السبت، 10 مارس، 2012

الجواهر والعطور والزهور .. الأحجار الكريمة 3

الياقوت
Ruby





Image:Ruby cristal.jpg
ياقوت خام قبل صقله
Carmen.Lucia.Ruby.Ring.jpg
ruby-055.jpg







و هو صورة من صور الكورندوم (اكسيد الالومنيومAl2O3::Cr







الياقوت حجر كريم أحمراللون. ويختلف الياقوت من لونه الأحمر إلى اللون الأحمر الفاتح اللون والسبب الرئيسي فى ذلك اشتماله على نسب و شوائب من عنصر الكروم.واسمه الانجليزى يأتي من كلمة روبر اللاتينية و تعنى الاحمر. الياقوتة الطبيعية نادرة الوجود ، لكن احجار الياقوت الاصطناعية  رخيصة نسبيا و يمكن تصنيعها احيانا من  انواع اخرى من الاحجار المتوسطة الجودة من اكسيد الالومنيوم . وهو يعتبر واحدا من انفس و اثمن اربعة احجار كريمة مع الزفير والزمرد والماس .يوجد الياقوت  في افريقيا وآسيا واستراليا وجرين لاند ومدغشقر و ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة. وغالبا ما توجد في ميانمار (بورما) ، وسري لانكا ، وكينيا ، ومدغشقر ، وكمبوديا ، ولكن ايضا في ولايات أمريكية مثل مونتانا وكارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية. موغوك في اعلى الوادي في ميانمار قد ينتج احسن الياقوت ولكن ، في السنوات الاخيرة ، فان عددا قليلا جدا من جيد الياقوت قد وجد هناك. اللون الفريد في ميانمار (بورما) الياقوت وصفت بانها "دم الحمام". وهي معروفة في التجارة "موغوك" الياقوت. في وسط ميانمار منطقة مونغ تنتج ايضا الياقوت. الوديعة الموجودة في ميانمار تقع في حركة عدم الانحياز س. الياقوت في عام 2002 كان يوجد في منطقة نهر واسيغيس كينيا. والاسبينيلس يوجد أحيانا مع الياقوت في نفس الصخور ويظن خطأ أنه ياقوت. لكن الاسبينيلس الاحمر يشبه الياقوتة متوسط القيمة. الياقوت له قسوة من 9.0 على مقياس موهس و هو بذلك ثانى اشد المعادن صلابة بعد الماس الذى تبلغ صلابته 10 على نفس المقياس. وقد استخدمت بلورة ياقوت مصنَعة لإنتاج أول ليزر. و يبلغ وزنه النوعى 4

و يتم تحسين لونه و زيادة شفافيته و ازالة الشوائب التى تداخله و بعض اليواقيت تصدر عنها ظاهرة النجمية و تكون نجمة ذات ثلاث او ست اذرع. و احيانا نادرة تبدى اليواقيت ظاهرة تغير اللون

و يتم تحسين لونه و ازالة شوائبه بتعريضه الى درجة حرارة تبلغ 1800 مئوية. و يتم تعريض البعض الاخر من اليواقيت لدرجة حرارة 1300 فوق الفحم النباتى لمدة 20 الى 30 دقيقة فيما يعرف بعملية حرارة الانبوب المنخفضة. و يتم تحسينه ايضا بسد وملأ الصدوع والشقوق فيه بمادة تسمى الرصاص الزجاجى. و يتم صقل اليواقيت الخام غير الملائمة لصناعة الحلى ثم تنظيفها بفلوريد الهيدروجين ثم تعريضها لدرجة حرارة تتراوح بين 1400 الى 900 درجة مئوية ثم وضعها فى فرن كهربى مع إضافات كيماوية مختلفة مثل تغطيسها فى الزيت ثم تغطيتها بمسحوق الزجاج المحتوى على عنصر الرصاص فى درجة 900 لمدة ساعة فى جو غنى بالاكسجين

و تتحدد قيمة و تثمين الياقوت حسب العوامل الاربعة ذاتها التى تحدد قيمة الماس وهى اللون والصفاء والقيراط والقطع

و هو اسم فارسى معرب و جمعه يواقيت

و فى عام 1837 صنع جاودين اول ياقوت مخلق بمزج و صهر الالومنيوم مع قليل من عنصر الكروم كصبغة فى درجة حرارة عالية.و فى عام 1847صنع إيدلمان زفيرا أبيض بصهر و مزج الألومينا فى حمض البوريك. و فى عام 1877 فرينيك و فريل صنعا كورندوم بلورى يمكن قطع حجارة صغيرة الحجم منه.و صنع فريمى و أوجسته فرنويل ياقوتا اصطناعيا بمزج و صهر ثانى فلوريد الباريوم و ثالث أكسيد الألومنيوم مع قليل من عنصر الكروم فى حرارة عالية. و فى عام 1903 اعلن فرنويل ان بامكانه انتاج ياقوتا اصطناعيا مخلقا بشكل تجارى باستخدام هذه العملية المسماة بانصهار اللهب
و العمليات الاخرى التى يمكن انتاج الياقوت المخلق من خلالها هى عمليات الشد ( البولنج) و عملية الجريان او تدفق السائل (فلكس) و العملية المائية الحرارية (الهيدروثرمال). و لكن اغلب الياقوت المخلق ينتج بواسطة عملية انصهار اللهب لقلة تكاليف اجرائها. و لا يمكن كشف اليواقيت المخلقة بالعين المجردة انما بواسطة التكبير فيتضح للناظر عبر اداة التكبير وجود انحناءات و حزازات كالطرق و فقاقيع غازية.و كلما قل عدد و وضوح تلك العيوب كلما ازدادت قيمة الياقوت. ان لم يكن الياقوت خاليا من كل العيوب اى ياقوت كامل فلابد من استشارة خبراء الاحجار الكريمة لفحصه وتقرير تخليقه من عدمه

و اليواقيت المقلدة تظهر احيانا فى سوق الجواهر و يتم صنعها من معدن الإسبينيل الأحمر او العقيق الاحمر او حتى الزجاج الاحمر. و تعود عمليات تزييف وتقليد الياقوت الى عصور الرومان و حتى القرن السابع عشر. و يسمى الاسبينيل الاحمر تجاريا باسم ياقوت بالاس و يسمى التورمالين الاحمر باسم الروبيلايت. و لذلك تم حظر استخدام مثل هذه المصطلحات بواسطة معهد بحوث الاحجار الكريمة بامريكا (جى آى إيه = جيمولوجيكال إنستيتيوت أوف أمريكا).ّ

و سجلت ياقوتة تزن 38.12 رقما قياسيا فى سعرها حيث بلغ $5,860,000 فى عام 2006

و يقال ان الياقوت هو الحجر الذى يمثل قبيلة رأوبين فى الافود المذكور فى سفر الخروج

و يعتقد ان النجوم الحمراء الشهيرة التى تعلو مبنى الكرملين مصنوعة من يواقيت عملاقة استخرجت من مناجم سيبيريا

و الياقوت هو حجر الميلاد لشهر يوليو فهو حجر برجى السرطان والأسد

و الياقوت يرتبط بالشمس فى التقويم الفيدى

و اليوبيل الياقوتى هو ذكرى الزفاف الأربعون


و كان لليواقيت مكانة عظيمة سامية عالية دوما فى البلدان الآسيوية.و استعملت لتطعيم الدروع و أطقم الفرسان و الخيول و أغماد سيوف النبلاء فى الهند و الصين.و وضعت اليواقيت تحت أساس المبانى لضمان الحظ والطالع الحسن للبناء

وادى الياقوت:
من بين اجمالى و مجموع انتاج العالم من الياقوت فان 90% منه يأتى من ميانمار (بورما) حيث تثمن اليواقيت حسب نقاوتها و تدرج لونها. و تشترى تايلاند غالبية انتاج ميانمار من الياقوت. و تسمى منطقة موجوك الجبلية فى ميانمار باسم وادى اليواقيت و تبعد نحو 200 كيلومترا عن مندالاى و تشتهر بالزفير الازرق و الياقوت النادر المسمى دماء الحمام ( بايجون بلد). و يقال ان العمل فى هذه المناجم به خطورة كبيرة للاصابة بمرض نقصان المناعة المكتسب المعروف باسم الايدز. و حذرت لورا بوش فى عام 2007 من ان مبيعات اليواقيت تدعم الحكم الديكتاتورى فى هذه البلاد

هناك أربعة أصناف من الياقوت: ‌أ- الياقوت الأحمر Saphir Rouge:
1- الوردي Corindon Rose وهو الياقوت الوردي.

