الأربعاء، 14 مارس، 2012

الأسلحة البيولوجية

لم تكن الحرب البيولوجية حديثة العهد بل كانت مستخدمة في العصور القديمة. لقد كان الرومان في حروبهم يقومون بتسميم الأنهار وآبار المياه وقد تم استخدام اسلحة بيولوجية في العصر الحديث في أيام الحرب العالمية الأولى وتتكون الاسلحة البيولوجية من مكونات بكتيرية سامة او سموم بكتيرية وتعتبر خطورتها في انتشارها وتعتبر اخطرها هى الجمرة الخبيثة.
يمكن تعريف السلاح البيولوجي على أنه الإنتاج المقصود لكائنات حية تسبب الأمراض سواء كانت فيروسات أو بكتريا أو بروتوزوا (حيوانات أولية أحادية الخلية) أو مواد سامة أو سموم ناتجة من العمليات الحيوية لهذه الكائنات والتي تتسبب في إحداث أمراض لدى كائنات حية أخرى مثل الإنسان والحيوان والنبات ، قد يؤدى هذا المرض في النهاية إلى الوفاة على اختلاف نوع السلاح وتأثيره.
يمكن استخدام هذه الكائنات بصورتها الطبيعية أوما يعرف باستخدام النوع البرى الخاص بها ( wild type ) أي أن القائم على تصنيع السلاح البيولوجي يقوم باستخدام الميكروب كما هو دون العبث في صفاته أو إضافة صفات جديدة إلية أو يمكن أن يتم تطبيق تكنولوجيا الهندسة الوراثية والبيولوجيا الجزيئية والتكنولوجيا الحيوية للتطوير هذا الفيروس مثل زيادة قدرة الإصابة لدية أو إضافة صفة جديدة إلى خواصه(مثال على ذلك)
إضافة الجين المسئول عن التسمم البوتيولينى botox إلى الفيروس المسئول عن مرض الجدري smallpox بواسطة التقنيات السابقة مما يجعل السلاح البيولوجي اكثر فتكا.
يوجد اختلاف كبير بين الأسلحة التقليدية وبين السلاح البيولوجي ،أهم هذه الفروق هو أن الأسلحة التقليدية تحتاج إلى أموال طائلة وتكنولوجيا تسليح عالية بشدة أما السلاح البيولوجى فهو سلاح رخيص الثمن إلى حد كبير نظرا لأنه يمكن انتاجه من مجرد مزرعة بكتيرية وبعض البيئات المناسبة لتنميتها في معمل عادى جدا للميكروبيولوجيا، كما أنها لا تحتاج إلى خبرة كبيرة في عملية التصنيع ولكنها بالتأكيد تحتاج إلى خبرة وعناية فائقة في عملية التأمين ، نظرا لخطورة هذه الميكروبات على صانعها نفسه وما حوله ومن حوله إذا كان قليل الخبرة أو حدث منه أي خطأ حتى ولو كان خطأ بسيطا، كذلك يمكن إنتاج كميات كبيرة جدا من هذه الأسلحة بكل بساطة لان خلية واحدة من ميكروب ما قادرة في ظرف 24 ساعة فقط تحت الظروف المناسبة لها أن تعطى لنا بلاين الخلايا وملاين المستعمرات. كذلك كما قلنا سابقا أنه يمكن خلال فترات قصيرة جدا الحصول على مخزون إستراتيجي هائل من نوع ما من الميكروبات نظرا لسرعة تكاثرها التي لا تتجاوز الساعات وهذا بكل بساطة هو أهم ما يميز هذا النوع من الأسلحة.
أيضا تختلف الأسلحةالبيولوجية عن التقليدية في صعوبة التحكم فيها فالأسلحة البيولوجية يصعب التحكم فيها بعد إطلاقها مما يؤدى احتمال إصابة مطلقها نفسه أو دولته بها إذا لم تكن وسائل التأمين على أعلى مستوى، كذلك فاعلية تخزين هذه الأسلحة تختلف ،من الممكن أن تخزن دولة ما أسلحتها التقليدية لعشرات السنين دون مشاكل ولكن الأسلحة البيولوجية نظرا لكونها كائن حي بل وكائن حي دقيق فهي معرضة للموت والتثبيط وفقدان الفاعلية في فترات زمنية قصيرة على حسب نوع السلاح والميكروب وكذلك طرق التخزين ، ونجد أيضا إن نسبة التصويب واصابة الهدف في الأسلحة التقليدية عالية جدا ولكن السلاح البيولوجي يتدخل في عملية نجاحه في إصابة اهدافه عوامل طبيعية كثيرة كرياح والأمطار وحركة الهواء واتجاهه، كل هذا يؤثر على توصيل شحنة الميكروب إلى المكان المراد بالسلب أو الإيجاب .
وهنا نجد تساؤل هام:ما هي أنواع هذه الأسلحة الرهيبة؟ وما هو اشدها قوة وتأثيرا؟
نجد أن الأسلحة البيولوجية تنقسم حسب الهدف المراد اصابته فنجد أن هناك أسلحة هدفها إصابة الإنسان بالمرض، وأخرى هدفها إصابة النباتات والحيوانات الاقتصادية بأمراض قد تؤدى إلي موتها مما يؤدى إلى نقص في الغذاء وحدوث المجاعات ، وأيضا يمكن أن يكون الهدف هو البيئة المحيطة بالإنسان كالأرض والأنهار والمياه والآبار. وداخل كل قسم من هذه الأقسام تفرعات كثيرة تعتمد على قوة الإصابة المرادة وحجم الخسائر التي يود مطلق هذا السلاح إحداثه في الخصم , وهنا سنتناول بشيء من التفصيل أنواع الأسلحة البيولوجية المختلفة التي توجه للإنسان بهدف إصابته بالأمراض . ينقسم هذا النوع إلى عدة أقسام وهى :
1) فيروسات تصيب الإنسان بالأمراض .
2) بكتريا ممرضة للإنسان.
3) الركتسيا الممرضة للإنسان.
4) مواد سامة ناتجة من التفاعلات الحيوية للبكتريا.
5) مواد سامة ناتجة من التفاعلات الحيوية للفيروسات.
هناك بالتأكيد فروع أخرى كثيرة تندرج تحت هذه الجزئية ولكن هذه هي أهم الفروع ها هنا .
إذا حاولنا أن نحدد اخطر أنواع الميكروبات المستخدمة كأسلحة بيولوجية ، سنجد أن جميعها خطير بدرجة عالية ولكن هناك البعض منها الأشد خطرا وفتكا بدرجة اكبر ، وسنتناول هنا عدة انواع من اخطر هذه الأسلحة والأكثر استخداما كأسلحة بيولوجية
تعريف الأسلحة البيولوجية
الأسلحة البيولوجية (الحيوية او البكتريولوجية) عبارة عن مصطلح عسكري يقصد به جميع الوسائل والمسببات التي تستخدم لنشر الأمراض المعدية والفتاكة في صفوف القوات المعادية وذلك للتأثير على كفاءتها القتالية وبالتالي سهولة إلحاق الهزيمة بها وحسم نتيجة المعركة. ولا شك ان التقدم السريع في مجال البحث العلمي بصورة عامة وفي مجال الهندسة الوراثية بصورة خاصة له أثر كبير في تخليق خواص ومواصفات جديدة لمسببات الأمراض مع عجز واضح في مقدرة الطب الوقائي اللحاق بتلك التطورات ناهيك عن مجاراتها وعلى الرغم من ان الجسم البشري يوجد لديه جهاز مناعي يعمل على مسارين الأول عبارة عن خلايا دفاعية تهاجم الجراثيم والفيروسات الغازية للجسم وتدمرها والثانية مقدرة الجسم على إنتاج أجسام مضادة تقضي على تلك المسببات إلاّ ان كثافة وقوة وتركيز تلك الجراثيم والفيروسات وخلطها مع بعضها البعض في سلاح واحد يجعل الجسم يخسر المعركة في كثير من الأحيان بالإضافة إلى أنه متى ما أصيب بعض الأفراد بداء المرض فإنه يساعد على انتشاره عن طريق العدوى إذا لم يتم عزله في الوقت المناسب.
تعريف آخر: يقصد بالأسلحة البيولوجية الاستخدام المخطط للكائنات الحية أو سمومها، لإحداث الوفاة أو إضعاف القدرة البشرية، سواء كان ذلك في مسرح العمليات أو في الجبهة الداخلية، كما تستخدم في تدمير الثروة الحيوانية والزراعية.
منذ عام 1925، كان التصنيف الأول لتلك الحرب "الطرق البكترولوجية في الحروب" ولكن التصنيف الحديث للحرب الجرثومية شمل الحرب البكيتريه بالإضافة إلى عوامل أخرى غير بكتيرية وأطلق عليها جميعاً الأسلحة الحيوية (البيولوجية).
ولقد وضع قاموس الجيش الأمريكي تعريفاً للأسلحة الحيوية (البيولوجية) على النحو التالي:
"إدخال الكائنات الحية ـ مضاداتها الحية السامة ـ الهرمونات المنظمة لنمو النباتات لتسبب الموت، أو الإصابات في الإنسان والحيوان أو النباتات أو تكون دفاعاً ضد تلك الأفعال".
أما نشرة الجيش الأمريكي الحولية عام 1956، فقد وضعت الأسلحة الحيوية (البيولوجية) على هذا النحو:
"استخدام عسكري للكائنات الحية، أو منتجاتها السامة لتسبب الموت، أو العجز أو التدمير للإنسان أو حيواناته الأليفة ونباتيه ـ وليست قاصرة على استخدام البكتريا ـ بل تشمل أيضاً استخدام كائنات دقيقة أخرى ونباتات وأشكال أخرى من الأحياء كالحشرات" .
ومن هذا نستطيع أن نقول بأن الأسلحة الحيوية هي إحدى أسلحة الدمار الشامل، وتستخدم لقتل الأفراد، والحيوانات، وأصابت المزروعات، وتحدث الإصابة من الأسلحة البيولوجية التي تشمل الميكروبات المعدية، وسموم هذه الميكروبات.
والميكروبات المعدية أو المسببة للأمراض هي عبارة عن كائنات حية دقيقة تسبب الأمراض المعدية وهذه الميكروبات صغيرة جداً لدرجة أن نقطة واحدة من الماء قد تحتوي على مئات الملايين منها.
استخدام و تطور الأسلحة البيولوجية عبر التاريخ
إن استخدام الأحياء في الحرب للتعذيب أو الهلاك لقديم بقدم الخَلق، ولقد عذب المولى سبحانه وتعالى قوم فرعون عندما عصوا بأن أرسل عليهم الجراد، والقُمَّل، والضفادع، وفي هذا يقول المولى سبحانه:" فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقُمَّل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين"
و تعتبر الأسلحة الحيوية (البيولوجية) أقدم أسلحة الدمار الشامل استخداماً من قبل الإنسان في نزاعاته وحروبه وقد اكتسب ذلك السلاح قوة تدميرية في العصور القديمة على الرغم من بدائيته بسبب عدم وجود القدرة الطبية على معالجته وعدم وجود الوسائل للحماية منه أو اكتشاف وجوده.
ومن خلال التصفح للتاريخ العسكري نطالع العديد من الأمثلة على استخدام الأسلحة الحيوية في عام 1960، صدر عن مركز البحوث الكيماوي العسكري الأمريكي، إن الإنسان منذ عصوره الأولى، حاول أن يستخدم المواد الكيماوية، والأمراض الفتاكة، كأسلحة في الحرب. إلا أن ذلك لم يكن ممكناً إلا في القرن العشرين بعد أن حقق العلم ذلك.
لقد سطر المؤرخون قديماً، العديد من الشواهد التي حصلت قبل ألفي عام ق.م، إذ استعملت حواجز الدخان، والحرائق، والأبخرة السامة، التي تسبب الارتخاء والنعاس والتثاؤب وعلى أية حال فإن لمحات من ذلك التاريخ الطويل للسلاح البيولوجي يمكن استعراضها من خلال النقاط الآتية:
لاحظ العسكريون القدامى أن عدد القتلى بسبب الأمراض المعدية يفوق عدد القتلى بسبب المعارك الحربية. وقد اعتُبر الطاعون سلاحاً بيولوجياً منذ أن فتك في الفترة الممتدة من العام 1348 الى العام 1350، بما يزيد عن ربع سكان أوروبا، حتى أطلق عليه تعبير "الموت الأزرق". في العام 1763 قام أحد قادة الحملات البريطانية في أميركا بإرسال غطاءين ومنديل من مستشفى الجدري الى معسكر الهنود الحمر، مما أدى الى تفشي وباء الجدري بينهم. وخلال الحرب الأهلية الأميركية قام كل من الشماليين والجنوبيين بتسميم مياه الشرب بجثث الخنازير والخراف. وفي حرب البوير *(1899-1902) قتل التيفوئيد أعداداً أكبر من تلك التي أسفرت عنها المعارك. كما ألقت الطائرات علباً مليئة بالحشرات على الخطوط الدفاعية السوفييتية عام 1941 لنشر الأوبئة والأمراض والذعر وخفض الروح المعنوية، واتهمت كل من الصين وكوريا الشمالية أميركا باستخدام أسلحة جرثومية ضدها وذلك بين العام 1950 والعام 1953. أيضاً استخدمت أميركا الأسلحة الجرثومية خلال الحرب الأميركية - الفييتنامية.
يعتقد ان أول استخدام لذلك السلاح كان على يد القائد اليوناني سولون وذلك عام 600ق.م حيث استخدم جذور نبات (الهيليوروس) في تلويث مياه النهر الذي يستخدمه أعداؤه للشرب مما أدى إلى مرضهم وبالتالي سهل عليه إلحاق الهزيمة بهم.
في عام 184ق.م : استعمل "هانيبعل" الثعابين كسلاح وذلك عندما ألقى أكياس مملؤة بالثعابين على ظهور سفن الأعداء مما أدى إلى ذعر البحارة وارتباكهم وبالتالي هزيمتهم، ومنذ ذلك الحين، أصبح تسميم مياه الشرب، والمأكولات، أمراً شائعاً في الحروب. ولقد استخدمت أسهل الوسائل لهذا الغرض، وذلك بإلقاء جثث الحيوانات والجنود المتعفنة في مصادر المياه التي يشرب منها الأعداء.
ففي عام 1155، احتل الإمبراطور "فريدريك بربروسا"، مدينة تورنوتا Tortuna ، الإيطالية، بعد تسميم خزانات المياه فيها
استخدم الصليبيون السلاح البيولوجي ضد المسلمين خلال الحرب الصليبية وذلك عن طريق إلقاء جثث الموتى المصابين بالأمراض المعدية داخل المعسكرات الإسلامية في محاولة لنشر الأمراض الفتاكة مثل الطاعون والجدري والكوليرا بين صفوف المسلمين.
في عام 1763م استخدم المهاجرون الأوروبيون إلى أمريكا بعد اكتشافها من قبل الرحالة كولومبس السلاح البيولوجي لتخلص من الأعداد الكبيرة من الهنود الحمر أصحاب الأرض الأصليين وذلك عن طريق نشر الأمراض غير المعروفة هناك والتي لا توجد مناعة طبيعية لدى الهنود الحمر ضدها و لم يكونوا يعرفونها من قبل وقد كان لمرض الجدري دور رئيسي في القضاء على الأغلبية الكبيرة للهنود الحمر آنذاك حيث تم إرسال مناديل وأغطية مجلوبة من مستشفى العزل لمرضى مصابين بالجدري بواسطة قائد الحملة الإنجليزية السير جفري امهرست Sir Jefery Amherst، عام 1863، كهدايا إلى رؤساء القبائل الهندية فكانت النتيجة ان انتشر ذلك المرض بين الهنود وفتك بهم.
استخدمت الأسلحة البيولوجية خلال الحرب الأهلية الأمريكية وذلك عام 1863م وقد تم ذلك من خلال تلويث الأنهار والبحيرات بجثث الحيوانات الميتة المصابة بالأمراض المعدية والفتاكة وقد كبد ذلك الأمر الأطراف المتحاربة خسائر فادحة.فقد درج الخصمان المتحاربان، على تلويث مصادر مياه الشرب، قبل انسحابهم في أية منطقة ينزلون بها. ففي عام 1863، عندما انسحب الجنرال جونستون Jonston، من فيكسبرغ، وكان يلاحقه الجنرال شيرمن Sherman، ملأ البحيرات بجثث الخنازير، والحيتان.
ومنذ بداية القرن العشرين بدأ القادة العسكريون، يهتمون اهتماماً متزايداً بالأسلحة الجرثومية، بعد أن عرفوا مقدرتها التخريبية الهائلة، حيث شهدت الفترة ما بين حرب البوير، والحرب العالمية الأولى، مؤتمرين متتاليين للسلام، عقدا في مدينة لاهيك، عام 1899، وعام 1907، اتخذت فيه الدول الكبيرة قرارات تمنع استعمال تلك الأسلحة، ولم تعارض تلك القرارات سوى الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن جميع هذه التوقيعات كانت حبراً على ورق، ففي أول حرب اشتعلت بعد ذلك، وهي الحرب العالمية الأولى خان بعض الموقعين، وتراجعوا عن توقيعاتهم، واستعملت هذه الحروب على نطاق واسع من قبل الطرفين المتحاربين.
بدأ تطور الأسلحة البيولوجية بصورة منهجية بعد الحرب العالمية الأولى وخلال الفترة بين 1936-1946م حيث بدأت الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية في إنشاء المختبرات والمراكز اللازمة لتحضير أنواع مختلفة من الجراثيم والفيروسات الصالحة للاستخدام كأسلحة بيولوجية وعلى نطاق واسع وقد تزامن ذلك مع إنتاج الأمصال واللقاحات والوسائل الطبية المضادة لها وخلال الحرب العالمية الثانية اتضح للحلفاء ان ألمانيا قد ركزت اهتمامها على السلاح الكيميائي أما الجانب الياباني فقد كان مهتماً بالسلاح البيولوجي أكثر من غيره وقد كان مقر المعامل اليابانية في (هربن) قرب منشوريا والتي استولى عليها الاتحاد السوفيتي فيما بعد ونقل تلك المعامل إلى روسيا.
إن المعلومات عن الأسلحة الحيوية، احتجبت وراء ستار كثيف من السرية والكتمان، حتى تسرب فيما بعد أن النازيين، بدءوا أبحاثا واسعة حول تطوير هذه الأسلحة عام 1936، لذلك حذرت روسيا عام 1938، بأنه إذا استعمل أعداؤها الألمان، أسلحة حيوية ضدهم فإنهم مستعدون تماماً لاستعمالها أيضا على أرضهم نفسها. وفي عام 1940، أسست بريطانيا، مركز أبحاثها للأسلحة الحيوية، (البيولوجية) في محطة وزارة التموين في بورتن Porton، حيث قامت في عام 1941، بإجراء أول البحوث العملية بأن جهزت قنبلة مملئة بالجمرة الخبيثة Anthrax Bomb، وألقتها في جزيرة جرينارد الأسكتلندية gruiinard ، وكان من نتائجها أن أدت إلى موت العديد من الماشية، وإغلاق تلك الجزيرة كلياً عن التجوال، والسكن، حيث جراثيم تلك الجمرة، لا زالت باقية إلى اليوم، ويتوقع العلماء بقاءها وازدياد خطورتها لألف عام قادم.
ولقد كشفت حالياً، إحدى الكنائس في بريطانيا، التي تسعى إلى عملية نزع السلاح، عن بعض الوثائق السرية، ومفادها أن بريطانيا، كانت تخطط لهجوم جرثومي، على عشر مدن في الاتحاد السوفيتي، غداة الحرب العالمية الثانية عام 1946.
وفي عام 1941، تابعت الولايات المتحدة الأمريكية، المسيرة، حيث طلبت وزارة الدفاع، من الجامعات الوطنية للعلوم، تشكيل لجنة لدراسة الموضوع، ووضع الترتيبات المقبلة. فقررت اللجنة أن الأسلحة الجرثومية ممكنة، ومن هذا المنطلق أسس في عام 1942، أول مكتب لبحوث الحرب الحيوية، في وزارة الدفاع الأمريكية، وترأسه جورج مرك George W. Mrek.
وفي عام 1946، كتب المحرر العسكري بجريدة النيويورك تايمز الأمريكية "هانسون بولدوين Botuliinus Hanson " إن اليابانيين أجروا تجارب عدة على الأسلحة الجرثومية وحضروا قبل نهاية الحرب العالمية الثانية قنبلة مملئة بجراثيم "مرض الجمرة الخبيثة Anthrax، وقد كان لديهم معمل بحوث" قرب هربين Harbin في منشوريا، ينتج السموم والجراثيم إلا أن الروس استولوا عليه ونقلوه إلى بلادهم فيما بعد.
وفي عام 1955، كتبت صحيفة بونجي شونجو Bungi Shungi ، اليسارية، أن اليابانيين كانوا يجرون تجاربهم على الأسرى في الحرب وكانوا يحقنونهم بجراثيم مرض الطاعون، والتيفوس، أو إعطائهم مواد غذائية أو مياه ملوثة بميكروبات الكوليرا،. ثم اشتعلت الحرب الكورية فاتهم الصينيون، والكوريون الشماليون، أمريكا باستعمال الأسلحة الحيوية ضدهم. ودعيت اللجنة العلمية الدولية الأمم المتحدة للتحقيق وكانت تشمل علماء من السويد، وفرنسا، وإيطاليا، وروسيا، والبرازيل، وبريطانيا، وبعد دراسة مستفيضة وتقص للحقائق أوصت اللجنة بتقرير تقول فيه: "إن الشعب في كوريا والصين تعرض فعلاً لأسلحة جرثومية، وقدم التقرير في اجتماع في الأمم المتحدة عام 1952، ويذكر التقرير أن أشياء ملوثة بجراثيم الكوليرا والجمرة الخبيثة وبراغيث مصابة بجراثيم الطاعون وبعوضاً يحمل فيروسات الحمى الصفراء، وحيوانات قاضمة كالأرانب كلها قد استخدمت لنشر الأمراض الوبائية، المذكورة ولكن لم ينشر أي خبر عن مدى صحة انتشار أي من هذه الأمراض لا في كوريا الشمالية ولا في الصين.
ولقد اهتم العالم في هذه الأيام بمشكلة الأسلحة الحيوية واهتمت معظم الصحف اليومية كذلك بأبعاد هذه المشكلة فجاء فيها ما ملخصه أن سكرتير الأمم المتحدة قد تقدم بتقرير إلى الأمم المتحدة في الدورة الرابعة والعشرين حول أخطار هذه الأسلحة مشيراً إلى أكثر من خطر يهدد البشرية جمعاء وذلك للأسباب التالية:
1. لا يستطيع أحد أن يتنبأ بخطر تلك الأسلحة إذا ما استخدمت على نطاق واسع.
