السبت، 17 مارس، 2012

مقالات قيمة من الحوار المتمدن وغيره 46

شتاء اسلامي وفتاوي بالجملة ..؟؟



راسم عبيدات
الحوار المتمدن - العدد: 3667 - 2012 / 3 / 14 - 23:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     





في ظل مرحلة تتضح فيها ملامح شتاء اسلامي أتت به التمردات الاجتماعية الكبيرة العربية المتشظية والقائمة على الانفعال العاطفي والوجداني والمفتقرة الى الهوية والمرجعية الفكرية والرؤيا والفلسفة الخاصة،وفي ظل غياب العقل المدبر والرأس القيادي،وكذلك بغياب الوعي الذاتي والحواضن التنظيمية،فإن تلك الجماهير الشعبية المفجرة لتك التمردات الاجتماعية،من السهل أن تنساق وتنخدع وراء شعارات تضليلية،وفي ظل مجتمعات شرقية للدين والروحانيات والغيبيات فيها جذور عميقة،فإن تلك الجماهير غير الواعية يسهل خداعها وقيادتها من قبل القوى الدينية والغيبية،فهي تركز على المشاعر والعواطف ،ومن هنا وجدنا أنه مع حلول مرحلة الشتاء الاسلامي،وقبول أمريكا بحكم جماعة الاخوان،فإنه لا ضرر ولا ضرار من رفع الفيتو الامريكي عن اقامة دولة الخلافة شريطة ان تشارك أمريكا في مراسيم تعيين الخليفة،على أن لا يكون له صلة أو علاقة بالشيعة من قريب أو بعيد،اللهم إلا إذا "تابوا" الى رشدهم وأعلنوا أن اسرائيل دولة صديقة،ويفضل أن يكون الخليفة من الجزيرة والخليج العربي،وهنا يهدأ ويرتاح بال الجماعات والتيارات الاسلامية المطالبة بالخلافة من "تحريريين"و"جهاديين" وأخوان وقاعدة وسلفيين وتكفيريين وغيرهم.
ومع صعود الاسلاميين في أكثر من بلد عربي الى الحكم تونس والمغرب ومصر وليبيا وغيرها،فقد تزايدت وتوالدت مؤسسات الافتاء والوعاظ والنساك والمرشدين،والمتفقين على قاعدة واحدة بتحريم الدعوة للجهاد وتحرير فلسطين أو دعم ومساندة أهلها ،وكذلك عدم الدعوة للثورة والتغير ضد مشيخات المال والبترودولار في الخليج فهذا"كفر" ورجس من عمل الشيطان وخروج على أولي الأمر،وهو من ضمن الشروط المتفق عليها للخليفة المنتظر،وأي فتوى تخالف أو تعارض ذلك هي دعم ل"الإرهاب"،وفي هذا السياق وجدنا أنه ما أن وصل الاسلاميين الى الحكم في تونس حتى بدأت الفتاوي،حيث ان حزب الوفاء والانفتاح الاسلامي طالب بسن قانون يشرع نكاح الجواري للرجل المتزوج،ليضاف ذلك الى مأثر الاسلاميين في خدمة قضايا الأمة،حيث دعوا الى عقد مؤتمر على أرضهم لكل أعداء" أصدقاء سوريا،وأفتى المفتين بتكفير الاسد وبالضرورة النفير والجهاد لاسقاطه واغلاق سفاراته وتدمير سوريا على رأسه،وزاد على ذلك الغنوشي مأثرة أخرى بالقول بأن الدستور التونسي لن يتضمن أي اشارة للعداء مع اسرائيل،وأبعد من ذلك ذهب الى أمريكا وفي معقل اليمين المتطرف مركز الشرق الأدنى هناك قال بالحرف الواحد أنه يعتذر عن كل تصريحاته السابقة بدعم المقاومة الفلسطينية والوقوف الى جانب الرئيس العراقي الراحل الشهيد صدام حسين،أما في مصر فأحد كبارعلماء السلفيين هناك فقد أفتى في إطار دعوة المرأة لإرتداء النقاب بأن وجه المرأة مثل فرجها عورة،في حين أفتى المرجع الديني للشيخ حمد والمسلمين السنة الشيخ القرضاوي بتكفير الشيخ حسن نصر الله ومن والاه هو و"الفرس الشيعة"وشرع استقدام القوات الاجنبية الى سوريا من اجل اسقاط النظام،في حين لم يشذ عن القاعدة رئيس المجلس الانتقالي في ليبيا الشيخ عبد الجليل،حيث اول ما جاء به هو العودة الى تعدد الزوجات،والعمل على التطبيع مع اسرائيل ناهيك عن مأثرة استقدام الاطلسي من أجل استعمار ليبيا والسيطرة على ثرواتها،والدعوة الى النفير والجهاد ضد نظام "الأسد" المجرم،والقادم أعظم في مرحلة ترسخ الشتاء الاسلامي ،سيتكاثر عدد الوعاظ والدعاة والمحرضين والمرشدين والمبشرين المتمسحين بالدين الاسلامي وهم منه براءة كتكاثر الطحالب في المياه الأسنه، وفي ظل مجتمعات، تنتشر فيها الغيبية والسلفية والجبرية والقدرية، وتتعمق قيها الأزمات الاجتماعية، وينتشر فيها التخلف على نطاق واسع "كانتشار النار في الهشيم"، ويمنع ويعطل فيها الاجتهاد، أو قول ما لا يتفق ووجهة نظر المراجع الدينية الرسمية، والتي أضحت جزءا من بنية وتركيبة النظام القائم، وفي الكثير من الأحيان، تنتشر مثل هذه الفتاوى" فتاوى الشعوذة "والتهابيل والتساطيل" في مراحل الهزيمة والانكسار والتراجع، كما تترافق تلك الفتاوى مع فتاوى التكفير والتخوين في مراحل الحروب والخلافات والنزاعات والصراعات.
أما فتاوى الجوع والنهم الجنسي والحديث الدائم والمبتذل عن مفاتن النساء، وبلغة تخرج عن كل ما له علاقة بالأخلاق والحياء والدين ومنظومة القيم والقوانين المعمول بها في المجتمع، فهي تنتشر في المجتمعات التي تعاني من أزمات اجتماعية عميقة، حيث يتنشر الكبت والحرمان والجوع الجنسي والجبرية والسلفية وغيرها، وان بدا على السطح وفي الظاهر أن طبيعة المجتمع إسلامية.
وفي هذا السياق، فقد أشارت الكثير من التقارير الدولية، حول البغاء والدعارة وتجارة الذهب الأبيض، أن دولة إسلامية كالمغرب هي ثاني دولة على مستوى العالم في هذا المجال، والإمارات العربية في المرتبة السادسة. أن أحد الدعاة السعوديين قد شرع جواز طفلة، وأخر المدعو عمر السويلم، وفي إحدى دروس الوعظ التي يقدمها عن الحور العين في الجنة، والتي حسب ما يقول القرآن الكريم، إنها إحدى المكافآت التي تقدم للمؤمنين في الجنة جزاء صبرهم واحتسابهم وكبحهم لشهواتهم الجنسية العارمة في الدنيا، فهذا الشيخ يصف هؤلاء الحور بلغة جنسية صادمة، وكأنه يتحدث عن فيلم أو عرض إباحي حيث يقول في وصف جمال الحوريات"فخوذ....نهود... سيقان" وبعد ذلك يتحدث عن شعرها عندما يأتي على جسدها وأنها لا تحتاج الى كريمات ومرطبات، وما أن يدخل عليهن الرجل حتى يبدأن بالتفاقز فوقه، وينمن معه بعد ذلك بالدور!، ومن ثم يستمر بالحديث بالقول"عشر نساء من الحور العين يجئن إليك مسرعات ويلقين بك على ظهرك... وتضع إحداهن فمها بفمك....والأخرى خدها بخدك...وأخرى تضع صدرها بصدرك...والباقيات ينتظرن الدور، وتقوم الحورية بتقديم كأس الخمر لك".