2- الخمري، وهو الياقوت الخمري Vinaceous, Burgundy.
3- الرماني Grenadin أي: الياقوت الرماني Rubis Spinelle.
4- البهرمان أو الياقوت البهرماني Rubicelle.
5- الياقوت الأرجواني أو البهرمان أو الكوراندوم روبي Chorandum Rubi.
6- أرجواني Gainier.
7- الياقوت الجمري Amethyst Oriental أو الياقوت البنفسجي Amethyst Oriental.
خصائص الياقوت الأحمر أن لونه أحمر بدرجاته المختلفة، ومعامل انكساره 1.7606 – 1.7687، ودرجة الصلادة 9، ونظام التبلور هو السداسي، والوزن النوعي 3.989 – 4.000.
التركيب الكيمائي للياقوت الأحمر:
كوراندوم Gorundum لو2 أ3 Al2 O3 ثالث أوكسيد الألومنيوم، ومعه آثار خفيفة من أوكسيد الكروم كر2 أ3 لا تتعدى 4%.

وربما كان مشوباً أيضاً بالقليل من أكسيد الحديديك ح2 أ3 في الأنواع ذات اللون الضارب للبني.
‌ب- الياقوت الأصفر:
Topaze = Topaze Oriental = Carindon Saune 1- الرقيق 5- الخلوقي 2- الجلناري أو الياقوت الرماني Grenadin = Spinelle.
3- الأترجي.
6- التيني.
7- المشمشي.
4- ياقوت أصفر شرقي Topaze Oriental وهو المسمى بـ Corindon Jaune ولونه أصفر بدرجاته المختلفة، من الأصفر الفاقع إلى الباهت، معامل انكساره 1.7606 – 1.7687 ودرجة صلادته 9، والوزن النوعي 3.989 – 4.000 ونظام تبلوره السداسي (القسم الثلاثي).
التركيب الكيميائي للياقوت الأصفر:
كوراندوم Corundum لو2أ3 Al2O3 ثالث أوكسيد الألومنيوم، مشوباً ببعض الشوائب غير المعروفة حتى الآن.
‌ج- الياقوت الأسما نجوني Saphir Oriental:
1- الأزرق: زهو الياقوت الأزرق Crindon البنفسجي أو الأكهب Saphir.
2- اللازوردي Azorite.
3- النيلي: أو الياقوت النيلي أو الذكر Saphir Male.
4- الكلي: أو الياقوت الكحلي Navy Blue.
5- الزيتي: أو الياقوت الزيتي.
6- البنفسجي: أو الياقوت البنفسجي أو الأكهب Almandine أو Hyacinth.
7- سفير Saphir.
وينتظم اللون الأزرق بجميع درجاته المختلفة كل أنواع الياقوت الأزرق، ومعامل انكساره هو: 1.7606 – 1.8687 والصلادة 9، والوزن النوعي 3.989 – 4.000 ونظام التبلور هو السداسي (القسم الثلاثي).
التركيب الكيميائي للياقوت الأزرق هو:
كوراندوم Gorundum لو2 أ3 Al2 O3 ثالث أوكسيد الألومنيوم، وهو عادة ما يكون مشوباً بآثار طفيفة من أوكسيد الحديد والتيتانيوم.
‌د- الياقوت الأبيض White Saphire = Corindon Blane 1- المهاي (المهوى أو الأبيض) Saphir Blane:
2- الذكر الياقوت الذكر أو النيلي Saphir Male.
3- الأنثى: الياقوت الأنثى Saphir Female.
< 4- سفير أبيض Saphir Blane Rubisblane.
وكل هذه الأنواع والأصناف الأربعة لونها جميعها هو الأبيض، ومعامل الانكسار هو: 1.7606 – 1.8687 الصلادة 9، الوزن النوعي 3.989 – 4.000 نظام التبلور:
السداسي (القسم الثلاثي).

القانون والتركيب الكيمائي:
كوراندوم نقي Pure Corundum ثالث أوكسيد الألومنيوم لو2 أ3 Al2 O3.

يذكر أحمد بن يوسف التيفاشي أن أجود الياقوت هو الحمر البهرماني، والرماني والوردي، المشرق اللون الشفاف الذي ينفذه البصر بسرعة، السالم من العيوب أ هـ.
من عيوب الياقوت، والأعراض التي تعتوره الشعرة والسوس، وقيل: إن أردأ ألوانه الأحمر الوردي الذي يضرب إلى البياض، والسماقي الضارب إلى السواد.
وأردأ الألوان الأزرق الضارب إلى الرمادي، ويسمى السنوري، وكذلك المسمى بـ (الزيتي).
من خصائص الياقوت أنه يقطع كل الحجارة شبيهاً بقطع الماس، وليس يقطعه شيء غير الماس، ولا يكون مثقوباً بغير الماس.
والياقوت يعتبر أثقل الأحجار المساوية لمقداره في العظم.
ويزداد الياقوت الأحمر حسناً وحمرة إذا نفخ عليه في النار، ومن خواصه أنه لا تفعل فيه المبارد ولا الحديد، فإن من خواصه قطع الأحجار غير الماس.
أما منافع الياقوت وآثاره الطبية، فإنه يخلع على لابسه مهابه وأبهة، وينبل في أعين الناس، ويكون مهيباً موقراً منظوراً إليه، مشاراً إليه بالبنان. قيل أن من خصائص الياقوت أيضاً تقوية القلب وحفز لابسه وتشجيعه، وهو يقطع العطش إذا وضع في الفم أو تحت اللسان.
والياقوت يمنع تجمد الدم إذا علق، كذا يمنع ويقطع نزف الدم إذا علق




الياقوت هو سيد الأحجار، وأصول ألوانه: الأحمر والأصفر والأزرق والاسمانجوني، ويتولد منها ألوان كثيرة، وأعدلها الأحمر الخالص الرماني الشبيه بحب الرمان الأحمر، ودونه الأحمر المشرب ببياض، ثم الوردي، ثم الخمري، ثم العصفري، وأردؤه الأزرق الذي تدنسه النار.

القزويني والياقوت!
قال القزويني في الياقوت: إنه حجر صلب شديد اليبس، رزني، شفاف صاف مختلف، ألوانه: أحمر وأصفر وأخضر وأزرق، وأصل كلها ماء صاف وقف معادنها بين الحجارة الصلدة زمانا طويلاً فغلظ وصفاً وثقل، أنضجته حرارة المعدن بطول وقوفه فيصير صلباً لا تذوبه النار لقلة دهنيته، ولا يفتت لغلظ رطوبته، بل يزداد لونه حسناً، ولا تعمل فيه المبارد لصلابته، ومعدنه بالبلدان الجنوبية عند خط الاستواء، وهو قليل الوجود عزيز.
أرسطو والياقوت!
وقد قسم الفليسوف الإغريقي أرسطو الياقوت إلى ثلاثة أصناف: الأحمر، والأصفر، والأخضر، أما الأحمر فأكثر وله على النار صبر، وأما الأصفر فإنه أصبر على النار من الأحمر، وأما الأخضر فلا صبر له على النار البتة، وأما ماعدا هذه الأصناف فليست في الشرف والخاصية لهذه الألوان.
العرب والياقوت!!
وأطنب أطباء العرب في وصف الياقوت وقالوا عنه: إنه يجلب من سرنديب من جبال لا يرقى إليها إلا بالحبل، وإنه يتولد بجبال الراهون في جزيرة طولها ستون فرسخاً في عرض مثلها وراء سرنديب وتحدره السيول، ومما ذكروه أنه يحتال عليه بلحوم تطرح فترفعها النسور إلى الجبل فتعلق الأحجار بها ثم تقبل النسور عليها فترفعها فتسقط، كل ذلك لعدم القدرة على الوصول إليه لما قيل إن في طريقه حيات تبلع الإنسان وأكبر منه ثم تلتف على شجرة فتهضمه، وقيل تدخل الرجال في جلود الغنم فتحملها النسور إلى فوق وتشق الجلود فإذا رأتها نفرت فتأخذ الرجال ما تحتاج إليه وتدخل في الجلود فتحملها النسور إلى تحت لأن لهم رفاقاً قد جعلوا لحماً على رماح يلوحون به إليها وهي تتبعهم، وهذا كله مستبعد. والياقوت بصلابته يغلب مادونه من الأحجار، ثم يغلبه الألماس فلا يقطعه غيره قطعاً وخدشاً لا كسرا، ومن خواصه الشعاع، فإنه أيضاً أشدها صقالة، ولذلك يشبه بجمر الغضا، لا نه أصدق ضوءاً ، وأشد حمرة وأطول ترمداً








