الأربعاء، 15 فبراير، 2012

صور كاريكاتيرية ومتنوعة 25



أتباع الناتو في ليبيا وحقيقة (ثورتهم)
هل هذه بن غازي أو بن غوريون ؟
====================
(اليوم فقط انتصرت ليبيا)، هذا ما قاله أحد قادة (الثورة الليبية) ممن شاركوا في هدم النصب التذكاري للزعيم الخالد جمال عبد الناصر في بنغازي، أما المدعو وسام بن حميد مسؤول ما يسمى بكتيبة ليبيا الحرة فهتف بسقوط جمال عبد الناصر فكرا وأهدافا وطريقا، ورد من ورائه المحتشدون.
ومن غير المستغرب أن نشاهد هذا الفعل المشين ب...عد يومين من إعلان وزير وزير الخارجية الليبي عاشور بن خيال، السماح لمن يريد من (الثوار الليبيين بالقتال في سوريا) على خلفية الإعلان رسميا عن مقتل 3 مقاتلين ليبيين في حمص طلال وليد الفيتوري، وأحمد وليد الفيتوري، وأحمد جلال العقوري.
وكعربي مصري ناصري، لا تضيرني ابدا مثل هذه الأفعال الساقطة، لأنني لا أستغرب هذه السلوكيات الشاذة، بل لن أستغرب أبدا إذا وضع (ثوار الناتو) تمثالا لبنجوريون أو لشارون، (أولم يرفع أشباههم علم إسرائيل في حمص)، فهذا أليق بهم وأكثر انسجاما معهم ومع أفكارهم وميولهم، كما أنه جزء لا يتجزا من الثمن الذي سيدفعونه لأسيادهم في البيت الأبيض.

عمرو ناصف

انها رسالة قوية للناصريين الذين انخدعوا وايدوا ثوار الناتو فى ليبيا ويؤيدون امثالهم فى سوريا الان و ايضا رسالة قوية للناصريين المخدوعين في التيار الديني الاخوانى والسلفى فى مصر وغيرها

حين الغوا نشيد الله اكبر فوق كيد المعتدى ورفعوا علم السنوسى الذى انطلقت من قواعده الامريكية الهجمات على مصر فى 56 و 67 كان موقفهم واضحا ومعروفا ..