إن مثل هذه الفتاوى تكشف بشكل واضح عمق الأزمات الاجتماعية التي تعاني منها المجتمعات المتخلفة والسلفية، والتي تنتشر فيها الغيبية والسلفية على نطاق واسع، ومجتمعات يتحكم في جزء من مصيرها وقراراتها وقيادتها، مثل هؤلاء "المساطيل والمهابيل" لن تواكب لا التقدم ولا التطور الحضاري، ولا يتوقع لها أن يكون لها مكانة لائقة على الخارطة العالمية لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا العلوم والثقافة ولا القوة العسكرية..الخ، مهما امتلكت من ثروات وكدست من أموال.
وما دامت فاقدة لقرارها السياسي وتعاني من خصي وعقم دائم عسكرياً، وترهن مصيرها وتطورها وتقدمها لمثل هؤلاء "المساطيل والمهابيل"، لن تكون مبدعة إلا في التهام الطبيخ والمناسف، وكذلك التهام النساء، فمن فتاوى هذا المسطول، الى فتاوى رئيس قسم الحديث في الأزهر بإرضاع الموظفة لزميلها الموظف ثلاث رضعات، وآخر يفتي بشرب بول النبي للتبرك، والكثيرين يفتون بتشريع البغاء بشكل غير منظم، وبما يترتب عليه من مشاكل اجتماعية وجنسية، من تشريع زواج المتعة والمسيار وزواج الكيف..الخ..
وليت الأمور وقفاً على هذا الجانب، فهناك من هم موجودون في "تورا بورا"في أفغانستان، أصبحوا يوزعون الفتاوى بشكل شهري، فعدا أن أعمالهم جلبت الكثير من الدمار والمصائب للشعوب العربية والإسلامية، بسبب خلطهم بين الإرهاب والمقاومة والنضال المشروع، وبدلاً من أن يوجهوا نضالاهم ضد العدو الحقيقي للأمة العربية والإسلامية، جندتهم ووظفتهم أمريكا في البداية، بما يخدم حربها وصراعها مع الاتحاد السوفياتي سابقاً، وأطلقت عليهم المحاربين من أجل الحرية، وعندما انتهى دورهم ووظيفتهم، جاء الدور عليهم، واتخذت أمريكا من حادثة البرجين أيلول /2001 ذريعة لشن حرب شاملة على كل دول وقوى المقاومة والتحرر، كما ساهموا في توفير الذرائع لاحتلال أفغانستان والعراق، وما يقومون به من أعمال إرهابية حيث القتل بدون تمييز في أفغانستان والعراق وفي أكثر من دولة عربية وأوروبية، وجهت ضربة قاصمة لمشروعية نضال الشعوب المقهورة والمحتلة.

وأخيرا أقول إن أمة تقتل وتكفر علماءها ومفكريها وكتابها ومثقفيها، من أمثال طه حسين وحسين مروه وفرج فوده ومهدي العامل وصادق جلال العظم وحامد أبو زيد ونوال السعداوي والصادق المهدي وحسن نصر الله وغيرهم، وينشط فيها الكثير من الوعاظ والدعاة والمحرضين ورجال الإفتاء، الذين لا هم لهم سوى الحديث عن عورة ومحاسن المرأة، والحور العين وفتاوى"التسطيل والهبل" والشعوذة والتكفير والتخوين وقتل المعارضين وسجنهم ونفيهم، وتعطيل الاجتهاد، وتأليه الحكام والسلاطين، لن تلحق بالركب الحضاري أبداً، وهي بحاجة الى ثورة اجتماعية شاملة تطال الكثير من المفاهيم والقيم والتقاليد والعادات التي أكل عليها الدهر وشرب.





****





العريفي يصدر سورة قرآنية جديده اسمها سورة التفاح



علي مهدي الاعرجي
الحوار المتمدن - العدد: 3668 - 2012 / 3 / 15 - 11:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     