الشبشب الياقوتى و فيلما ساحر أوز (1939) و العودة إلى أوز (1985)
وهى سبعة ازواج من الاحذية : اثنان لاوزما (مقاس 3) و اثنان لنوم كينج (مقاس 11) و الثلاثة ازواج المتبقية من اجل دوروثى
و من طرائف الفيلم ان فيروزا بالك التى قامت بدور دوروثى فى الفيلم لم تكت تثبت مطلقا مما كان يتسبب فى تحرر اليواقيت من صمغها
و رغم ان الشبشب لم يصنع من الياقوت إلا أن اسمه ينتسب إلى الياقوت لذلك أدرجته هنا ضمن هذا الكتاب



rubylogo1.jpg

slippers4f1.jpg
slippers41.jpg



 slippers31.jpg


الشبشب الياقوتى فى قدمى الملك الجبل نوم كينج يريه لدوروثى







 slippers21.jpg


الشبشب الياقوتى فى قدمى دوروثى يضئ فى حفل تكريمها





 slippers11.jpg

دوروثى تلبس الشبشب الياقوتى للأميرة أوزما

rubyslippers1.gif
دوروثى تحرك الشبشب لتنجو هى واصحابها من انهيار جبل النوم كينج بعد موته

====================================================================

الكهرمان
Amber

amberpendants800pix050203.jpg
قلادة يتدلى منها فص من الكهرمان

Image:Insects in baltic amber.jpg
بعوضة و ذبابة فى هذا العقد من الكهرمان البلطيقى و يرجع تاريخ تكونه الى 40 الى 60 مليون سنة مضت
Image:Gouttes-drops-resine-2.jpg
قطرات من راتنج الخشب المصدر القديم العتيق للكهرمان

Image:Amber Bernstein many stones.jpg
احجار غير مصقولة من الكهرمان

amberroomdetail.jpg

قاعة الكهرمان المعاد بناؤها فى كالنينجراد
C10H16O

الكهرمان عبارة عن مادة متحجرة ذات لون مصفر يميل إلى البرتقالي وأحيانا يميل إلى البنى وتتكون مادة الكهرمان من الصمغ الراتنجي الذي تفرزه احدى أشجار الصنوبر والتي تنمو في أوروبا الشمالية منذ 50 مليون سنة مضت.و تتسمى به الامريكيات.

و اسم الكهرمان فارسى معرب
وقد كانت هذه المواد الراتنجية مواد ممزوجة بالزيت في جذوع الأشجار كما يقول الدكتور عثمان كامل الباحث بقسم الأحياء المائية بالمركز القومي للبحوث ويضيف أن هذه الزيوت متأكسدة متحدة مع الأكسجين أنشأت تلك المادة الراتنجية الصلبة ثم دفنت تلك الأشجار الصنوبرية تحت الأرض أو تحت الماء وتحولت هذه المواد ببطء إلى كتل غير منتظمة من الكهرمان.
ولقد عرف الكهرمان من عهد بعيد جدا فقد وجدت عقود منه في مقابر الإغريق القدماء يرجع تاريخها الى 900 سنة ق.م وكان استعمال الكهرمان شائعا عند الرومان, ثم تداوله العرب وغيرهم من الأمم وقد استخدموه في صنع الحلي والعقود والسبح ومقابض المغازل والخناجر, وتستهلك البلاد الإسلامية كميات من الكهرمان لعمل السبح. و لقد عثر على الكهرمان البلطيقى فى مقبرة الفرعون توت عنخ آمون.
وفي الطب الشعبي يستخدم الكهرمان في علاج بعض الأمراض مثل: مسحوق الكهرمان يدمل القروح إذا ذر عليها وهو جيد جدا لهذا الغرض, سفوف مسحوقة يمنع القيء وحرقان البول ويفتت الحصى ويكمش البواسير.. وإذا خلط الكهرمان مع الصبار وطليت به الجروح أشفاها ومن خواص الكهرمان انه إذا دلك وقرب منه بعض التبن أو قصاصات الورق فإنها تنجذب إليه وذلك لتوليد شحنة كهربائية على الكهرمان بواسطة الدلك, ويطلق عليه بعض الناس اسم الكهرباء
الكهرمان اسم شائع لراتنج حفرى أو عصارة شجرة تتسم بامتلاكها خليط عشوائى و مثير للاهتمام من الالوان. و تستخدم فى صناعة أدوات الحلية.رغم انه ليس من المعادن الا انه يعتبر من الجواهر والاحجار الكريمة.غالبية كهرمان العالم يبلغ عمره ما بين 30 الى 90 مليون سنة. والكهرمان شبه الحفرى يسمى كوبال و هو صمغ من نبات مكسيكى
و قد لاحظ الرومان وجود حشرات داخل الكهرمان و قادهم و ادى بهم ذلك الى نظرية صحيحة الى حد ما و هى ان الكهرمان لابد انه كان فى حالة سائلة كى يستطيع تغليف واحتواء اجسام الحشرات داخله على هذا النحو. و لذلك اطلقوا عليه اسم السوكينوم و معناه حجر اللبان او العلكة و لا يزال الاسم مستعملا الى اليوم لوصف حمض السوكينيك و كذلك مادة السوكينايت و هو مصطلح اطلقه جيمس دوايت دانا على الكهرمان. أنظر الكهرمان البلطيقى.و الاسم اليونانى للكهرمان هو إلكترون و كان مرتبطا بإله الشمس و الملقب بحامل الكهرمان أو الموقظ
Awakener , Elector
و استخدم فى العصر الحديث المصطلح الكترون عام 1891 بواسطة الفيزيائى الايرلندى جورج ستونى و هى الكلمة اليونانية التى تعنى الكهرمان و التى ترجمت لتكون إلكتروم بسبب خواص الكهرمان الكهروستاتيكية . والمقطع (ون) يستخدم فى كل الجسيمات الاقل و الاصغر من النواة مثل النيوترونات و البروتونات و الفوتونات و غيرها و هو مأخوذ من الكلمة أيون
و تسخين الكهرمان يكسبه نعومة و يحرقه لذلك تسمى اللغات الجرمانية الكهرمان باسم حجر الاحتراق فاسمه بالألمانية برنشتاين و بالهولندية بارنستين.و اذا تم تعريضه لدرجة حرارة أقل من 200 مئوية ينصهر مكونا زيت الكهرمان.مخلفا خبثا أسود يسمى قار الكهرمان أو راتنج الكهرمان. ويتحلل الى زيت التربنتين و زيت بذرة الكتان مما يكون ورنيش الكهرمان أو صمغ لك الكهرمان
كيميائية الكهرمان:
رغم انه ثنائى التبلر الا انه يحتوى على اجسام راتنجية عديدة تختلف فى قابلية ذوبانها فى الكحول والايثير و الكلوروفورم بالاضافة الى مادة بتيومينية غير قابلة للذوبان فى المذيبات. و الكهرمان جزئ عملاق تكون من البلمرة الحرة الجذرية للعديد من البشائر من عائلة اللادانوم (مادة راتنجية عطرية تستخرج من الاشجار) و حمض الكوميونيك و كحول الكوميونول و الفورمين الثنائى. و هذه اللادانوميات هى زيوت عطرية هيدروكربونية متطايرة ثنائية وثلاثية
(C20H32)
مما يعنى أن هيكلها العضوى يحوى ثلاث مجموعات من الألكينات متاحة للبلمرة. و مع نضج الكهرمان بمرور السنين ، تزداد عمليات البلمرة و التفاعلات المتجازئة الأيزومرية 
الكهرمان فى الجيولوجيا
الكهرمان البلطيقى أو السوكينايت (المعروف تاريخيا باسم الكهرمان البروسى) يتواجد فى صورة كتلة او كومة مستديرة او غير منتظمة الاستدارة فى رمال الجلوكونايت (سليكات الحديد و البوتاسيوم الخضراء) و المعروفة باسم التراب الازرق و توجد فى طبقة الاوليجوسين السفلى فى سامبيا فى أوبلاست كالنينجراد حيث يتم استخراجه من المناجم هناك حاليا.و يبدو انها نتجت عن طبقة ثلاثية من الايوسين .و يشتمل على بقايا نباتات وفيرة عديدة حبيسة داخل الكهرمان عندما كان الراتنج لا يزال سائلا طازجا و يوضح روابط بين الحياة النباتية فى شرقى آسيا و الجزء الجنوبى من أمريكا الشمالية.و اسمى هاينريش جوبرت الصنوبر المنتج للكهرمان فى الغابات البلطيقية باسم
 Pinites succiniter
و أطلق عليه أيضا اسم
Pinus succinifera
و ليس من المحتمل ان انتاج الكهرمان كان حكرا و منوطا بجنس واحد بل لقد انتجه عدد كبير من المخروطيات والسراخس و الصنوبريات من اجناس شتى
و الكهرمان الراجع الى العصر الطباشيرى الوسيط (الكريتاسى) عثر عليه فى مقاطعة إلزوورث فى ولاية كنساس الامريكية.و يشتمل هذا النوع من الكهرمان الذى يبلغ عمره تقريبا 100 مليون سنة على بكتريا و أميبا.و هى قريبة الشبه موفولوجيا بالنوع ليبتوتريكس
و بالجنس المعاصر بونتيجولاسيا و نبيلا