2. مقدرة أي دولة على المضي في تطوير البحث الخاصة بتلك الأسلحة وذلك لعدم وجود أي نوع من الرقابة الفعالة حيث أنه من الصعب التمييز بين أن تكون البحوث الحيوية الجارية في أي معمل شرع فيها من أجل أعمال دفاعية أو شرع فيها من أجل أعمال عسكرية عدوانية. 3. تكاليف تلك البحوث ضئيلة جداً بالقياس إلى تكاليف البحوث الذرية. 4. إن سر الخطر الكبير الذي يهدد البشرية من استخدام الأسلحة الحيوية يكمن في كونها ذات أثر طويل وهي أشد خطراً على الإنسان إذ قد تكون هناك ميكروبات من الصعب وجود أمصال لعلاجها أو لقاحات للوقاية منها بجانب مقدرتها العالية على البقاء.
استخدم الأمريكيون السلاح البيولوجي خلال الحرب الكورية وذلك عن طريق حقن الحيوانات الصغيرة مثل الفئران والأرانب بالفيروسات والجراثيم المعدية مثل الكوليرا والطاعون والجمرة الخبيثة والحمى الصفراء وغيرها. أما في الوقت الحاضر فإن كثيراً من الأبحاث العلمية تبذل في سبيل اكتشاف أنواع من الجراثيم والفيروسات أكثر فتكاً من سابقاتها ولم يقتصر الأمر على الدول الكبرى بل ان هناك دولاً نامية كثيرة لديها مخزون كبير منها وذلك لسهولة تحضيرها وقلة تكلفة إنتاجها ناهيك عن فعاليتها في القتل الجماعي وعلى أية حال فإن أكبر مخزون من تلك الأسلحة المحرمة دولياً تملكه كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية وإسرائيل المدللة.
بناء القوى العسكرية الحيوية في العالم
1.الولايات المتحدة الأمريكية :
أنفقت الولايات المتحدة الأمريكية ملايين الدولارات لتطوير الأسلحة الحيوية التي كان بعضها في طي الكتمان بين المعارضة والتأييد، حيث كان ممن بين صفوف العسكريين من يعتقد أن استخدام مثل تلك الأسلحة يتناقض مع الإنسانية لأن فيها هجوماً على المدنيين الأبرياء غير المحاربين بينما يصفها آخرون بأنها "الحرب الإنسانية" لأنها تقتل الكثير بل تعطل وتشل ويضيفون بأن الأسلحة الحيوية هي "الدواء الشافي" الذي سيعالج كل نزاع عسكري مقبل دون "تكاليف"وبدون "دمار".
ولقد جاء في كتيب للتعليمات العسكرية الأمريكية عام 1954م في قوانين الحرب البرية ما نصه "تستعمل الولايات المتحدة الأمريكية أسلحة الغازات والجراثيم ضد الأعداء فقط عندما يستعملونها أولا". ولكن لم يدم هذا النص طويلاً فقد أعيد طباعة هذا الكتيب مراراً حتى آل في النهاية إلى حذف المقطع الأخير من النص السابق.
أما كتيب الميدان وتحت عنوان "مبادئ القوات المسلحة في استعمال الأسلحة الحيوية والكيماوية والدفاع" فقد وضع قرار استخدام الأسلحة الحيوية في الحرب تحت صلاحيات رئيس الولايات المتحدة مباشرة دون القيادات العسكرية الذين ستصلهم الأوامر حسب التسلسل المتبع للقيادات ومن العجيب المدهش أن هناك ما يقارب خمساً وسبعين جامعة منتشرة في سائر أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وثمان عشرة جامعة أخرى حول اليابان وأوروبا قد سخرت لمثل هذا الهدف بعد أن وقعت عقود واتفاقات مع وزارة الدفاع الأمريكية للعمل من أجل تطوير هذا المجال تحت ستار الدفاع.
وفي عام 1963م تناقلت وكالات الأنباء خبراً مفاده إن الولايات المتحدة الأمريكية زودت دول حلف شمال الأطلسي NATO بصواريخ تحمل أسلحة حيوية وكان الخبر حقيقة. عندما اعترف أحد القادة العسكريين الأمريكيين في عام 1966م أي قبل عام واحد من حرب الأيام الستة لمؤلف كتاب الكيماوية والحيوية (البيولوجية) "سيمور هرش" إن بعض الأسلحة الكيماوية والحيوية (البيولوجية) شحنت فعلاً لألمانيا الغربية ومن المعتقد أن كثيراً من أسرار الأسلحة الكيماوية الحيوية الأمريكية هي في متناول يد دول حلف الأطلسي.
2.إسرائيل :
اعترف أحد العلماء في جامعة "تل أبيب" "روبرت ليبو" في كتابه حيوانات الحرب بان إسرائيل استخدمت الأحياء ومنها الأسماك والطيور والكلاب للتجسس في جنوب لبنان للكشف عن أماكن الغواصات ومواقعها وبعض قطع القوات العربية المحاربة وذلك عن طريق جهاز إليكتروني بسيط يوضع على تلك الحيوانات ومن ثم يرسل موجات معينة يستقبلها جهاز آخر في مركز الاستخبارات العسكرية القيادية في تل أبيب. ولقد كشفت صحيفة الجمهور اللبنانية الصادرة في أبريل عام 1975م في عددها الرابع والعشرين تحت عنوان استخدام الحمام والأسماك والفئران في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ما يؤكد ذلك. وما لبث هذا المقال بكامله أن نشر فيما بعد على صفحات كتاب "الحيوانات والحرب" للمؤلف السابق الذي كشف فيما بعد عن حقيقة المخطط الإسرائيلي العسكري الرهيب عن كيفية استخدام تلك الحيوانات وقد بنى على أربع نقاط هي:
أ. الانطلاق
وهي اللحظة التي عندها تنفصل الحيوانات المستخدمة كالحمام مثلاً عن وسيلة النقل التي استخدمت في جمعها وأمرها بالقيام بمهمتها للبحث.
ب. الإرشاد
وهي العملية التي يتم بها بالفعل إيصال تلك الحيوانات إلى المناطق التي يراد البحث فيها.
ج. البحث
تقصي الحقائق وجمع المعلومات من كافة المناطق التي أطلقت فيها لتجعل الهدف سهلاً وميسوراً.
د.التقارير
وهو إعطاء خطة كاملة ومعلومات وافية بعد البحث عن أماكن تجمع الأفراد وعددهم وممتلكات الجيش العربي المحارب وذلك بواسطة ذبذبات معينة من الأجهزة المثبتة بالحيوانات إلى الأفراد المراقبين بواسطة أجهزة مقابلة في مناطق القيادة العسكرية.
هـ.العودة
وهي عودة الحيوانات مرة أخرى إلى نقطة البدء.
و.الهجوم بعد تحديد الهدف
3. روسيا :
لقد سعى الروس على أن تكون أخبارهم في مجال الأسلحة الحيوية في سرية كاملة وبعيدة عن التنقلات حتى تقصت الاستخبارات الأمريكية الحقيقة لبعض المعلومات من الأسرى والهاربين ولقد كان من بينهم أحد علماء النبات البلغاريين الذي هرب من مركز أبحاث حيوي في روسيا يقع على ساحل جزيرة الخزر ثم وصل إلى أوروبا عام 1951م وعند وصوله كتب تقريراً شاملاً أوضح فيه أن لدى الروس مركزاً عسكرياً للاختبارات الحيوية يعد اكبر مركز عالمي لإنتاج مثل تلك الأسلحة فيه مئات العلماء وآلاف العسكريين ويشتمل على أحدث المعدات للأبحاث المتقدمة. ولم يدم هذا طويلاً حتى كشف فيما بعد أن روسيا تملك مراكز أخرى هامة موزعة على أنحاء العالم ومنها ما يقع على البحر الأسود على بعد 250 ميلاً من الحدود التركية أخر يقع على بعد 120 ميلاً شمال الحدود الإيرانية. ومن ثم ازداد التوسع بأن أسسوا محطة مساعدة في بيونغ يانغ عاصمة كوريا وفيما بين عام 1945م ـ 1950م أعادوا بناء وتشكيل اكبر ثلاث وحدات جرثومية من الوحدات اليابانية القديمة التي كانت عاملة في منشوريا. ولم تعد بعد هذا أخبار الأسلحة الحيوية في روسيا أسرار فلقد كشفت المخابرات الألمانية وتناقلت وكالة روتير بان المخابرات الغربية تدرس باهتمام أنباء عن إقامة الروس لستة مختبرات خاصة بالحرب الجرثومية في القوقاز.
4. بريطانيا :
يكفي اعتراف مجلة "الاقتصاديون" البريطانية Economist في عام 1962م بأن بريطانيا تملك مركز أبحاث للحرب الحيوية في بورتن داون Porton Dawn يعد من احسن الخبرات الحيوية من حيث الأدوات والتجهيزات في كل أوروبا. لقد كان هذا في عام 1962م فكيف به الآن والصراع في سباق التسلح قائم.
5.دول ليست هناك معلومات كافية عنها بل هناك إيحاءات تشير إلى عملها في هذا المجال :
أ. كندا
يقع مركز أبحاثها في "اوتاوا".
ب. ألمانيا الغربية
هناك تعاون وثيق بين ألمانيا الغربية وأمريكا في مجال الأسلحة الحيوية عن طريق NATO حلف الشمال الأطلسي.
ج. جنوب أفريقيا
تعاون بينها وبين الصين الوطنية.
د. بولندا
و. السويد
حتى في مثل تلك الدولة المحايدة توجد برامج واسعة في المجال بدأت في نهاية الحرب العالمية الثانية.
موقف الرأي العام الدولي من الأسلحة الحيوية:
لقد حظيت الحرب الجرثومية بحوالي 20% من المعاهدات والقرارات الدولية فيما بين بروتوكول جنيف عام 1925م و "سولت2" وكذلك محادثات الحرب الاستراتيجية المحدودة عام 1979م التي تحد من انتشار الأسلحة وتحذر من استعمالها ولقد كان من ابرز تلك المعاهدات التي تخص الحرب الحيوية.
1. بروتوكول جنيف عام 1952
وهو يحرم استخدام وإنتاج الأسلحة الحيوية والغازات السامة أيا كانت على الإطلاق ولقد وقعت عليه 48 دولة مشاركة ما عدا الولايات المتحدة الأمريكية.
2. معاهدة الحرب الحيوية بين الشرق والغرب عام 1972.
وتنص على منع استخدام الحرب الحيوية (الجرثومية) قطعياً وان مخزون جميع الدول من تلك الأسلحة يجب أن يدمره ويحرم على الإطلاق إنتاجها. ووقعت هذه المعاهدة من جميع الدول ماعدا فرنسا والصين، ولم يعلن في عام 1972م وكان يعتقد بأن جميعها قد دمر حتى ورد إلى الرئيس نيكسون (رئيس الولايات المتحدة في ذلك العام) أن مخزون الولايات المتحدة من تلك الأسلحة لا زال سليماً ولم يمس، ولكن العسكريين عزوا ذلك لأسباب فنية حفية. ولقد كانوا يصرون في قرارة أنفسهم عند توقيع تلك المعاهدة بأنها حتى لو قدر لهم أن يدمروا كل مخزونهم من تلك الأسلحة فان بإمكانهم أن يعيدوه للوجود مرة أخرى. لأن خبايا نواياهم ومخزونهم العدائي من تلك الأسلحة "التي من صفاتها النمو التكاثر في الظروف الملائمة" أخفيت عن الجهات الرسمية في معامل المستشفيات وفي المختبرات الجامعية بدعوى أنها مسخرة للأعمال الطبية السلمية.

تقسيم الأسلحة البيولوجية
يمكن تقسيم الأسلحة البيولوجية و مسببات الأمراض إلى نوعين رئيسيين هما الجراثيم والفيروسات بالإضافة إلى أنواع أخرى وسوف نستعرض أنواع كل منها باختصار شديد:
أ) الجراثيم: الجراثيم (البكتيريا) عبارة عن خلايا لا تُرى إلاّ بواسطة المجهر و تتكاثر بطريقة انقسام الخلية و طريقة عملها يعتمد على حدوث تفاعلات كيميائية بداخلها معقدة ينتج عنها مواد كيميائية تسبب المرض داخل جسم الإنسان وعلى الرغم من ان التقدم العلمي تمكن من القضاء على بعض أنواع الجراثيم إلاّ ان معامل الأسلحة البيولوجية تختار وتطور الجراثيم التي يفتقر الإنسان إلى المناعة منها والجراثيم المختلفة تسبب مجموعة كبيرة من الأمراض الفتاكة ولكل مرض جرثومته الخاصة.
و هى أصغر الكائنات الحية ولا يمكن رؤيتها إلا بالميكروسكوب، وتتكاثر بطريقة انقسام الخلية وسرعة هذا الانشطار في الظروف الملائمة كبير جداً. ويتطلب هذا التكاثر تواجد البكتريا في وسط يساعد على التغذية، بمعنى أن هذا الوسط يحتوي على جميع المواد التي تدخل في تكوين خلية البكتريا ومن أهم هذه المواد النتروجين والكربون.
أغلبية البكتريا لا تتحمل أشعة الشمس ولا المحاليل المطهرة ولا الغليان، وغير حساسة تقريباً إلى درجة الحرارة المنخفضة.
تسبب البكتريا كثيراً من الأمراض الخطيرة من الطاعون، وحمى الخبيثة، والكوليرا، وأمراض أخرى، وتفرز بعض أنواع البكتريا أثناء نشاطها الحيوي مواد سامة تعرف بسموم الميكروبات وهذه السموم تسبب بعض الأمراض الخطيرة إذا دخلت الجسم مثل مرض التيتانوس، والدفتريا، وسم البتيولزم. تتحلل السموم بسرعة إذا كانت سائلة وتحتفظ بخواصها لمدة بضعة أسابيع أو شهور إذا جففت كما إنها تتحلل أيضاً بالغليان وبالمواد المطهرة.
ومن أهم تلك الأمراض ما يلي:
1- الطاعون (الموت الأسود) : وهو مرض فتاك وتتميز جرثومة المرض بسهولة الحفظ والزرع واتساع ضررها و هو أفتك الأوبئة جميعاً، جرثومته سهلة الزرع والحفظ حيث تعيش في التراب العادي وتفرز إفرازات شديدة السم تقتل المحقون بها قبل مضي بضع ساعات وهو نوعان: الأول اسمه دبلس، ويقتل ثمانية في المئة من إصاباته، وينقله البرغوث الى الإنسان من الخنازير والفئران المريضة. والثاني هو الطاعون الرئوي، الذي لا يرحم ضحيته قط، وهو ينتقل بالهواء من المريض الى السليم فيقتله.
- الطاعون الرئوي: وهذا المرض يصيب الرئتين عند استنشاق الأفراد للجراثيم.
- الطاعون الدموي : وهذا المرض يصيب الدم ويحول لونه إلى الأزرق القاتم لذلك يسمى ذلك المرض بالموت الأسود.
- الطاعون اللمفاوي: وهذا المرض يصيب الغدد اللمفاوية ويسبب تورمها ثم انفجارها وتتم الإصابة بالطاعون عن طريق الاستنشاق أو عن طريق الطعام أو اللدلغ بواسطة البراغيث.
2- الحمى القلاعية (المتموجة): مرض يحتمل استخدامه كسلاح جرثومي، يصيب عادة الأبقار فتجهض، وينتقل الى الإنسان عن طريق الحليب. لهذا المرض مضاعفات قد تؤدي الى العجز الدائم مثل العمى. و يصعب تشخيصه و جرثومته فى أول الأمر لتنوع أعراضه وكثرتها.وعلى الرغم من ان هذا المرض يستمر لمدة طويلة ويترك آثاراً ضارة مثل العمى لكن نسبة الوفيات بين الناس بسببه و الناتجة عن جرثومته قليلة و منخفضة غالبا.
3- الكوليرا: وينتج هذا المرض عن جرثومة ذات أهداب تتكاثر بسهولة داخل الجسم وتنتشر عن طريق الطعام أو الشراب أو مخالطة المريض أو استعمال أدواته.و يعتبر من أهم الأمراض التي تصلح كسلاح جرثومي. يسبب الغثيان والتقيؤ مع إسهال ومغص كلوي. ويؤدي في أغلب الأحيان الى وفاة المريض. تنتقل عدوى الكوليرا إما بشكل مباشر عن طريق اللمس أو بشكل غير مباشر عن طريق الطعام والماء الملوثين. أبرز مصادر التلوث، الحاجات التي يستعملها المصاب أثناء الأكل أو التقيؤ أو التغوّط، وفضلات المصاب التي ترمى في العراء، كما يمكن أن ينقل العدوى إنسان يحمل الجرثومة من دون أن يتأثر بالمرض بسبب مناعته القوية.و قد عانت مصر فى أواخر الأربعينات من هذا المرض و يقال ان الانجليز هم من قاموا بنشره من معسكرهم بمدينة الاسماعيلية و قد صوره باقتدار المخرج يوسف شاهين فى فيلمه "اليوم السادس"
4- الجمرة الخبيثة: وتتميز جرثومة هذا المرض على المقدرة الكبيرة على التكيس والبقاء لفترة طويلة ولا تكون معدية إلاّ إذا خرجت من حالة التكيس وتتم العدوى بالاستنشاق أو عن طريق الحيوانات والحشرات الناقلة للمرض.
تسبب توقف التنفس وغالباً ما تكون قاتلة وتتنقل بالاستنشاق أو بالعدوى من الحيوانات عن طريق اللمس. بإمكان هذه الجرثومة أن تتكيس وتصمد أمام كثير من التقلبات الطبيعية المناخية. تعود الجرثومة الى حالتها الطبيعية (أي تخرج من حال التكيس) عندما يصبح المحيط مناسباً لها وهي غير ذات فعالية في حالة التكيس. تنتقل الجرثومة عن طريق جثث الحيوانات المصابة أو عن طريق جلودها وأصوافها، وتسبب التهاباً رئوياً حاداً قد يؤدي الى الموت. تؤثر المضادات الحيوية في هذه الجرثومة الخبيثة بشرط استعمالها لمدة طويلة (عدة أسابيع) .
5- الدوسنتاريا الباسيلية :
التهاب حاد فى الأمعاء ، يسببه نوع معين من البكتريا شيجيلا Shigella و هو قريب الصلة من بكتريا السالمونيلا و الاشيريا كولاى يتصف المرض بحرارة ، والام فى البطن ( وجع أو تقطيع ) ، وليونة فى البراز الذى قد يصاحبه مخاط ودم وصديد مع تعنية أثناء التبرز ، وتكون كمية البراز ضئيلة ، ويكون الذهاب إلى التبرز اضطرارا
ب) الأمراض الفطرية: ويوجد منها عدة أنواع من أهمها المرض المسمى "لوليود ومايكس" وهذا المرض يسبب التهابات جلدية وعظمية داخلية تؤدي إلى الوفاة.
ج) الفيروسات:
الفيروسات عبارة عن كائنات متناهية الصغر لا يمكن رؤيتها بواسطة المجهر العادي ولكن يمكن رؤيتها بواسطة المجاهر الإلكترونية وتسبب الفيروسات مجموعة كبيرة من الأمراض نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
1- الجدري: وهو مرض وبائي قديم أودى بحياة أجيال كثيرة من البشر وقد تمكن الطب الوقائي من اكتشاف لقاح مضاد له.و هو مرض قديم جداً، دخل أوروبا لأول مرة عن طريق الصليبيين العائدين من الحملات، وقد انتشر في القرن الثامن عشر بشكل واسع بحيث لم يبلغ أحد من سكان أوروبا سن الرشد من دون أن يصاب بهذا المرض. وقد بلغت نسبة الوفيات 90%. أما في آسيا فإن المرض كان مستوطناً فيها، وقد انتقل الى أميركا عن طريق الأوروبيين. وكان له تأثير مرعب على السكان الأصليين هناك (الهنود الحمر) ، وهو حاد جداً وغالباً ما يقتل المصاب به وينتقل عن طريق الاستنشاق أو بتناول الطعام، واللقاح الخاص به منتشر.
2- الحمى الصفراء: وهو مرض وبائي يسبب تقيؤاً دموياً أسود ويرقاناً وقد تمكن الطب الوقائي من اكتشاف لقاح مضاد له إلاّ ان مدة ذلك اللقاح محدودة.و هو يستوطن القسم الشمالي من أميركا الجنوبية وأواسط أفريقيا. يمكن لبعض الحيوانات المفترسة أن تختزن الفيروس الذي يسبب المرض ثم تنقله الى الإنسان عن طريق بعوض "Aedes Egypy". وتعتبر أفريقيا المهد الأصلي لهذا المرض، الذي انتقل الى أميركا عن طريق تجارة الرقيق، وقتل عدداً كبيراً من سكان جزر الهند الغربية. وقد أخّرت ˜الحمى الصفراء" شق قناة بنما حيث أصابت أكثر العمال وقتلت عدداً كبيراً منهم.و فى عام 1934 تمكنت فرنسا من صنع لقاح واق من الحمى الصفراء وانتهى المرض تقريباً في المناطق التي استعمل فيها اللقاح، إلا أن هذا الأخير يسبب مضاعفات خطيرة
3- التهاب الدماغ الفيروسي: وهذا الفيروس لا يوجد لدى جسم الإنسان أية مناعة ضده وتصل نسبة الوفيات بسبب أكثر من 25% وهي نسبة عالية تؤثر على الكفاءة القتالية للقوات المصابة.
4- بالإضافة إلى ما سبق هناك فيروسات أخرى مثل: تلك التي تسبب شلل الأطفال و حمى أبو الركب و غيرهما مما لم يرد ذكره.
الفيروسات:
هي كائنات حية صغيرة جداً وحجمها بمثابة جزء من عشرة بالنسبة لحجم البكتيريا. وهي لا تنمو خارج الجسم إلا على أنسجة حية، وهذه الصفات جعلت من الصعب إنتاج الفيروسات المسببة للأمراض على نطاق واسع وبكميات كبيرة ولمدة طويلة. ومن الفيروسات المسببة للأمراض الأنواع الآتية:
1- * حمى أبو الركب: غالباً ما توهن ونادراً ما تسبب الوفاة. تنتقل عن طريق لدغ البعوض أو بالاستنشاق وتشكل عاملاً جيداً لشل القدرة وخفض نشاط الجسم.
2- *النكاف: غالباً ما يضعف الجسم ولكنه لا يسبب خطراً على حياة المصاب، ينتقل عن طريق الإستنشاق ولا يعتبر ذا أهمية حربية وذلك لانتشار اللقاح ضده.