أود أن أتطرق اليوم إلى واحده من حالات الجنون أو الهستيرية التي يصاب بها الكثير من رجال الدين الحالمين بأسلمة العالم بأجمعه . لا سامح الله أن يحدث هذا. العريفي واحد منهم لا يدري ماذا يفعل من أجل إظهار نفسه على شاشات التلفاز على إنه مدافع عن السلام و أي إسلام ؟! الاسلام الهمجي الاصولي المؤمن بالقتل وسفك الدماء . لوكان مدافع عن الاسلام السميح الاسلام الحديث لقلنا بلا إنه يعمل الصواب ولكنت أنا و الكثير من العلمانيين المستنيرين أول المدافعين عن أفكاره و المساندين إلى جميع طروحاته لكن العريفي يسلك الطريق العدواني المحارب لكل أنواع التقدم و الحداثة و قد تطرقنا إليه في مقالات سابقه. يطل علينا اليوم بلعبة جديده اسمها سورة التفاح !!! و هيه سورة مباركه هذ المرة مكية على الأكثر ليست مدنية . سورة قرآنية جديده من نسج خياله .قام بأنشائها وترتيلها بنفس الطريقة القرآنية . يقوم سماحته أجله الله كما تجل الكثير من الدواب لا بل الدواب أعظم صنعة وانفع من هؤلاء السذج , بدعوة أفراد من الجنسيات الغير عربية و الغير مسلمه و يتلو عليهم بعض من القران و يقوم بعدها بتلاوة سورة التفاح التي اخترعها من داخله و من ثم يسأل الشخص أيهما كلام الله و الشخص يجيب . يا لها من لعبه لا تمر إلا على مجتمعاتنا الاسلامية و أخص بالذكر منها العربية. لست في صدد مصداقية الرجل الذي أمامه هل هو حقا صادق أم كان على اتفاق سابق معه و هل الرجل على معرفة أو دراية بالقران وطريقة تلاوته !؟ لا أدري لكن أود أن اشير الى امر في غايت الخطورة و الأهمية فلو قام أحد من العلمانيين بتأليف سورة كمثيلات السور القرآنية و اطلق عليها اسم بغض النضر عن معناه أو مضمونه و قام يجادل في الدين بما له أو عليه . فما كان مصيره ؟؟؟ القتل بدون نقاش لأنه انتهك حرمت القران لكن عندما يقوم بها العريفي ويستهزئ ويضحك أمام العشرات من الناس و يعلم إن لقائه مصور تلفزيونيا لم يكن في الامر المريب . هذا الأمر يستحق أن نقف عنده قليلا و نطرح بعض التساؤلات مع أنفسنا . نحاول أن نجد لها بعض الحلول أو المبررات. منها الصمت المطبق لجميع رجال الدين و عدم إصدار أي فتوى تجاه هذا الرجل. لا أقصد بفتوى التكفير أو القتل و ما شابه ذلك لا بل أقصد فتوى بسيطة لا مثل الذي يصدروها على العلماء و المثقفين أو الأدباء إلى أخره .فتوى صغيرة بها يستنكر رجال الدين هذا الفعل. بل بيان لا فتوى تقول إن الرجل أخطاء وندعو له بالهداية و الصلاح. لم أجد أي شيء من هذا القبيل. أعتقد أنا وجمهور المسلمين لنا الحق بالدفاع عن كتابنا المقدس و لنا الحق أن نفهم إن كان هذا جائز أم لا. فإن كان جائز نأتي بسور جديده نضيفها إلى القران أو ننشئ قران جديد . لا أقول هذا من باب الاستهزاء لكن من باب السؤال. إن كان جائز أفتونا بها و إن كان لا أفتوا ضد هذا الشيخ لا نطب منكم الكثير . بعد هذه المهزلة الجديدة يظهر النفاق بشكل جلي على العمائم القذرة و الذي ترى إن حرمت القران تنتهك من قبل رجل دين ولم تنطق. اليوم أنا في حال المتسائل لا أكثر. هل جائز للعريفي الاستهزاء بالقران أم لا ؟ هل له حلال ولغيره حرام؟؟ أم يجوز لرجال لدين الانتهاك و التلفظ و القول على الله ما يشاءون ؟؟أن لا أقف اليوم موقف المدافع عن الاسلام أو القران .لا أنا بعيد كل البعد عن هذ الأمر. و كل ما أرغب فيه هو الاجابة عن بعض التساؤلات التي تدور في خاطري . لا أستطيع فهم مبدأ الكيل بمكيالين لو كان من قام بهذه الفعلة ملحد او يهودي او مسيحي . ماذا يكون ردت فعل رجال الدين يا ترا ؟ هل يحرقون كنائسهم ويقتلوهم ومن ثم تعليق جثثهم على أعمدة الكهرباء ؟ متى تفهم الملاين من الرعاع المقعدين خلف هؤلاء الشياطين المتمثلين بلباس الدين متى يدرك المسلمون حجم التخلف المستشري و المنتشر في بلادهم. لماذا يتبعون السذج من رجال الدين ؟ ويتركون أصحاب الفكر الحقيقي المتنور؟ متى تستفيق هذه الملاين وتزيل الغشاوة عن أعينها وترى؟. متى يتوقفون عن عبادة رجال الدين ؟؟ المسلمين لا يعبدون الله ومن قال إننا نعبد الله فقد توهم. نحن نعبد رجال الدين و خير دليل نمتثل لأمرهم لا لأمر الله. خالفنا كل القوانين و التطبيقات الالهية واتبعنا فتاواهم العفنة مثل روائح أفواههم . لا جدوى من الكلام ولا نفع . هذه الأمة ساجدة للفكر الأسود حتى صار السواد جزء من جبينها و امتد إلى قلوب أبنائها فلا جدوى من الكلام أرى إننا نبني بيوت أوهن من ما يبنيه العنكبوت فلو تكلمنا دهرا. لا نجد من يستمع لنا، لأننا مع الحق. و أكثرهم للحق كارهون .

من أراد الاطلاع على سورة التفاح يدخل على الرابط . أرجوا منكم الوضوء قبل الدخول
http://www.youtube.com/watch?v=uqssTZ9csk4





****





الشريعة ودولة الخلافة الاسلامية حل لكل المشاكل !



جوزيف شلال
الحوار المتمدن - العدد: 3668 - 2012 / 3 / 15 - 05:39
المحور: كتابات ساخرة
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     