مشتملات الكهرمان
و يحتوى راتنج الكهرمان (بالاضافة الى تراكيب نباتية رائعة الجمال محفوظة ) على بقايا عديدة للحشرات والعناكب و الديدان الحلقية و الضفادع و القشريات و كائنات صغيرة اخرى تم احتواؤها بينما المستحلب الناضح فى صورة سائلة.فى معظم الحالات يتلاشى البنيان العضوى مخلفا فجوة فقط و ربما أثر من الكيتين .حتى الشعر والريش يظهر ضمن المشتملات.و بقايا خشب و انسجة محفوظة حفظا ممتازا داخل الراتنج. و تتواجد اوراق النبات و زهوره وثماره فى حالة كاملة مذهلة.و فى بعض الاحيان يتخذ الكهرمان شكل قطرات او هوابط (رواسب كلسية مدلاة من سقوف المغارات)
بمجرد ان ينضح من قنوات و انابيب  و اوعية الاشجار المصابة. و يعتقد انه بالاضافة لكونه ينضح على سطح الشجرة من الخارج فان راتنج الكهرمان يسيل فى الاصل داخل الفوهات و الفجوات المفرغة او الشقوق بداخل الشجرة مما يؤدى الى تكوين كتل كبيرة من الكهرمان فى صورة غير منتظمة.و يسمى التكوين غير الطبيعى لهذا الراتنج باسم سوكينوسيز
 succinosis.
و يمكن ان تخلل الشوائب الكهرمان خصوصا اذا تساقط الراتنج على الارض عندئذ لا يصلح الكهرمان الا للاستخدام فى صناعة الورنيش و يسمى الكهرمان الشائب غير النقى باسم فيرنيس
firniss
و اشتمال الكهرمان على البيرايت اى كبريتات الحديد يمنحه لونا مائلا الى الزرقة
اما الكهرمان الاسود فهو نوع من الجت
jet
و يرجع الاعتام السحابى للكهرمان العظمى لوجود فقاقيع دقيقة داخل الراتنج. و يوجد النوع المسمى بالكهرمان الازرق فى جمهورية الدومينيكان
و تبلغ صلابة الكهرمان ما بين 2 الى 3 على مقياس موهس. و يبلغ وزنه النوعى 1.05 الى 1.10. و يعتبر المحلل الطيفى بالاشعة تحت الحمراء اداة فعالة لفحص  الكهرمان حيث يمكنه التفريق بين الكهرمان البلطيقى وغير البلطيقى عن طريق خاصية امتصاص الكاربونيل و يمكنه ايضا تحديد عمر الكهرمان .

و رغم ان الكهرمان يتواجد على طول سواحل بحر البلطيق و بحر الشمال الا ان البلدة الاكثر انتاجا للكهرمان هى سامبيا و هى اليوم جزء من روسيا.حوالى 90% من كهرمان العالم يتواجد فى منطقة كالنينجراد فى روسيا على بحر البلطيق.و تتقطع قطع من الكهرمان من قاع البحر و تقذفها الامواج و يتم جمعها مع المد الدوامى.و فى بعض الاحيان يدخل الباحثون فى البحر مزودين بشباك فى نهاية اوتاد طويلة يجرون حشائش البحر المحتوية على الكهرمان بها او يستعملون شباك صيد المحار و هو داخل القوارب فى المياه الضحلة الراكدة و يجمعون الكهرمان بها.و يغطس الغواصون لجمع الكهرمان من المياه العميقة.و قد تم استعمال شباك صيد المحار فى جمع الكهرمان بشكل نظامى فى الفيلق الكورونى بواسطة مسرز ستانتين و بيكر و هما تاجرا كهرمان عظيمان من كونجزبرج. و فى الوقت تتم عمليات تعدينية مناجم) مكثفة للحصول على الكهرمان.
و يتم تخليص الكهرمان المستخرج من التراب الازرق من الشوائب و القشرة المعتمة بنقعه فى براميل تحتوى على رمل و ماء لكنه يكتسب نتيجة لذلك سطحا خشنا
و منذ انشاء ما يعرف باسم طريق الكهرمان و هو طريق تجارى قديم لنقل الكهرمان (كما ان هناك طريق الحرير و طريق الشاى و طريق الملح و طريق البخور و طريق التوابل ) من بحر البلطيق وبحر الشمال مرورا بالمانيا حتى ايطاليا واليونان ومصر فقد ارتبط الكهرمان من يومها بالثقافة والاقتصاد الليتوانى (يعرف الكهرمان باسم الذهب الليتوانى). و اليوم يتم عرض مجموعة كبيرة ومتنوعة من حلى الكهرمان و الادوات و التحف المصنوعة منه للسياح الاجانب فى معظم محلات الهدايا التذكارية كرمز لليتوانيا و ميراثها الحضارى.و يحتوى متحف الكهرمان على قطع فريدة من الكهرمان و تم انشاؤه فى بالانجا بالقرب من ساحل البحر
و مصدر اخر للكهرمان اقل شهرة هو اوكرانيا فى منطقة غابات و مستنقعات على حدود فوليهن بوليسى.و نتيجة لتواجد الكهرمان على اعماق سطحية فيمكن استخراجه بابسط الادوات مما ادى الى استخراجه بشكل غير قانونى تحت ستار الغابة.و يتميز هذا الكهرمان الاوكرانى بتنوع الوانه و قد استعمل فى اعادة بناء قاعة الكهرمان فى قصر الامبراطورة كاثرين فى سانت بطرسبرج
و يتم استخراج قطع ملتفة صغيرة واحيانا كبيرة من الكهرمان من الساحل الشرقى لانجلترا و يكون نقيا من الشوائب تحت بحر الشمال.و اشهر موقع لانتاج الكهرمان مدينة كرومر.و يتواجد ايضا فى اجزاء اخرى من ساحل نورفولك مثل جريت يارماوث و ساوثوولد و ألديبورج و فليكستو فى سوفولك.و والتون أو ذا ناز فى ايسكس. و فى يوركشاير.و على سواحل الاراضى المنخفضة و الدانمرك. و على الساحل الالمانى والبولندى لبحر البلطيق و فى جنوب السويد فى بورنهولم و جزر اخرى و فى جنوبى فنلندا.و الكهرمان منتشر انتشارا واسعا حقا فى جزء كبير من شمالى اوربا و يظهر فى جبال الاورال.و بعض مواقع الكهرمان فى بحر البلطيق و بحر الشمال معروفة منذ عصور ما قبل التاريخمما ادى الى التجارة المبكرة مع جنوب اوربا عبر طريق الكهرمان.و حمل الكهرمان الى أولبيا على البحر الاسود .و الى ميسيليا (تعرف اليوم بمارسيليا) على البحر الابيض المتوسط و الى أدريا عند بداية البحر الأدرياتيكى.و من هذه المراكز توزع فى ارجاء العالم الهيللينى
و وجد الكهرمان و مواد مشابهة معينة بدرجة محدودة فى مواقع عدة فى الولايات المتحدة مثل الرمل الاخضر فى نيو جيرسى و لكنه كان قليل او عديم القيمة الاقتصادية.و عثر على الكهرمان الطباشيرى الوسيط ايضا فى مقاطعة إلزوورث فى ولاية كنساس. و هو قليل القيمة لدى صناع المجوهرات لكنه عالى القيمة للغاية لدى علماء الأحياء.و لسوء الحظ فان مصدر هذا النوع من الكهرمان يقع حاليا تحت بحيرة اصطناعية من صنع الانسان.و يوجد الكهرمان الفسفورى فى جنوبى ولاية شياباس فى المكسيك و يستخدم بكثرة لصناعة حلى جذابة مبهرة.و يوجد الكهرمان الازرق فى جمهورية الدومينيكان. و قد تكونت هذه الكهرمانات الامريكية من راتنج اشجار البقول
(Hymenea)
و ليس من الصنوبريات المخروطية
و لدى اندونيسيا ايضا مصدر وفير غنى بالكهرمان فى كل من جاوة و بالى

