الاثنين، 16 يناير، 2012

ملاحظات وخواطر 28

- العلمانية والأديان الإبراهيمية

من يقول لك إن الأديان الإبراهيمية الثلاثة (اليهودية والمسيحية والإسلام) ليس لها ولا بها عيوب ، فهو جاهل وكاذب ومغرض ومتخلف ومتعصب .. وكذلك من يقول لك إنها بلا مزايا .. هى ذات مزايا وذات عيوب .. فى الدولة العلمانية مزايا هذه الأديان تقضى على عيوبها .. وفى الدولة الدينية إسلامية كانت أم مسيحية أم يهودية ، عيوبها تقضى على مزاياها ..

ألد أعداء العلمانية هم إسرائيل والسعودية والأزهر والكنيسة القبطية والأحزاب الدينية الإخوانية والسلفية ... إسرائيل والسعودية بحكم أنها دول دينية صرفة يتحكم فيها الشيوخ والحاخامات وتضع على أعلامها شعارات دينية كالشهادتين ونجمة داود وتتخذ من المينوراه (الشمعدان اليهودى) شعارا لها .. وباعتبار أن العلمانية تسحب من الأزهر



والأحزاب الدينية الإخوانية والسلفية والكنيسة القبطية (الكنائس الغربية تعلمنت واعتنقت العلمانية والحمد لله ) .. سلطاتها ونفوذها وأساليبها للنصب وأكل مال الشعوب والسيطرة على العقول .. فلو انتصرت العلمانية ستسقط إسرائيل وستسقط السعودية فى لحظة واحدة ..

العلمانية فائدتها الكبرى تقليم أظافر الأديان الإبراهيمية والأزهر والكنيسة والحاخامات وإسقاط الدول الدينية وحل الأحزاب الدينية الإخوانية والسلفية وتطهير الأديان الثلاثة من عيوبها والإبقاء على مزاياها ..

من مزايا الأديان الثلاثة : التوحيد ، الوحدانية ، الأخلاقيات ، وضع رقيب من ضمير الإنسان على نفسه ..

ومن عيوبها : الحدود ، الإخوانية ، السلفية ، الحروب الصليبية ، إنشاء إسرائيل ، إنشاء السعودية ، الصهيونية ..

الحق الحق أقول لكم : لقد تطورت الكنائس الغربية الأوربية والأمريكية فتعلمنت وأباحت الطلاق والزواج .. رغم أن كتابها المقدس هو نفس الكتاب المقدس الذى بيد الكنيسة الشرقية القبطية .. كنيستنا القبطية تكلست .. وأصبحت تناهض العلمانية ، وكهنتها ينبطحون للإخوان والسلفيين أى لأنصار الدولة الدينية ، وأصبحت متكلسة مقارنة بالكنائس الغربية .. نصيحة منى .. تعلموا من الكنائس الغربية قليلا عن العلمانية وعن الطلاق والزواج كيلا يتجاوزكم الزمن وكيلا تنقرض الأرثوذكسية وتبقى البروتستانتية والكاثوليكية لأنهما تطورتا مع الزمن ولم تتكلسا .. 


****


- أقر وأعترف أنى أكره معظم إخوتى فى الدين أى مسلمى مصر - معظمهم وليس كلهم - :

لأنهم يدافعون عن الاخوان والسلفيين ويبررون لهم ويؤمنون بفكرهم

لأنهم انتخبوا الاخوان والسلفيين
...

لأنهم يكفرون العلمانية والاشتراكية والشيوعية والناصرية والليبرالية

لأنهم متعصبون يكفرون المسيحيين والشيعة والصوفية وكل من ليس على هواهم حتى من المسلمين

لأنهم يدسون أنوفهم فى حريتى الشخصية فى ارتداء ما اشاء وكشف شعرى كما اشاء ومشاهدة ما اشاء على الانترنت والتلفزيون ..

وامور اخرى كثيرة ...