معاناة العالم الاسلامي وهذه الامة المقسمة الى 57 دولة ومن بينها 22 دولة عربية – اسلامية التي لا يجمعها الى الان سوى منظمة وتجمع فقير يخص الاسلام فقط وهو منظمة المؤتمر الاسلامي , هذه المآسي هي الفقر والجهل والتخلف لانها ابتعدت عن تعاليم الله التي اتت قبل 1430 عاما ولم تطبق تلك الشريعة الان باستثناء بضعة مئات من الاعوام الاولى عندما كان هناك دولة الخلافة الاسلامية منذ وفاة رسول الامة والى قيام اخر دولة الخلافة الاسلامية العثمانية وبعدها دخلت الامة الاسلامية في ضياع بعد ان غاب الاسلام عن واقع الشعوب والمجتمعات والحياة اي عدم تطبيق الاسلام بشكل صحيح وصارم وعدم تنفيذ وصية الاسلام الاولى وهي فتح جميع دول العالم في هذه الارض المسطحة .
اول انسان خلق على هذه الارض كان مسلما , ادم كان مسلما وابراهيم كذلك وجميع الانبياء وعددهم 124 الفا كانوا جميعا من المسلمين , اي بمعنى ان الاسلام امميا , كما كان يفتخر القذافي ويقول / انا امميا كما هو الاسلام اممي , عندما كان يعم بالمسلمين وهو امامهم في بعض الدول الافريقية وهو يشرح لهم الاسلام الصحيح ويفند اكاذيب النصارى والغرب الكافر عندما اثبت في نظريته الثالثة بان عيسى اي المسيح قد جاء لليهود فقط وليس للعالم اي بمعنى اخر ان المسيحية محلية والاسلام اممي .
ماذا لو افترضنا ان اوربا او اميركا او باقي دول العالم التي لا تحظى وتنعم ببركات ومزايا الاسلام وهي دول وشعوب كافرة ومشركة بالله وتعبد ثلاثة الهة وكتابها محرف سواء من اتباع عيسى او اتباع الديانات والعقائد الاخرى , قد فتحت على طريقة الفتوحات الاسلامية العظيمة السابقة واجبرت الى الدخول في الاسلام كما اوصت بها الاية /
{قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } (29) سورة التوبة ,
هل ستجدون منذ تلك اللحظة وصاعدا ذلك الانحطاط الخلقي والزواج الغير شرعي بما طاب لهم من نساء او الشذوذ الجنسي والسحاق واللواط ونكاح الغلمان وما ملكت ايمانهم والخادمات والجواري , والبارات والنوادي الليلية الخاصة وافلام الهوليود والاباحة والسينمات واللعب الشيطانية والصعود الى القمر وانتهاك حرمته وانواع الرياضة النسائية والسيارات والستلايت والانترنيت والاختلاط بين الجنسين في المدارس والاماكن العامة والخ .
نعم عندما تحكم هذه الشعوب بالشريعة والشورى ودولة الخلافة الاسلامية وبما انزل الله ورسول الاسلام سوف لا تجد هذه المحرمات والفواسق والعري والمخازي , ستصبح جميعها من الماضي وخبر كان لانها من الشيطان , كل شيئ سيصبح حرام لانها تخالف شرع الله وتعاليمه .
لو كانت شعوب هذه الدول قد طالتها يد الاسلام مثل باقي الدول الاسلامية والعربية الاخرى لاصبح من السهل جدا قيام دولة الخلافة الاسلامية الكبرى التي تحكم وتسيطر على هذه الارض من الشرق الى الغرب ومن الجنوب الى الشمال , وهكذا سوف يتحقق حلم كل مسلم ومؤمن وشيخ ومجاهد وامام , هذا الحلم ينتظره الجميع بفارغ الصبر لانه مقدس وموصى به ,
قال رسول الاسلام في حديثه الذي رواه الامام احمد في مسنده / ثم تكون خلافة على منهاج النبوة . ان الخلافة هي تاج الفروض والعمل لها فرض على المسلمين جميعا , فهي البضاعة والصناعة , هي العز والمنعة , هي حافظة الدين والدنيا , هي الاصل والفصل , بها تقام الاحكام , وتحد الحدود وتفتح الفتوح , وترفع الرؤوس بالحق .
اذن الشعارات التي ترفع الان في الدول التي عمها الاسلام الصحيح مثل تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا وباقي الدول التي هي في الطريق الى تطبيق الخلافة والشريعة وحكم الله والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والعين بالعين والسن بالسن وقطع يد السارق والجلد والرجم وغسل العار والاحكام العرفية الاسلامية وغيرها التي هي حلول لجميع مشاكل العرب والمسلمين والشعوب والدول التي سوف تفتح عاجلا ام آجلا .
جميع الدساتير الحالية والقوانين المدنية والمحاكم الجزائية والاصولية وقوانين منظمات حقوق الانسان والديمقراطية والانتخابات والاحزاب السياسية قد اثبتت فشلها , بالاضافة الى ما هو موجود من اشكال انظمة الحكم في العالم التي من بينها لا يبقى الرئيس او الحاكم اكثر من دورتين في الحكم .
بينما خليفة الله على هذه الارض لا يستطيع كائنا من كان ان يزحزحه بمسافة انملة من مكانه , لان مخالفته وعدم اطاعته وتنفيذ اوامره وتعاليمه هي بمثابة مخالفة شرع الله ويجب انزال اقصى واشد العقوبات بحقه .
بشائر دولة الخلافة الاسلامية وتطبيق الشريعة وشرع الله بدات تنموا وتتفتح في مصر الكنانة , بعد هذا النجاح الباهر الذي حققته ثورة شباب الربيع العربي المسلم بعد ان ازاحت النظام السابق الذي كان يحكم بنسبة حوالي 70 الى 80 % من الاسلام في مصر , والان سوف تحكم مصر بالاسلام الصحيح وبنسبة 999 , 99 % .
سيكون في الوقت الحاضر دستور اسلامي وسوف يتم تبديله لاحقا بشريعة دولة الخلافة الاسلامية , المحاكم المدنية ستبدل بالمحاكم العرفية الاسلامية الفورية الاكثر عدلا وسرعتا في التنفيذ .
راينا اولى البشائر مؤخرا في مصر تخريج خمس دفعات من القضاة العرفيين , الدفعة الاخيرة شملت 125 قاضيا من الاسلاميين الاخوان والسلفيين من محافظة كفر الشيخ ومحافظة الشرقية .
اكثر الناس في دول العالم لا يحصلون على حقوقهم بالقانون والمحاكم , بل من الان وصاعدا وفي ظل الخلافة والشريعة ومحاكم قضاة العرفيين سينالون حقوقهم بالكامل لانها وسيلة لنصرة المظلوم على الكافر في كل بقاع المعمورة .
علمنا ايضا بان الدراسة في هذه المدارس المقدسة الاسلامية لتخريج القضاة واعوانهم هو لمدة عامين , وتشمل احكام الزواج والطلاق والحمام والحدود والصوم والافطار العلني والتبرج والتجاوز على المحرمات وهي بحدود 16 مادة الان وسوف تزاد حسب الحاجة ومقتضيات المصلحة الاسلامية .
بدلا من وجود هذا العدد الهائل من انواع الحكم والرؤساء والملوك والحكام وانظمة السوء الذين سلموا العباد والاوطان وخيراتها لاعداء الاسلام وباعوها بثمن بخس , سيكون هناك خليفة وامير واحد للمسلمين يدير شؤونهم ويحكم بالعدل والشرع الاسلامي لهذه الدول وخليفتها الذي يقيم السلطان في كافة الامارات الاسلامية باعتبارها الطريقة الدائمية لتطبيق الاسلام ما بقي مسلمون على وجه الارض , وتطبيق قول كما جاء في البخاري ومسلم عن عبدالله بن عمر قال / قال الرسول – امرت ان اقاتل الناس , حتى يشهدوا ان لا اله الا الله , وان محمدا رسول الله , ويقيموا الصلاة , ويؤتوا الزكاة , فاذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام , وحسابهم على الله تعالى .