المعالجات التى تجرى للكهرمان
اشهر مصانع فيينا للكهرمان و التى تستخدم الكهرمان الفاتح اللون لصناعة الغلايين و ادوات التدخين الاخرى مثل النارجيلة تقوم بعملية معينة عند معاملة الكهرمان: تضعه فى آلة خرط ( مخرطة) و تصقله بمبيض و ماء او بحجر المسن و زيت .. و التلميع الاخير يتم بقماشة فلانيلة (الذى يصنع منها الملابس الداخلية البيضاء) . و خلال تلك العملية تتولد شحنة كهروستاتيكية اى من الكهرباء الساكنة
و عندما يتم تسخين الكهرمان تسخينا تدريجيا فى حمام زيت يصبح الكهرمان ناعما و لينا و مرنا و طيعا.و يمكن دمج قطعتين من الكهرمان معا بدهان و تلطيخ الاسطح بزيت بذرة الكتان ثم تسخينهما ثم ضغطهما معا و هما ساخنان.و يتم جعل الكهرمان السحابى صافيا فى حمام زيت حيث يملأ الزيت المسام العديدة التى تعكر و تكدر الشفافية.اما الشظايا الصغيرة منه فيتم ابعادها او تستعمل فقط لصناعة الورنيش و يستفاد بها اليوم فى تكوين الامبرويد او الكهرمان المضغوط بان يتم تسخين هذه القطع و دمجها معا فى كتلة احادية الشكل غير شائبة بواسطة الضغط الهيدروليكى العالى و يتم دفع الكهرمان المنصهر خلال ثقوب فى طبق معدنى.و يستخدم هذا المنتج بكثرة فى انتاج حلى رخيصة و ادوات للتدخين.و هذا الكهرمان المضغوط يبعث الوانا براقة لامعة متداخلة مشرقة فى الضوء المقطب (المتأين).و يتم تقليد الكهرمان براتنجات اخرى مثل الكوبال و الكاورى و السليلوز و الزجاج.و احيانا يتم تلوين الكهرمان الحقيقى اصطناعيا
و عادة يتم تقليد الكهرمان خصوصا المشتمل على حشرات باستخدام راتنج بلاستيكى (لدائنى) مماثل فى الشكل و المظهر والهيئة.و يتم كشف الكهرمان المقلد و الحقيقى باختبار بسيط يتم على مؤخرة او ظهر القطعة و ذلك  بلمس القطعة بدبوس ساخن و تقرير ما إذا كانت الرائحة المنبعثة هى رائحة خشب أم لا. و ان لم تكن رائحة خشب فان هذه القطعة مقلدة . و عادة يكون الكهرمان المقلد ذو وضع و هيئة مثالية كاملة اكثر من الطبيعى و كذلك الحال بالنسبة لوضع الحشرة الحبيسة فيه

تاريخ استخدام الكهرمان فى الفن و الحلى
لقد كان الكهرمان عالى القيمة كمادة مستعملة فى اغراض الحلية منذ ازمنة باكرة جدا.و قد عثر عليه فى مقابر الميسينيين و اشتهر فى بناء مساكن البحيرات فى سويسرا  و عثر على بقايا منه فى الدانمرك تعود الى العصر الحجرى الحديث و عثر عليه فى انجلترا مع مدافن العصر البرونزى. فقد عثر على كأس جميل من الكهرمان فى مقبرة من العصر البرونزى فى هوف و هى الآن محفوظة فى متحف برايتون.و عثر على مسبحات و عقود من الكهرمان ضمن اطلال الانجلوساكسون و رفاتهم فى جنوب انجلترا و قد استعمل الكهرمان ايضا كتميمة.و لا يزال يعتقد انه ذو اثر طبى شاف.
و قد استعمل الكهرمان بكثرة لصنع المسابح و الخرز و غيرها من الحلى و لصنع مباسم السجائر و مباسم الغلايين . و قدره الاتراك و كان قيما عندهم خصوصا لانه قيل ان تداول المبسم المصنوع من الكهرمان من فم الى فم لا ينقل الامراض . و النوع الاكثر قيمة فى الشرق هو الفاتح الذى بلون القش و السحابى بشكل طفيف.و بعض الكهرمان الشرقى العالى الجودة يرسل الى فيينا لتصنع منه ادوات تدخين
و لقد كانت قاعة الكهرمان قد شيدت فى عام 1701 من اجل ملك بروسيا ثم منحت للقيصر الروسى بطرس الكبير . و خبئت القاعة فى مكان ما بعيدا عن اعين القوات النازية الغازية فى عام 1941 و لكنهم وجدوها فى قصر كاثرين و فككوها و ارسلوها الى كونجزبرج.و ما حدث للقاعة بعد ذلك غير معلوم و لكن ربما تكون قد دمرت عندما حرق الروس الاستحكامات الالمانية التى حفظت فيها.و يعتقد انها فقدت. و اعيد بناؤها فى عام 2003
الكهرمان مادة راتنجية متحجرة ذات لون أصفر يميل للبرتقالي أو البني. ومادة الكهرمان هي الصمغ الراتنجي الذي تغرزه إحدى أشجار الصنوبر التي تنمو في أوروبا الشمالية منذ 50 مليون سنة، ويكون هذا الصمغ ممزوجا بالزيت في جذوع تلك الأشجار، وعندما تتحد هذه الزيوت مع الأوكسجين تتأكسد وتخلق المادة الراتنجية الصلبة، وعندما تدفن أشجار الصنوبر تحت الأرض


أو تحت الماء على مر السنين تتحول المادة الراتنجية ببطء إلى كتل غير منتظمة من الكهرمان ، وغالبا تحتوي كتل الكهرمان على بعض الحشرات التي تمر أثناء تدفق المادة الراتنجية من الأشجار، أو تحتوي على بعض الفقاعات الهوائية، ويؤخذ الكهرمان من شواطئ بحر البلطيق خاصة ساحل بروسيا حيث توجد عروق منتظمة منه على عمق 40 قدما من شاطئ البحر، ويحصل عليه من خلال حفر الطبقات القريبة من الساحل، وقد يقذف البحر بالكهرمان بالقرب من الشاطئ بعد زوبعة أو زلزال، فيجري جمعه من على الشاطئ. ويصل محصول بروسيا فقط من الكهرمان إلى 220 رطلا سنويا، أما المناجم فيؤخذ منها الجزء الأكبر من الكهرمان. وتوجد مناجم الكهرمان بالقرب من شاطئ البحر في صقلية وبحر الادرياتيك وأستراليا وأميركا. وتتفاوت درجة نقاوته حسب المنطقة التي يوجد فيها المنجم، فبعد طبقات الرمل والطمي وعلى عمق 20 قدما من السطح توجد كتل الكهرمان مطمورة في سيقان الأشجار وتحفر الأرض حتى 100 قدم من سطح البحر للحصول على جميع ما بها من كهرمان، وتتدرج الخطوط المتعرجة في بعض قطع الكهرمان من البقايا النباتية المندثرة والمندمجة داخل كتل الكهرمان وهذا ما يجعل له قيمة خاصة.



العلاج بالكهرمان







ينصهر الكهرمان عند درجة حرارة 280 درجة ويشتعل بلهب وهاج تنبعث منه أدخنة كثيفة ورائحة زكية. ويتركب الكهرمان من 78.94% كربون و 10.53% هيدروجين و10.53% أوكسجين، وعند تقطير الكهرمان يخرج منه الماء، وقد عرف الكهرمان منذ القدم باستخدامه كحلي للسيدات ، فقد وجد في مقابر الإغريق القدماء في صورة عقود يرجع تاريخها إلى 900 سنة قبل الميلاد. وكان الكهرمان يستخدم في الدولة الإسلامية في صناعة السبح واستخدمه العرب في صنع الحلى أيضا وفي صنع مقابض المغازل والخناجر.
واستخدم مسحوق الكهرمان في علاج القروح بنثره بعد طحنه عليها مباشرة، بالإضافة إلى أن سفوف مسحوق الكهرمان يمنع القيء وحرقان البول ويفتت الحصى ويعمل كمسكن للبواسير، علاوة على أن خلط مسحوق الكهرمان مع نبات الصبير وطلي الجروح بالمخلوط يشفيها، ويطلق بعض الناس على الكهرمان اسم الكهرباء لأنه يجذب الأشياء إليه عند دلكه لتولد شحنة كهربائية على الكهرمان بعد الدلك تجذب له مثلا قصاصات الورق الصغيرة
الكهرمان الاسود
هومعدن اسود يعتبر ضربا من الليجنات وهو يقبل الصقل الى حد بعيد ويستخدم في صناعة الحلي
عديم التبلور يتكون من مواد عضوية درجة صلابته 2.5 ولا يوجد به انكسار مزدوج ولمعانه مخملي الي شمعي معامل انكساره 1.64-1.68
والجاذبيه النوعية 1.33

