الأربعاء، 8 فبراير، 2012

صور كاريكاتيرية ومتنوعة 24











غبار اسلحة الدمار الاخوانوسلفى الشامل فى البرلمان يملأ سماء القاهرة
 
 
الكيان السعودى مهد الاسلام يمجد الطغاة والقتلة واعداء الدين ويراهم صحابة ويترضى عليهم ويسمى باسمائهم المدارس الثانوية

لقد حكم يزيد بن معاوية ثلاث سنين، وخلال هذه المدّة ارتكب الكثير من الجرائم، ففي السنة الأُولى قتل الإمام الحسين بن علي وأهل بيته وأصحابه في كربلاء، وفي السنة الثانية أباح المدينة المنوّرة لجيش مسلم بن عقبة، حيث قتل فيها أولاد المهاجرين والأنصار، وأكثر فيها السفك والهتك، وفي السنة ...الثالثة أمر برمي الكعبة المشرّفة بالمنجنيق حتّى احترقت أستار الكعبة.

قال عنه ابن الجوزي: "ما رأيكم في رجل حكم ثلاث سنين؛ قتل في الأولى الحسين بن علي (في كربلاء ثم سبي وإذلال آل البيت) ، وفي الثانية أرعب المدينة وأباحها لجيشه (في وقعة الحرة) ، وفي السنة الثالثة ضرب بيت الله بالمنجنيق"(تذكرة الخواص لسبط ابن الجوزي: 164)

وفي رواية الطبري أنه لمَّا جيء برأس الحسين فوضع بين يدي يزيد قال يزيد :

ليت أشياخي ببدر شَهِدُوا

جَزَعَ الْخَزْرَجِ من وَقْعِ الأَسَلْ

قد قَتَلْنا القَومَ من سَادَاتِكُمْ

وَعَدَلْنَا مَيْلَ بدر فَاعْتَدَلْ

لأَهَلُّوا واستهلُّوا فَرَحاً ثمَّ قالوا

يا يزيدُ لاَ تُشَلْ

لَسْتُ من خندفَ إِنْ لم أَنْتَقِمْ

من بني أَحْمَدَ مَا كَانَ فَعَلْ

لَعِبَتْ هاشمُ بالملكِ فلا

خبرٌ جاء ولا وَحْىٌ نَزَلْ