لهذا ستكون العقيدة الاسلامية بدلا من هذه الدساتير العلمانية والقوانين الكافرة , لان الشريعة مأخوذة من كتاب الله وسنة ورسول الاسلام , لان الله كما يقال قد امر السلطان والحاكم ان يحكم بما انزل على الرسول , ومن يحكم بغير ذلك كافرا , وعاصيا , وفاسقا , وظالما , ومن لم يحكم بما انزل الله فأؤلئك هم الكافرون – والفاسقون – والظالمون .
فلا خلاص للمسلمين والعرب الا بوجود دولة كبرى قوية تمتد الى كافة القارات وشعوب العالم , عما قريب سوف تفتح روما انشاء الله وبعدها واشنطن ولندن وباريس وكافة عواصم دول الكفر والالحاد وتنظم الى الخيمة الخضراء وهي دولة الخلافة الاسلامية .
تكمن الخطوات الاولى لاقامة هذه الدولة المنشودة والحلم الاسلامي هي / ترسيخ النهج الاسلامي في الحكم وهي نظرية التوريث وايجاد الخليفة المنتظر من الان والقول له / يا خليفة , اننا قد كفيناك الرجال والترحال ومن الاموال , ووطأت لك الاشياء , وذللت لك الاعداء , واخضعت لك اعناق جميع شعوب وملل وقبائل العالم والخ .
لابد من اخذ هذه العبر والدروس من السابق والتاريخ الاسلامي المزدهر بهكذا حكم وتصرفات , كما قال اول الخلفاء العباسيين وهو ابو العباس السفاح في خطبته الاولى / فاستعدوا فانا السفاح المبيح والثائر المبير . . .
دولة الخلافة الاسلامية الجديدة سوف تختلف جذريا عن سابقاتها لانها اتت بعد مرور خمسة عشر قرنا على اول دولة اسلامية , بعد النجاحات التي حققتها في تلك الفترة في الجزيرة العربية عندما قضت على العصر الجاهلي وعلى عابدي الاصنام والاوثان واتباع الديانات الاخرى التي كانت منتشرة في الجزيرة العربية والدول المحيطة وابقت فقط على دين واحد وامة واحدة ونظام حكم يقر بان الاسلام هو دين ودولة في آن واحد .
في دولة الخلافة الجديدة سيكون التوريث سلميا وبالتوافق والتراضي والشورى وبعيدا عن التعصب والمحسوبية والخيانة والاغتيالات والقتل كما كان يحصل في الماضي , كما اغتيل الخليفة الثالث عثمان , واغتيال 3 من الخلفاء الامويين , واغتيال خليفتان في الحقبة العباسية الاولى , واغتيال 7 من الخلفاء في الحقبة العباسية الثانية , انتهاءا الى الخلافة العثمانية الاسلامية عندما افتى الفقهاء ومن بينهم محمد الثالث / بجواز اغتيال وقتل الاشقاء والابناء منعا للفتنة , فقام باغتيال 19 أخا وابنين له ! .
الدولة الجديدة التي ستقام في القرن 21 بحسب تقويم النصارى والغرب ستكون رحمة للعالمين أي لكافة شعوب الارض المسلمة , هذه الدولة لا يوجد في قاموسها ولا تعرف معنى الانتهاكات ومنها انتهاك حقوق الانسان والحريات الشخصية والعامة ولا القمع ولا الاغتصاب ولا التعذيب والخ , مثل ما كان شائعا في كافة مراحل تاريخ دول الخلافة الاسلامية . يقول التاريخ بان خلفاء الاوائل ومساعديهم تفننوا في تلك الانتهاكات وخاصة في عمليات التعذيب والتنكيل في الاجساد والجلد بالسياط وتعليق البشر من السنتها . اما عمليات الصلب فهي الاكثر انتشارا ورواجا , لانهم ارادوا تقليد اليهود في صلبهم لعيسى .
من هذه الامثلة كثيرة منها / معاوية امر بصلب زياد بن ابيه , وعبدالله بن نجن , خالد بن الوليد صلب عقة , وصلب الحجاج عبدالله بن الزبير , وصلب مسلمة بن عبد الملك يزيد وتم صلب زيد ومعه معاوية بن اسحاق ونصر وهناك العشرات من يريد سوف يجدها في التاريخ العريق .
اذن كل ما يحتاجه ويريده ويشتهيه المسلم سيجده فورا في دولته الموعودة من تقدم وحريات وقضاء اسلامي عادل وازدهار , لا فقر ولا تخلف ولا امية , والجامعات والمدارس والمعاهد في كل مكان , سيكون هناك تطبيق فعلي وعملي لكافة الاعجازات الاسلامية , من اهم تلك الاعجازات هي , انتشار العلاجات الطبية بواسطة الطب النبوي والشعبي , والبدأ في صناعة العقاقير والمستحضرات الطبية التي اكتشفوها الباحثين من علماء الاسلام في / بول البعير / , والذباب وباقي الحيوانات والحشرات الزاحفة والطائرة . . .
كان يقال للمسلم قبل 1400 عام اطلب العلم ولو كان في الصين , اليوم لا يحتاج الى ذلك , لان جميع دول العالم وشعوبها ستكون اسلامية وتفتح وستصبح تحت تصرف كل مسلم وفي مقدمتهم العرب , لان العرب قد فضلهم الله على باقي المسلمين وشعوب الارض لانهم ينطقون العربية وهي لغة الجنة والقران , ولهذا تم اجبار كل من يدخل الاسلام ان يصلي بالعربية ويقرا القران بالعربية , ربما ان الله عز وجل لا يفهم الأ اللغة العربية , وكما قيل ايضا / خير امة اخرجت الى الناس / .
دولة الخلافة الاسلامية الجديدة المنتظرة سيكون لديها ميزانية من الاموال , تجمع من الزكاة ومن جميع شعوب الارض التي اصبحت تسمى بالامة الاسلامية , توضع هذه الاموال في سراديب بيت المال المسلم , دون حساب ورقيب ومراقبة لانها مباركة من السماء وبمجرد النظر اليها سوف تفقد بركتها وتصاب بالعين . لهذه الدولة اقتصاد قوي وتجارة اسلامية حرة وصناعة وزراعة وعلوم وتكنولوجيا وفنون وثقافة اسلامية خاصة وليس كما كان هارون الرشيد الذي كان يمتلك الاف الجواري وهوايته الرقص والغناء واحتساء الخمور والذي كان يحج عاما ويغزو عاما لجمع الاموال وضمها الى بيت المال .
العالم سيتحول الى لون واحد ودين واحد وامة واحدة , حتى قول / أنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتتعارفوا , ان اكرمكم عند الله اتقاكم / , ستكون غير فاعلة وليس لها دور بعد ان يعم الارض الاسلام . هذه الامور وغيرها سوف لا يجدها المسلم , سيعرف فقط الطاعة العمياء والمبايعة للخليفة ومن يخرج عن هذه الثوابت فله قصاص كبير لا يحمد عقباه .
اذن لا خوف من الان وصاعدا على امة الاسلام التي صبرت 1430 عاما وتحملت كل تلك المصائب والصعوبات والمآسي والقساوة والمظالم واعطت الملايين من الشهداء والضحايا من اجل هذا اليوم ونشر العقيدة وتلك الفتوحات التي انطلقت من شبه الجزيرة العربية باتجاه الصين واوربا والاندلس / اسبانيا / ومصر والعراق ودول شمال افريقيا والمشرق واسيا الصغرى / تركيا / وغيرها من المناطق الاخرى من العالم .
المسلم بدأ يقطف اولى الثمرات خاصة بعد ان علت بشائر النصر الاسلامي وانتشار الدعوة ودولة الخلافة الاسلامية وتطبيق شرع الله في بعض الدول العربية بعد النجاح الهائل والباهر الذي حققته ثورات الربيع الاسلامي الشبابية ومن مختلف الطبقات الاخرى خاصة في تونس ومصر الى الان .
اخيرا العالم كله يهنئ هذه الصحوة الاسلامية ويتمنى لها المزيد من التقدم والانتشار ليس فقط في الدول العربية والاسلامية بل الى جميع دول العالم وفي مقدمتها اميركا واوربا وبعد ذلك تشمل جميع دول العالم / قارة قارة , دولة دولة , مدينة مدينة , بيت بيت , فرد فرد . . .