الكهرمان الاسود العضوي وهو يمثل الفحم تكون من بقايا الخشب المغمور في المياه الراكدة منذ آلاف السنين وبعد ذلك تماسك وتحجر بفعل ضغط الدفن
وهو اسود او بني داكن ولكنه قد يحتوي على شوائب من البيريت لها لون نحاسي و بريق معدني وعاده مايتم يتم صقله وتقطيعه جيدا واذا تم حرقه او لمسه بواسطة ابرة ساخنة تخرج منه رائحة الفحم المميزة
تدل الدلائل على ان الكهرمان الاسود كان يستخرج منذ عام 1400 قبل الميلاد وقد تم العثور على قطع مشغولة من الكهرمان في عصور ماقبل التاريخ الدفينة واثناء الاحتلال الروماني للجزر البريطانية كان يتم شحن قطع مشغولة ومرصعة بالكهرمان الاسود الى روما
وربما يكون اهم مصدر تاريخي له هو مدينة في يوركشاير بانجلترا و التي تعتبر المصدر الرئيسي لكل الكهرمان الاسود الذي كان يستخدم في الحدادة منذ القرن التاسع عشر واثناء هذه الفترة كان استخراج الكهرمان و تصنيعه هو المصدر الرئيسي لعوائد المدينة
ويوجد الكهرمان ايضا باسبانيا و فرتسا والمانيا و بولندا و الهند و تركيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة و الصين والولايات المتحدة الامريكية
قال ارسطو : هو حجر يؤتى من بلاد الهند اسود شديد البراق اذا اصاب الانسان ضعف ببصره من الكبر او بدأ نزول الماء بعينه او عسر الرؤية او ان يرى امام عينيه شيئا كالدخان فان الكهرمان ينفعه نفعا بينا
ومن لبس شيئ من الكهرمان امن من عين السوء

وقال غيره : من ادمن النظر اليه أحد بصره وهو بارد يابس نافع في الاكحال فاذا سحق واكتحل به جلا البصر واذا علق على الراس نفع من الصداع
اشتهر الكهرمان كجوهرة حداد في القرن التاسع عشر بسبب لونه الداكن ومظهره المتواضع البسيط
كما ان الكهرمان يعرف باسم العنبر الاسود لانه قد يسبب شحنة كهربية مثل العنبر عند حكه




عصارة سائلة تخرج من بعض انواع الاشجار العملاقة القديمة التي دفنت تحت الارض
( هذه العصارة اشبه بالعصارة التي تخرج من اشجار البان )

وكون هذه الاشجار قد مضى عليها ملايين السنين في باطن الارض فان هذا السائل تحول الى صورة صلبة بفعل الضغط والزمن

واكثر من يستخدم الكهرمان هم المسلمين لانهم يحبون تحويل احجاره الى خرز المسابيح لان هذا النوع من الخرز ينتج رائحة زكية ولكنها خفيفة جدا لايمكن شمها الا بحكها
واكثر المهتمين بالبحث عن الكهرمان هم الامريكيين ولكنهم لايقصدون اقتنائه ولكن يبحثون عن الحشرات التي غاصت في سائل الكهرمان قبل ان يتحجر فحافظ الكهرمان على شكله الاصلي بدون تاثير







كما ان الباحثين البيولوجيين يهتمون باخراج البعوض من احجار الكهرمان حتى يتم تشريحه مجهريا ثم يتم البحث عن دماء في جوف البعوض املا منهم بان هذا البعوض امتص دماء ديناصورات !
اي انهم يطمحون في زراعة الحامض النووى لدماء الديناصورات ومن ثم استنساخه بالطريقة المناسبة في احد فصائل الحيوانات المتشابهة







اي انهم حاولوا اعادة الديناصورات الى الارض مرة اخرى
(( فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيى الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون)).. صدق الله العظيم
في العصور القديمة كان يعتقد أن للكهرمان قوى سحرية وذلك لقدرته على شحن الكهرباء.وهذا يجعل الكهرمان يجتذب أشياء خفيفة مثل قصاصات الورق.
الكهرمان مادة قاسية وشفافة وهو من الصلابة بحيث يقطع خرزا للسبحات ولصنع أدوات للزينة والزخرفة لكنه ليس بصلابة الزجاج أوالرخام.
منذ عصور سحيقة رشحت مادة راتنجية من أشجار الصنوبر وتكدست فوق الأرض فلما تبدلت قشرة الأرض دفنت تحتها وتحولت لدى تصلبها إلى الكهــرمــان



إذا جاز وصف الأحجار الكريمة بأنها أزهار مملكة المعادن فالكهرمان هو الزهرة الوحيدة التي تعبق بعطر زكي من بينها جميعاحتى ليكاد المرء أن يشعر بنفحة من حياة خالدة تنبض في حبة الكهرمان بين أصابعه ، ولعل الولع الشديد الذي يشبه الإدمان لدى بعض مقتنيه مبعثة حسهم المرهف بميزته تلك فبالغوا بأسعاره وزركشوا سبحه الفاخرة بالذهب والفضة واتخذوها متعة ووجاهة.

ومن أسمائه: الكهرم والكهرب ، والكهرباء وحجر البحر ومصباح الروم.







والكهرمان كان من أوائل الأحجار التي عرفها الإنسان القديم واستعملها لأغراض الزينة منذ آلاف السنين وعثر عليه في مقابر اغريقية يعود تاريخها إلى القرن التاسع قبل الميلاد وكان استعماله شائعا لدى الرومان ولهم في تفسير نشأته اسطورة قديمة تزعم أنه ينعقد من بول الاوس الذي كان يقطن شمال ايطاليا في الأزمان السالفة فتتجمد من الذكر الالوان الفاتحة ومن الأنثى الالوان الشاحبة ولهم فيه عقائد مازال بعضها سائدا حتى يومنا هذا وبعد الرومان عرفه العرب وسواهم من الأمم فاستعملوه في عمل الحلي والعقود والسبح الثمينة. و قد استعملته النساء الريفيات فى مصر و ارتدت عقودا منه تفاؤلا






أنواع الكهرمان»
تعرف للكهرمان أربعة أنواع رئيسية تنسب لمواطنها وهي تشتترك في معظم الخواص الفيزيائية والكميائية ولكنها تتميز عن بعضها بألوانها وشائبها واقيامها:

أولا: الكهرمان البلطيقي
Baltic Amber : وهو ما يدعوه المعدنيون بالسكسونيت Succinte ويمثل أجود الأصناف وأكثرها شعبية وانتشارا وأعلاها قيمة ويتواجد في الطبيعة بهيئة كتل ذات أشكال غير منتظمة وأحجام شديدة التباين بعضها قطع صغيرة لا تعدو بضعة مثاقيل وبعضها كتل ضخمة يتجاوز وزنها عدة أرطال ويعثر في أحوال نادرة على قطع منتظمة منه تدعى (قطرات) أو (دموع) ولأصناف كهرمان حوض البلطيق أسماء شائعة لدى تجارة وهواته.و كان يعرف تاريخيا باسم الكهرمان البروسى
1- الكهرمان النقي Clear Amber
: وهو صنف شفاف تتراوح ألوانه بين الأبيض المائي والأصفر والأحمر البني تكتنف بعضه شوائب ظاهرة للعيان تتمثل بمتحجرات كالحشرات والأوراق والإبر الصنوبرية وقد حافظت على أشكالها عبر ملايين السنين الأمر الذي يكسب بعض العينات أهمية عملية بالغة بوصفها متحجرات تسلط الضوء على حقب مظلمة من مراحل التطور الطبيعي للأحياء.
2 الكهرمان الشحمي Fatty Amber
: نوع مشوب بكدورة طفيفة تعزى لوجود فقاعات هوائية مجهرية تضفي عليه مظهرا ولونا يشبه شحم الإوز ويسميه الألمان فلوماك وتقيم في أسواق العراق بين الحشري والروسي.
3- الكهرمان العظمي Osseous Amber
: أو العاجي تشبيها له بصقالة العاج وتكتنف بعضه فقاعات هواء مجهرية ويشتمل على بعض الأصناف الجيرية مما أصطلح عليها باعتنا بالكهرب البولوني ويمتاز بصقالته وقوة رائحته العطرية ويفضل منه الموحد اللون والمائل إلى الصفرة ويقل من قيمته اكتناف حباته بنقط بيض او سود أو خضر ولعله النوع الذي خصه أرسطو باسم الحجر العنبري.
4- الكهرمان الرغوي Foamy Amber
: نوع كمد جدا أبيض طباشيري أقل صقالة من العظمي ويدرج عندنا في عداد الحجري وإن كان أقل قيمة لافتقاره للصقالة والاشراق.
5- الكهرمان المهجن Bustard Amber
:
نوع كمد للغاية تكتنفه بعض الفقاعات الهوائية وتغلب على ألوانه الصفرة الكامدة والبريق الشمعي غير المشرق.