3-* شلل الأطفال: غالباً ما يسبب شللاً دائماً وأحياناً يسبب الوفاة للمصاب، ينتقل باستنشاق الهواء الرطب أو بتناول الطعام ولا يعتبر ذا أهمية حربية لانتشار اللقاح ضده.
4- * حمى الببغاء parrot fever or psittacosis: تسبب حمى خفيفة وأحياناً حادة وتسبب الوفاة لنسبة ضئيلة من المصابين، تنتقل عن طريق الاستنشاق أو بتناول الطعام أو من لدغ الحشرات وهي واسعة الإنتشار.
5- حمى ماربورغ النزفية Marburg fever:
و هى مرض وخيم شديد الإماتة يسببها فيروس من نفس فصيلة فيروس الايبولا و عائله و نقله نوع من الخفافيش و موطنه أوغندا
د) أمراض الكساح: أو الركتيسيا Rickettsiae و هي كائنات حية دقيقة تشبه البكتيريا من ناحية الحجم والشكل، وتشبه الفيروسات في أنها لا تنمو خارج الجسم أو في وسط صناعي لا يحتوي على خلايا حية، وهي تقاوم درجات الحرارة المنخفضة والجفاف و تنقل عن طريق الحشرات، كالقُراد، والقُمَّل.ومن أبرز أنواعها: حمى كيري (حمى كيو) والتيفوس الوبائي.
1) حمى كيري :التي ترفع درجة حرارة الجسم المصاب وتسبب قشعريرة في الجسم وألماً في العضلات، وهي تنتقل عن طريق الاستنشاق أو بتناول الطعام أو اللدغ بواسطة القراد وتأثيرها عال جداً.
2)التيفوس الوبائي: وهو قاتل لكل من يصيبه وينتقل للمصابين عن طريق القمل أو بالاستنشاق أو بتناول الطعام. ويعالج بالمضادات الحيوية، وهو لا يعتبر مرضاً معدياً حيث يصعب انتقاله من إنسان لآخر، ومن غير المحتمل استخدامه في الحرب البيولوجية لضعف قدرته على البقاء.
هـ) السميات:
الفطريات Fungi :
كائنات حية دقيقة مثل البكتيريا ولكنها تختلف عنها في تعقيد تكوينها وكذلك طرق تكاثرها. لا تهتم كثيراً بنوع الغذاء، لذا يمكنها النمو في الأوساط المختلفة ودرجة مقاومتها للمواد الكيميائية والظروف الطبيعية غير الملائمة تفوق مقاومة البكتيريا لها. تتحمل بسهولة الجفاف وأشعة الشمس والمواد المطهرة ومنها "توكسيد ميوكبس" الذي يسبب حمى خفيفة للمصاب ونادراً ما تكون حمى قاتلة، ينتقل عن طريق الإستنشاق ويعالج بالمضادات الحيوية ولا يعتبر من الأوبئة، وهو ملائم للاستخدام الحربي لقدرته العالية على البقاء.ومن الأمراض التي تسببها الفطريات مرض الأكتينوميكوزس، والالتهاب السحائي الفطري، الالتهاب الرئوي الفطري.
السميات Toxins:
يعتبر الـ"كلوستريديم بتولينيوم" فطراً غير سام ولكنه ينتج واحداً من أخطر السموم المعروفة للإنسان، وهو يقتل في الحال أي شخص يأكل من لحوم أو أسماك فاسدة، ويقتل من 60 الى 70 % من المصابين به. ينتقل عن طريق الاستنشاق أو تناول الطعام ويصعب علاجه، وهو سريع الفاعلية جداً في الحرب الجرثومية، إذ تفوق فعاليته أي عامل جرثومي آخر.
وهذه السموم تنتج عن فطر ينمو على اللحوم والأسماك المعلبة في معزل عن الأكسجين حيث تنتج واحداً من أعظم السموم وأقواها فتكاً وهو يقتل في الحال أي شخص يأكل من لحوم معلبة فاسدة ولذلك فإن تلك السموم تعتبر من أهم العوامل التي يمكن استخدامها في الحروب الحيوية حيث يمكن عن طريقها تلويث الغذاء أو الماء وهذه السموم أكثر فتكاً ألف مرة من غاز الأعصاب و غاز السيانيد.مثل الميكوتوكسين و البوتوليزم
سم الساكسيتوكسين Saxitoxin
عثر على ما لا يمكن تخيله ساما. الطحالب.
شهدت الطحالب ازدهار هائل في التسعينات، فانتشرت على طول سبعمائة ميل من مصب أحد أكبر الأنهر هناك. أخذت هذه الظواهر تنتشر اليوم في بلدان أخرى كنيوزيلندا، وفي أرجاء أوروبا، وقارة آسيا،وهناك حالات انتشار لها في الأمريكيتين أيضا. يؤدي انتشار هذا النوع من الطحالب على الشواطئ إلى دخول السم إلى سلسلة الغذاء.
ما يحدث هو أن القشريات والرخويات تتغذى على الطحالب، ما يعني أنها تمتص السم منها لتصبح سامة بدورها أيضا.
هناك أنواع شديدة الأذى من هذه السموم، وقد أصبحت حالة في تيمور شائعة الانتشار.
أجريت أبحاثا على شخص مات مؤخرا بعد ساعتين من تناول الطعام. اصطاد قشريات وضعها على النار ثم أكلها، وانضم إلى حفلة كان يشارك فيها، ثم بدأ يشعر بالوهن والتعب، فخرج إلى الشاطئ للتقيؤ، وقال أنه متعب جدا، فذهب للنوم وبعد نصف ساعة تبين لمن حوله أنه مات. العوارض التي نشهدها هي تنمل الأصابع، وتنمل الفم ينتقل بعدها إلى الأذنين والأنف وما شابه.
بلغ هذا السم حدا من القوة جعله يلفت انتباه وزارة الدفاع.
اسم هذا السم ساكسيتوكسين وهو بروتين شديد الخطورة وقد لا يقل شأنا عن غاز الخردل وهو يصنف بنفس المستوى ويعتبر سلاح كيميائي.
هذين النوعين من القشريات وما يعرف بسلطعون الشاطئ الأخضر، تحمل الساكسيتوكسين بكميات هائلة، حتى أن سلطعون واحد يكفي لقتل آلاف من البشر.
تنجم السموم أيضا عن طحالب أخرى، يعمل الباحثون هناك على جمع بعضها لأبحاث تركز على التحكم بانتشار الطحالب زرقاء خضراء تسمى لينغبيا.
تتغذى هذه الأشياء بنهم على الليمبيا وكأنها لا تكتفي. إذا وضعت كمية من الليمبيا أمامها ستأكلها بالكامل خلال يومين حسب كمية البزاق الذي يهضمها بسرعة هائلة ولا تتوقف عن الأكل، ومع ازدهار الليمبيا ينجم عن ذلك ازدهار البزاق، وعندما تخف كمية الليمبيا تنخفض أعداد البزاق التي تكثر على الشواطئ. يبدو أن ليس لهذا البزاق ضواري تتغذى عليه لأنه يبعث نوعا من الحبر السام، ما يخيف الأسماك لتتجنب أكله. كما أنها تموت بشكل طبيعي حين تقل كميات الليمبيا، لهذا تبدو مرشحة قوية للضبط الحيوي.
إذا نظرنا إلى الصباغ واعتبرناه سما، قد لا يكون المفترس سريعا وأنه لن يفر سريعا من المكان، لكنه يبتعد من حيث كان ويقذف الحبر الذي لديه فيتخلص منه. تسمم البزاقة لجوارها قد يخيف بعض الضواري ولكن هذا لن يطول جدا وسرعان ما يظهر حيوان ما يتغذى عليه.
هناك محاولات لمساعدة المستهلك في عدم التعرض للموت، ولمساعدة مزارعي القشريات البحرية في الإشراف على منتجاتها. إذا تبين أن حصاد منتجاتهم كان مسمما، سيجبرون على إتلافه بالكامل، مع أن إزالة السم ممكنة بوضع القشريات في مياه نظيفة.
و) الكائنات وحيدة الخلية Protozoa :
هي كائنات حية دقيقة بسيطة التركيب (خلية واحدة) وتسبب بعض الأمراض من أبرزها ، الدوسنتاريا، والجرب الجلدي
الغزو الجرثومي لجسم الإنسان
يمكن للجراثيم أن تغزو الجسم من خلال الأنف، والفم، والجلد. وهذا يعتمد على طريقة انتشار الجراثيم. فالجراثيم التي على هيئة ضباب دخاني عادة ما تدخل الجسم من خلال الأنف، أو الفم، وتأخذ طريقها إلى الرئتين.
ومع أن الجراثيم يمكن أن تدخل إلى الجسم أثناء تناول طعام أو شراب، ملوثين. وكذلك يمكن أن تدخل مجرى الدم وتسبب العدوى، عن طريق الجروح والشقوق. أو من خلال الجلد، عن طريق لدغ الحشرات. إلا أن الخطر الرئيسي في أي هجوم جرثومي يكمن في تنفس الضباب الدخاني المحمل بالجراثيم. ولذا يكون القناع هو المانع من أن تدخل هذه الجراثيم للجسم عن طريق الاستنشاق .
مقاومة جسم الإنسان للغزو الجرثومي :
يبذل جسم الإنسان عادة جهداً كبيراً للدفاع عن نفسه، من الغزو الجرثومي، بما أودعه الله سبحانه، من وسائل دفاعية، إذ وهب أجسامنا ثلاثة خطوط دفاعية وهي:
1. إنزيم يسمى ليزوزيم Lysozyme، ويوجد في اللعاب، والدموع، وفي غشاء الأنف المخاطي، ويتميز بقدرته على تحليل العديد من البكتريا.
2. الدم ويحتوي على خلايا بيضاء، تجري في بلازما الدم، ولها القدرة على بلع، وهضم، الجراثيم الخارجية المهاجمة للجسم، وإذا ما حصلت أي عدوى، أو جُرح الجسم في مكان ما فهي تسارع بالتجمع حوله، وتحاول التغلب عليه، ويمكن اعتبار الكبد مصدراً لتلك الخلايا في حالة الحاجة أليها.
3. إن الجسم يبني بروتينا خاصاً، يسمى بالأجسام المضادةAnti - Bodies، يذوب في مجرى الدم، حيث يتفاعل مع الجرثومة الغازية ويستطيع تكويرها (أي جعلها على شكل كرة) وفي تلك الحالة تكون أقل خطورة وسهلة الهضم لدى الكرات الدم البيضاء. ومن نتائج مقاومة الجسم للجراثيم الغازية وإفرازاتها الضارة، تظهر عادة أعراض المرض الأولية، كارتفاع درجة الحرارة، وأحياناً القيء، والإسهال، وغيرها. وبسبب ذلك يكسب الجسم مناعة طبيعية من الجراثيم الغازية. ولكل مرض أعراضه الخاصة به، فإذا تغلبت الجراثيم، وكانت قوية الفاعلية عميقة الضرر، يموت المريض بسرعة، أما إذا طالت المعركة فيصبح المريض عليلاً والمرض مزمناً.
طرق إيقاف الغزو الجرثومي :
يمكن لجسم الإنسان أن يستعين ببعض الأدوية والمستحضرات الحيوية التي تساعده على الخلاص من الجراثيم وإيقاف مفعولها الضار أو إعطائه المناعة الصناعية الوقائية ضدها ومن أهمها:
1. المضادات الحيوية Anti - Biotics، وأبرزها البنسلين، والكفالوسبورين، والكلورانفينيكول، والجنتامايسين.
2. المطهرات العامة، مثل الفينيك، والديتول، والمركروكروم، والجنشيان.
3. الأمصال، وهي مستحضرات حيوية تُعطى للعلاج في حالة المرض.
4. اللقاحات، وهي تُعطى للوقاية من المرض قبل وقوعه، مثل لقاحات الكوليرا، والجدري، والدفتيريا، والطاعون، وشلل الأطفال. ومهمتها دفع الجسم لإنتاج مواد مضادة لجراثيم معينة والتي أُعطى من أجلها اللقاح. أما مهمة الأمصال فهي إعطاء الجسم هذه المواد المضادة جاهزة لمساعدته في كفاحه ضد الجراثيم.
تأثير المواد البيولوجية والجرثومية على الكائنات الحية
أنواع الميكروبات المستخدمة في الحرب البيولوجية (الجرثومية) :
عند تحديد استخدام نوع أو أنواع بعض من الميكروبات يجب أن يوضع في الاعتبار الخواص التالية:
1. استخدام أقل ما يمكن من الميكروبات لإحداث أمراض وبائية.
2. قابلية الميكروب على الانتشار السريع بين الأفراد والحيوانات مسبباً وباء بين الناس والحيوانات.
3. خطورة استمرار الإصابة بالمرض الذي يحدثه الميكروب المستخدم.
4. ثبات الميكروب الوبائي ضد العوامل المحيطة والمؤثرات الخارجية.
5. صعوبة وطول فترة اكتشاف المادة الوبائية والتعرف على المرض.
من الخصائص السابقة يمكن استخدام الميكروبات التي تسبب الأمراض التالية كأسلحة بيولوجية:
1. للتأثير على الأفراد: الطاعون، والكوليرا، والجدري، والحمى الصفراء، والتيفود، وحمى الكيو، والتسمم الغذائي الميكروبي، وغيرها.
2. للتأثير على الحيوانات: مرض الفم والقدم، طاعون الماشية، وأمراض الجمرة والغدد والالتهاب السحائي التي تصيب الإنسان والحيوان معاً.
3. للتأثير على النباتات: تستخدم ميكروبات تسبب ندرة النباتات والمحاصيل وكذا توجد حشرات وآفات مختلفة تسبب تلف المحاصيل والنباتات.
وبالإضافة إلى ذلك توجد مواد كيميائية تسبب إتلاف النباتات المزروعة، وقد وجد أن المواد الكيماوية أرخص وأبسط نوعا في التداول بمقارنتها بالمواد البيولوجية علاوة على أنها لا تفقد خواصها عند التخزين.
وتقسم المواد الكيماوية للتأثير على النباتات إلى:
1. مبيدات الحبوب والنباتات: وهي عبارة عن مركبات عضوية أو غير عضوية تستخدم لإتلاف الحبوب والمحاصيل الزراعية.
2. مانعات نمو النباتات: وهي مواد عضوية تساعد على نمو ونضوج النباتات ولكن الكميات الكبيرة منها تحدث تأثيراً عكسياً بمعنى أنها تعطل نمو ونضوج النباتات.
3. المواد المسقطة لأوراق النباتات: وهذه تسبب تساقط أوراق النباتات والأشجار وتسبب هلاك النباتات إذا استخدمت بكميات كبيرة


الخواص الحربية للأسلحة البيولوجية
1. القابلية للانتشار
إن العوامل الحيوية ضد الأفراد يمكن أن تنشر بكميات مسببة للإصابة على مساحات واسعة جداً في منطقة الهدف، ويمكن أن تغطي مساحة شاسعة، بكثافة عالية من طائرة أو قاذفة واحدة. وقابلية انتشار سحب العوامل الحيوية ونسبة الجرعات القليلة منها التي تسبب عدوى أو إتلافا بين الأفراد، تعطي الذخائر الحيوية المقدرة على أن تغطي مساحات شاسعة، حتى وان لم تحدد فيها أماكن الأهداف تماماً، إلا أن تحريات الاستخبارات تنبأت باحتمال وجود أفراد العدو فيها.
2. فقدان التحذير
إن الهجوم الحيوي، يمكن أن يحدث بدون سابق إنذار، نظراً لأن العوامل الحيوية يمكن أن تنشر بواسطة أنواع من الأسلحة، تشمل الحشرات ناقلة الأمراض، التي تنطلق في حدود مسافات معينة من نقطة التجمع، معتمدة على اتجاه الرياح لتحملها إلى الهدف. وفي هذه الحالة الأولية للنشر لا يمكن على الإطلاق استكشافها بعين الإنسان المجردة أو أيٍ من حواسه الطبيعية، حيث أن معرفة حقيقة تلك العوامل وأسرارها عادة ما يأخذ وقتاً ويتطلب عمل مخبري جاد.
3. التأثير المتأخر
العوامل الحيوية لا تسبب أثراً في الحال بل يتطلب ذلك فترة حضانة (سكون)، من الوقت الذي تصل فيه الجرثومة إلى الجسم حتى تحدث المرض.
4. اختراق الإنشاءات
سُحب العوامل الحيوية يمكن أن تخترق التحصينات، ومعظم المنشآت الأخرى التي لا تحتوي على مرشحات فعالة لإزالة جسيمات الكائنات الدقيقة. وهذه الميزة جعلت الهجوم الحيوي على الأفراد في تحصيناتهم سهلاً ميسوراً بعد أن كان هدفاً صعباً للذخائر العسكرية عالية الإنفجار أو حتى للذخائر العسكرية النووية ذات الطاقة الإنتاجية المنخفضة.
5. التأثيرات المرحلية
أعطت مراحل الإصابة المختلفة، للعوامل الحيوية، المقاتل العسكري، فرصة ليختار منها التأثير المرغوب ـ سواء أكان ـ إعاقة، أم شللاً مؤقتاً، مع موت أعداد قليلة، أو أعداد لا تحصر من القتلى، أو المشوهين. لكي يحقق هدفه.
6. عدم تدمير الماديات والمنشآت
إن العوامل الحيوية، ضد الأفراد يمكن أن يتم تأثيرها، دون أي عملية تدمير طبيعية. وهذا قد أضاف فائدة كبيرة لكل العمليات القتالية حيث يكون الهدف الجوهري الحفاظ على جميع المرافق العامة لاستخدامها في المستقبل من قبل القوات الصديقة.
يمكن اعتبار الأسلحة الحيوية، ذات فعالية وسط بين المواد التقليدية الشديدة الانفجار وبين الأسلحة النووية. فقد ذكر أحد كبار قسم سلاح الكيمياء الحيوية في الجيش الأمريكي أمام الكونجرس في عام 1960: "قد يستطيع العدو قتل أو تعطيل 30% من الشعب الأمريكي في هجوم بعشر طائرات فقط تنشر كل منها عشرة آلاف رطل من الجراثيم المجففة"، ثم أضاف "لذا يجب علينا حفظ مخزوننا من هذا السلاح على تلك الهيئة حتى يصبح استعماله عند الحاجة ميسوراً وسهلاً". وفي عام 1966، كان لدى الولايات المتحدة الأمريكية بالفعل هذا السلاح الجرثومي المجفف، من فيروسات، والحميات الراشحة، والجراثيم المختلفة، والفطريات.
الشروط والمواصفات الواجب توافرها في الجراثيم والفيروسات المستخدمة كسلاح بيولوجي
من أهمها:
أ) أن تكون الجراثيم والفيروسات حية ولديها القدرة على غزو الجسم والتكاثر ويمكن تعديل صفاتها البيولوجية من حيث الشكل والمناعة وذلك حتى يصعب تشخيصها.أى يجب تغيير الصفات البكتريولوجية، أي تغيير الخواص الطبيعية للجرثومة، وحصول ما يسمى بالطفرةMutation، على سبيل المثال تغير المناعة، الشكل، اختبار الحساسية، حيث يصعب تشخيصها.
ب) ان تكون الجراثيم والفيروسات نشيطة بحيث تظهر أعراض المرض بعد فترة قصيرة نسبياً وبأقل جرعة ممكنة وقابلة للنشر والانتقال إلى مسافات ومساحات كبيرة.
ج) ان يكون تعداد الجراثيم والفيروسات وتركيزها وقوتها قادراً على أحداث الفتك المطلوب بالخصم ناهيك عن مقاومتها الشديدة للوسط الذي تنتشر فيه خارج الجسم لمدة طويلة وان تكون مقاومة وصامدة أمام العوامل الجوية.أى أنه يجب أن تكون الجراثيم ذات مقاومة شديدة في الوسط الذي تعيش فيه، وخارج الجسم لمدة طويلة، وأن تكون قابليتها للاستقرار والبقاء والصمود لمختلف العوامل الطبيعية كالتغيرات في درجة الحرارة والجفاف والرطوبة والضوء عالية جداً.
د) ان تكون من النوع الذي يمكن معه ان تخلط أنواع من الجراثيم أو أنواع من الفيروسات أو الجراثيم والفيروسات معاً في السلاح البيولوجي بطريقة خاصة لجعل العلاج والشفاء أكثر صعوبة. كما يحبذ ان لا تقل مدة الحضانة عن يومين وذلك حتى يصعب إثبات الجريمة دولياً وتمكين الفاعل من الانسحاب.أى يجب أن لا تقل الحضانة (أي سكون الجرثومة) عن يومين أو ثلاثة قبل وقوع العدوى الفعلية حتى يصعب إثبات الجرعة دولياً، وتعطي للمعتدى فرصة للاختفاء من مسرح العملية قبل أن تظهر أولى الأعراض الخارجية للمرض على المهاجمين.
هـ) مقدرة الكائنات الحية على أن تسبب أمراضاً معينة. تعطل المناعة الدفاعية الطبيعية في الجسم.
و) يجب أن تكون هناك كميات لا يستهان بها من الجراثيم التي يسهل زرعها وتربيتها واستعمالها.
ز) يجب أن تكون الجراثيم سريعة الانتشار، لأن أسهل الطرق لانتشار العدوى هو الجهاز التنفسي، ولذا يجب اختيار جراثيم لها القابلية على الانتشار في الهواء وأن تنتقل إلى مسافات شاسعة.
ح) أن تكون الجراثيم من الأنواع التي لا يملك الإنسان مناعة طبيعية لها، وليس هناك مصل واق ضدها وليس هناك دواء شاف للمرض الذي تسببه.
فليس من السهولة حصول التلقيح الجماعي لكل السكان في بلد ما، مع أنه الوسيلة الوحيدة التي تقي هؤلاء من الأسلحة الحيوية. فمن الممكن تلقيح جميع الناس ضد أمراض فيروسية خطيرة مثل الحمى الصفراء، وشلل الأطفال، والجدري، أما ضد الأمراض البكتيرية مثل الكوليرا، فهناك لقاح يقي جزئياً ويجب تجديده كل ستة أشهر. وهناك لقاح ضد مرضى الحمى القلاعية، ومرض الجمرة الخبيثة، والطاعون، إلا أن هذه اللقاحات كلها لا تقي كلياً ومفعولها قصير الأمد، والشخص الملقح بها معرض لمضاعفات قد تكون أخطر من المرض نفسه في بعض الأحيان. لذلك لم تستعمل هذه اللقاحات على مستوى واسع.
أهم العوامل التي يتوقف عليها الإصابة بمفعول الأسلحة البيولوجية
و يمكن تلخيصها في الآتي:
1- نوع العامل البيولوجي ونوع الذخيرة العسكرية ونظام الأسلحة.
2- الظروف الجوية والطبوجرافية في المنطقة.
3- طرق توزيع تلك العوامل وانتشارها.
