الخميس، 10 نوفمبر، 2011

منقول : ماذا لو اختار الصهاينة مصر وطنا لهم بدلا من فلسطين ؟

منقووووووووووووووول 


رسالتى لمؤيدى كامب ديفيد وللمباركيين والساداتيين وللغافلين الضالين من الشعب المصرى الذين يطبعون بأى صورة من الصور مع إسرائيل وهم يدرون أو لا يدرون أو يبررون ويدافعون .. وسيشجعون الفريق الإسرائيلى لو لاعب الجزائر .. رسالتى فقط .. ماذا لو اختار الصهاينة مصر بدلا من فلسطين وطنا لهم .. لنتخيل معا ونتصور القصة بأكملها كالشريط السينمائى أو المسلسلاتى .. صدور قرار تقسيم مصر إلى دولتين عربية ويهودية وتدويل القاهرة .. رفض المصريين والصهاينة للقرار ونشوب حرب مصر .. إعلان قيام دولة إسرائيل على 70 % من أرض مصر التاريخية واعتراف أمريكا والأمم المتحدة ومعظم الدول الأوربية بها .. القاهرة الشرقية عاصمة أبدية لإسرائيل .. والإسكندرية عاصمة مؤقتة لإسرائيل .. نزوح ملايين اللاجئين المصريين إلى ليبيا والسودان وفلسطين وغيرها من الدول العربية المحيطة والقريبة من مصر .. قيام الصهاينة بمذبحة يذكرها التاريخ فى ديرمواس ودسوق .. وعدد من القرى المصرية .. استيلاء الصهاينة على الدلتا والصعيد والصحراء الشرقية .. القوات الفلسطينية تتمكن من السيطرة على سيناء والعصابات الصهيونية تتوقف عند ضفاف قناة السويس وقد استولت على مدن القناة من بورسعيد إلى الإسماعيلية .. القوات الليبية والسودانية تتمكن من السيطرة على الصحراء الغربية والقاهرة الغربية .. القوات المتحاربة تقبل بوقف إطلاق النار .. والأمم المتحدة تحدد خطوط الهدنة (الخط الأخضر) بقناة السويس شرقا والحدود الليبية الإسرائيلية غربا والسودانية الإسرائيلية جنوبا وبالبحر المتوسط شمالا .. وهى نفسها حدود دولة إسرائيل .. نقل مقر جامعة الدول العربية من القاهرة إلى الخرطوم .. ليبيا تشرف إداريا وعسكريا على قطاع الصحراء الغربية .. ليبيا والسودان وفلسطين توافق على شروط اتفاق الهدنة فى رودس مع إسرائيل .. قيام الثورة على الاحتلال الإنجليزى فى السودان بعد نفى الملك فاروق من مصر وزوال سيطرة مصر على السودان .. الرئيس السودانى الجديد يهدد إسرائيل بقطع مياه نهر النيل عنها وتحويل دلتاها وصعيدها إلى صحراء قاحلة .. إسرائيل تشن حربا جديدة بغطاء أمريكى أوربى وتستولى على الصحراء الغربية والقاهرة الغربية وسيناء ، وشمال السودان ، وشرق ليبيا .. نزوح ملايين اللاجئين المصريين من مخيماتهم فى قطاع الصحراء الغربية وفى سيناء والأراضى السودانية والليبية المحتلة .. وبدء مرحلة الشتات المصرى فى العالم أجمع .. الصهاينة يعلنون توحيد القاهرتين فى قاهرة واحدة عاصمة أبدية لإسرائيل لا يمكن بحال من الأحوال التنازل عنها .. الصهاينة يعلنون ضم الصحراء الغربية وسيناء إلى دولة إسرائيل وأنهما جزء لا يتجزأ من إسرائيل .. الصهاينة يغيرون أسماء المدن والشوارع المصرية ويقومون بتهويدها وتهويد القاهرة .. المستوطنات الصهيونية تنتشر فى أنحاء الدلتا .. فى المنصورة ودمنهور وطنطا وشبين الكوم والزقازيق .. الصهاينة يبنون الكنس حول الأهرام الثلاثة .. ويحفرون الأنفاق تحتها ويعرضون تمثالا للهيكل المزعوم المزمع بناؤه مكان الأهرام بعد هدمها ... مؤتمر قمة القدس يطلق لاءاته الثلاث : لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع إسرائيل وممثلو الدول العربية يعلنون تمسكهم بحل قضية مصر ويقررون أن قضية مصر هى قضية العرب المركزية والأولى .. بدء حرب استنزاف سودانية ضد إسرائيل .. وفاة الرئيس السودانى وتولى نائبه .. أحزان تعم الوطن العربى لوفاة زعيم الأمة العربية .. الرئيس السودانى الجديد يماطل فى حرب تحرير الأراضى السودانية المحتلة .. مظاهرات فى الجامعات السودانية تطالب بدخول الحرب ضد إسرائيل .. الرئيس السودانى يلتقى بنظيره الليبى .. بدء الحرب ضد إسرائيل على الجبهتين السودانية والليبية معا .. القوات السودانية تتمكن من تدمير الحصون والمتاريس الإسرائيلية .. لكن إسرائيل تقوم بصد الهجوم وتكتسح المزيد من الأراضى السودانية .. وقف إطلاق النار .. الرئيس السودانى يقوم بزيارة مفاجئة للقاهرة ويصلى فى جامع عمرو بن العاص بحضور مفتى عرب 48 .. الرئيس السودانى يخطب فى الكنيست بالقاهرة الغربية ويتحدث عن السلام والتعايش بين الشعوب ونبذ الحرب ويطعم خطابه بعبارات من القرآن والتوراة .. الرئيس السودانى فى كامب ديفيد مع رئيس وزراء إسرائيل والرئيس الأمريكى يوقعون اتفاق سلام دائم بين السودان وإسرائيل .. اغتيال الرئيس السودانى على يد ضباط من الجيش السودانى وتولى نائبه .. الرئيس السودانى الجديد يبنى جدارا فولاذيا على الحدود مع قطاع الصحراء الغربية وسط غضب من المعارضة السودانية وأهالى قطاع الصحراء الغربية .. قوات الأمن السودانية تطلق النار على المتظاهرين المصريين على الحدود المصرية السودانية.
حقا خيال مرعب .. حقا ما يحسش بوجيعتك إلا أنت .. هل كنتم إذا حصل ذلك لكم بدلا من الفلسطينيين .. هل كنتم ستستهينون بالقضية والمأساة والنكبة إلى هذا الحد .. هل كنتم ستقبلون أوسلو ومدريد وكامب ديفيد .. هل كنتم ستقبلون بزيارة السادات لإسرائيل .. هل كنتم ستبررون التطبيع وعبور البوارج الإسرائيلية لقناة السويس لضرب العراق وغزوه وتهديد إيران وضربها .. هل كنتم ستقبلون بتصدير الغاز والأسمنت لإسرائيل .. هل كنتم ستقبلون بالجدار الفولاذى .. هل كنتم ستقبلون بالصلح المنفرد للدول العربية مع إسرائيل .. هل كنتم ستقبلون بوجود سفارة إسرائيل على أرضكم .. وبالتمثيل مع إسرائيليين .. هل كنتم ستشتمون الجزائر وتشجعون إسرائيل لو لاعبت الجزائر ؟! 
لا أقول لكم سوى : ضعوا أنفسكم مكان الفلسطينيين وتخيلوا الأمر وتقمصوه .. ثم أجيبوا بعدها عن أسئلتى .