ثانيا: الكهرمان الروماني
: صنف يدعى بعلم المعادن الرومانيت  (رومانايت)  ، ألوانه في العادة بين البني والأصفر والبني شفاف أو نصف شفاف يتفلور أحيانا, وبرغم وجود صدوع في عيناته فهو لا يتهشم بسهولة أثناء عمليات القطع والصقل ويمتاز عن الأصناف البلطيقية بنسبة أعلى من الكبريت وأقل من حامض السكسونيك فمما يسبب أنبعاث رائحة قوية عند التسخين وتحرر كبريتيد الهيدروجين وتفوق درجة إنصهاره الأنواع الأخرى لتبلغ نحو 300 مئوية دون أن يتمدد حجمه والمنشأ الرئيسي لهذا النوع من الكهرمان هو مقاطعة بزوا Buzau في رومانيا.

ثالثا: الكهرمان الصقلي: يدعى بعلم المعادن السمتيت
Simetite وهو نوع أكثر عتمة من الأصناف البلطيقية وهو كالروماني يشتهر بدرجاته اللونية الحمراء فتجد منه الأصفر المحمر والأحمر الباهت والغامق وهو كالروماني ينصهر دون أن يتمدد ولا يحتوي على ابخرة زيت الكهرمان ولذلك فهو لا يبعث على التهيج والمصدر الرئيسي له منطقة بالقرب من نهر سمتو Simto بجزيرة صقليه ومنه اكتسب اسمه العلمي.

رابعا: الكهرمان البورمي: اسمه العالمي البورميت
Burmiito نوع موحد اللون معظمة أصفر باهت وإن وجدت منه أحيانا عينات محمرة أو بنية داكنه والباهت منه في العادة شفاف ويمتاز بكونه أعلى صلادة من البلطيقي وإن تخللته شقوق مليئة بمعدن الكالسيت وموطنه الرئيسي وادي هونغ أحد الروافد العليا لنهر شنديسن وهي منطقة اشتهرت برواسب أحجار اليشم وعلى الرغم من القيمة العالية لهذا النوع منه الكهرمان في بورما والهند والصين فإن كميات من الكهرمان البلطيقي ما زالت تشحن إلى أسواق تلك البلدان .
الأبراج المتوافقة
الجوزاء ، الأسد ، العذراء


المرو
Quartz

usda_mineral_quartz_crystal_93c3951.jpg
مرو خام

quartzusgov.jpg
مرو ابيض

Image:IMG 5779.jpg
مرو وردى

Image:Transparency.jpg
مدى شفافية بلورة المرو

المرو أو الكوارتز (Quartz)
هي ثاني أكثر مادة متوفرة على سطح الأرض و ثانى معدن شائع مكون من مكونات القشرة الأرضية (خصوصا القارات ) بعد معدن الفلسبار. و هو مصنوع من السليكا رباعية السطوح المثلثية فى شكل تركيبات شبكية. و يتبع المرو النظام البلورى السداسى المعينات اى يتكون من ستة معينات مثل منشور زجاجى ينتهى بهرم سداسى الاوجه من كل نهاية من نهايتيه او طرف من طرفيه. واحيانا تتواجد بلورات المروة كتوأم متصلة معا او مشوهة او متداخلة النمو مع بلورات مرو اخرى او معادن اخرى. و يتواجد المرو فوق ما يشبه السرير كما فى الصورة اعلاه (انظر مرو خام).ّو يتواجد ايضا المرو الخام فى حجر به تجويف مغطى بالبلورات و يكون السرير على شكل كروى و رؤوس البلورات تتجه للداخل جميعا. ومنه ثلاثة أنواع : ماكروكريستلاين و ميكروكريستلاين و كريبتوكريستلاين
و يمكن تخليق الكوارتز اصطناعيا بواسطة الاوتوكلاف فى عملية هيدروحرارية
و من انواعه الاونيكس والسيتراين (اصفر) و البراسيولايت (اخضر) و المرو الوردى والمرو الدخانى والمرو الابيض (او الحليبى او الثلجى) و الموريون (بنى غامق)ّ
و ايضا من انواعه التريديمايت والكريستوبالايت و الاستيشوفايت (يتواجد فى مواقع ارتطام النيازك بالارض) و الكوزايت (يتواجد فى مواقع ارتطام النيازك بالارض) و الليشاتليرايت (يتكون الاخير من ضربات البرق للرمال) و هذه الانواع هى اصناف متعددة الاشكال (بوليمورف) من المرو تتكون تحت درجات الحرارة العالية
و من الطريف ان الاغريق و الرومان كانوا يظنون ان المرو هو ثلج حفرى
و الاسم الايرلندى للمرو هو جريان كلوش اى حجر الشمس
و ارتبط المرو بالاساطير الاسترالية و تواجد فى قاعات الدفن فى اوربا مثل نيوجرانج و كارومور فى ايرلندا
و كان عالم الطبيعة الرومانى بلينى الأكبر يعتقد ان المرو هو ثلج الماء او ماء متجمد او مثلج و انه تجمد للابد و بشكل مستديم بعد زمان طويل جدا و عزز وجهة نظره بان المرو عثر عليه عند الانهار الجليدية المتجمدة عند جبال الألب و لم يتواجد فى الجبال البركانية و تم تشكيل بلورات المرو فى شكل كروى لتبريد اليدين.و قد عرف ايضا بقابلية المرو لتشتيت الضوء مثل الوان الطيف و المحلل الطيفى. واستمر هذا الاعتقاد سائدا حتى القرن السابع عشر
حتى ان كلمة كريستال (بلور بالعربية) معناها باليونانية الثلج
و لقد ساهمت دراسة نيكولاس ستينو للمرو وشقت الطريق امام تأسيس علم رسم ودراسة البلورات المعاصر. لقد اكتشف انه مهما لحق ببلورات المرو طبيعيا من تشوه فى الشكل فلزاما على اوجه المنشور الطويلة ان تكون زاوية كاملة غير منقوصة مقدارها ستون درجة
و اخترع تشارلز سويار طريقة صناعة بلورات المرو بشكل تجارى فى كليفلاند فى ولاية أوهايو
و قد اكتشف جاك و بيير كورى الخصائص الكهروضغطية للمرو فى عام  1880.
و تم اختراع جهاز تذبب و رنين المرو على يد والتر جيتون كادى فى عام 1921. وصممه و حسنه جورج واشنطون بيرس عام 1923.و صنع وارين ماريسون اول ساعة تدار برنين المرو (ساعة كوارتز) اعتمادا على عمل كادى وبيرس فى عام 1927
و تتميز بلورات بالاستقطاب الدورانى و لديها القدرة على ادارة سطح استقطاب الضوء المار خلالها.و تتميز بالخاصية الكهروضغطية فيتم استقطابها بشحنة سالبة من احد طرفيها ثم بشحنة موجبة من طرفها الاخر عند تعرضها للضغط و تتذبذب.بلورة المرو اذا تعرضت لتيار كهربى متغير.و ذلك يبرهن على اهميتها الكبيرة تجاريا فى صنع مقاييس وعدادات الضغط و اجهزة الرنين و اجهزة التذبذب و ساعات اليد

و يمكن اعتبار المرو ابو الاحجار الكريمة لان اغلبها تعتبر انواعا منه مثل العقيق واليشب و عين النمر و الجمشت
. تتكون من بلورات سداسية الشكل والتي تتكون بدورها من سيلكا ثلاثية التبلور (ثاني أوكسيد السيلكون SiO2). يتميز بألوان متعددة حيث هناك الكوارتز الوردي والأسود والشفاف وغيرهم وذلك نتيجة اختلاف التركيب الشبكي واختلاف نسبة وأنواع الشوائب.
صلابته تقدّر بـ 7 على مقياس موس. تبلغ كثافته 2.65 غم/سم3. ويسمي الكوارتز كيميائيا بثاني اكسيد السيلكون (الرمل) SiO2 ويتميز الكوارتز ببريق لا فلزي زجاجي.
ويستخدم المرو في تصنيف الصخور النارية حيث تعد الصخور النارية التي تحوي نسبة عالية من الكوارتز (> 66%) صخور نارية حمضية وكلما قلت نسبة السليكا (المرو) تصبح هذة الصخور قاعدية. ومن الصعب ايجاد المرو والأليفين في صخور ناري واحد بسبب أن درجة انصهار وتجمد كل واحد منهما تختلف عن الاخر حيث تتكون بلورات المرو عند درجات حرارة عالية حسب سلسلة بون للتفاعلات الكيميائية. ويستخدم الكوارتز في صناعة الزجاج والكريستال وادوات المائدة وكذلك البصريلت, وتدخل الانواع عالية النقاء من الكوارتز في الصناعات الالكترونية مثل صناعة السليكونات التى تدخل في صناعة الكمبيوتر ومعظم الاجهزة الالكترونية.
و المرو حجارة بيضاء عرفها العرب و كانوا يستخدمونها لقدح النار و كاداة لذبح الحيوانات و واحدتها مروة و هى عربية خالصة فصيحة ليست فارسية و لا اعجمية.و بها سمى جبل المروة الشهير فى مكة و هو ركن اساسى من اركان الحج حيث يتم الطواف و السعى بينه و بين جبل الصفا سنة عن ما فعل ادم عليه السلام و حواء لما ارادا البحث عن بعضهما البعض و كذلك فعلته هاجر باحثة عن الماء لولدها العطشان اسماعيل
و هو حجر مواليد القوس والجدى
اما الاسم الانجليزى كوارتز فمأخوذ من الألمانية من كلمة
Quarz
و يقال انها من اصول انجلوسكسونية من الكلمة
Querkluftertz
و معناها خام او فلز الممر المائى الذى يقطع ممرا مائيا اكبر منه
cross-vein ore