ومن احبهم فقط هم العلمانيون ومنهم اصدقائى هنا



- حين ينقد المسلم نفسه وخطاياه فى حق غيره كما افعل انا .. وحين يكف عن دعم الاخوان والسلفيين .. وحين يكف عن الانبهار بالسيف والشهادتين والسلفية والسعودية .. وحين يؤمن ان الكيان السعودى لا يقل خطرا عليه وعلى مصر وعلى علمانيتها ومدنيتها من الكيان الصهيونى .. وحين يؤمن بان الحدود التى يريد تطبيقها لم تعد تصلح ابدا للتطبيق .. وحين يؤمن بان الشيعى مسلم والصوفى مسلم ايضا .. وان المسيحى مواطن مصرى ند له لا ...يدفع جزية ولا يهان ولا يتم تكفيره .. اى عندما يتمدن المسلم السنى المصرى ... ويعترف باخطائه وعيوبه ونقاط ضعفه .................. وعندما يخرج اتاتورك مصرى من الجيش يطيح بالمجلسس وبحلفائه الاسلاميين وباحزاب الوفد والكرامة والغد ... ويحل الاحزاب الدينية .. ومن بعدها يقاطع الكيان السعودى ويساعد فى اسقاطه واعادة اسم الحجاز ونجد واسقاط السلفية من منبعها وتجفيف منابع الاخوانية .... عندها اتفاءل وابارك لك واحارب معك انصار الدولة القبطية .. الدولة القبطية رد فعل من الاقلية بسبب خطايا الاغلبية .. اقولها وانا من الاغلبية لان الاصعب نقد نفسك وقومك ودينك .. والاسهل نقد غيرك


- المجلس العسكرى اول من وضع لبنات التقسيم لما وافق على تاسيس احزاب دينية اخوانية وسلفية .. يلومون على الاقباط ولا يلومون على المجلس وعملاء السعودية وقطر فى مصر

بدل ما الاخوان والسلفيين والإعلام والجيش والمسلمين المصريين يقعدوا يولولوا على تقسيم مصر .. يلموا السنتهم عن المسلمين اللى مش على هواهم اللى زيى كده .. ويلموا السنتهم عن المصريين غير المسلمين

خليها تتمزع .. عشان كل واحد ينام على الجنب اللى اريحه .. حتة ااسلامجية اخوانية سلفية وحتة مسيحية وحتة اسرائيلية .. يبقى كده يا هنروح للاسرائيلية يا للمسيحية .. وسيب الشعب يتعك مع اللى اختارهم ويذوق منهم ومن دينه اللى هو دينى برضه وبال امره

- اذا كان ثمن وحدة مصر وعدم تقسيمها سقوطها فى يد الاخوان والسلفيين برلمانا او حكومة او رئاسة .. فليتم تقسيمها افضل ..

اذا كان ثمن استقرار مصر سقوطها فى يد الاخوان والسلفيين .. فمرحبا بالقلاقل وبالحروب الاهلية .. فلولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولهدمت صوامع وبيع وصلوات ..


- عمالين يمدحوا المجلس العسكرى ... ده مش هو المسؤول عن نتيجة الانتخابات .. مش هوه المسؤول عن السماح باحزاب دينية .. ولا هوه المسؤول عن الافراج عن الاخوان والسلفيين واعادة بث فضائياتهم .. ولا هو المسؤول عن تلميعهم اعلاميا

وده يا جماعة هيغدر بالاسلاميين بس بعد شوية.. بعد شوية ... 2090 لسه يا جماعة بعد شوية ..

وانتم السبب انه يا حرام متحالف مع الاخوان والسلفيين .. لا يا سيدى احنا مش السبب .. وبعدين...
المجلس ده مش المفروض بيحب مصر ..

وهو عارف كويس - مش مسطول ولا مخدر عشان ما يعرفش - .. عارف كويس ان تحالفه مع الاخوان والسلفيين هيدمر مصر .. حتى لو فضل اسمها موجود .. هتنتهى من الداخل تماما ..

المجلس انانى ما يهموش الا نفسه وخروجه الامن هو ومبارك .. ولو اتحرقت مصر .. هى دى الحقيقية المفجعة

برضه مش معناها ان المعارضة حلوة .. الوفد والغد والكرامة اوسخ تلات احزاب متحالفة مع الاخوان والسلفيين ..

وبرضه مش معناها ان التحريريين حلوين .. التحريريون معظمهم اخوان .. ولا يريدون التبرؤ من الاخوان والسلفيين .. ولا يطالبون بعزلهم سياسيا ولا بحل الاحزاب الدينية ..