****



وماذا بعد بيان التخوين القبطى الاخير؟؟ ماهو الحل لمقاومة الدولة الدينية ؟؟



جاك عطالله
الحوار المتمدن - العدد: 3667 - 2012 / 3 / 14 - 20:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     





فى كل الممالك الغير بشرية على كرتنا الارضية مثل المملكة الحيوانية يتناطح الذكور

فنجد ذكور الثيران والغزلان والجديان والخرفان تتناطح بقرونها الطويلة ليس بهدف التناطح بحد ذاته ولكن بهدف تقوية القرون لمجابهه الاعداء وهذا هدف جماعى للحماية الذاتية وهو هدف نبيل ومشروع ايضا ولو انه يتسم بالعنف -

وللاسف هناك استثناءات بفصيلة الارانب حيث تتصارع الارانب الذكور لخصى الارانب الاخرى لانفراد ارنب واحد بكل اناث القبيلة الارانبية وهذا هدف لئيم وخبيث

بالمملكة البشرية وخصوصا بفصيلة الاقباط الشبه منقرضة وجدنا العجب العجاب- بالذات بتحت الفصيلة القبطية السياسية والمنظمات-- فوجدنا بكل التاريخ الحديث لهذه الفصيلة شبه المنقرضة يتناطح الذكور بطريقة الارانب الذكور والهدف هو اخصاء او اقصاء الاخر المختلف وكسر قرونه مرة وللابد !!!!!!!!!!!!

و الفضيحة انهم لم يحققوا سوى الضرر على انفسهم اولا رغم انهم متعلمين ارقى تعليم ويعملوا بارقى المستويات الوظيفية ومعه الاحباط الشديد لاقباط الذين يقراون ويتعجبون ؟؟!!

و حصيلة بيانات التخوين صفر مكعب بامتياز لانهم كسروا قرون بعض وخصى بعضهم بعضا ؟؟؟؟؟؟؟ بدلا من العمل الجماعى وتقوية الجبهه القبطية

للاسف اصدروا امس بيانا مبتسرا لانهم تركوا عملهم الاساسى الجماعى بمقاومة الدولة الدينية -التى ستأصلنا جميعا كاقباط حتى اليهوذات منا -وكان عليهم اصدار بيان جماعى قوى -بيان بعدم الاعتراف بالدولة الدينية وبالمادة الثانية من الدستور واى دستور يصدر شاملا لها

مع التعهد بالعمل الجماعى المنظم لانشاء دولة مدنية علمانية بمواطنة كاملة للاقباط وقوانين غير دينية او ان تعذر فحلول غير تقليدية -حكومة ولايات مثل امريكا وكندا او حكم ذاتى و محاكم مختلطة او استقلال تام بجزء كحل مرحلى بدلا من استئصالنا وابادتنا ولالتقاط الانفاس

وبدلا من هذا الهدف النبيل اصدروا بيانا بخصى و اعدام وتخوين مجموعة قبطية اخرى تنادى بحكم ذاتى مع اعتراضى الشديد عليهم بالمجاهرة بحب اسرائيل بدون اى مقابل سياسى او استراتيجى كما ان البيان طال مجموعة اخرى تطالب باستقلال بجزء من مصر لاستحالة عيش 20 مليون قبطى تحت الحكم الاسلامى بعد 1430 عاما من التاريخ الاسود



رايى الشخصى اننا لايجب ان نستبعد اى احتمال لانها هذه كلها احتمالات جدية يجب البحث فيها و دراسة توقيتاتها واحتمالات تنفيذها حسب تطور الدولة الدينية و انفراد الاخوان بحكم مصر حسب ما يخططوا الان ونفذوا فعلا معظم مخططاتهم بينما نشطاء الاقباط يكسرون قرون بعضهم البعض ويخصون بعضهم بل يتطوع احدهم بجمع توكيلات لارهابى موثق التاريخ قتل و حرق فى حرب البوسنة والهرسك لمدة خمس سنوات و ذهب وقتل ايضا بافغانستان ث سرق صندوق نقابة الاطباء المصرى والان يرشح نفسه لرئاسة الجمهعورية المصرية على بادىء الذمية والجزية واسلمة الاقباط

ان بيان عدم الموافقة على تقسيم مصر بيان جيد وسياسى ومطلوب ان تضمن شروطنا الواضحة لابقاء كل مصر دولة مدنية علمانية بمواطنة متساوية وكان لديه الية لتنفيذ ذلك - وان تضمن بصورة اساسية التهديد ببحث كل الحلول الاخرى مثل الحكم الذاتى او حكومات الولايات او الاستقلال بحال عدم استجابة الاطراف الاخرى لهذا الحل

اننا باصدار البيان غير المشروط بخطوات تنفيذية اخرى نحرق خطواتنا القادمة بطريقة ساذجة ولا نتكسب حرية المناورة ونضرب ارجلنا بالرصاص لتعجيزنا و قبولنا بالاذلال الدينى الاسلامى من ذمية وجزية و اسلمة اجبارية فى دولة دينية خالصة يحكمها ملالى الاخوان بداية بالمرشد ونهاية باصغر مؤذن بزاوية -

ايها الشعب القبطى - مايحدث خطير على الساحة القبطية وهناك من يلعب بمستقبلكم ومستقبل اولادكم بمصر

لقد سبق وان صدرت بيانات تخوين سابقة وادت على الانهيار الحالى وكلنا نتذكر ان بيان تخوين من قاموا بمحاولة احياء العمل الجماعى المنظم والبرلمان القبطى انهارت بنفس الطريقة طريقة اسلوب اطلاق الرصاص على العمل الجماعى المنظم ثم غسل الايدى والتظاهر بالبراءة التامة من نفس المجموعة تقريبا وبذات الاسلوب

و على هذا ومع تكرار نفس الاسلوب اعتقد ان على القاعدة القبطية سحب الثقة بالجميع لعدم جديتهم

عليكم التجمع ببودى سياسى
وتكوين الصندوق القبطى -- للتمويل

وايضا تكوين لوبيات قبطية سياسية واقتصادية بامريكا بالذات وهذه فكرة الدكتور ايهاب الخولى والتى يعمل عليها اخوة لنا الان
واستبعاد من يخرب القضية بعد الاتفاق ببودى سياسى اولا على ماهى الخطوط الحمراء بدلا من تركها على الواسع لكل من يريد تخوين الاخرين
وعلينا باظهار الجيل الجديد الشاب الذى ليس لديه فيروس النطح للتكسير والخصى لانه سيكون العامل الاساسى فى حل القضية القبطية المزمنة

والكرة بملعب الشعب القبطى لانتخاب ممثليه الحقيقيين



****





قائد شرطة دبي: أمريكا دعمت «الإخوان» في «الاستيلاء» على السلطة
أيمن حسونة
Thu, 15/03/2012 - 14:30
Average:
Poor
Okay
Good
Great
Awesome
لم يصوت أحد بعد
ShareThis
اطبعأرسل بالبريد

الفريق ضاحي خلفان رئيس شرطة دبي
تصوير رويترز
Prev Next Pause Play

* 1

اتهم القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، جماعة الإخوان المسلمين «بالاستيلاء على السلطة في بلدان الربيع العربي، بدعم من أمريكا».