الكريستال ( الكوارتز أو المرو ) هو من بين المواد الطبيعية التي لها مفعول كهروضغطي      piézoélectrique
اى اذا وضعت تحت ضغط ميكانيكى تتولد منها شحنة كهربية وضعية (اى طاقة كهربية يمتلكها الجسم نتيجة لوضعه)ّ
و اول استخدام مبكر لهذه الخاصية كان فى البك آب فى الفونوغراف.ثم دخل المرو فى ساعات المرو ساعات الكوارتز) و فى مذبذبات الكوارتز و فى ميزان الكوارتز الدقيق الحساس )

والتي نجد من بينها أيضا أملاح روشال والأحجار الكهربائية
(التورمالين) Tourmoline حيث أن هذه المواد تهتز عندما نطبق عليها توترا كهربائيا بشكل يتناسب (يتجاوب) مع تردد هذا التوتر المطبق ولهذا فهي تستعمل في تثبيت التردد . يتواجد المرو في الطبيعة على شكل منشور ولا يتم استعماله بهذا الشكل بل يتم قطعه على شكل متوازي مستطيلات . ونظرا لوفرته في الطبيعة فهو الأكثر استعمالا .
وتوجد عدة طرق لقطع المرو منها : قطع
X , قطع Y , قطع XY , قطع AT إلى غير ذلك .
بعدها يتم وضع قطعة المرو بين لبوسين معدنيين ويتعلق تردد اهتزاز المرو بطريقة القطع وكذا سمك قطعة المرو . كما هو مبين في الجدول
:
crystal1.jpg

إن أدنى تردد يمكن أن تهتز معه البلورة يسمي التردد الاساسي كما يمكن للبلورة أن تهتز تحت مضاعفات هذا التردد تدعي هذه الترددات بالانسجاميات
مثلا : بإمكان بلورة ذات تردد أساسي 2 ميقاهرتز أن تهتز مع

الانسجاميات4 ميقاهرتز و 8 و ميقاهرتز
.
عبارة التردد الآساسي هي n= k/b
K=  ثابت يتعلق بطريقة القطع .
B
= سمك قطعة المرو .
كلما قل سمك البلورة إرتفعت قيمة ترددها الاساسي لكنها تصبح أكثر قابلية
للعطب
.
يمكن أن يصل التردد ا
لأساسي للمرور إلي 10 ميجا هرتز.
للوصول إلى ترددات أكبر تستعمل بلورة مركبة خاصة أو تستعمل مادة أكثر متانة كالأحجار الكهربئية حيث يصل التردد إلى 100
ميجا هرتز .
-
ماذا تكافئ بلورة الكوارتز .
في حالة التيار المستمر تشبه البلورة مكثف سعته س لأن لها لبوسين يفصلهما عازل ( المرو) أما في حالة الاهتزاز فهي تكافئ الدا
ئرة التالية .
crystal21.gif

هذه صورة للكريستال قبل وبعد القطع

crystal31.jpg

=======================================================
الزمرد الريحانى أو الأكوامارين
Aquamarine
......الأكوامارين حجر كريم من فصيلة "البيريل" وهو حجر جميل جداً ويتميز بلونه الأزرق المتدرج بجميع درجات اللون الأزرق وتحديدا زرقة لون البحر (أزرق فاتح, أزرق مائي, أزرق مخضر, أزرق غامق)

يعرف خطأ بالعربية باسم ( الزبرجــد ) لتشابه الألوان ولكن تركيبه مختــلف عنه .‏
الأكوا مارين AQUAMARINE: شقيق الزمرد من نفس العائلة BERYL. مشهور بلونه الأزرق الصافي الهادئ. اسم هذا الحجر مستمد من كلمة لاتينية تعني زرقة مياه البحر. وهذا الحجر لا يخرج بهذا اللون من باطن الأرض.. بل لونه الحقيقي أزرق مائل للخضرة، ولكنه يعالج بالحرارة حتى يتم التخلص من الاخضرار فيه ولتبقى زرقته متعة للناظر











الأكوامارين معدن شفاف تركيبه سيليكـات البريليوم ‏ والألومينيوم Be3 Al2 Si6 O18 .درجة صلادته 2ر7 - 8 موهس وكثافتـه النوعية 6ر2 . كــــان المفضل لدى الملكة البريطانيــــــة اليزابيث الأولى ولذلك رفعت قيمتـــه عالمياً . أكبر قطعة خام متبلورة تزن ‏ 8 ر103 كيلوجرام في البرازيل عام 1910م . يتراوح ثمن القيراط من 200 إلى 2000 مارك ألماني حسب النــــــــوع والجرام الواحد يساوي خمسة قراريط رغم أن تركيبه يماثل البريل والزمــرد إلا أن قيمته أقل بكثير منهما لكثــــــرة إنتاجـــه



يوجد بالأسواق حجر شبيه بالأكوامارين يسمى Blue Topaz "التوباز الأزرق" وهو حجر طبيعي وسعره مناسب ولكنه لا يضاهي الأكوامارين في تألقه وشفافيته ولمعانه......ويظل الأكوامارين من الأحجار الغالية نوعا ما والنادرة في نفس الوقت وتجده في محلات المجوهرات الألماسية الراقية فقط ويكون السعر بحسب درجة اللون والوزن بالقيراط (يصبح صعب الحصول عليه بالأحجام فوق الــ10 قيراط), فكلما تميز لون الحجر وزاد وزنه إرتفع وغلا ثمنه.
هذه بعض صور حجر الأكوامارين,
aquamarin_cut1.jpg
aquamarine51.jpg
1126359605_aquamarine1.jpg
في هذه الصوره صورة أدناه نشاهد حجر الأكوامارين كما يخرج في الطبيعة على شكل كريستال (خام) قبل الصقل:
01-aquamarine-fs1.jpg
حجر الأكوامارين مرصع في المجوهرات وهذا البروش الرائع,





ls2010023570-aquamarine-m1.jpg






حجر الأكوامارين أحد أنواع الزبرجد ، وهو بلون زرقة مياه البحر ، وأحياناً يتخلله لون أخضر خفيف ، ومنها اشتق اسمه ، ويكون بريق الأكوامارين ( أي مياه البحر ) زجاجياً أو نصف شفاف.

التركيب الكيميائي لحجر الأكوامارين : سليكات الألمنيوم ، والمقصود بكلمة (سليكات) تلك الأملاح المشتقة من ثاني أكسيد السليكون ، وهو المعروف في الطبيعة بالرمل.







يوجد الأكوامارين على شكل بلورات سداسية في الصخور المتحولة في البرازيل ونيجيريا وموزامبيق ومدغشقر وأفغانستان وباكستان.






تُصنع من الأكوامارين المشابك والأقراط والقلادات ، ويفضل وضع فصوص صغيرة من الماس مع الحلي الثمينة التي تُصنع من الأكوامارين.

كان البحارة القدماء يرتدون قطعاً من هذا الحجر الكريم ، لاعتقادهم أنه يحميهم من عواصف البحار.. ويقول عنه ( ابن الأكناني ) في كتابه ( نخب الذخائر في أحوال الجواهر ) : إن الخضرة ذا رونق وشعاع ولا يشوبه سواد ولا صفرة.






يُطلق على الأكوامارين الحجر المتعدد الألوان ، لأن ألوانه تتغير من الأزرق إلى الأخضر تبعاً للضوء الساقط عليها ، كما أن الحرارة يمكن أن تجعله أزرق أو أخضر فاتحاً أو داكناً.



اعتقد القدماء أن هذا الحجر يمنح الشجاعة، ويشحذ الذهن، ويبعد الكسل عن صاحبه. أما في العصور الوسطى فقد اعتقدوا أن هذا الحجر يمنح صاحبه بُعد الرؤيا. والمتعارف عليه بين الناس أنه يعطي السعادة والشباب الدائم. كما أن الأكوامارين يزيد قوة التعبير و يمنح الصفاء لذلك فهو حجر جيد للرسامين و الموسيقيين







الأبراج المتوافقة
برج الدلو ، برج الحوت ، برج الميزان