4- كفاءة المناعة الطبيعية عند من يتعرض لتلك الأسلحة.
5- ناهيك عن التعرض المباشر أو الثانوي لتلك الأسلحة.
وعلى أية حال فإن العوامل البيولوجية يمكن ان تدخل إلى جسم الإنسان عن طريق الأنف أو الفم أو الجلد وهذا يعتمد في المقام الأول على طريقة انتشار العامل البيولوجي فالعوامل التي تنتشر على هيئة ضباب دخاني عادة تدخل إلى الجسم من خلال الأنف أو الفم وتصل إلى الرئتين كما أنها يمكن ان تدخل عن طريق الفم إذا أكل أو شرب الإنسان طعاماً أو ماءً ملوثاً كما ان تلوث اليدين قد يوصل تلك العوامل إلى الفم. أما العوامل التي تنتقل بواسطة الحشرات فإنه تصل إلى جسم الإنسان عن طريق اللدغ أو من خلال الجروح في الجلد وعندما تصل الجرثومية والفيروس إلى مجرى الدم تحصل الإصابة وعلى العموم فإن الخطر الرئيسي يكمن في تنفس الضباب الدخاني للعامل البيولوجي.
أنواع الذخائر الحيوية و عوامل نشرها
عديدة وتتطور بصورة مستمرة ومن أهم طرق نشرها الطائرات أو العربات الأرضية أو السفن البحرية أو الصواريخ ناهيك عن القنابل الحيوية والقنابل العنقودية المحتوية على قنيبلات حيوية صغيرة بالإضافة إلى استخدام الحشرات والحيوانات الناقلة للأمراض ناهيك عن مولدات الضباب الدخاني وأجهزة الرش الرذاذي وغيرها.
أما أهم العوامل التي تؤثر على نشر الذخائر البيولوجية فهي:
1- درجة الحرارة: تعتبر درجة الحرارة المتوسطة مناسبة للكائنات الحية الرطبة حيث تساعدها على ان تعيش أطول مدة معلقة في الضباب الدخاني أما درجات الحرارة الشديدة الارتفاع فإنها من الأسباب القاتلة والمقللة من كفاءة العامل البيولوجي.
2- الرياح: العوامل الحيوية يمكن استخدامها بفعالية عند سرعات مختلفة للرياح وذلك لمهاجمة منطقة الهدف حيث تكون أسهل إذا كانت الريح ذات سرعات عالية نسبياً وباتجاه معسكرات للأعداء.
3- أشعة الشمس: تسبب أشعة الشمس قتل العديد من الكائنات الحية الدقيقة المنتشرة في الضباب الدخاني مما يقلل من فعاليتها لذلك يكون الليل هو أنسب وقت للهجوم البيولوجي وخصوصاً عند الفجر.
هذا بالإضافة إلى تأثير العوامل الأخرى مثل الرطوبة النسبية والتضاريس والكساء النباتي وغيرها.
أهم الطرق للوقاية من الأسلحة البيولوجية
الوقاية لدى عامة الناس :
يكمن ذلك في ان يعي العامة احتمال التعرض للحرب البيولوجية مما يحتم الاستعداد التام له وذلك حتى لا يؤخذ المحاربون والسكان على حين غرة وهناك احتمالان لابد من أخذهما بعين الاعتبار الأول ظهور الشائعات بأن العدو عازم على استخدام الأسلحة البيولوجية والثاني ان يستخدم الأسلحة البيولوجية فعلاً وفي الحالة الأولى يتوجب أخذ اللقاحات اللازمة للوقاية ضد الأمراض الخطيرة التي يتوقع ان يستخدمها العدو وذلك مثل التيفود والتيتانوس والجدري والطاعون والجمرة الخبيثة بالإضافة إلى الحذر من المأكولات والمشروبات المشبوهة. أما في الحالة الثانية وهي عندما يستخدم العدو الأسلحة البيولوجية فعلاً فإن الأمر يتوجب استخدام الأقنعة الواقية والاسراع إلى الملاجئ والملاذات الآمنة وفي حالة الإصابة يعطى المصاب مزيج من المضادات الحيوية الوقائية التي لها تأثير قاتل على العديد من الكائنات الحية على ان توخي الحذر والعناية بالصحة واستخدام الملابس الواقية وطلب العلاج والتبليغ عن أي أمر مشبوه كلها عوامل تساعد على الحد من انتشار المرض.

الوقاية من الأسلحة البيولوجية التى تضطلع بها القوات المسلحة
تتمثل أبرز تدابير الوقاية من الأسلحة البيولوجية بما يلي:
● اكتشاف تحضيرات العدو لاستخدام الأسلحة البيولوجية:
في هذا الإطار يجب كشف مدى توفر وسائل استخدام الأسلحة البيولوجية لدى العدو، والمستودعات والقواعد التي يستخدمها لتخزين الذخائر المزودة برؤوس بيولوجية، واكتشاف مناطق مرابض نيران المدفعية والصواريخ القادرة على استخدام هذه الأسلحة، وكشف مناطق زرع الألغام الأرضية الكيميائية، إضافة الى كشف الوحدات الكيميائية المتوفرة لدى العدو من حيث عددها وقوتها وامكانياتها ومناطق تمركزها وطبيعة عملها وخططها الوقائية.
● تدمير وإضعاف هجمات العدو بالأسلحة البيولوجية:
تعتبر هذه الإجراءات الأهم في إطار الوقاية وتتمثل بتدمير الأسلحة البيولوجية في المستودعات والقواعد وفي مرابض النيران وعرقلة استخدامها. تضطلع بهذه المهمة القوات الجوية والصواريخ والمدفعية بعيدة المدى، إضافة الى الجواسيس والعملاء.
● إنذار القوات بخطر الهجمات البيولوجية:
يجب توحيد إشارات الإنذار عن الهجوم البيولوجي مع مراعاة الآتي:
- * سهولة إرسال واستقبال الإشارة بواسطة القوات وإبلاغها بكافة وسائل الإتصالات المتيسرة، مع إعطائها أسبقية في الإرسال، بالإضافة الى الإشارات المرئية والمسموعة.
- * اختبار قادة التشكيلات والوحدات لكيفية وصول إشارات الإنذار الى الوحدات والوحدات الفرعية والأفراد مع مراقبة الإجراءات المتخذة حيال هذه الإشارات.
- * وضع اختبار الإنذار ضمن برنامج التدريب على رفع حالات الإستعداد القتالي. وتتضمن أسس إصدار إشارة الإنذار ما يلي:
- * وجود بيانات من عناصر الإستطلاع عن تحضيرات العدو للهجوم الكيميائي والبيولوجي. * وقوع هجوم كيميائي أو بيولوجي ضد منطقة عمل الوحدات.
- * اكتشاف منطقة ملوثة بيولوجياً.
- * توجيه من القائد الأعلى للقوات المسلحة. يتم إصدار الإشارات بالإنذار على التوالي بواسطة القادة على مختلف المستويات مع إعطاء مراكز الإنذار الكيميائي الحق في إصدار الإشارة عند اكتشافهم لمناطق تلوث بواسطة أجهزة الكشف الموجودة معهم.
● اعمال الاستطلاع البيولوجي:
ينظم الإستطلاع البيولوجي بغرض اكتشاف استخدام المواد البيولوجية وتحديد المناطق الملوثة وطبيعة التلوث. ويعتبر تنظيم الاستطلاع البيولوجي مسؤولية القائد وهيئة القيادة على جميع المستويات و يشرف كبير الأطباء على الإستطلاع البيولوجي. ينفذ الإستطلاع البيولوجى كواجب اضافى بواسطة وحدات فرعية صغرى من الأسلحة المقاتلة المدربة على ذلك، وكذلك بواسطة عناصر استطلاع ودوريات استطلاع. ينفذ عناصر الاستطلاع مهام:
- * الملاحظة المستمرة لنشاط طائرات ومدفعية العدو.
- * الملاحظة المستمرة لاتجاهات السحابة الكيميائية.
- * اختبار المنطقة القريبة والمحيطة بنقط الملاحظة للكشف عن أي تلوث بالغازات الحربية والمستحضرات البيولوجية، وذلك بصفة دورية وبنوع خاص بعد الهجمات المركزة بواسطة طيران العدو ومدفعيته. وتكلف دوريات الاستطلاع الكيميائي بالمهام الآتية:
- * كشف وجود ونوع ودرجة تركيز غازات الحرب، ووضع علامات تحديد المناطق الملوثة على امتداد طريق التحرك أو في موقع الوحدة والوحدة الفرعية.
- * اخذ عينات من الطعام والماء والتربة والأشياء الأخرى الملوثة لاجراء التحليلات اللازمة. * إيجاد طرق لتفادي المناطق الملوثة وإيجاد ممرات لعبور هذه المناطق.
- * تقدير اتجاهات تحرّك الهواء الملوث ومناطق ركوده.
و ينفذ الاستطلاع البيولوجي أساساً بواسطة عناصر الخدمات الطبية، ويعتبر واجباً إضافياً للوحدات الفرعية الكيميائية، حيث يتم عن طريق ملاحظة المظاهر الخارجية الدالة على استخدام العدو للأسلحة البيولوجية. وتقوم الخدمات الطبية بأخذ عينات من الهواء والتربة والنباتات والمياه والأطعمة والحشرات من المناطق التي يشك في تلويثها بالمواد البيولوجية، وترسل العينات الى المعامل الطبية لإجراء التحاليل ومعرفة نوع المواد البيولوجية المستخدمة.
● انتشار القوات والتنظيم الهندسي للأرض:
تقتضي الوقاية من الهجومات البيولوجية القيام بعمليات انتشار للقوات وفقاً لمعايير محددة تراعي عاملي التخفي والتغيير الدوري للمواقع، ويتحقق ذلك من خلال:
1- * اتساع مساحات مناطق تجميع القوات، وتلافي حشدها في مناطق محددة وخصوصاً تلافي المضائق الجبلية والمعابر الحيوية.
2-* الإكثار من المناطق والمواقع التبادلية والهيكلية، وإجراء تغيير مستمر في احتلال القوات للمناطق والمواقع.
3- * استخدام الليل وحالات الرؤية الضعيفة في تنفيذ التحركات وإعادة تجميع القوات.
4- * اختيار طرق تتوفر فيها مزايا وقائية للأرض عند تحرك القوات.
5- * عند اختيار طرق تحرك متوازية للقوات، يجب أن يكون الفاصل بينها كبيراً.
6- * استغلال المزايا الوقائية التي توفرها الأرض. * إنشاء الخنادق وخنادق المواصلات وملاجئ الأفراد مع تغطية أجزاء من الخنادق.
7- * إنشاء الحفر والدشم للأسلحة والمعدات والاحتياجات. * تزويد الملاجئ بأجهزة ترشيح وتنقية الهواء، وتزويد مداخل الملاجئ بأبواب مزدوجة محكمة لعزلها عن الهواء الخارجي.
8- تحقق الملاجئ المحكمة عدم تسرب الهواء وعندما لا تكون مزودة بأجهزة ترشيح وتنقية الهواء فهي لا تسمح بوقاية الأفراد لفترة طويلة من الغازات الحربية، لكنها توفر إمكانية بقائهم فيها وهم يرتدون الأقنعة الواقية، وبالتالي وقاية أنفسهم ضد التأثيرات المفاجئة للغازات الحربية. كما يتيح استعمال أغطية الرأس وتغطية أجزاء من الخنادق، الوقاية من رذاذ الغاز والمواد البيولوجية.
● الإجراءات الصحية والوقائية الخاصة:
لأغراض الوقاية ضد المواد البيولوجية تتخذ القوات الإجراءات الصحية الوقائية الآتية:
1- اختبار مناطق تجميع القوات للوقوف على الشؤون الصحية والوقائية فيها.
2- *الإشراف الطبي على تخزين ونقل الطعام والماء وحالة عربات المطبخ وعملية الطبخ.
3- مراعاة قواعد الصحة الشخصية للأفراد وملاحظة الحالة الصحية في مناطق التجمع.
4- الإشراف الطبي والبيطري على الأطعمة والماشية.
5- *التلقيح الوقائي للقوات والحيوانات التي تخدم القوات في الميدان ضد الأمراض المعدية المحتمل استخدامها بواسطة العدو.
6- *تزويد الأفراد بعقاقير وأدوية خاصة تستخدم بأوامر.
7- منع استخدام الأطعمة والمياه المستولى عليها من العدو إلا بعد اختبارها.
● إمداد القوات بوسائل الوقاية:
يجب إمداد القوات بوسائل الوقاية وأبرزها:
1-* وسائل الوقاية الفردية وتشمل الأقنعة والبزات الواقية.
2- وسائل وقاية جماعية وتشمل، الملاجئ المجهزة بأجهزة ترشيح وتنقية الهواء وباقي الملاجئ الأخرى. * - وسائل التطهير الفردية، والغرض منها هو إجراء التطهير الجزئي لجسم الإنسان وسلاحه الشخصي. وتحوي علب التطهير الفردي على مواد ضد التسمم (حقن أتروبين) وتستخدم في الحالات الطارئة أثناء التلوث الكيميائي.
3- * وسائل الوقاية في حالات الطوارئ (مضادات حيوية، أدوية أخرى) ومساعدات لزيادة المناعة.
● إجراءات وقاية الأفراد عند العمل في أرض ملوثة بالمواد البيولوجية:
1- * تعتبر الطريقة المثلى تفادي المناطق الملوثة وعدم العمل فيها، ولكن قد يكون من الصعب على القوات تفادي هذه المناطق أو قد يتطلب موقف العمليات أن تعمل القوات في مناطق ملوثة فترة من الوقت، وهذا بالتالي سوف يؤثر على قدراتها القتالية ما لم تتخذ الإجراءات الوقائية عند العمل في هذه المناطق أو عند عبورها. تتحقق الوقاية عند العمل في أراض ملوثة بالغازات الحربية والمواد البيولوجية بالآتي:
*2- السرعة والمهارة في ارتداء بذات الوقاية الكيميائية تحت ظروف التلوث. * السرعة والمهارة في استخدام المنشآت الدفاعية في الأرض الملوثة. *
3- عدم تناول الطعام والشراب وعدم التدخين خلال التواجد في المنطقة الملوثة. وعند عبور مناطق ملوثة يجب أن يوضع في الاعتبار الآتي:
4- * مهمة الوحدة والوحدة الفرعية ومكانها في تشكيل القتال عند عبورها المنطقة الملوثة. * حدود المنطقة الملوثة واتجاه الريح.
5- * طبيعة التلوث ونوعه. وعلى ضوء هذه الاعتبارات يتم تحديد طريق ومكان العبور وتوقيته.
● إزالة الآثار المترتبة على استخدام العدو للمواد البيولوجية:
تشمل إزالة الآثار المترتبة على استخدام العدو للمواد البيولوجية إعادة السيطرة المفقودة على القوات واستعادة كفاءتها القتالية، ويتم ذلك من خلال:
1-* إعادة المواصلات مع الوحدات المعنية والقيادة.
2-* حصر الأفراد والمعدات التي لم تتأثر بهجوم العدو وتحديد مستوى الكفاءة القتالية والقدرة على تنفيذ المهام المخصصة للوحدة. وعلى ضوء ذلك يحدد القائد الأعلى حجم الدعم اللازم للوحدة لاستعادة كفاءاتها القتالية لتنفيذ المهام المكلفة بها أو إعادة تكليفها بمهام جديدة تتفق مع وضعها الراهن، أو إعفائها من المهام المخصصة لها واستبدالها بقوات جديدة.
3-* القيام بأعمال الإنقاذ والعلاج والإخلاء.
● التطهير من التلوث البيولوجي:
تنقسم عمليات تطهير الافراد والأسلحة ومعدات القتال الى نوعين: جزئي وكلي. ينفذ التطهير الجزئي فور حدوث التلوث مباشرة من دون إيقاف مهام القتال، ويتم ذلك تحت إشراف القادة المباشرين وباستخدام علب التطهير الموجودة مع القوات. أما التطهير الكلي فيتم في محلات التطهير التي تقوم بفتحها الوحدات الفرعية الكيميائية و الطبية، ويجري بعد تحقيق مهمة القتال أو عندما يسمح الموقف بذلك طبقاً لتعليمات القائد الأعلى. كذلك يتم تطهير الأرض الملوثة على عاتق الوحدات المكلفة بهذه المهام إضافة الى تطهير وتنقية المواد الغذائية والمياه.
أخيراً، ينفذ استطلاع حقول الألغام الأرضية الكيميائية أو حقول الألغام المختلفة بواسطة المهندسين، وبالطريقة نفسها التي تعتمد في الكشف على حقول الألغام.
الخلاصة:
يجب نشر التوعية اللازمة بتأثير الأسلحة الحيوية، واحتمالات التعرض لها، مما يحتم الاستعداد التام، ورفع المعنويات عند استخدام تلك الأسلحة، حتى يتجنب المقاتلون والمدنيون المفاجأة، وهناك احتمالان لا بد أن نأخذهما بعين الاعتبار، ويجب أن نفرق بينهما تماماً وهما:
أ. ظهور الشائعات بأن العدو قادم على استخدام الأسلحة حيوية. ب. استخدام العدو الفعلي لتلك الأسلحة.
ففي الحالة الأولى يجب أخذ اللقاحات الواقية، ضد الأمراض الخطرة التي يتوقع أن يستخدمها العدو، مثل التيفود، والتيتانوس، والجدري، والطاعون. حيث يوجد لقاح شامل لكل هذه الأمراض. والتحذير من تناول المأكولات، والمشروبات، قبل أن يثبت صلاحيتها طبياً حيث تكون مصدراً للتسمم.
أما في الحالة الثانية، إذا استخدم العدو فعلاً هذه الأسلحة، فيجب استخدام الأقنعة الواقية، حيث تحجز الجراثيم والميكروبات فلا تدخل الجسم. وفي حالة الإصابة يجب أن يعطى المصاب فوراً مزيجاً من المضادات الحيوية الوقائية التي لها تأثير قاتل للعديد من الأنواع. ويتكون هذا المزيج من جرام من الإستربتومايسين، ونصف جرام من التراميسين، ونصف جرام من البنسلين، ويمتاز هذا المركب بأنه قوي المفعول. أما إذا تم التشخيص وعرفت الأنواع المستخدمة فيمكن إعطاء الجرعات النوعية من المضادات الحيوية لتلك الأنواع. ومن الأمور الواجب مراعاتها مدى حساسية المصابين للمضادات الحيوية.
فقبل مئات السنين استخدمت عدة وسائل وخبرات للسيطرة على انتشار الأوبئة الممرضة ومن أهمها، المقدرة على عزل معظم تلك العوامل المعدية. ومعرفتها.وذلك لاكتشاف اللقاحات اللازمة لوقف عملها، واكتساب المناعة ضدها
واللقاح يعتمد على إدخال مسكن للألم أو عوامل مميتة للعامل المسبب للعدوى أو عوامل مضادة خاصة بنوع معين من الجراثيم مثل المضادات الحيوية، وهذه كلها ميسورة وفي متناول اليد لاستخدامها في حالة نشوب الحرب الحيوية. ولكن هناك بعض الصعوبات التي تجعل من الصعب تطبيق القواعد السابقة بسهولة ويسر في حالة انتشار عدد هائل جداً من العدوى وهي:
1. صعوبة السيطرة الكاملة على مختلفة الأوبئة:
بالرغم من النجاح الكبير للسيطرة على العدوى المرضية، إلا أن هناك عدداً من العدوى الخطيرة والتي لا توجد حتى الآن سيطرة كافية لمنع انتشارها، وذلك إما لصعوبة التشخيص وخصوصاً في الأمراض المتسببة عن الفيروسات، وإما لعدم توفر لقاحات مؤثرة تماماً في علاجها .
2. صعوبة تصنيف العوامل المسببة للعدوى:
حتى لو توفرت جميع المعلومات الوبائية الكافية في حالة نشوب الحرب الحيوية، إلا أن أي جهاز حصر في العالم سيكون عاجزاً عن تصنيف العوامل المسببة للعدوى، لأنه ستكون هناك فترة سكون للعامل المسبب للعدوى (فترة الحضانة)، يتعذر اجتنابها بجانب سرعة انتشار الحرب. ومن الممكن تحديد العدوى فقط عند بداية ظهور المؤثرات الخارجية فقط، وهذا عادة ما يكون متأخراً جداً، وفي أغلب الأحيان يظهر التأثير الشديد خلال المراحل الأخيرة من فترة الحضانة، وقبل ظهور الأعراض الخارجية الصحية تماماً، وأنه من الصعوبة أن يتطابق الوقت الضروري للتعرف المخبري تماماً مع سرعة انتشار الوباء المستحث، وهذا أيضاً قد يجعل من الصعب أحداث المناعة للمصاب. كما أنه من الصعب جداً أن تتخيل أن جميع السكان يكونون بعيدين عن الخطر عند التعرض لأي هجوم بالأسلحة الحيوية عندما يحصنون ضد جميع العوامل المحتملة في الحرب، وحتى إذا ما أعطى اللقاح بعد الهجوم وبعد تشخيص المرض فانه سيكون هناك أيام بل أسابيع قبل أن تحصل مناعة كافية. وصعوبة أخرى تتعلق في أن معظم الكائنات الحية الدقيقة تقريباً التي تستخدم في الأسلحة الحيوية توجد على شكل طفرات Mutation (أي كائن لا يملك صفات الأصل) ولذا سيتطلب الأمر قياسات مناعية أكثر، وتلك الطفرات يمكن أن تتكون طبياً. ومن الأمثلة العديدة الطفرات المقاومة للبنسلين، كذلك من الممكن أن تنتج هذه الطفرات صناعياً بالتعرض باستمرار لتلك المضادات مثل العقاقير أو بالتعرض للأشعة أو المواد الكيماوية السامة. وحقيقة أخرى يجب أن لا تغيب عن البال وهي أن المناعة سواء أكانت طبيعية أم صناعية ناتجة عن اللقاح، فيمكن بسهولة أن يبطل مفعولها بالتعرض للأشعة البنفسجية UV ولذا فجميع الاستعدادات التي تسبق التحصين سوف تفقد. وسوف تحدث العدوى، وقد تزداد تلك الضراوة عند نشوب الحرب النووية والحيوية في آن واحد.
