشريعة مع حقوق الإنسان ومع القرن الحادى والعشرين وعدم صلاحيتها للتطبيق .. وسيؤدى ذلك لهدم الدين كله .. إنى لكم من الناصحين


- متغاظ أوى الاخوانى خالد صلاح من العلم -المصرى- ورفع العلم على سارية فى الجزيرة .. إن شاء الله هنغرس السارية فى قلبه ونخزق بطرف رمحها عينه


- لمادحى الغنوشى مرة أخرى : المهم ما ترجعشى تعيط لما الإخوان والسلفيين يربطوك بحبل ويسحلوك فى الشوارع ده إن كنت علمانى فعلا وعندك الشجاعة لما يحكموا مصر تقولهم انك علمانى


- رفع أكبر علم مصر فى حى الجزيرة رسالة مهمة مهما كانت تكلفتها المالية .. رسالة قوية لمن تسول له نفسه وضع الشهادتين ونزع النسر عن العلم .. أو من تسول له نفسه إعادة العلم الملكى الأخضر




- العلمانية لا تتجزأ ... إنما تقول لى الغنوشى دا معتدل .. لا أصل مصطفى عبد الجليل ده ربع ليبرالى .. لا أصل أردوغان ده نصف علمانى ... الإخوان يعنى الاخوان.. والسلفيين يعنى السلفيين .. انت علمانى يبقى تتبرأ منهم جميعا ولا تنخدع بهم جميعا .. طبعا من ضمنهم أبو إسماعيل والعوا وعبد المنعم أبو الفتوح .. ربنا يكرمكم ما تضيعوناش





- أنا لا أمانع أن يتولى المجلس العسكرى أو الجن الأزرق حكم مصر لكن بشرط واحد .. أن يعتقل الاخوان والسلفيين ويحل أحزابهم ويرميهم من على حجره ويمنعهم من الترشح للرئاسة أو لأى منصب سياسى .. ويدعم العلمانية ويرجح كفتها

والله عمل كده فأهلا وسهلا به وأوصله بنفسى للكرسى .. وإن لم يفعل فالحرب بينى وبينه والعداوة بيننا قائمة لا تهدأ حتى يهلك أحدنا






- نفسى يا غنوشى أشبع وأنام وتغور يا غنوشى ويغور أردوغان
وعبد الجليل ناتو يغور كمان ويغور يا غنوشى أبو الفتوح وأبو اسماعيل والعوا كمان




- المهم أحمد فؤاد نجم فين .. القطة كالت لسانه .. ولا الاخوان والسلفيين جايين له على المزاج .. ولا مش معانا خالص .. حد يصحيه يا جماعة .. أجيب له الغنوشى يفوقه ولا أردوغان ولا مصطفى عبد الناتو المنكوح ولا أبو الفتوح ولا حسان ولا العوا ولا أبو إسماعيل ولا البرهامى

علامات إدانة كبيرة على فؤاد نجم وحليم قنديل وحمدين صباحى




- اللى حابب يعمل دعاية علمانية مجانية للغنوشى وأردوغان ومصطفى عبد الجليل وعبد المنعم أبو الفتوح وحازم أبو إسماعيل هو حر طبعا .. بس بلاش يدعى انه علمانى




- معادلة الناتو كالآتى : إلهى الشعوب المتخلفة بنت الكلب دى فى دينهم وبلاويه ومتاهاته وتفسيراته ومذاهبه وتعاريجه وتلافيفه وعقده وعقد أهله وخليهم يكفروا بعض ويقتلوا بعض .. وإحنا بنتقدم ونبنى المصانع وعندنا أعظم الأسلحة وكل الأسلحة وكل صنوف التقدم ونشفط النفط اللى خسارة فيهم ونخليهم كده فى جهلهم .. وهما هيفضلوا يلعبوا فى خراهم وفى مصاحفهم ..


- من يناير لدلوقت العميان والأميين فى مصر فى نعيم إضافة للى بياخدوا حبوب مضادة للاكتئاب .. لأنهم مبيقروش جرايدنا .. ولا بيفهموها ولا بتأثر عليهم الحرب النفسية الاخوانوسلفية اللى فيها


- الناتو : مش عمالين تهللوا وتقولوا عايزين نحارب إسرائيل ونعمل جيش عربى موحد .. وبتقولوا عايزين نخلص من الحكام الخونة ونطبق الشريعة .. آدى يا عم عملنا لكم ثورات هوليوودية آخر حلاوة .. وهطبقوا الشريعة .. وجبنا لكم الدقون تحكمكم - خونة من الباطن وهيشتموا إسرائيل ويقطعوا العلاقات معاها فى الظاهر .. ألعن من حكامكم الخونة .. هيوروكم جهنم الحمرا .. دول تربيتنا .. قرينا قرآنكم وفقهكم وعرفنا نقط ضعفكم .. وهنجيبكم الارض وانتو بتضحكوا ومبتسمين