- ابن طلال فى قناة روتانا سينما بيعيد ويزيد فى اعلان بيقول فيه لا تسلم مصيرك للمتطرفين .. رغم ان دولته هى منبع ومصدر التطرف السلفى والاخوانى ... فيبدو انه لا يقصد الاخوان ولا السلفيين .. بل يقصد العلمانيين .. حيث انه اليوم اصبح العلمانى يتم اتهامه بانه عنصرى ومتطرف .. طبعا هم من يتهمونه بذلك .. على طريقة كلم القحبة تلهيك واللى فيها تجيبه فيك

- ثق بان المجلس العسكرى ليس حاميا للعلمانية هو مجرد امتداد لمبارك مطيع لامريكا التى امرته بتسليم مصر للاخوان والسلفيين .. من سيحمى العلمانية رجل عسكرى بسيط من عمق الجيش ينهض ويزيح هذه ااراجوزات الامريكية .. رجل مثل ناصر .......... وحتى هذا الحين .. دع مفرمة يناير القادمة تفرم المجلس وحلفاءه .. ربما تكون هذه الثورة هى الحقيقية والصحيحة والمطيحة بهؤلاء

المجلس هو المسؤول ولا احد سواه .. الشعب يتلقى ما يسمعه من الاعلام الذى ياتمر باوامر المجلس .. ما احنا عارفين بلدنا


- يبقى عبيط اللى يفتكر ان البرلمان مش هيكون له صلاحيات

واعبط منه اللى يفتكر ان البرلمان مش هيكتب الدستور على مزاجه .. خدعوك وقالوا توافقية

واعبط منه اللى بيقولك المجلس العسكرى برئ من تسليم مصر للاخوان والسلفيين

واعبط منه اللى بيمدح نوارة نجم وبلال فضل وابو الفتوح واردوغان ومصطفى عبد الجليل وراشد الغنوشى وبيقولك دول معتدلين مش اخوان ولا سلفيين

واعبط منه اللى فاكر ان حزب الكرامة ناصرى مش اخوانى ولا سلفى .. واللى فاكر ان الوفد والغد احزاب ليبرالية مش سلفية ولا اخوانية

واعبط منه اللى فاكر ان الاخوان والسلفيين مش هيشكلوا الحكومة كمان ومش هيغيروا قانون العقوبات لادخال الشريعة الاجرامية السادية البدائية المتخلفة فيه

واعبط منه اللى فاكر ان الجيش جيش نعيمة الامريكى السعودى هيغدر بالاخوان والسلفيين ويحل البرلمان

واعبط منه اللى فرحان بوثيقة الازهر - الازهر عدو الحريات اللى هاجم مسلسل الحسن والحسين ورفع قضية لوقفه وكذلك فعل مع فيلم الرسالة ومع مسلسل قمر بنى هاشم ومع مسلسل يوسف الصديق ومع مسرحية ثأر الله لعبد الرحمن الشرقاوى الخ - ..ما للكهنوت الاسلامى والمسيحى والاحزاب الدينية - نصابين الاديان - بالحريات وهم اعداؤها واعداء الفكر والثقافة .. واعداء حقوق الانسان واعداء التحضر واعداء العلمانية واعداء التقدم واعداء مصر


- بيقولك واحد من اللى داخلين النار .. الملايكة خيرته بين النار وانه يسمع تصريحات السلفيين والاخوان .. قال لهم بينا ع النار .. النار ارحم بكتير .. انا عملت فيكم ايه بس

- الى اقزام المثقفين فى مصر .. من يدعون الثقافة ولا يعرفون عنها شيئا والاميون افضل منهم

اقصد بكلامى المثقفين الذين يمدحون الاخوان والسلفيين .. ولا يعملون بثقافتهم ولا علمهم ولا ينفعهم علمهم وتغريبهم وتمدنهم فى شئ .. فقد لبسوا قشرة الثقافة والروح اخوانية سلفية

وان ابسط قواعد الثقافة السليمة هى رفض خلط الدين بالسياسة رفضا تاما قاطعا وبالتالى رفض الاحزاب الدينية ورفض دخول التيارات الدينية مجال السياس...
ة .. لقد افسد الاخوان والسلفيون الدين نفسه بمواعظهم الضالة المنحرفة .. افتريدونهم ليفسدوا السياسة والثقافة والفنون والابداع ايضا ايها الاقزام