ولذا فعند التفكير ببرنامج قياس عام للوقاية من احتمال أي هجوم بالسلاح الحيوي يجب أن يبحث عن الوسائل التي تمكننا من جعل الدفاع أكثر فعالية. ومن أهم تلك الوسائل البحث عن طريقة علمية متطورة تجعل من السهل معرفة تلك الجراثيم ليكون استخدامها في أي هجوم سهلاً وميسوراً. ولقد قسم أحد الخبراء الأمريكيين "هيدن" تلك السبل إلى ثلاث مراحل هي:
1. فترة التحذير
2. أخذ العينات
3. التعرف
وكل تلك يجب أن تكون في أقصر وقت ممكن، لبناء خطة دفاعية نشطة. ولقد كشفت بعض التقارير الآن، أن هناك مؤسسات عسكرية أوروبية، وأمريكية، متخصصة، قد سخرت الطرق الميكروـ بيولوبيوجية (الأحياء الدقيقة) المعروفة في تلك الأغراض العسكرية. فعلى سبيل المثال، متوفر حالياً جهاز لأخذ العينات بسهولة ويسر، ويتألف من محبس هواء بكفاءة عالية، وله المقدرة على تحويل ما يقارب عشرة أمتار مكعبة من الهواء في الدقيقة، إلى عشرة مللي لتر من الماء السائل، ويمكن بسهولة أخذها إلى أقرب معمل حيوي، للكشف عن حقيقة ما يحتوي السحاب الدخاني المُعدي، وإعطاء تحذير سريع للرأي العام. ومع ازدياد الحذر، فقد ابتكرت طريقة علمية أكثر تعقيداً، لتعطى التعرف السريع في الحال على العامل المعدي المنشور في الضباب. وذلك باستخدام الإستشعاع الموضحFluorescent (إطلاق نور ناشئ عن امتصاص الإشعاع من مصدر آخر، وبمعنى آخر أن الأجسام المعلقة في الهواء تعكس الأشعة الساقطة عليها وتظهر عالقة في ذلك الضوء الصادر) للأجسام المضادة Anti - bodies. ولما كان لكل كائن حي، نوع من الأجسام المضادة يميزه عن غيره من الكائنات، فبمجرد إرسال حزمة ضوئية من الأشعة الموضحة على مسار ذلك الضباب، فان كل جسم مضاد في داخل الخلية الحية يمتص الأشعة الساقطة علية، ثم يرسلها مرة أخرى معطياً نوعاً معيناً من الانعكاسات المعروفة لدى علماء الأحياء، وبذا تجعل التعرف ميسوراً. وللوقاية من احتمال أي هجوم بالسلاح الحيوي، وضع الثقة بالرأي العام ونشر المعلومات على أوسع نطاق، والامتناع عن التقاط أي مطروح كالمناديل، أو علب السجاير، ولعب الأطفال، والحلويات، التي ربما قد تكون حاملة للمرض، وفي طريقها إلى نشره بين عامة السكان .
المظاهر الخارجية للهجمات البيولوجية (دلائل الهجوم بالأسلحة الحيوية)
معظم الهجمات بالأسلحة الحيوية، يصعب أن تكشف بسهولة بالحواس الطبيعية، ولكن يمكن لأفراد الإستطلاع المدربة، أن تتنبأ عن بعض الدلائل المعينة السابقة لرغبة الأعداء في استخدام الأسلحة الحيوية. ومنها ما يلي:
1- * وجود سحب بيولوجية وآثار لبعض المساحيق على الأرض بالقرب من نقط الإنفجار.و ظهور ضباب دخاني كثيف لا يعرف مصدره ولا مكوناته.
2- * وجود و ظهور مجموعات او أعداد غير عادية من الحشرات مثل البعوض، والقُراد، أو القُمِّل والبراغيث والقوارض فجأة في المناطق التي تعرضت للهجوم.
3- ظهور طائرات العدو فجأة، وإسقاطها على الأرض، أو نشرها في الجو مواد غير معروفة.
4- سماع صوت انفجارات مكتومة.
5- زيادة وجود الحيوانات المريضة أو الميتة على غير المألوف.

استخدام الأسلحة البيولوجية في العمليات الحربية
أولاً: وسائل الإطلاق للمواد البيولوجية والجرثومية
تختلف وسائل إطلاق المستحضرات البيولوجية، فقد تكون على شكل قنابل، وأجهزة رش الطائرات، أو قذائف المدفعية، أو ألغام، أو صواريخ موجهة، أو بالونات.
أ. فعند استخدام قنابل الطائرات ، تتكون السحب البيولوجية، بعد تفجير القنبلة، على مسافة من سطح الأرض، إذا كانت الطابة زمنية، أو على سطح الأرض، في نقطة التفجير، إذا كانت الطابة طرقية. ومن عيوب هذه الطريقة، أن الحرارة الشديدة، أو الضغط الناتج من الانفجار، يتلف كمية كبيرة من الكائنات الحية، ويمكن التغلب على ذلك، باستخدام مستحضرات ذات تركيب، وأوصاف خاصة، وتقليل كمية المواد المتفجرة، كما يمكن التغلب على هذه الطريقة باستخدام الهواء السائل، أو ثاني أكسيد الكربون الصلب، بدلاً من المواد المتفجرة، والضغط الناتج عن تحول الهواء، أو الغاز السائل إلى بخار يضمن تناثر المواد البيولوجية، كما تزود القنبلة برشاشات خاصة لدفع المواد البيولوجية في الهواء.
قد تستخدم البالونات، في نقل وإلقاء المواد البيولوجية، وتمتاز بأنها تحمل كميات كبيرة من هذه المواد، وتزود البالونات، بتجهيزات خاصة، تمكنها من إلقاء حمولتها من المواد البيولوجية، في أي نقطة من خط سيرها أثناء طيرانها. ولذا يمكن استخدام البالونات، في إلقاء المواد البيولوجية على الأهداف التي سبق تحديدها، والموجودة على مسافات بعيدة من مراكز قذف البالونات.
ب. الطريقة الثانية لاستخدام المواد البيولوجية، هي استخدام الحشرات الناقلة للأمراض، كوسيلة لنقل الميكروبات المسببة للأمراض، للأفراد، والحيوانات، بعد أصابتها بهذه الميكروبات، وتنقل الميكروبات بواسطة الحشرات، أما عن طريق امتصاص دم الإنسان، والحيوان، بواسطة الحشرات الناقلة للأمراض، مثل البراغيث، والبعوض، والجراد، حيث تنفذ الميكروبات إلى الجسم. وإما عن طريق تلوث جلد الإنسان، وملابسه، وطعامه، والأشياء الأخرى، بالميكروبات المسببة للأمراض، عن طريق ناقلات الميكروبات كالقُمَّل، والذباب.
ومن عيوب هذه الطريقة، الاعتماد بدرجة كبيرة، على فترة حياة الناقلات، وقدرتها على مهاجمة الإنسان، والحيوان، وكذلك على الظروف المحيطة، مثل الحرارة، ورطوبة الجو.
ج. يعتبر العملاء، والجواسيس، إحدى الوسائل التي يستخدمها العدو، لنقل الميكروبات. يمكن أن يعمل هؤلاء الأفراد في المناطق الخلفية، فيضعوا أمبولات بها المستحضرات البيولوجية مركزة، أو استعمال أجهزة آلية خفيفة، لنشر الميكروبات. وتفيد هذه الطريقة في تلوث المأكولات، في مراحل إنتاجها، وتخزينها، مثل معامل الألبان، والمذابح، ومعامل تعبئة الأسماك، واللحوم....الخ. وكذلك مصادر المياه، ونقط الإمداد بها، وتلويث الحيوانات، والمراعي، والحقول الزراعية ... الخ.
وقد يستخدم العدو أثناء انسحابه، الميكروبات لتلويث مصادر المياه، والمأكولات، للمدنيين، والجرحى، الذين يتركون في الخلف.
ثانياً: الأهداف المحتملة للهجوم البيولوجي:
1. القوات وهي في مناطق تجمعها، أو انتظارها، وأثناء السير، والوقفات، وخلال سير المعركة.
2. القواعد، والمطارات الجوية، وكذا السفن الحربية، والقواعد البحرية.
3. مراكز الصناعة الكبرى، والمناطق الإدارية، والموانئ، والمزارع الكبرى.
4. المناطق الإدارية للقوات.
5. مصادر، ونقط الإمداد بالمياه، ومحطات تنقية المياه.
ثالثاً: وسائل وطرق استخدام المواد البيولوجية ( الأسلحة البيولوجية)
إن أفضل طريقة لاستخدام المواد البيولوجية، وأكثرها تأثيراً، يتلخص في استخدام مستحضرات بيولوجية سائلة، أو جافة، من الميكروبات المعدية، ومن مميزات هذه الطريقة، أصابت عدد كبير من الأفراد، والحيوانات، في نفس الوقت، في مساحات شاسعة، وذلك برش المستحضرات البيولوجية في الهواء. فعند نشر المستحضرات البيولوجية في الهواء، تتكون سحب بيولوجية (بكترية) ، تلوث الهواء، وتحدث العدوى عند استنشاق هذا الهواء الملوث، كما أن الجزيئات المتساقطة من السحب البكترية سواء كانت سائلة، أو على شكل جزيئات صلبة تلوث الأرض، والمنشآت، والملابس، وكذلك جلد الإنسان. ويتوقف تأثير السحب البيولوجية على نوع الميكروبات المسببة للأمراض، ودرجة تركيزها في الهواء، والظروف الجوية التي تساعد على انتشار الأمراض بين الأفراد، والحيوانات، والنباتات، مثل عدم زيادة سرعة الريح عن 4 متر في الثانية، وعدم وجود تيارات هوائية صاعدة، وعندما تتحرك السحابة البيولوجية تحت الريح، يمكنها أن تصيب الأفراد، والحيوانات والنباتات، على مساحة كبيرة من مكان إلقائها. وفي الأماكن التي تكون فيها سرعة الرياح بطيئة، وخاصة في الخنادق، والغابات، والحفر، والشوارع الضيقة، والأماكن المحصورة.... الخ. ويستمر تأثير السحب البيولوجية لفترة كبيرة من الزمن.
رابعاً: تخطيط استخدام المواد البيولوجية :
العوامل الأساسية التي توضع في الاعتبار، عندما يخطط لاستخدام المواد البيولوجية:
1. اختيار الهدف: أن يكون الهدف به أفراد معرضين، ويتوفر فيه سرعة انتشار المرض.
2. التأثير المطلوب: قد يتطلب الموقف التكتيكي، تأثيرات قاتلة، أو تأثيرات تقليل الكفاءة، أو أحداث خسائر مؤجلة، لفترة قصيرة، أو طويلة.
3. اختيار المواد البيولوجية: تنتخب المواد البيولوجية، التي يمكن أن تنشئ التأثيرات المطلوبة، وتستخدم ضد الهدف المقصود، كما يجب أن يوضع في الاعتبار الآتي:
أ. نوع، وطبيعة الوقاية المتيسرة، لدى أفراد العدو.
ب. مستوى وحالة التدريب على الدفاع البيولوجي، ومعنويات العدو.
ج. شبكة الإنذار بالهجوم البيولوجي لدى العدو.
د. أجهزة ونظام الكشف، والاستطلاع البيولوجي لدى العدو.
هـ. حالة الطقس والأرض في منطقة الهدف.
4. اختيار الأسلحة والذخائر: ينتخب السلاح الذي بمقدوره أن يطلق بكفاءة الذخيرة البيولوجية، إلى منطقة الهدف، وتقسم الذخائر البيولوجية، إلى مجموعات تبعاً لطرق الاستخدام، وتوجد ثلاث طرق رئيسية للاستخدام:
أ. ذخائر مصدرها نقطة: تطلق المواد البيولوجية في هيئة رذاذ من نقطة ثابتة، وتعتمد السحابة البيولوجية بعد ذلك على الريح لتغطية الهدف.
ب. ذخائر مصدرها منطقة: تطلق الذخائر من منطقة دائرية تقريباً، وتندمج السحب البيولوجية مع بعضها البعض لتغطي الهدف.
ج. ذخائر مصدرها خط: تطلق الذخائر من عدة نقط على خطوط ثابتة أو متحركة.
5. التنسيق: تنسق استخدام المواد البيولوجية بطريقة دقيقة ووثيقة مع العمليات المنتظرة، ومع عمليات القوات المجاورة، وبما تحقق مهام العمليات وتأمين القوات الصديقة، ويتم التنسيق على أعلى مستوى (قيادة عامة، قيادة ميدانية).
6. تأمين القوات الصديقة: قد ينتج عند استخدام المواد البيولوجية، منطقة خطر، للقوات الصديقة، ولذا يجب على القائد عند التخطيط للاستخدام، تقدير قيمة الخطر، والإجراءات اللازمة لوقاية القوات الصديقة، لتقليل هذا الخطر إلى أقل حد. ويمكن أن يتخذ واحد أو أكثر من الإجراءات التالية لوقاية القوات الصديقة:
أ. استخدام ذخائر بيولوجية ذات أقل نصف قطر ممكن لتأثيرها.
ب. شن الهجوم البيولوجي تحت ظروف جوية تهيئ تقليل المنطقة المغطاة بالسحابة البيولوجية.
ج. إخلاء القوات الصديقة المحتمل تعرضها.
د. تأكيد إنذار كل القوات الصديقة بالهجوم البيولوجي، وإصدار الأوامر بارتداء الأقنعة الواقية، واتخاذ الإجراءات الوقائية حتى الوقت اللازم لمرور السحابة البيولوجية.
خامساً: استخدام الأسلحة البيولوجية في العمليات الهجومية والدفاعية :
1. في العمليات الهجومية: تعتبر المواد البيولوجية مؤثرة عندما تستخدم لمعاونة العمليات الهجومية، ضد الأهداف الموجودة في العمق مثل الاحتياطات، حيث يكون مقبولاً أحداث خسائر مؤجلة، أما الأهداف المعادية، بالقرب من الحد الأمامي لمنطقة القتال، فإنها لا تهاجم بالمواد البيولوجية، حيث لا يكون مقبولاً التأثير المؤجل، فضلاً عن اعتبارات أمن القوات الصديقة.
2. في العمليات الدفاعية: يمكن استخدام المواد البيولوجية، ضد الأهداف داخل المدى القريب للحد الأمامي لمنطقة القتال، وضد الأهداف الحيوية، والمناطق الإدارية في العمق على حدً سواء.
مزايا الأسلحة الحيوية
1. عدم الإلمام بطرق العدوى، وخصائص الميكروب، وانتشاره، ومدة الحضانة، وكيفية الوقاية، وحماية المستعمل لها.
فكل عدوى تحتاج إلى تشخيص معين ودقيق. ويجب أن تجرى جميع التشخصيات في جو معملي خاص لأن تلك العدوى من السهل جداً انتشارها في الظروف الحيوية المناسبة وعلى مساحات شاسعة. وقد يزداد الأمر تعقيداً عندما يخلط المعتدي تلك العوامل جميعها ببعضها وفي هذه الحالة تكون العملية أصعب تعقيداً لأنه ليس من السهل تشخيص المرض وحصر الجرثومة المسببة. كل هذا بجانب صغر حجم الميكروب المتناهي والذي يكون قطره ميكروناً واحداً (0.001 مم) فقد يكون من المحتمل أن يجعل المواطنين الخاضعين إلى حرب جرثومية غير قادرين على التعرف على مسبباتها قبل انتشار العدوى أو قبل أن يتسع مداها. ومن جهة أخرى فان تلك الكائنات الحية الدقيقة هي مواد حية ويمكن إنتاجها ومن الممكن أن تحدث سلسلة من العدوى بين شخص سليم وآخر مريض بسهولة، وخاصة في حالة العدوى بالتنفس، إذ انه ليس من السهل السيطرة على الذرات الصغيرة التي يفرزها الشخص المريض، فتنقل إلى الأشخاص المجاورين له.
2. القدرة العالية للأسلحة الحيوية على مقاومة العوامل الخارجية، فيمكنها أن تبقى ساكنة، ولكنها نشطة وفعالة لعدة سنوات، وأهم مثال على ذلك، جرثومة الجمرة الخبيثة Bacillus Anthrax، والتي بقيت جرعتها نشطة لمدة عام أو اكثر في جزيرة جرينارد Gruinard الاستكلندية وذلك عندما جربت قنبلة مملوءة بـ Anthrax على قطيع من المواشي في تلك الجزيرة في عام 1880 ولم يكشف عنها إلا التقارير السرية في عام 1979.
3. لا تتطلب أجهزة معقدة وغالية لإنتاجها واستعمالها، بل أي معمل حيوي ممتاز يستطيع أن يخرج علماء إحصائيين قادرين على إنتاج سلالات جيدة من تلك الكائنات الدقيقة التي لها المقدرة على أحداث العدوى بسهولة، وكل ما يحتاجه العالم المتخصص في هذا المجال، أن يتحصن حصانة جيدة ضد مختلف أنواع الجراثيم، وبهذا يكون بعيداً عن الخطر. وسرية استعمال العامل المعدي تكمن في حقيقة إخفاء خصائصه الطبيعية التي تجعل التعريف بالعدوى ليس بالأمر السهل، وأنها تأخذ وقتاً طويلاً حتى تجعل على المدعين الصعوبة للبرهنة أو عدمها في الاستعمال. ومن زاوية أخرى فانه يصعب معرفة ماذا إذا كان العمل الحيوي خالصاً لأعمال دفاعية بحتة أو كان من أجل أعمال عدوانية، ولذا يلجأ المتحاربون بتلك الأسلحة إلى بناء المعمل الدفاعي على أساس من المعرفة التي تجعل من السهل تحويلة إلى أعمال عدوانية إذا دعت الحاجة إلية، ومن هذا المنطلق فجميع المؤسسات الحربية تقوم بهذا العمل تحت ستار الدفاع لا العدوان، ولذلك يمكن أن تستخدم الحرب الحيوية كعذر عندما لا يصل الطرفان المتنازعان إلى موافقة عامة لنزع السلاح، خصوصاً في حالات الهجوم المبكرة، حيث لا يستطيع المحققون بسهولة الكشف عن استخدام الأسلحة الحيوية خلال أولى أيام الحرب.
4. هذه الأسلحة موجهة مباشرة ضد الأحياء فقط (إنسان، حيوان، نبات). لا تسبب أي تدمير مادي في الأشياء الأخرى كالمباني والطرق وسائر المنشآت، ولذا فهي لا تشارك الحرب النووية التي تؤدي إلى القضاء على العديد من الأفراد، وكذلك تترك اثر عميقاً في معنويات من نجا من الأفراد.
هذا خلاصة ما يدعيه مؤيدو الأسلحة الحيوية التي تجعل منها أسلحة خطيرة جداً ومن زاوية أخرى فان تلك الخصائص المميزة للأسلحة الحيوية هي التي شدت انتباه القوى المهاجمة تحت ظروف خاصة لأن تستخدمها وتبني المعامل من اجلها.
عيوب الأسلحة الحيوية
1. نشاط تلك الأسلحة يعتمد كلياً على العامل الحيوي المستخدم في تلك الحرب، وكذلك على الهيئة التي يظهر فيها، والعوامل الجوية المحيطة به، والتي ليس بمقدور المهاجم السيطرة عليها.
2. البطء النسبي في الحصول على النتائج وظهور تأثير هذه الأسلحة، بالمقارنة بالعملية التكتيكية الفورية التي يحتاج فيها المهاجم الحصول على نتائج فورية كالقنابل الذرية.

أنواع الأسلحة البيولوجية
أولا: الجمرة الخبيثة anthrax (هي من نوع الأسلحة البكتيرية الممرضة للإنسان)
هذا المرض ينشا عن بكتريا bacillus anthracis وهى بكتريا هوائية موجبة للصبغة جرام , متجرثمة . تتم العدوى بهذه البكتريا أما عن طريق الجروح أو عن طريق استنشاقها ودخولها إلى الجهاز التنفسي , لتكون جمرات على جدار الرئة ناتجة من نمو جراثيم هذه البكتريا . أعراض هذا المرض مموهة في البداية أو في المراحل المبكرة للإصابة به ذلك إن الأعراض تظهر على شكل التهابات تنفسية, ثم بعد 3 أيام يحدث ارتفاع في درجة الحرارة , وصعوبة تنفس , والألم في المفاصل,ثم نزيف دموي داخل الجسم في الأعضاء الداخلية وخارج الجسم كذلك . علاج هذا النوع من الإصابة يكون بالمضادات الحيوية المتخصصة , لكن المشكلة أنة يجب أن يتناولها المريض في الساعات الأولى من بداية العدوى وهذا ما لا يحدث دائما ,نظرا لعدم تشخيص المرض على أنة الجمرة الخبيثة من البداية , كذلك يوجد لقاح (تطعيم) لهذا المرض ولكن يجب اخذ هذا اللقاح قبل الإصابة بالبكتريا بحوالي من 2-3 أسابيع على الأقل.
ثانيا:الايبولا Ebola (من فيروسات الحمى النزفية القاتلة للإنسان)
وصف الفيروس:- هو فيروس خيطي طويل له تفرعات ممتدة على شكل حرف u أو رقم 6 وقد توجد في أشكال دائرية في بعض الأحيان، ويوجد على سطح الفيروس أشواك طولها من (70-100) انجستروم(1 على عشرة مليون من الملليمتر) .
طريقة انتشار العدوى غير معروفة حتى الآن إلا أنه لوحظ أنه ينتقل بكثير من الطرق المختلفة مثل المعايشة والاختلاط المباشر بالمرضى، وعند التعامل مع الجثث المصابة، وكذلك السوائل المفرزة للمريض.
أعراض هذا المرض أيضا مموهة فيبدأ كحمى تستمر لمدة أسبوع أو اقل يصاحب هذه الحمى رعشة وصداع اللام عضلات والتهاب ملتحمة العين وعدم القدرة على مواجه الضوء ثم يتطور الآمر حتى يصل إلى صعوبة البلع الناتجة عن تقرحات في الحلق والبلعوم فيتطور المرض اكثر ليفقد المريض القدرة على الحركة ثم يبدء القيء والإسهال الملوث بالدماء ويفقد المريض قدرته على التحكم في عمليات إخراج البول والبراز ويحدث تدمير للكبد والكلى والقلب والبنكرياس فنزيف من فتحات الجسم التسع وتقلصات عنيفة تنتهى بالصدمة العصبية ثم الغيبوبة فالوفاة .
وللأسف نجد أن هذا المرض حتى الآن ليس له أي دواء أو علاج فعال ولذلك يعتبر من أقسى واخطر أنواع الميكروبات التي تستخدم كأسلحة بيولوجية .