- الثورة المضادة الحقيقية counterrevolution & counterrevolutionary فى مصر وتونس وليبيا والفلول الحقيقيون هم الإخوان والسلفيون .. هم الغنوشى ومصطفى عبد الجليل وعبد الحكيم بلحاج وعبد المنعم أبو الفتوح وحازم أبو اسماعيل وسليم العوا ومحمد عمارة ومحمد حسان وحسين يعقوب والحوينى وأردوغان وحمد ال ثانى وبرهان غليون



- طنطاوى وإعلامه وإخوانه وسلفيوه يمارسون على المصريين حربا نفسية psychological warfare لا تنتهى

- يا إلهى يا الله .. لقد ضاقت بنا الدنيا .. ماذا أذنبت مصر فى حقك لتبتليها بهؤلاء ، نعم لقد تآمرت على العراق وعلى ليبيا وعلى لبنان ودول عربية وإسلامية عديدة ولكن عفوك ورحمتك وسع كل شئ .. ارفع مقتك (السلفيين) وغضبك (الإخوان) عنا ..

- البلد اتسلمت أو هتتسلم للإخوان والسلفيين يحكموها لان أمريكا أمرت بكده .. وولاد الوسخة اللى بيؤيدوا مصطفى عبد الجليل والغنوشى ليسوا من العلمانية فى أى شئ .. فقط هم حفنة من الأغبياء .. معلش ما عادش فيها لياقة ولا اتيكيت لأنهم فعلا بيغرقوا مصر وبيضللوا بقية العلمانيين


- شخص متخلف يقول عن الإخوان والسلفيين أنهم مصريون .. ومبروك لكل مصرى التصويت من الخارج للجالية السلفية الاخوانية - المصرية سابقا فى الخليج وأوربا

أقول له : كل مصرى يدخل فيها جماعة طز فى مصر .. ويدخل فيها السلفيين بتوع الحضارة الفرعونية حضارة عفنة ده يعجبك يعنى .. كل مصرى ممكن يدخل فيها مساجين طرة وأبو زعبل وكافة المجرمين والقتلة وأصحاب السوابق يحملون فى سجوننا الجنسية المصرية .. على من تزايد يا هذا ؟

- والمصرى اللى حاطط صورة بروفايله علم السنوسى وكاتب عليه يا ريتنا كنا ليبيا .. كنت عايز مصر تبقى زيها في إيه يا حمار .. يخرب الغباء والأغبياء

فى بلحاج ولا القاعدة .. ولا فى عودة علم الملكية .. ولا فى عودة نشيد الملكية

ولا فى الخراب والدمار والقتل والذبح .. ولا فى إيه .. يخرب بيت الحمير


- حدتى نتجت عن حدة خصومى ، وعن سفالاتهم وتهجمهم على مدى السنين ... فلو أننا فى ظروف عادية ولو أننا لسنا فى حالة طوارئ حقيقية .. لكنت أرق من النسيم وأعذب من الماء وأحلى من السكر .. وحتى ذلك الحين - أى حتى حين استقرار الأوضاع والاطمئنان - فتحملونى

- الفكرة إن محدش عايز يعمل قائمة تجمع أسماء الإخوان والسلفيين وأحزابهم إلى الحزب الوطنى .. دايما قائمة للحزب الوطنى وبس . كأن الإخوان والسلفيين مش فلول .. كأن الإخوان والسلفيين ملائكة .. دول العن من الحزب الوثنى

- فيه دليل على ضوء المجلس العسكرى الأخضر للإخوان والسلفيين اكتر من جرايدنا وقنواتنا المفتوحة لهم والأحزاب السياسية اللى سمح لهم بها والقنوات السلفية إلى رجع فتحها لهم .. وكل مقال وحرف وكلمة فى جرايده الرسمية خصوصا الأخبار والأهرام المسائى هى دليل إدانة ضده ضد المجلس

للأسف دايما الطريق إلى جهنم "الدنيوية" مفروشة بالنوايا الحسنة

خرجوا بنوايا حسنة فى يناير عشان يحققوا حلمنا .. لكنه طلع كابوس .. بنواياهم الحسنة هيخلوا الإخوان والسلفيين يحكموا مصر .. كما وعدهم طنطاوى وأوباما .. وصدق طنطاوى وأوباما