وقال في حوار خاص لصحيفة «الشروق» الجزائرية: «من الذي أوصله الربيع العربي إلى الحكم؟ أليسوا الإخوان؟ هذا يؤكد أن هناك من حركهم وأوصلوهم إلى قمة السلطة».

ورفض خلفان القول بأن شرارة الثورات «انطلقت في تونس بعد انتحار بائع الخضار محمد البوعزيزي»، وأضاف: «كوندليزا رايس، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، افتتحت مكتبًا لحقوق الإنسان في عام 2006 في تونس وكان غايته أن تبدأ هذه الحركة من تونس وربما اختيرت هذه الصفعة لشخص مكبوت فانفجرت وفجر معها الوضع».

وتابع ضاحي حديثه قائلا إن «الإخوان تم تأسيسهم لغاية واحدة، لمجابهة الشيوعيين والقوميين العرب وهم اليوم للأسف يتعاطون مع الكبير الذي يتحكم ويهيمن على العالم وهي أمريكا».

ويرى قائد شرطة دبي أن «وصول الإخوان للحكم سيقسم العالم العربي إلى قسمين، دول فيها إخوان ودول ترفض التعاطي مع الإخوان»، مطالبا العرب بألا «يضعوا سوريا في يد الإخوان».

وأضاف: «يجب على السوريين ألا يضعوا سوريا في يد الإخوان، لأن دخول سوريا في يد الإخوان معناه أن العرب فعلا سينقسمون إلى طائفتين مع وضد الإخوان».

وحول مهاجمة القرضاوي لدولة الإمارات، شدد قائد شرطة دبي على أنه «لن يسمح لأي أحد أن يعبث بأمن بلاده»، وأضاف، ردا على سؤال عن السبب وراء مهاجمة العالم الإسلامي لبلاده، قائلًا: «محمد غزلان القيادي الإخواني، قال للمذيعة في مداخلة على (بي بي سي) إن ضاحي خلفان تحدث في مؤتمر قبل شهرين بالبحرين وحذر من خطورة الإخوان على أمن الخليج وكانت هذه محاضرة ورؤية شخصية وهم يطالبون بحرية الرأي».

واستطرد: «العجيب أن هؤلاء منذ عشرات السنين يتهمون الأجهزة والدول والرؤساء بكل التهم من فساد وقمع حرية الرأي، وحينما أتحدث عن أن هذا التنظيم يشكل خطرًا على أمن الخليج تثور ثائرتهم»، وتابع: «لماذا تريدون تكميم الأفواه ولماذا لا تتقبلون الرأي الآخر؟».

ووجه خلفان خطابه لغزلان قائلًا: «هذا يعني أنكم تنتقمون من شخص حاضر في محاضرة وقدم فيها وجهة نظره».

وتابع مضيفًا: «يبدو أن العملية محبوكة وغزلان رأيناه في زيارة لإيران يتحدث بأن الخميني مثله الأعلى وأنا لا أرتجي من الإخوان أن يوحدوا الصفوف ولا نتوقع منهم ذلك أبدًا».





****



حقوقيون يفتحون النار على مشروع حد الحرابة.. خليل: العقوبات البدنية تسىء لمصر وتشجع الحركات العنصرية ضد الإسلام.. وأبوسعدة: القانون يخالف الإعلان الدستورى.. وعيد:القانون سيجعل مصر فى صدارة ممالك الظلام
الأربعاء، 14 مارس 2012 - 15:33

 مجلس الشعب
كتب محمد إسماعيل وياسمين موسى



شن حقوقيون هجوماً عنيفاً ضد مشروع قانون "حد الحرابة" الذى تقدم به النائب عادل العزازى عضو مجلس الشعب عن حزب النور السلفى، مشيرين إلى أنه يتعارض مع الاتفاقيات والالتزامات الدولية التى وقعت عليها مصر منذ سنوات طويلة.

وقال عبد الله خليل، الخبير الدولى فى مجال حقوق الإنسان، إن هذه العقوبات تندرج تحت العقوبات اللاإنسانية، ولا يقرها المجتمع الدولى، لافتا إلى أن تطبيق هذه العقوبات تسىء إساءة بالغة لسمعة مصر فى المحافل الدولية، ويشجع الحركات العنصرية ضد المسلمين فى الغرب، فيما يعرف بـ"الإسلام فوبيا".

وأكد خليل أن القانون يجعل تطبيق العقوبة رهنا برضاء المجنى عليه وليس حقا للمجتمع، كما أنه يفتح الطريق للإفلات من العقاب بما سماه "التوبة"، لأنها تمنع تطبيق العقوبة، وتتيح العديد من الحيل التى تغل يد القاضى عن الحكم.

وأضاف الخبير الدولى أن القانون سيرخص للكثيرين الحق فى اللجوء السياسى لدول أجنبية، لافتاً إلى أن المحاكم الدولية ستنفذ اللجوء بعد إطلاعها على قانون عقوبات الدولة، والذى سيتضمن أحكاما تخالف حقوق الإنسان، مضيفا أن هناك دعاوى كثيرة رفعت تطلب اللجوء أمام المحاكم الأمريكية، وبعد إطلاعها على قانون العقوبات تبين خلوه من أى أحكام تتعارض صراحة مع حقوق الإنسان، ووجود مثل هذه النصوص يسقط هذه الحجة.

وأوضح "خليل" أن هذه العقوبات ستخلق جيشاً من المعاقين يحتاج إلى تأهيله بعد قطع أحد أطرافه، الأمر الذى يحتاج إلى جهد مضاعف عن تأهيل المذنب العادى، معتبرا أن هذا القانون دعوة صريحة لطرد المعارضين السياسيين، وإجبار المعارضين للتيار الإسلامى السياسى على الخروج من مصر.

حافظ أبو سعدة عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، قال إن البرلمان لا يستطيع وضع قانون عقوبات دون وجود دستور، بالإضافة إلى أن هذا القانون يخالف الإعلان الدستورى الذى يجرم التعذيب حتى لو كان بالقانون، لافتا إلى أن تطبيق الحرابة وقطع الأيدى والأرجل يعد شكلا من أشكال التعذيب.