ثالثا:مرض الطاعون – plague
سبب هذا المرض ميكروب يسمي Yersinia Pestis وهي ميكروبات سالبة الجرام (أي تصبغ باللون الأحمر عند صبغها بصبغة الجرام) تحت الميكروسكوب تبدو كالعصيات وذات قطبين (لعل أهل الذكر من أطباء المعمل أو فنيي المعمل يستفيضون في شرح هذا الموضوع) وهي ميكروبات هوائية (أي تعيش في وجود الأكسجين)
كما يمكنها العيش في عدم وجوده (أي اختيارية لا هوائية) وهذه الميكروبات تعيش متطفلة علي الحيوانات وتنتقل إلي الإنسان أحيانا مباشرة أو عن طريق القراد والبراغيث. والطاعون في الإنسان له ثلاثة أشكال مرضية:
1.طاعون الغدد الليمفاوية: وهو أكثرها شيوعا وهو مرض قاتل بنسبة كبيرة (والإفرازات المصاحبة للتقرحات مليئة بالميكروب) . والميكروب في هذا النوع ربما يكون
متواجدا في دم المريض . و الإصابة تحدث نتيجة عضة براغيث الفئران والبراغيث بدورها تحمل الميكروب بعد أن تقرص الفئران الكبيرة والقوارض الأخري التي تشكل مخزنا للميكروب .
2.طاعون تسمم الدم الأولي :
يشبه طاعون الغدد الليمفاوية من جميع الأوجه إلا أن الغدد الليمفاوية لا تتأثر والميكروب يكون موجودا في دم المريض ( ومن هنا الإسم تسمم الدم الأولي)
3. الطاعون الرئوي : وهو نوع غير شائع وأعداد كبيرة من الحالات المرضية تحدث أثناء وباء الطاعون الليمفاوي . ويحدث الطاعون الرئوي كحالة متأخرة من الطاعون الليمفاوي أو طاعون أولي رئوي من الهواء (موضوع البحث) والذي بدوره يحدث نتيجة الرذاذ المتطاير من أنف وفم المريض بالطاعون الرئوي أو الرذاذ المتطاير من افرازات الطاعون الليمفاوي أو الغيارات الملوثة .
الجرعة اللازمة لإحداث المرض بالإستنشاق هي 100-500 ميكروب . اذا لم يبدأ العلاج بالمضادات الحيوية خلال 24 ساعة من التعرض للإصابة فإن الموت يحدث من التسمم الدموي وتبلغ نسبةالوفاة 100 %
والمرض له تطعيم يدوم مفعوله فيما بين ستة إلي إثني عشر شهرا
الخزانات الطبيعية للميكروب(من أين نحصل علي الميكروب):
توجد أنواع كثيرة من الحيوانات (غالبا الفئران البرية)تعتبر مخزن طبيعي للميكروب.بعض تجمعات الحيوانات لديها مناعة نوعا ما من تأثير الميكروب والبعض الآخر علي العكس
من مخازن الميكروب :الفئران المنزلية والسنجاب- كلابprairie –فئران الحقول – الجربوع – حيوان المرموط(من القوارض)- الأرانب الرومي- فأر الكنجارو
ويعتبر الإنسان خزانا عرضيا للميكروب وليس جزءا يتم فيه الميكروب دورة حياته . مثل الإنسان , تعتبر بعض الثدييات خزانا عرضيا للميكروب إلا أنها تعتبر مصدرا للعدوي . أمثلة لتلك الثدييلت : القطط الأليفة منها والبرية-الكلاب – الأرانب –الكيوت – الجمال – الماعز – الغزال – الظبي .
العامل الناقل: من أكثر من 1500 نوع من البراغيث , فإن حوالي 30 منها تعتبر ناقلة للمرض
طريقة انتقال المرض:
ينتقل الطاعون الليمفاوي من الحيوان إلي الإنسان عن طريق عضة البرغوث – عضة وخربشة القطط المصابة – الإتصال المباشر بجثة الحيوان مثل القوارض – الأرانب –آكلات اللحوم مثل القطط البرية والكيوت – الماعز .
وينتقل الطاعون الرئوي عن طريق استنشاق الرذاذ المتطاير من حيوان مصاب مثل القط – استنشاق الرذاذ المتطابر من المريض – التعامل مع مزرعة الميكروب داخل المعمل
ما بعد عضة البرغوث:
الميكروب الذي يدخل أمعاء البرغوث يفرز مادة تساعد علي تجلط الدم الذي سحبه البرغوث من الضحية وبذلك يسد أمعاء البرغوث فلا يستطيع أن يتغذي مرة أخري
قبل أن يتقيأ ما في معدته من دم محملا بالميكروب ويقدر عدد الميكروبات الذي ينتقل مع كل عضة برغوث ب 25000 الي 100000 ميكروب . في 10 % من الحالات قد تظهر مكان عضة البرغوث ثآليل .ويهاجر الميكروب عبر الجهاز الليمفاوي وفي داخل العقد الليمفاوية فإن الميكروب يؤكل داخل بعض خلايا الجسم الدفاعية الا أنه يستطيع أن يبقي ويتكاثر داخل بعض أنواعها الأخري ونطلق الميكروب بعد تحلل تلك الخلايا الأخيرة . وبذا فإن افرازات سميكة تحتوي الميكروب تتجمع في العقد الليمفاوية المصابة .وفيما بعد فإن لإفرازات يحل محلها بقع نزفية وموت في الأنسجة قد تغطي علي التركيب التشريحي للعقد الليمفاوية فيما تحتها . والعقد الليمفاوية نفسها تتورم وتصبح مؤلمة ومحاطة بتورم . يهاجر الميكروب بعد ذلك الي عقد ليمفاوية أخري والي أعضاء أخري أساسا الكبد والطحال مسببا أنزفة كما يتسبب الميكروب في تجلطات دموية في الأوعية الدموية. واذا لم يعالج بصورة صحيحة فإن الموت هو النتيجة الحتمية من التسمم الدموي .
من صفات الميكروب المعملية:
1-عصييات متعددة الأشكال , خلايا وحيدة أو تكون سلسلة قصيرة ,وتلك الصفات تظهر بفرد نقطة من محلول الميكروب علي شريحة ثم فحصها بالميكروسكوب.
والبكتيريا لها قطب عند كل من نهايتها(تشيه دبوس المشبك) يمكن رؤيتها بالميكروسكوب بعد صبغها بالميثيلين الأزرق methylene blue .
2-المزرعة عند 24 ساعة علي آجار من دم الغنم sheep blood agar يكون حجمها مثل رأس الدبوس . درجة الحرارة المثلي للنمو هي 28 مئوية
3-نموها علي المرق أو الحساء broth يشبه المخروط المقلوب وعند هز الأنبوبة فإن تجمعات من الخلايا تنزل من جانب الأنبوب الي قاعها .
4-بعد 24 الي 48 ساعة من الزرع علي اجار الدماء blood agar فإن المزرعة شكلها يشبه شكل قرص البيض المقلي وتظهر هذه الصفة أكثر عند تقدم عمر المزرعة والمزرعةيكون سطحها لامعا ويشبه لمعان النحاس المطروق . .الميكروب خامل نوعا في الأوساط المعملية البيولوجية (عند الزرع علي blood agar )
يمكن للميكروب أن ينمو علي اجار الدماء او الاجار الكبريتى blood agar or sulfite agar في وجود الهواء . وأفضل درجة حرارة للنمو هي 27 درجة مئوية وعند درجة 37 مئوية تكون الميكروبات كبسولة . وبحقن الميكروب في الفئران الصغيرة تبدأ أعراض المرض في الظهور خلال 24 ساعة ويكون الميكروب موجودا بأعداد كبيرة في دم القلب وجميع الأعضاء الأخري . وبحقن الميكروب في الفئران الصغيرة mice تموت الفئران خلال 24 ساعة ويكون الميكروب موجودا بأعداد كبيرة في دم القلب وجميع الأعضاء الأخري .
كيفية التعرف علي تكوين كبسولة:
يرتبط تكون كبسولة حول الميكروب بتغير في شكل المستعمرة ومثال ذلك فإن تكوين كبسولات من السكريات المتعددة يصاحبه تكوين مستعمرة كبيرة مخاطية وفي أحوال أخري يرتبط هذا بتواجد سكر أحادي(سكروز أو سكر القصب) في الوسط .
استزراع بكتيريا هوائية:
يتم زرع البكتيريا تحت ظروف الهواء العادي ولكن لمساعدة البكتيريا علي النمو بأعداد كبيرة ينصح بزيادة تعريض البكتيريا للهواء ويمكن عمل هذا بوضع الميكروب في إناء الإستزراع و هو ذو سطح عريض والميكروب يوضع في الطبقات السطحية ويمكن زيادة تعريض المزرعة للهواء بهز المزرعة عن طريق تدويرها بين الكفين أو بدفع هواء نقي خلالها .حيث ان القوارير تتيح سطحا عريضا ويراعي سد الفوهات بقطع قطنية أو بلاستيك بعد وضع وسط الإستزراع والميكروب
الأوساط المطلوبة للحفاظ علي حيوية وخواص البكتيريا:
إن الحفاظ علي حيوية وخواص البكتيريا في المزرعة ربما يتطلب وسطا يختلف عن ذلك الوسط المطلوب للنمو النموذجي للبكتيريا . إن إضافة الجلوكوز لوسط الإستزراع يساعد علي النمو السريع للبكتبريا ويكون ذلك في الغالب مصحوبا بتكوين أحماض تعمل علي الموت السريع للبكتيريا وعلي العكس فإن منع الجلوكوز يفضل في الأوساط المخصصة للحفاظ علي نشاط وخواص البكتيريا
أوساط الإستزراع عالية التغذية:
إن إضافة بعض المركبات مثل الدم أو المصل أو مستخلصات النباتات أو أنسجة حيوانية إلي الحساء المغذى nutrient broth أو الي الأجار يوفر تغذية إضافية لبعض أنواع البكتيريا التي تحتاج إلي إضافة كربون عضوي لكي تنمو و تلك أمثلة لها
اجار مغذى Nutrient agar
مرق مغذى Nutrient broth
خلاصة اللحم 3 جرامات Beef extract 3 gm
ببتون 5 جرامات Peptone 5 gm
ماء ألف ملليلتر Water 1000 ml
اجار 15 جرام Agar 15 gm
ويعد مستنبت الشوربة المغذي من أفضل الأوساط لإستنبات جميع البكتيريا وهو يتكون من :
3 جم مستخلص لحوم (لحم حمراء خالية من الدهون تغلي في الماء حتي تصير معجون) 3 جم ببتون ( لحم مفروم منقوع في خل لعدة ساعات ثم يصفي اللحم من الخل ثم يغسل بالماء المقطر لإزالة أي أثر للحموضة عنه ) 1000 مل ماء مقطر
ونوع اخر من المستنبتات يجري تحضيره بنفس الطريقة والفرق هو اضافة 15 جم من الجيلي لنفس النسب السابقة للحصول علي مستنبت جامد نوعا وهذا النوع يسمي مستنبت الأجار المغذي( والصلابة تفيد عند وضع الشمعة المحترقة لإستهلاك الأكسجين).
ورغم أن السكريات الموجودة في الجيلي تساعد علي نمو الخلايا البكتيريولوجية السريع الا أن النمو السريع يقابله موت الخلايا السريع وعليه فاذا رغبنا الحصول علي
بكتيريا ذات نشاط عادي (علي حساب سرعة النمو) فيفضل في هذه الحالة منع الجيلي. ويذكر أن إضافة الجيلي تعني التكاثر والموت السريع وتحلل البكتيريا والحصول بالتالي علي كمية أكبر من السموم الموجودة داخل خلاياها التي تحللت وهذا هو الفرق بين الحالتين .كما وأن اضافة 5 جم من الخميرة يحسن من القدرة الغذائية للمستنبت بإذن الله
وتحضير المستنبتات يكون بخلط كل من مكوناتهاواضافة الماء المقطر لها ثم وضعها في وعاء(أنبوب اختبار أو قارورة) ثم التعقيم في اوتوكلاف(في المستشفيات ويستخدم لتعقيم الأدوات الجراحية) وجدير بالذكر أن الميكروب يمكن استزراعه علي لبن منزوع الدسم تحت ظروف لا هوائية.وللعلم يمكن حفظ البكتيريا من هذا النوع عندما تستزرع علي مستنبت الشوربة لمدة 6 أشهر أو أكثر قبل التفكير في اعادة استزراعها علي مستنيت آخر . كما ويمكن حفظ مخزون من البكتيريا لمدة تصل الي 15-20 عاما بتغطية مستنبت الآجارالموضوع في وضع مائل بطبقة من الزيت المعدني المعقم بسمك 2/1 بوصة فوق مستوي المستنبت والأخذ منه عند الحاجة بواسطة ابرة النقل لزرعه علي مستنبت آخر أو استخدامه مباشرة.
التعقيم:
وبخصوص التعقيم فان الاوتوكلاف يعقم المستنبتات قبل زرع الميكروب عليهابطريقةfree flowing steam عند درجة حرارة 100 مئوية علي 3 جلسات بمعدل جلسة يوميا. (ملاحظة لابد من ذكرها فإن عملية التعقيم قد تتطلب اطلاع من لا يجب اطلاعه علي بعض الأمور) وبالنسبة لتعقيم الزيت المعدني يتم بالتسخين (ولو في الأفران المعتادة)وهو ما يطلق عليه الحرارة الجافة وبالنسبة لأدوات المعمل الزجاجية فإنها تعقم أيضا في أي فرن عادي عند درجة حرارة 160مئوية لمدة ساعتين أو في الأوتوكلاف لفترة 15 دقيقة وذلك ينطبق علي أنابيب الإختبار بكافة أحجامها أو لمدة 14-40 دقيقة للقوارير حسب أحجامهاوبالنسبة لإبر النقل تعقم بتمريرها علي اللهب بعد تجفيفها جيدا
الأوساط الإنتقائية:
إضافة بعض الأصباغ مثل crystal violet تمنع نمو البكتيريا موجبة الجرام
صبغة البلور البنفسجى CRYSTAL VIOLET : هي واحدة من مجموعة أصباغ تسمي TRIMETHYLENE METHAN DYE وهذه المجموعة تشمل الأصباغ الآتية :
1- أخضر الملاكيت MALACHITE GREEN
2- الأخضر البراق BRILLIANT GREEN
3-البلور البنفسجى CRYSTAL VIOLET
وكقاعدة عامة فإن الميكروبات الموجبة الجرام أكثر حساسية لهذه الأصباغ من الميكروبات السالبة الجرام (مثل الطاعون)ويستخدم ال crystal violet بتركيز 1/200000 الي 1/300000
قوام الوسط الإستزراعي:
يكون الوسط شبه صلب بعد إضافة اجار بنسبة 5,% ويصبح قوامه مثل الكسترد
مثال للأوساط السائلة اللبن منزوع القشدة والشوربة المغذية
بعض الإضافات :
1-الأجار: وهو مادة مجمدة للأوساط الغذائية السائلة وهو عبارة عن مادة نشوية معقدة يؤتي بها من بعض طحالب البحرالحمراء GELIDIUM ومعالجة للتخلص من أي مواد إضافية وعندما يضاف الأجار الي أي محلول يتحول الي جيل ويتجمد عندما تنخفض درجة الحرارة الي أقل من 45 درجة مئوية وهو ليس مادة غذائية ويباع في الأسواق باسم الجيلاتين ( محلات مستلزمات الحلويات)
2-الخميرة : ان إضافة الخميرة بنسبة 5 جم / لتر الي أي من الأوساط الغذائية يساعد علي النمو
طرق الحصول علي مزارع نقية :
1-طريقة التخطيط والنثر علي أطباق الزرع (streak plate & spread plate technique )
2-طريقة التخفيف والصب (pour plate technique )
3-طريقة تدعيم المزرعة غذائيا (ENRICHMENT CULTURE TECHNIQUE)
4-طريقة التخفيف المتسلسل (serial dilution technique)
5-طريقة عزل خلية وحيدة (single cell isolation technique)
1- طريقة التخطيط والنثر علي أطباق الزرع
يؤخذ جزء من عينة البكتيريا بواسطة ابرة زرع وتوضع علي سطح وسط الأجار علي هيئة خطوط أو تنثر علي سطح طبق الأجار بالكامل ولنثر العينة يستخدم قضيب زجاجي معقم . وهذه الطريقة تخفف من تركيز وازدحام البكتيريا علي طبق الأجار وبناء عليه يمكن فصل البكتيريا عن بعضها البعض .و يتوقع ظهور نمو البكتيريا علي الخطوط فى طريقة التخطيط.اما فى طريقة النثر فتنمو البكتيريا بصورة عشوائية علي سطح الأجار
و الشكلان السابقان يوضحان طبقا أجار مدعم غذائيا (nutrient agar) بهما نمو لمستعمرات بكتيرية خططت بطريقتين مختلفتين لتوفير مزارع بكتيرية غير مزدحمة(متباعدة عن بعضها البعض)مما يضمن عدم تداخل المستعمرات خاصة اذا كانت ناتجة من أكثر من ميكروب وبافتراض أن كل مستعمرة تتكون من خلية واحدة فإن المفترض في المستعمرات أن تكون نقية ويمكن نقل المستعمرات الناتجة علي أنبوبة تحتوي الوسط المناسب للزرع وذلك لضمان مستعمرة نقية .
2- طريقة التخفيف والصب :
تعتمد هذه الطريقة علي تخفيف العينة في أنابيب بها اجار سائل(مبرد).التخفيف في أكثر من أنبوب لازم للحصول علي مستعمرات معزولة لأن حجم البكتيريا الموجود في العينة الأصلية ليست معلومة مقدما . يحفظ الوسط في حالة سائلة عند درجة 45 مئوية للسماح للعينة بالإنتشار التام في الوسط. ثم يصب الوسط المحتوي علي البكتيريا في أطباق petrie (أطباق زجاجية مستديرة ذات قطر حوالي 10-15 سم مزودة بغطاء زجاجي محكم) ويسمح لها بالتجمد وتوضع بعد ذلك في الحضانة . ولأن بعض البكتيريا تكون موجودة تحت سطح الوسط بعد تجمده فمن المتوقع أن تنمو البكتيريا فوق وتحت سطح وسط الزرع . وسلسلة من أطباق الأجار تظهر عددا متناقصا من المستعمرات التي تنتج من عملية التخفيف الناتجة من استخدام هذه الطريقة .
طريقة التخفيف والصب وتجري كالآتي :
1- تؤخذ ابرة نقل مليئة من العينة الأصلية وتنقل الي الأنبوبة ا المحتوية علي اجار مبرد . تلف الأنبوبة بين الأيدي لتنتشر العينة جيدا في الأجار . وبالمثل تؤخذ عينة من ا الي ب ثم من ب الي ج
2-تفرغ محتويات كل أنبوبة في طبق بيتري منفصل
3-بعد فترة الحضانة يفحص كل من أطباق بيتري علي حدة للبحث عن المستعمرة المطلوبة
4- من هذه المستعمرة يمكن عزل البكتيريا المطلوبة بعد نقل عينة منها علي أنبوب به وسط زرع معقم . ان طريقة التخفيف والصب يمكن جعلها أكثر فعالية باستخدام مزارع انتقائية أو تفريقية (صبغة ال CRYSTAL VIOLET)ومن الممكن أيضا معالجة العينة قبل الزرع في الأطباق للتخلص من البكتيريا خلاف تلك المراد عزلها
مثال ذلك نفترض أن المراد عزل بكتيريا من نوع المكون للأبواغ (الجراثيم)SPORE FORMING فلأن هذه البكتيريا شديدة المقاومة للحرارة فيمكن تعريض العينة لدرجة حرارة مئوية لمدة 5 دقائق قبل مضعها في الأطباق . ستقضي الحرارة علي معظم النوع غير المكون للأبواغ NON SPORE FORMING وسيبقي فقط ال SPORE FORMING .
3- طريقة تدعيم المزارع غذائيا :
لتحسين فرص عزل بعض أنواع البكتيريا فمن الأفضل أن يسبق استزراع البكتيريا بأن تنمو البكتيريا علي مزرعة مدعمة غذائيا تساعد علي نمو أنواع معينة من البكتيريا و ليس أي أنواع أخري من البكتيريا . وتستخدم هذه الطريقة عندما تكون البكتيريا المطلوب عزلها قليلة العدد وتنمو بمعدل أبطأ من أي نوع آخر . ويمكن اجراء تعديل في طريقة الزرع علي الأطباق أحيانا مع عينات تحتوي علي بكتيريا مرضية . بعد حقن عينة الدم من فأر كبير في لفأر صغير فإن الوفاة تحدث بعد 24 ساعة وتكون ميكروبات الطاعون موجودة بكثرة في دم القلب وسائر الأعضاء . وتؤخذ عينة من هذه الدماء وتزرع علي أطباق أجار دموي مضاف اليه صبغة ال crystal violet بنفس التركيز المذكور سابقا وترسم العينة الدموية علي هيئة خطوط فوق سطح الأجار الدموي . ويتبع ذلك بعدة أيام ظهور المستعمرات
4-طريقة التخفيف المتسلسل
اذا كان الميكروب المراد عزله موجود في مزرعة مختلطة ولكن بأعداد أكبر من أي ميكروب آخر فمن الممكن الحصول عليه بصورة نقية بسلسلة من التخفيفات في أنابيب تحتوب علب الوسط المناسب .وعندما تخفف تخفيفا كبيرا فإنها تحتةي فقط علي النوع المطلوب . ومرة أخري ينصح بالزرع علي أطباقللتأكد من نقاوة المزرعة المعزولة في هذه الحالة
5- طريقة عزل خلية منفردة
يمكن استحدام جهاز معين اسمه MICROMANIPULATOR بالإضافة الي جهاز ميكروسكوب لإلتقاط خلية بكتيرية واحدة من عينة HANGING DROP (طريقة القطرة المعلقة وهي تستخدم لفحص الميكروب وهو حي وذلك بوضع قطرة من محلول البكتيريا علي غطاء بلاستيك من تلك التي تغطي الشرائح الزجاجية ثم تقلب فوق تجويف شريحة زجاجية مقعرة)وهذا الجهاز يسمح للعامل عليه بالتحكم في ابرة النقل بدقة بالغة بحيث يمكن أخذ خلية واحدة وزرعها في وسط مناسب . وهذه الطريقة تحتاج مشغل ماهر .
الطاعون مرض بكتيري ينتقل عن طريق القوارض وله صورتان مرضيتين الطاعون الليمفاوي والطاعون الرئوي . الطاعون الليمفاوي يسبب بقعا نزفية وأخري سوداءاللون ومن هنا الإسم : الطاعون اللأسود . الطاعون الرئوي ينتشر عن طريق السعال وهو معدي جدا .واذا لم يعالج فإنه يقتل 90 الي 100 % من ضحاياه وميكروباته تعيش لأيام في الماء أو لسنين في المناطق الرطبة .الأعراض تشمل حرارة – رعشة – ازدياد معدل ضربات القلب والتنفس – احمرار العينين – تغير لون اللسان – انعدام التركيز العقلي .