 
- نود من القائمين على صفحة الحوار المتمدن طرح سؤال للإجابة يكون بعنوان (ما المقصود بمبادئ الشريعة الإسلامية فى المادة الثانية بالدستور المصرى وبوثيقة السلمى ) .... وتكون الاختيارات منها (قطع الايدى والرجم والصلب والجلد وقطع الرقاب بالسيف) و (تعدد الزوجات) و (انشاء شرطة دينية) و (فرض وصاية دينية حكومية سياسية على الفنون والإبداع) و (هدم الأضرحة وحرق الكنائس والإفتاء بفتاوى القتل وهدر الدم)



Long live Sharia Hebdo ... Charia Hebdo ,, Charlie Hebdo

 
- إذا كان الاختيار بين أن (تضيع مصر ويبقى الإسلام) .. وأن (يضيع الإسلام وتبقى مصر) .. سأختار الخيار الثانى ودون تردد ... مشكلتى أننى أفكر وأحسم قرارى أسرع من الآخرين .. وهذا يسبب لى السخرية والهجوم .. ولكن مع ذلك هناك من يفهموننى جيدا لحسن حظى


- أشهد أن المجلس العسكرى والناتو واوباما وذيولهم الإخوان والسلفيين فى ليبيا وتونس ومصر وسوريا ، حققوا معا هدفا مهما وإنجازا مهما ، هو أنهم جعلونى اكره الاسلام ، أى اكره دينى ..

وان هذه السنة ستبقى فى ذهنى علامة لا تمحى .. كالكى .. ولعل ما بعدها سيكون ألعن منها

- بعد كل هذا ولا يزالون يستغربون من أننى أؤكد لهم أن ليبيا أصبحت دولة دينية إسلامية .. فماذا افعل لهم

 
- السلفيون يصومون النوافل ويفطرون رمضان ..

قد قضوا السنة كلها صياما .. يصومون العشر الأوائل من ذى الحجة إرضاء لأسيادهم فى الكيان السعودى ..

ليست الحياة تكلفا وتشددا ولا صيام الدهر .. لكن المتشددون لا يفقهون

يصومون عن الطعام والشراب ولا يصومون عن السباب والسفالة والتكفير ..

رحمة بالناس كان الصيام المفروض فى رمضان 30 يوما .. فأصبح السلفيون يصومون الاثنين والخميس والعشر الأوائل من ذى الحجة ... الاثنين والخميس يعنى 104 يوم فى السنة صيام .. إضافة إلى عشرة أيام .. يبقى 114 .. إضافة إلى ستة من شوال .. 120 .. و3 أيام من كل شهر .. يعنى حوالى 33 يوم .. يعنى 150 .. يعنى حوالى 5 اشهر .. إضافة لرمضان .. يبقى نصف السنة صيام ..

 
- يهاجمون عمليات الكيان الصهيونى العسكرية واستخدامه الأسلحة المحرمة ووحشيته تجاه الفلسطينيين ... ويهاجمون عمليات أمريكا ووحشيتها تجاه العراقيين ... ولكن فى الوقت نفسه يبررون وحشية إخوانهم وسلفييهم فى ليبيا تجاه القذافى وتجاه الليبيين عموما .. هل معنى انك تكره القذافى أن تحرمه من حقه فى محاكمة عادلة دولية أو محلية .. هل معنى أنى اكره السلفى والاخوانى أن اسجنه دون محاكمة أو حيثيات ..

لا تبرروا وحشية إخوانكم وسلفييكم فقد انفضحوا أمام العالم وانكشفت وحشيتهم تحت قناع الثورة الزائف وتحت قناع حقوق الإنسان ... ليبيا تموت وليبيا تحترق كنتم تقولونها وهى عامرة ... فماذا عنها اليوم .. هل كنتم تستنجدون أم كنتم تتحدثون عن الحال المستقبلى الذى أوصلتموها وستوصلونها أكثر إليه

إنهم يكرهون الصهاينة اليهود ويحبون الصهاينة المسلمين .. يكرهون إسرائيل ويحبون الإخوان والسلفيين .. يكرهون وجها للعنف والهمجية والإجرام ويحبون الوجه الآخر لنفس العملة

وإن كان مجنونا ألستم تتشدقون بالالتزام بالشريعة .. فما حكم الشرع فى الاقتصاص من المجنون ..

وهل شققتم عن قلبه حتى تعرفوا بأنه ليس مسلما وبالتالى حرام إقامة صلاة الغائب أو الجنازة عليه