ايها الاقزام ، كفاكم انبطاحا .. تتقلبون من حاكم الى حاكم .. تدورون معه اينما دار .. فان قال اشتراكية اصبحتم جميعا رسل الاشتراكية .. وان قال راسمالية اصبحتم جميعا رسل الراسمالية والمدافعين عنها بحرارة .. واليوم حين قال دينية اخوانية سلفية هرولتم وسال لعابكم وراءه واصبحتم المدافعون عن الاخوان والسلفيين ورسل الدولة الدينية

فلعنة الله عليكم .. ولعنة الله على الثقافة ان كنتم الممثل الوحيد لها فى بلادنا ..

المثقف الحقيقى هو من يتصدى للاخوان والسلفيين .. وهو من يهاجم الحكام الجدد ولا ينبطح لهم

- الشعب المصرى كان علمانيا الى ما قبل 2011 فى معظمه .. وهو لا يدرى انه علمانى .. وكان سعيدا بوضعه .. العلمانية هى التقدم هى المدنية هى عدم النصب باسم الدين هى عدم تضييق الحريات هى العلوم هى النهضة الحقيقية العسكرية والادبية والعلمية والفكرية .. فدعها فهى شعوب تشاهد يوسف الصديق ثم تلعنه وترفع دعوى لوقف عرضه ..


- مهما انبطح المنبطحون - مثقفين ونخبة وصحفيين واعلاميين وممثلين ومطربين ولاعبى كرة وساسة الخ - للاخوان والسلفيين .. فلن ننبطح .. وسنقاتل ولن نستسلم ابدا

ومهما انبطح المنبطحون للاخوان والسلفيين فاننا ثابتون على قناعاتنا وماضون فى طريقنا مهما انبطح الجبناء والضعفاء والمتخاذلون والوصوليون والمنافقون .. ومعركتنا حياة او موت مع الاخوان والسلفيين للقضاء عليهم قضاء مبرما


- ان حساب الاخوان والسلفيين سيكون عسيرا لانهم تاجروا باسم الله ولفقوا الرؤى وكذبوا على الله ورسوله .. وتاجروا باسم الاسلام .. وصدوا عن سبيل الله بتنفيرهم من الاسلام ومن الدين .. وهذا جرم اقبح واعظم .. وحاشا لله ورسوله ان يكون سلفيا ولا اخوانيا مجرما دمويا قمعيا ظالما .. حاشا لهما ان يكونا كذلك ..

- من أفرحونا بثمانية عشرة يوما وحسسونا بكرامتنا وكرامة مصر وخلعوا مبارك .. قادرون على إفراحنا بخلع الاخوان والسلفيين وبرلمانهم القذر

- من باع مصانع مصر ومن انبطح للصهاينة طوال اربعين عاما وبرر لذلك .. ومن ساهم فى تدمير العراق وليبيا ولبنان .... سهل عليه بيع بلده مصر فى النهاية للاخوان والسلفيين ..

- وكيف تطمعون أن يثوروا ويخلعوا الاخوان والسلفيين ويكنسوا برلمانهم ..

كيف تطمعون فى ذلك من شعب نبت لحم اكتافه من ريالات ال سعود ومن لعق احذية الكفلاء - جمع كفيل - والتذلل لهم فى السعودية وقطر .. واصبح كل مصرى فى الخليج طابور خامس للسلفية والاخوانية .. ولا يقل حقدا على مصر ولا تمنيا لدمارها وخرابها ، عن ال سعود والخليجيين ككل انفسهم ..

- ارحل واخوانك وسلفييك فى يديك قبل طوفان يطيح

- ثورى يا تونس بجديد وأطيحى بالمرزوقى المطية مطية الاخوان والسلفيين .. وأطيحى بالغنوشى والنهقة الاخوانى ..

ثورى وألهمى المصريين أن يثوروا من جديد وينقذوا مصرهم وعلمانيتهم ويطيحوا بالبرلمان الإخوانوسلفى الجديد الذى ملس عليه إبليس وأمريكا وإسرائيل .. وتبرأ منه الرسول .. ويطيحوا بالاحزاب الدينية ولينال المجلس الأنانى الذى يضحى بمصر من أجل نفسه ومصالحه الخاصة فى صفقة الخروج الآمن القذرة ، ولينال جزاءه العادل