ابقاء وحفظ مستعمرة ميكروبات نقية :
دراسة المستعمرات النقية ترتبط بمسألة الحفاظ عليها حية في كل الأوقات . معظم المعامل البكتيريية تحتفظ بمجموعة كبيرة من من هذه المستعمرات وفي معظم الأحوال يشار إليها باسم مجموعة المستعمرات المخزونةstock colony collection . وهذه الميكروبات تستخدم لأغراض الدراسة والأبحاث أو لأغراض معينة أخري . إن معظم الشركات المعنية بالصناعات البيولوجية ( مثلا شركات الأدوية) تحتفظ بمجموعة كبيرة من المستعمرات والتي تستخدم بدورها في الأبحاث علي الأدوية العلاجية
طرق الحفظ :
1- النقل الدوري الي أوساط زرع جديدة :
مستعمرات البكتيريا يمكن أن تحفظ في أنابيب تحتوي علي وسائط تزرع البكتيريا عليها ثم تنقل الي أوساط جديدة . معدل النقل يختلف باختلاف الميكروب فهو يتراوح من عدة أسابيع الي عدة أشهر علي وسط مثل الأجار المغذي . ومن المهم مراعاة عدة أشياء مقدما : نوع الوسط (وسط الزرع) –درجة الحرارة – المعدل الزمني للنقل - نوع البكتريا-درجة حرارة الحضانة-درجة حرارة الحفظ
فمثلا عصويات(الجمرة الخبيثة) تحتاج الى :أجار مغذي-12 شهر أو أطول-28 مئوية الى 10 مئوية
و مغزلية(botulism) تحتاج الى :لحم مطبوخ-6 أشهر أو أطول-28 مئوية الى درجة حرارة الغرفة
2-الحفظ عن طريق تغطية المزرعة بزيت معدني :
العديد من البكتيريا يمكن أن تحفظ بنجاح بتغطية المستعمرات النامية علي الأجار المائل بزيت معدني سبق تعقيمه . يجب أن يغطي الزيت الأجار المائل بالكامل وبسمك 1/2 بوصة فوق أعلي نقطة في الميل .الحفاظ علي الحيوية بهذه الطريقة يختلف باختلاف نوع البكتيريا وهي مسألة سنوات حيث تصل الي 15-20 سنة وهذه الطريقة لها ميزة فريدة ألا وهي امكانية رفع بعض البكتيريا النامية تحت الزيت بواسطة ابرة نقل ثم اعادة زرعها علي وسط جديد و الحفاظ في نفس الوقت علي المستعمرات الأصلية
ملاحظة : يراعي تغطية فوهة الأنبوبة الزجاجية بقطعة قطن منعا من التلوث . مستوي الزيت المعدني 1/2 بوصة فوق أعلي نقطة في الميل وسط الأجار المائل ويلاحظ نمو البكتيريا عليه ممثلا في شكل نجمة
3- الحفظ بالتجفيف السريع مجمدا:
وهي الطريقة الأكثر فعالية حيث أن العديد من أنواع البكتيريا تبقي محتفظة بحيويتها لمدة 20 عاما وهذه الطريقة تعتمد علي الخطوات التالية :
يوضع مستحلب الخلايا داخل زجاجة شبيهة بتلك التي توضع بها بودرة الحقن ( وأشهرها البنسلين واسمها vial) ثم تغمس في خليط من الئلج الجاف والكحول حيث
درجة الحرارة -78 مئوية وفي الحال توصل الزجاجة بخص تفريغ هواء وعند تمام التجفيف تغطي الحاويات الزجاجية تحت ظروف تفريغ الهواء . وتتميز هذه الطريقة
بامكانية الحفظ لمدة طويلة وقلة احتمال حدوث تغير في خواص المستعمرة وصغر حجم الحاويات .
الأدوات المستعملة:
غطاء قارورة من الزجاج المصنفر
مكثف
جهاز تفريغ
فراغ مملوء بثلج جاف وجليسرين
أنبوبتا اختبار واحدة داخل الأخري،والداخلية بها مزرعة البكتيريا ( علي هيئة نجمة)،وسدت الفوهة بقطعة قطنية تعلوها قطعة أسبستوس
تعمل كعازل جراري أثناء لحام فوهة الأنبوبة الخارحية بواسطة اللهب .
قنينة أو قارورة (ampule or vial) زجاجية بها مستحلبات بكتيري متجمد
فوهتها مسدودة بقطع قطنية
4-الحفظ تحت درجة حرارة منخفضة جدا :
النتروجين السائل(-196 مئوية) يوفر طريقة لحفظ المستعمرات حيث تجمد البكتيريا في وجود عامل حماية مثل الجليسرين ثم تحفظ العينات المجمدة في ثلاجات نيتروجين سائل . تعطي هذه الطريقة نتائج مرضية جدا وهي تنجح حيث تفشل طريقة التجفيف السريع .
طريقة تكثير البكتيريا:
بصب مزارع البكتيريا علي الأجار واضافته الي مزارع اجار اخري وبصورة متتالية
اعادة تنشيط البكتيريا:
باضافة الشوربة للمسحوق الذي سبق جمعه علي أن تكون في درجة حرارة 28 مئوية
نشر العوامل البيولوجية :
توجد ثلاث طرق لنشر العوامل الكيماوية أو البيولوجية بحيث تؤثر علي عدد أكبر من الناس :
· عن طريق الهواء · عن طريق خطوط المياه الرئيسية · عن طريق الأكل
وأكثرهم خطورة هو خلال الهواء وهذه هي الطرق الأكثر استخداما:
1-انفجار قنبلة أو صاروخ لنشر العامل الكيماوي أو البيولوجي عير مساحات كبيرة
2-آلة رش المحاصيل أو طائرة ترش العامل المطلوب فوق المدينة سياترة أو عربة نقل تسير عبر المدينة وتنشر الذرات عبر شوارع المدينة في المناطق المزدحمة
3-قنابل صغيرة أو علب أو صناديق تحتوي علي الرذاذ وتطلق في مناطق مزدحمة مثل مترو الأنفاق المناطق الرياضية المغلقة أو مراكز الترفيه(ويفضل في المناطق الموجود بها تكييف مركزي) .
ملاحظة:
الأدوات الشخصية قد تنقل ميكروبات مميتة فقد أصيب الهنود الحمر بالجدري عن طريق البطاطين الملوثة بالميكروب

التمويه العسكري :
عادة تؤخذ من البيئة . وتعتمد علي التكيف مع البيئة وتهدف لإخفاء الأفراد والمعدات .
احتياطات أثناء التعامل مع الفئران :
تعتبر الفئران أكثر حيوانات المعمل استخداما . أكثر الأجزاء تسببا في الحساسية هي بول الفأر ولعابه . الأدوات الملوثة تحمل مواد تسبب الحساسية تنتقل مع الهواء لمدة 15– 35 دقيقة. تنظيف الأقفاص هي أكثر الأحوال التي تتسبب في الحساسية. يتبعها وزن الحيوان – حلاقة الشعر – جمع عينات الدم – جمع عينات البول .وللوقاية تستخدم أقنعة ورقية
الطاعون كسلاح بيولوجي:
. في العصور الوسطي استخدم الطاعون كسلاح بيولوجي عندما استخدم الجنود المنجنيق لقذف الجثث المصابة بالطاعون الي المدن المحاصرة من أجل نشر المرض. . استخدم اليابانيون الطاعون كسلاح بيولوجي ضد الصينيين أثناء الحرب العالمية الثانية عندما أسقطوا براغيث مصابة بالطاعون علي المناطق المزدحمة متسببا في انتشار الوباء
في السنين التي تلت الحرب العالمية الثانية , طور الأمريكان والروس نظاما لنشر الميكروب بصورة ايروسول مما زاد من فعالية هذا الميكروب كسلاح بيولوجي .في العام 1970 وفي تقرير لمنظمة الصحة العالمية قرر أن اطلاق ايروسول مكون من 50 كج من بودرة جافة تحتوي 6 x 10 (اس 15) من الميكروب فوق مدينة بها 5 مليون نسمة فوق قطر متقدم اقتصاديا مثل الولايات المتحدة يمكن أن يتسبب في 150000 حالة اعاقة مرضية و 36000 حالة وفاة .ولم يضع هذا التقرير في الحسبان المضاغفات الناتجة عن حالات العدوي الناتجة من شخص مصاب لآخر سليم .
الطاعون ميكروب مناسبا لكي يستخدم كسلاح بيولوجي للأسباب الآتية: يمكن رش الميكروب كايروسول-الطاعون الرئوي قاتل –الطاعون الرئوي معدي ويتسبب فى أوبئة- الطاعون الرئوي يسبب هلع وذعر عام يصعب السيطرة عليه.
اجراءات الأمن والسلامة في المعمل:
العدوي من المعمل تحدث نتيجة:
الإتصال المباشر مع المزرعةأو مواد ملوثة من الإنسان أو الحيوان-الرذاذ المتطاير نتيجة التعامل مع الإيروسول أو المزرعة أو الأنسجة الملوثة- الشخص يعدي نفسه عرضيا أو أبتلاع أو عض البراغيث عند أخذ عينة من فأر ميت .و متي وجد الميكروب فإنه من الأحوط العمل بحذر أكبر
مطلوب تطبيق الحذر للفئات الآتية :
أولئك الذين يتعرضون للرذاذ المعدي أو انتاج الإيروسول – أولئك المعنيون بانتاج الميكروب بكميات كبيرة أو تركيزه من العينات الموجود فيها .
التعامل مع المزرعة:
.اغلق الأطباق المحتوية علي المزرعة المشتبه نمو الميكروب فيها بشريط لاصق
.أفضل درجة حرارة نمو للمزرعة هي 28 درجة مئوية ويكون النمو أبطأ عند درجة 35 الي 37 مئوية
. تنمو المزرعة في الهواء الجوي المعتاد أو في وجود ثاني أكسيد كربون 5%
.فترة حضانة المزرعة:5-7 أيام اذا أخذت العينة من مريض سبق علاجه بمضادات حيوية
.شكل المستعمرة علي اجار مخلوط بدم الخراف :أبيض يميل للرمادي وحجمها مثل رأس الدبوس وذلك بعد 24 ساعة
.شكل المستعمرة علي اجار مخلوط بدم الخراف بعد 48 ساعة : 1-2 مللم ابيض يميل للرمادي الي أصفر باهت لا يسبب تكسير كرات الدم الحمراء المحيطة به وتشبه قرص البيض المقلي أو النحاس المطروق .
.شكل المزرعة علي الشوربة بعد 24 ساعة : شكل المخروط المقلوب
.شكل المزرعة علي الشوربة بعد 48 ساعة : زغب علي القاع
الوقاية بعد التعرض للطاعون الرئوي:
يجب الوقاية باستخدام التيتراسيكلين أوdoxycycline أو خليط trimethoprime-sulphamethoxazole .عند التعرض للميكروب مع درجة حرارة 38,5 مئوية أو أعلي – أو عند حدوث سعال يجب عزل المريض ويعالج بأدوية خلاف تلك التي تؤخذ عن طريق الجهاز الهضمي كلما أمكن
. أولئك الذين خالطوا مرضي بالطاعون الرئوي والذين بدورهم لم يعالجوا بمضادات حيوية لمدة 48 ساعة متصلة عليهم أن يأخذوا مضادات حيوية وقائية( الإتصال بالمريض يعني الإقتراب منه لمسافة أقل من 2 متر)
. أولئك الذين أخذوا جرعات وقائية من المضادات الحيوية ومع ذلك ارتفعت درجة الحرارة لديهم أو أصيبوا بسعال يجب أن يحصلوا علي العلاج المناسب اذا اشتبه في اصابة بالطاعون .
.يجب وقاية الأعين واتخاذ اجراءات الوقاية من عدوي الرذاذ مع المرضي
بالإضافة الي الإجراءات الروتينية التي ستذكر :
.غسل الأيدي:
.اغسل الأيدي بعد ملامسة الدم أو سوائل الجسم – أو افرازات أو أي خارج من الجسم أو مواد أو أدوات ملوثة حتي لو كنت ترتدي قفازات .
. اغسل الأيدي فورا بعد نزع القفازات أو بعد الإختلاط مع كل مريض أو عندما يتوجب التحرز من الإصابة بالميكروب .
.القفازات :
ارتد قفازات عندما تلمس الدم أو افرازات الجسم أو سوائل الجسم أو الإفرازات أو أي خارج من الجسم أو أي أغراض ملوثة, ارتد القفازات قبل أن تلمس الأغشية المخاطية أو الجلد أذا كان غير سليم . غير القفازات بعد أي اجراء وكل إجراء تقترب فيه من مصدر الإصابة أو أثناء التعامل مع أي أغراض قد تكون ملوثة بالميكروب .
اخلع القفازات تماما بعد كل إستخدام وقبل أن تلمس أي أي أغراض معقمة أو غير ملوثة أو أي أجسام حولك وقبل أن تذهب لأي مريض آخر واغسل الأيدي في الحال لتتجنب نقل الميكروب لأي شيء حولك .
.الأقنعة-نظارات الحماية-دروع الوجه:
ارتدي أي من الأغراض المذكورة لكي تحمي الأغشية المخاطية للعينوالأنف والفم قبل الإقتراب من مصدر العدوي أيا كان
.المرايل:
.ارتد المريلة لحماية الجلد ومنع تلوث الملابس أقبل التعرض لأي مصدر محتمل للعدوي اختر المريلة المناسبة للنشاط الذي تقوم به وتبعا لكمية السوائل التي يمكن أن تتعرض لها . اخلع المريلة الملوثة بطريقة صحيحة وأغسل الإيدي
العناية بأدوات المريض:
تعامل مع الأدوات الملوثة أو يشتبه أنها ملوثة_ اي كانت من الأغراض المذكورة سابقا_بطريقة تمنع تلوث الجلد والأغشية المخاطية سواء للفم أو الأنف أو العين أو تلوث الملابس أو نقل الميكروب لأي شخص أو اي غرض آخر . استخدم الأدوات والأغراض ذات الإستخدام الواحد والتي يمكن التخلص منها بعد ذلك .
الحرص من الرذاذ الملوث يتضمن الآتي : .يوضع المريض في غرفة منفصلة أو مع مريض يعاني من نفس المرض . وفي حالة عدم توفر غرفة منفصلة , فيجب حفظ مسافة 3 أقدام علي الأقل بين المريض وأي مريض آخر أو بينه وبين الزائرين ( بعض المصادر الأخري تقدر المسافة التي يمكن أن تحدث فيها العدوي ب 2 متر أي 6,5 قدم ) . .العاملين في المجال الصحي يجب أن يستخدموا قناع جراحي عند العمل في حدود 3 أقدام من المريض.
. يقتصر تحريك ونقل المريض علي الأغراض الضرورية فقط . ويستخدم المريض في هذه الحالة قناع طبي لمنع الرذاذ الملوث من الإنتشار . .لا يحتاج الأمر الي غرف ذات ضغط هواء سلبي أو اجراءات لتعقيم الهواء للعناية المعتادة ويمكن ترك الأبواب مفتوحة .
إجراءات الوقاية من الرذاذ ومنع العدوي نتيجة الإتصال بالمريض (بما فيها أي إجراء طبي مثل شفط محتويات العقد الليمفاوية أو تطهيرها تشمل الآتي :
.يوضع المريض في غرفة منفصلة أو مع مريض يعاني من نفس المرض . وفي حالة عدم توفر غرفة منفصلة , فيجب حفظ مسافة 3 أقدام علي الأقل بين المريض وأي مريض آخر أو بينه وبين الزائرين ( بعض المصادر الأخري تقدر المسافة التي يمكن أن تحدث فيها العدوي ب 2 متر أي 6,5 قدم ) . .يجب ارتداء القفازات قبل دخول الغرفة وتخلع قبل الخروج منها. يجب غسل الأيدي مباشرة بعد غسل الأيدي بمحلول مطهر ويجب الا تلمس الأيدي النظيفة أي مواد أو أغراض ملوثة .يجب تغيير القفازات أثناء العناية بالمريض وبعد التعامل مع أي مواد ملوثة .
.يجب ارتداء المريلة اذا كان من المتوقع تلوث الملابس أثناء التعامل مع المريض أو أي مواد ملوثة ويجب خلع المريلة قبل مغادرة الغرفة .
. يقتصر تحريك ونقل المريض علي الأغراض الضرورية فقط . ويستخدم المريض في هذه الحالة قناع طبي لمنع الرذاذ الملوث من الإنتشار . .المريض يستخدم أدوات خاصة به فقط .
غرف الإيروسول المعد للإستنشاق(aerosol inhalation chambers) هي الغرف المعدة لإختبار الإيروسول والمفترض أن يكون داخلها الميكروب أو سموم الميكروب وحجمها 1 متر مكعب أو أكبر
ملاحظة: يمكن استخدام أكثر من نوع من الميكروبات في نفس الوقت ولا يقتصر الإستخدام علي نوع واحد مما يجهد الجهز المناعي ويزيد من فرص الإصابة بالمرض .
طريقة إختراق الوريد الصافي للقوارض الناقلة للطاعون لأخذ عينة دم : هذه الطريقة سريعة ويمكن تكرارها من نفس مكان الإختراق السابق وفي نظر البعض هي أكثر انسانية من طرق أخري مثل طريقة اختراق القلب أو اختراق ما خلف مقلة العين .بعض العلماء أوصوا ببتر ذيل الفأر الصغير تحت بنج موضعي للحصول علي عينة الدم كما أوصوا بإختراق أوردة الذيل للفئران الأكبر حجما للغرض نفسه .
وظهرت طرق أخري كثيرة كل منها كان لها عيوبها إلا أن الطريقة التب سنذكرها لا تحتاج لتخدير وتتلافي المحاذير التي لاقتها الطرق الأخري .
المواد المستخدمة والطرق :
1-تحكم في الحيوان(شل حركته):
توظف هذه الطريقة الوريد الصافي الكبير الذي يجري في خلف الفخذ وعند منتصف القدم يغير اتجاهه ليجري علي الجانب الخارجي للقدم .أولا يتم شل حركة الحيوان فبالنسبة للحيوان الذي يتوقع أنه لايعض مثل الفأر الصغير فإنه يمسك بقبضة اليد أو يلف في فوطة من فوط المعمل (انظر شكل رقم 1 في الرسالة التالية المنفصلة). يستخدم التخدير في الحيوانات التي نجد صعوبة في شل حركتها مثل الهامستر والجربوع .يقتصر التخدير علي عملية حلاقة الشعر فوق الوريد ( أعتقد شخصيا يمكن استخدام كريم ازالة الشعر).في معظم الأحوال يكون الوريد ظاهرا بغير حاجة لحلق الشعر . يمكن استخدام أكياس شفافة لشل الحركة كما في شكل رقم 2 .تستخدم اليد لفرد الطرف السفلي والتي يحافظ عليها في هذا الوضع بالضغط علي أعلي الركبة باستمرار. هذه الطريقة تساعد علي فرد الجلد وتثبيت الوريد الصافي .إخترق الوريد من أي مكان تراه مريحا لك فهو يري بسهولة أعلي وأسفل الركبة .
2-اعداد مكان أخذ العينة:
لكي تحلق منطقة القدم , يفك غلاف مشرط مقاس 11 المخصص لحلاقة الرأس في الأطفال ثم يطوي الغلاف حول السلاح لكي يستخدم كمقبض قصير . من مزايا عدم استخدام مقبض مشرط أن الغلاف بمكن أن ينثني قليلا ليلائم الإمساك بين الأصابع . نشرع في حلاقة شعر المنطقة الخلفية والخارجية حول الكاحل باستخدام حركات متقطعة باتجاه الشعر . يكون المشرط موازيا لسطح الجلد(يعني مائلا تماما عليه) تفاديا لقطعه .يمكن رؤية الوريد الصافي مباشرة تحت الجلد . من الممكن فرد قليل من السليكون علي مكان أخذ العينة قبل ادخال آلة أخذ العينة وذلك لتفادي تجلط الدم اذا مس الجلد . الا أن هذا غالبا ما يكون غير ضروري اذا كان الإختراق تم بطريقة سليمة وضغط علي الوريد بطريقة سليمة للحفاظ علي سريان الدم الي الخارج .
اختراق الوريد الصافي :
توجد طرق مختلفة لإختراق الوريد الصافي وهذا يتوقف علي حجم الحيوان – عدد العينات المطلوب سحبها – نوع العينات . يجب استخدام أصغر ابرة جهاز وريدي للأطفال حيث أنها تساعد علي سحب الدم بسرعة .كما وأنه يمكن استخدام ابرة سرنجة معقمة . يتوقف حجم الإبرة علي حجم الوريد بالنسبة للفأر الصغير يكون حجم الإبرة 6/10 مم (a-25 gauge), وعند الإختراق بصورة سليمة تتجمع نقطة دم عند مكان الإختراق . يجب اعداد مجموعة من الأدوات لتلائم عدد وحجم العينات المطلوبة . وكقاعدة عامة يمكن سحب كمية دم تعادل 5,% من وزن الحيوان مرة واحدة كحد أمان لحياة الحيوان ويمكن تكرار هذا كل أسبوعين .ويمكن أخذ 05و % دم بالوزن من دم الحيوان يوميا .لأخذ عينات صغيرة تستخدم أنابيب شعرية سعة 50 أو 100 سم (انظر شكل 3 في الرسالة المنفصلة) .وهذه الأنابيب تملأ بتثبيتها أمام نقطة الدم التي تتجمع علي الجلد . بعد ذلك تدفع نهاية الأنبوبة ناحية حامل به سدادة من الصلصال . يمكن أخذ أكثر من عينة باستخدام أكثر من أنبوبة شعرية . يمكن شراء الأنابيب ومعها مادة مضادة للتجلط ثم تلف في جهاز الطرد المركزي لفصل كرات الدم الحمراء عن مصل الدم . الضغط الخفيف علي مكان الإختراق أو ترك الرجل الخلفية للحيوان علي راحتها يمكن أن يوقف تدفق الدم . يجب الوضع في الإعتبار اختزال الزمن الذي يكون فيه الحيوان مشلول الحركة وذلك لما يصاحب ذلك من ارتفاع ضغط الدم نتيجة التوتر وما يتلو ذلك من قابلية النزف .يمكن فيما بعد تدليك القشرة المتكونة مما يساعد علي استمرار النزيف وأخذ عينات اضافية . ويمكن بهذه الطريفة أخذ عشر عينات من نفس مكان الإختراق في فترة 24 ساعة .إن أصعب جزء في هذه العملية هو حلاقة الشعر لإحتمال حدوث قطع في الجلد
و بعد أن انتهينا من شرح الطاعون و ما يتعلق به و استزراعه ننتقل الى النوع الرابع من الاسلحة البيولوجية وهو الجدرى
رابعا:الجدرى smallpox
عن المرض مسبب المرض الجدري هو مرض تلوّثي يسببه فيروس يدعى Variola (فاريولا).
المرض بصورته الطبيعية الجدري هو مرض تلوثي معدٍ ينقل من شخص إلى آخر.