وأضاف "أبو سعدة" أن مصر موقعة على اتفاقيات دولية تحظر العقوبات البدنية، أهمها العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية، والاتفاقية الدولية لمكافحة التعذيب، مشيراً إلى أن سحب توقيع مصر من تلك الاتفاقيات يضر بسمعة مصر الدولية، ويجعل المجتمع الدولى يقف ضدها، بالإضافة إلى أنه يمثل تراجعا لعلاقات مصر الدولية.

ووصف أبوسعدة القانون المقترح بأنه محاولة للتعبير عن خطورة ظاهرة البلطجة التى انتشرت بشكل كبير بعد الثورة، وتحتاج إلى آليات للردع، لافتا إلى أن المشكلة ليست فى نوع العقوبة، وإنما فى القدرة على تنفيذها والقبض على هؤلاء الأشخاص، موضحاً أن مصر لا تمتلك الأدوات المستخدمة للقيام بمثل هذه العقوبات كقطع الأيدى والأرجل.

يقول بهى الدين حسن، مدير مركز القاهرة لحقوق الإنسان، إنه من المبكر القول إن هذا القانون سيتم إقراره، ويبدو أن المجلس ورئاسته لم ينتبهوا إلى أن هذا القانون يتعارض مع التزامات مصر بالاتفاقيات الدولية التى صدقت عليها والتزمت بها، مشيراً إلى أن هذا الأمر يتحمل مسئوليته رئيس مجلس الشعب ولجنة حقوق الإنسان بالمجلس.

وأضاف "أتوقع فى حالة إقرار مثل هذا القانون أن تتعرض مصر لنقد عنيف من الأمم المتحدة، كما أنه سيكون محل نقد من أطراف سياسية محلية، ولذلك من الصعب أن يرى مثل هذا المشروع النور".

واعتبر "بهى" أن أسوء ما فى هذا المقترح أنه يبعث برسالة إلى العالم بأن مصر لا تحترم التزاماتها الدولية، وأنه لا يمكن الثقة فى الدولة المصرية، وأن أى شىء قابل للمراجعة.

جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أكد أن الدستور والنصوص هى التى تحكم القوانين التى سيقرها البرلمان، ووفقا لدستور 1971 والإعلان الدستورى فإنه لا يجوز إقرار أى عقوبة بدنية، نظراً لأن النصوص تحظر أى إيذاء بدنى أو انتهاك لحرمة الجسد الإنسانى.

وأضاف "عيد": "إذا كان السلفيون يريدون إقرار هذه النوعية من العقوبات، فلابد أن يتم إلغاء الاتفاقيات الدولية التى التزمت بها الدولة المصرية، مثل العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية، والذى يعتبر جزءاً من القانون المحلى منذ عام 1981، واتفاقية مناهضة التعذيب والمعاملة القاسية التى التزمت بها مصر منذ عام 1987 واتفاقيات المرأة والطفل".

وحذر "عيد" من خطورة إلغاء هذه الاتفاقيات، نظراً لأن مصر لن تتمكن من الاستفادة من النقاط الإيجابية الواردة فيها، مثل حق تقرير المصير ومنع التدخل الدولى فى الشئون الداخلية، بالإضافة إلى حماية المواطنين المصريين المقيمين فى الخارج، مضيفا أن مثل هذا القانون سيجعل مصر فى صدارة ممالك ودول الظلام، مشيرا إلى أن نصوص قانون العقوبات والإجراءات الجنائية تحظر العقوبات البدنية.

النائب محمد أنور السادات، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب، أكد أن اللجنة سيكون لها موقف فى مواجهة هذا القانون، واصفاً "حد الحرابة" بأنه يعبر عن اجتهادات لبعض النواب، مشيراً فى الوقت ذاته إلى أن اللجنة ستقف فى مواجهة أى مشروع يتعارض مع المعاهدات والمواثيق الدولية التى تلتزم بها الدولة المصرية.

فى المقابل أكد يسرى حماد المتحدث باسم حزب النور "السلفى" أنه لم يطلع بشكل شخصى على القانون الذى تقدم به النائب عادل عزازى، حتى يتمكن من الرد على الانتقادات الموجهة له، لكنه أكد فى الوقت ذاته أن القانون سيتم مناقشته فى مجلس الشعب، وإذا كان مستوفياً لكافة الشروط سيتم تمريره، أما إذا تعارض فلن يمر.






****







الى متى يستمر التصفيق ببلاهه للربيع العربي المزعوم؟



ابوذر ياسر
الحوار المتمدن - العدد: 3670 - 2012 / 3 / 17 - 09:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     





نريد ان نعرف : الى متى نستمر بالتفرج على المؤامره الامريكيه- القطريه- الاسرائيليه- التركيه - السعوديه لتمزيق البلدان العربيه والقضاء على كل المنجزات الثقافيه التي حققتها شعوبها على طريق الحداثه وهدم اخر ماتبقى مما هو مدني في دولها واعادتها الى القرون الوسطى على شكل قبائل وطوائف تتصارع فيما بينها؟
الى متى يستمر بعض مثقفينا ( الديمقراطيين) و( العلمانيين) و( المدنيين) بالتصفيق ببلاهه للربيع العربي المزعوم؟
الى يكفي ما آلت اليه الامور في مصر وتونس وليبيا وقبلها العراق؟
لقد كانوا قبل دخول القوات الامريكيه الى العراق يعدون الشعب العراقي بالرفاهيه والازدهار والامان والاعمار والحريه وعندما لم يتحقق أي من ذلك واصبحت الاوضاع في بعض الجوانب اسوأ من السابق قالوا ان من حق امريكا ان تدافع عن مصالحها وهي ليست مؤسسه خيريه وان الشعب العراقي هو الذي ضيع الفرصه التاريخيه.

هل سيستمر نزيف الدم وهدر الاموال وتشريد العوائل الامنه وترويع الاطفال؟
ومن اجل ماذا؟
من اجل اشباع شهوة السلطه لدى زمر من الانتهازيين والوصوليين ؟
على من تعولون؟
على ساسه افضلهم كان يتسكع في مقاهي اوربا ويشحذ الاعانات على ابواب المخابرات الاجنبيه واسؤاهم يرتدي اليوم عمامه بسبعة لفات واربع محابس وكان قبل سقوط الطاغيه بيوم زيتوني لابس؟
ام على شعوب لازالت تتصارع من اجل ( فدك) و ( الغدير) و( زواج المتعه) و( سقيفة بني ساعده) ولازالت تبحث عن سبب وفاة فاطمة قبل اربع عشر قرنا؟
ام على امريكا ودول الناتو وننسى ان المؤمن لايلدغ من جحر عشر مرات؟
هل من وقفة مراجعه جاده وشجاعه؟