من بين الأعراض التي يتميز بها هذا المرض : الطفح الجلدي بشكل الفقاعات السوداء المليئة بسائل كدر (من ذلك أتي الأسم " الجدري الأسود" ).
في الماضي، قبل تطوير التطعيم ضد الجدري كان هذا المرض منتشرًا في جميع أنحاء العالم، وتميز كمرض موسمي يكون شائعًا أكثر في فصل الشتاء وبداية فصل الربيع.
في الوقت الحاضر وبسبب إنقراض الفيروس لا نرى إصابات بهذا المرض بصورة طبيعية ، حيث تم التغلّب على هذا المرض نتيجة حملة عالمية من التطعيم التي بدأت عام 1967 تحت مراقبة منظمة الصحة العالمية (WHO).وقد علم أن آخر مريض أصيب بمرض الجدري كان في عام 1977 في الصومال (إفريقيا).
إثر اختفاء هذا المرض أوصت منظمة الصحة العالمية في عام 1980، جميع الدول، بالتوقف عن التطعيم ضده.
بالإضافة إلى ذلك، أوصت منظمة الصحة العالمية بأن تقوم جميع المختبرات بالقضاء على كل مخزون الفيروسات الذي بحوزتها , أو نقلها إلى واحد من مختبري منظمة الصحة العالمية الاثنين, الاول في روسيا والثاني في الولايات المتحدة. وقد أفادت جميع الدول من تعاونها. وقد تمت التوصية فيما بعد بالقضاء على جميع مخزون الفيروسات في شهر حزيران – يونيو 1999. رغم ذلك, وبسبب الحاجة إلى مواصلة البحث حول هذا الفيروس, قررت منظمة الصحة العالمية في نفس العام بتأجيل القضاء على المخزون المتبقي من هذا الفيروس في هذين المختبرين.
طرق الانتقال (العدوى) :
كما ذكرنا سابقا , فإن مرض الجدري هو مرض معدٍ ينقل من إنسان إلى آخر. ويمكن نقل الفيروس من خلال استنشاق قطرات صغيرة من اللعاب التي تنشر من فم المريض الى الهواء (مثل الإنفلونزا) أو من خلال الأتصال المباشر مع المريض ومحيطه. وتتسرب الفيروسات إلى جسم الإنسان عن طريق الجيوب المخاطية في الفم و الأنف والعيون.
العدوى بالمرض عن طريق الشخص المريض ممكنة بعد ظهور الطفح الجلدي فقط عند هذا المريض . يكون خطر العدوى كبيرا في ال 7-10 أيام الأولى من موعد ظهور الطفح الجلدي لأنه في هذه الفترة يتواجد الفيروس في لعاب المريض بكمية عالية. ومع تكوّن الدمامل ( التي تظهر بعد الطفح ) ينخفض خطر العدوى بشكل بارز، ولكن هناك خطر معيّن للعدوى ما دامت الدمامل قائمة.
طريقة تأثير الفيروس داخل الجسم
بعد تسرّب الفيروسات عن طريق الجيوب المخاطية للفم, والأنف, والعيون, تترسخ في هذه الجيوب وتنتقل منها إلى الغدد الليمفاوية القريبة حيث تتكاثر بها. من الغدد الليمفاوية ينتشر الفيروس إلى الدم (تقريبًا في اليوم الثالث أو الرابع من ا العدوى) ويستقرّ في الطحال وفي نخاع العظام, حيث يتكاثر مرّة أخرى. ولا تظهر في هذه المرحلة أي أعراض جانبية.
في اليوم الثامن من العدوى ينتشر الفيروس إلى الدم مرّة أخرى يترافق مع ظهور الحرارة وشعور عام سيء . يستقرّ الفيروس المتواجد داخل كريات الدم البيضاء في الأوعية الدموية الصغيرة في الجلد وفي الجيوب المخاطية في منطقة الفمي وتنتقل عدواه إلى الخلايا المجاورة.
ينتشر الفيروس من الأوعية الدموية إلى الطبقة الجلدية الخارجية ويحدث تلوثات يرافقها تورّم وظهور فقاعات متميزة على سطح الجلد.
أعراض المرض
تظهر الأعراض الأولية للجدري بعد 10-12 يومًا من يوم التعرض للفيروس. وتشمل الأعراض ظهور الحرارة العالية بصورة فجائية, الضعف حتى الإنهاك, التقيؤ, آلام العضلات, الصداع وآلام في الظهر. من الممكن ظهور آلام حادة في البطن وحالة من الارتباك.
وفي المرحلة التالية, بعد يومين – ثلاثة أيام (12-14 يومًا من موعد التعرض) يظهر طفح جلدي بشكل البقع الحمراء المسطحة, التي تصبح فقاعية خلال يوم أو يومين.
وبعد ذلك, 14-16 يومًا من موعد التعرض, تتلوث هذه الفقاعات وتصبح مستديرة وقاسية.
وأخيرًا, في اليوم الثامن بعد ظهور الطفح الجلدي (20-22 يومًا من موعد التعرض) تظهر دمامل, وعند سقوطها (بعد 3-4 أسابيع) تظهر ندب مكانها.
يظهر الطفح أولاً في الأغشية المخاطية في الفم, والبلعوم, والوجه, واليدين, وينتشر لاحقًا إلى الرجلين وباقي أجزاء الجسم. وفي معظم الحالات ينتشر الطفح خلال 24 ساعة. كذلك, عند ظهور الطفح, تهبط حرارة الجسم المرتفعة عادة ويتحسن الشعور العام. هذه العلامات تمكننا من التمييز بين هذا النوع من الجدري وبين الحماق (جدري الماء).
اللائحة التالية تلخص ما ذكر أعلاه :
الأيام تطور المرض
0 التعرض للفيروس
12-10 ظهور العلامات الأولى
14-12 ظهور الطفح الجلدى الأول
16-14 تلوث الفقاعات
22-20 ظهور الدمامل
من اليوم 22 وما بعد سقوط الدمامل و ظهور الندب
المضاعفات:
في معظم الحالات لا ينتشر المرض إلى أعضاء أخرى غير المذكورة أعلاه. أحد الأعراض الجانبية هو ظهور التهاب نسيج الدماغ. أما التلوث الجرثومي الثانوي فهو غير منتشر. نسبة الوفيات عند المرضى الذين لم يتلقوا التطعيم تصل إلى %30 تقريبًا حسب معطيات منظمة الصحة العالمية.
بالإضافة إلى الصورة النموذجية المذكورة للمرض التي تظهر في %90 من الحالات تقريبًا, توجد صورتان أخريان:
الصورة المتميزة بالنزيف: تتميز بفترة حضانة أقصر, أعراض أولية خطيرة, ثم ظهور طفح جلدي أحمر يتطور إلى حالات نزيف دموي في الجلد والجيوب المخاطية. عادة ينتهي هذا المرض بالموت, بعد 6- 5 أيام بعد ظهور الطفح الجلدي.
الصورة الخبيثة: تتميز بفترة حضانة أقصر وأعراض أولية خطيرة. ثم يحدث تطور بطيء للبقع التي ترتبط بعضها بالبعض دون أن تتحول إلى فقاعات ملوثة. ويغير الجلد نسيجه ويصبح أحمرّا , وتختفي البقع تدريجيًا دون تكوّن الدمامل. وفي الحالات الخطيرة, هناك سقوط مساحة كبيرة من الجلد. وعادة تنتهي هذه الحالة بالموت.
كذلك , توجد أشكال أخرى خفيفة لهذا المرض التي تؤدي إلى صعوبة في تشخيصه :
1-فاريولا خفيفة : و هو مرض أقلّ خطورة مع أعراض أولية بسيطة وطفح أقلّ كثافة.
2-التطعيم الجزئي : يميّز الأشخاص اللذين تم تطعيمهم في الماضي. تتميز هذه الصورة من المرض بطفح جلدي يميل إلى أن يكون غير نموذجي وأقلّ كثافة, مع تغييرات سريعة في البقع الجلدية.
الوقاية
الوقاية قبل التعرض للفيروس
يعتبر التطعيم الفعال, الذي تلقاه جميع السكان بصورة روتينية حتى قبل 20 سنة أكثر الطرق فعالية للوقاية من هذا المرض.
الوقاية بعد التعرض للفيروس
لا دواء لهذا المرض, لذلك فان التطعيم هو الوسيلة الوحيدة المتوفرة لمحاربة الفيروس. تلقي التطعيم خلال الأيام الأولى (حتى أربعة أيام) بعد التعرض إلى المريض المعدي (المصاب بالمرض ), قد يقلّل من خطورة المرض بشكل ملحوظ وحتى منعه.
إعطاء التطعيم والمتابعة الطبية لجميع الناس الذين لهم إتصالا مباشرا بالمرضى المصابين بالمرض أو يسكنون معهم منذ ظهور الحرارة قد يمنعان انتشار الفيروس.
العلاج
لا يوجد علاج خاص . يتم علاج مرضى الجدري بالعزل الفوري والعلاج الداعم فقط. تعطى المضادات الحيوية عند ظهور تلوث جرثومي ثانوي فقط.
بما أن العلاج داعماً فقط, يمكن عزل المرضى في منازلهم وبذلك تفادي انتشار المرض.
استخدامه فى الحرب البيولوجية
يذكر أنه حتى في القرن الخامس عشر قد تم استعمال الجدري كسلاح بيولوجي على أيدي كورتيز عند احتلال المكسيك. في عام 1763 استعملت القوات البريطانية في أمريكا فيروس الجدري كسلاح بيولوجي ضد الهنود الحمر. وقد أخذ قائد القوات البريطانية بطانيتين ومنديل ملوثتين من مرضى الجدري وأرسلها بشكل هدية إلى زعماء الهنود الحمر. نتيجة لذلك انتشر وباء أدى إلى قتل ما يزيد على % 50 من السكان المحليين.
عند انتشار استعمال التطعيم بصورة واسعة النطاق انخفضت بصورة ملحوظة جاذبية استعمال الجدري كسلاح بيولوجي. ولكن, من المعروف, أنه قبل الحرب العالمية الثانية وخلالها, تزود الجيش الياباني بفيروس هذا المرض في إطار وحدة الحرب البيولوجية.
في عام 1971 تم التوقيع على ميثاق نزع السلاح البيولوجي. مع ذلك, من المعروف, أن الاتحاد السوفياتي قد استمرّ بتطوير وإنتاج السلاح البيولوجي بالرغم من هذا الميثاق. وتوجد شهادات على أنه في بداية الثمانيات بدأ الاتحاد السوفياتي بخطة إنتاج وملاءمة فيروسات الجدري لاستعمالها كسلاح بيولوجي.
وفي الوقت الحاضر يمكن التأثير على فعالية الفيروس كسلاح بيولوجي بواسطة إعطاء التطعيم السريع والفعال للسكان
خامسا:حمى كيو
تعريف :
من الأمراض المشتركة بين الانسان والحيوان ، اكتشف لأول مرة في أستراليا وكان يعرف بـ (Query Fever)
ويصيب الانسان بحمى حادة ، كحة ، ألم في الصدر خلال 10 أيام من التعرض للمرض (الاصابة عادة ليست حادة والمرض يأخذ ما بين يومين الى أسبوعين).
الميكروب المسبب للمرض ( coxiel burnetti) وهو من مجموعة الـ (Rickettsiae) والخازن الأساسي للجرثومة هو الخرفان والأغنام والبقر والكلاب والقطط والطيور.
طريقة الانتقال : عن طريق استنشاق الميكروب في الغبار الملوث به من حيوانات أو طيور مصابة .
التشخيص :
اكلينيكياً ومخبرياً ( Serologically)
العلاج :
يتم الشفاء منه أحياناً بدون علاج ولكن يمكن اعطـــاء الـ (Tetracycline) لمدة 5-7 لتفادي مضاعفات المرض .
الوقاية :
- العلاج الوقائي : يجب اعطاء التتراسيكلين أو دوكسيسيكلين خلال 8-12 يوماً من التعرض للإصابة ولمدة 5 أيام وهناك لقاح ميت يمكن أن يستخدم للوقاية من المرض إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تفاعلات شديدة مكان الحقن في الأشخاص الذين لديهم مناعة جزئية بسبب تعرضهم للجرثومة سابقاً.
التثقيف الصحي :
العزل والتطهير :
- لا ينتقل المرض من شخص الى آخر ولذلك لا يحتاج المريض الى عزل .
- لتطهير الجسم يمكن استخدام الماء والصابون أو استعمال 5ر0 % محلول الكلورين

سادسا:التولاريميا
(ulceroglandular) على شكل قرحة موضعية مع ضخامة في العقد اللمفاوية للمنطقة المصابة، حرارة، قشعريرة، صداع، ضعف عام، كما تظهر التولاريميا التيفوئيدية (typhoidal tularemia) بحرارة وصداع وضعف عام وانزعاج خلف القص ونقص وزن وسعال جاف. التشخيص: يعتمد على الأعراض الإكلينيكية، بينما تكون العلامات السريرية غير محددة. أشعة الصدر قد تبدي التهاب رئوي أو ضخامة العقد اللمفاوية المنصفية أو انصباب جنبي. مع ان زرع الجرثومة بصورة روتينية صعب إلا أنه ممكن لذا فإن التشخيص غالباً ما يتم بالفحوص المصلية بعد الشفاء من المرض. المعالجة: إن استعمال المضادات الحيوية (الستربتومايسين أو الجنتامايسين أو سبروفلوكساسين) لمدة 14 يوماً فعال جداً في العلاج إذا بدء مبكراً. الوقاية: هناك لقاح حي مضعف تحت التجربة يعطى لمرة واحدة بطريقة التشطيب. كما يمكن استعمال التتراسيكلين أو الدوكسيسيكلين أو السبروفلوكساسين لمدة أسبوعين كإجراء وقائي فعال عندما يعطى بعد التعرض الرذاذي. إجراءات العزل والتطهير: تطبق على العاملين الصحيين الاحتياطات النظامية، ويمكن التخلص من الجرثومة بالحرارة الخفيفة (55 ْ م مدة 10 دقائق) إضافة إلى المطهرات العادية.
سابعا:داء او حمى الدماغ والنخاع الخيلية الفنزويلية (Vinezuelan equine encephalomyelitis)
التعريف :
مرض حاد مصحوب بحمى والتهاب في الدماغ في نسبة قليلة من المرضى (4 % من الاطفال وأقل من 1% في الكبار)، تبدأ الاعراض بعد فترة حضانة (1 – 6 أيام) بفتور عام وحمى وقشعريرة وصداع ورهاب من الضوء وآلام عامة لمدة 24 – 72 ساعة يمكن أن يتبعها بعد ذلك قيء وسعال وألم بالحلق ثم اسهال. الشفاء الكامل من الآلام والفتور يتم خلال فترة 1 – 2 أسبوع، نسبة التهاب الدماغ وما يتبعها من وفيات ومراضة تكون عالية بعد الحروب البيولوجية.
العامل المسبب:
فيروس من نوع ألفا وله أنماط وبائية حيوانية أو متوطنة في الحيوانات .
مناطق الحدوث :
المناطق الشمالية من أمريكا الجنوبية وترينداد ووسط أمريكا الشمالية والمكسيك
المستودع :
دورة تشمل الخيول ثم تنتقل الى البعوض والانسان (أنواع كثيرة من البعوض ) والجرعة 10-100 فيروس ولكنه يتأثر سريعاً بالأحوال الجوية ولا ينتقل من انسان الى آخر ولا من الخيل للانسان.
- تمت تجربة الفيروس كسلاح بيولوجي بواسطة الولايات المتحدة لأن الفيروس يمكن حفظه لمدة طويلة ويمكن استعماله بواسطة الرذاذ أو بواسطة البعوض بنشره بعد اصابته بالفيروس لذا فإن ظهور المرض في منطقة خارج نطاقه الطبيعي أو حدوث نفوق بأعداد غير طبيعية في الخيول يجب أخذها كإشارة لحرب بيولوجية .
فترة الحضانة :
2-6 أيام
التشخيص المخبري :
بواسطة الاليزا و(PCR ) والزراعة عند الاشتباه سريرياً أو وبائياً.
الاجراءات الوقائية :
1- اجراءات عامة لمكافحة البعوض.
2- اتباع الاحتياطات القياسية (standard precautions) للعزل.
3- عزل و الحجر على الخيول والحد من حركتها من الأماكن المصابة .
4- هنالك لقاح تجريبي للعاملين الأكثر تعرضاً للخطر ( المختبرات ، عمال الخيول والجنود).
ثامنا:الحميات الفيروسية النـزفية
هذه الحميات تسببها أنواع مختلفة من الفيروسات وتتصف الصورة الاكلينيكية أساساً بنـزيف من جسم المصاب ومن هذه الحميات :
1- حمى الأرجنتين النـزفية ويسببها فيروس جنين (Junin Virus)
2- حمى الكونغو كريميان النـزفية ( Congo Crimean- Fever)
3- حمى الوادي المتصدع (Rift Valley Fever)
4- حمى كوريا النـزفية ويسببها فيروس هانتا (Hanta Virus)
5- حمى الإيبولا النـزفية ( Ebola Virus) و قد سبق تناولها أعلاه
6- الحمى الصفراء (Yellow Fever)
7- حمى الدنج (Dengue Fever)
الأعراض :
تتمثل الأعراض العامة لهذه الحميات فيما يلى: حمى ، ألم بالمفاصل واجهاد عام بالإضافة الى نزيف.
التشخيص :
يتم من خلال معرفة ما يلى:
1- تاريخ السفر للمريض.
2- الاختلاط مع الحيوانات.
3-التعرض للسع البعوض.
اصابة عدد كبير من الناس في منطقة واحدة وفي زمن قصير ربما يكون نتيجة لوباء طبيعي اذا كان ذلك في منطقة موبوءة بالمرض أو قد يكون وباء مقصود خاصة اذا كان المرض لا يحدث عادة في المنطقة .
تأكيد التشخيص يتم بتحديد الفيروس المسبب للمرض .
يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند جمع العينات ، نقلها ، أو عند فحصها .
العلاج :
اضافة الى الأسس العامة لرعاية المرضى فإن المرضى المصابين بإصابات شديدة يحتاجون الى رعاية صحية مكثفة .
علاج النـزيف بالأدوية المناسبة وتفادي اعطاء الاسبرين والأدوية المماثلة اعطاء مضادات الفيروسات مثل الريبافيرين (Ribavirin) لبعض الانواع.
الوقاية :
- اللقاح المصرح به الوحيد بين الحميات الفيروسية هو لقاح الحمى الصفراء وهو لقاح الزامي للمسافرين الى المناطق الموبوءة مثل أفريقيا وأمريكيا الجنوبية .
- هنالك لقاح ضد حمى الأرجنتين النـزفية كما ان هناك لقاح ضد حمى الوادي المتصدع تحت الاختبار
- ليس هناك لقاحات ضد الحميات الفيروسية النـزفية الأخرى .
- يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة نحو السوائل التي تخرج من المريض مثل الدم وسوائل الجسم الأخرى ويجب غسيل الجلد بالماء والصابون .
- يجب مراقبة المخالطين وكذلك العاملين الصحيين المعرضين للمرض لاكتشاف أي حمى أو العلامات الأخرى خلال فترة حضانة المرض .
الاحتواء والعزل :
هذه الفيروسات تمثل تحدياً لأقسام مكافحة العدوى بالمستشفيات .فيما عدا حمى الدنج وفيروس هنتا فإن الدم وسوائل الجسم الأخرى من المرضى المصابين بالحميات النـزفية الأخرى تحتوي على الفيروس وبالتالي فإنها تشكل خطراً في نقل العدوى عند التعامل معها بدون اتباع الاحتياطات اللازمة.
يجب أخذ الحذر عند مناولة الأبر أو عند التعامل مع سوائل جسم المريض للحد من العدوى الثانوية بين المخالطين من العاملين بالمستشفى .
يجب عزل المريض في غرفة خاصة مع وجود غرفة أخرى مجاورة إن أمكن للبس وخلع الملابس الواقية والكمامات ولتخزين المستلزمات الطبية للمريض، بالنسبة للمرضى الذين يعانون من كحة أو نزيف أو اسهال فيستحسن عزلهم من البداية في غرف انفرادية ذات ضغط سلبي وتهوية منفصلة عن باقي الغرف بحيث يتم طرد الهواء مباشرة إلى الخارج بدون أن يختلط بهواء الغرف الأخرى ويجب أن يلبس كل الأشخاص الذين يدخلون الغرفة قفازات وألبسة واقية للجسم (عزل الاتصال و منعه contact isolation) إضافة إلى لبس كمامات ونظارات لحماية العين عند الاقتراب من المريض لأقل من 1 متر.
عينات المختبر يجب تغليفها مرتين مع تطهير الغلاف الثاني قبل نقلها الى المختبر.
يجب تعقيم سوائل ومخرجات الجسم أو تطهيرها .
العاملين في المختبر معرضون للإصابة وعليهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند فحص العينات ونقلها ويجب أن يزود المختبر بكابينة خاصة (Biosafety Cabinet)
لم يلاحظ حتى الآن وجود حمل لأي من فيروسات الحمى النزفية إلا أن الفيروس يمكن أن يخرج في البول (مثل حمى لاسا) أو في السائل المنوي (مثل الايبولا وحمى الأرجنتين) خلال فترة النقاهة من المرض.
عند وفاة المريض يجب نقل الجثة بحذر مع التكفين المقفل قفلاً محكماً بمادة عازلة غير راشحة للسوائل .
تاسعا:سم البوتوليزم (Botulism)
يوجد فى الفسيخ الفاسد (سمك البورى المملح) و الغريب ان له استخدامات مفيدة مثل علاج بعض امراض المخ والاعصاب
إن هذا التسمم يؤدى إلى حدوث شلل فى عضلات الجسم تبدأ أعراضه بعد عدة ساعات قد تصل إلى 48ساعة من تناول الفسيخ الفاسد ويصيب الشلل فى البداية عضلات الرأس والعنق ثم يغزو الجسم تدريجيا هابطا حتى يصل إلى القدمين فالشلل يبدأ غالبا فى عضلات الوجه فيصيب المريض بصعوبة وازدواج فى الرؤية نتيجة إصابة العضلات المحركة للعين ثم يعقب ذلك صعوبة البلع نتيجة إصابة عضلات البلعوم ثم يهبط الشلل بسرعة ليشمل الذراعين ثم الجزع ثم الطرفين السفليين وقد يؤدى هذا التسمم إلى الوفاة للأسف عندما يصيب الشلل عضلات التنفس وهذا التسمم الغذائى إسمه العلمى (البوتيوليزم ) وهو ليس فى الفسيخ فقط بل يحدث من تناول أى أغذية محفوظة لفترة طويلة نسبيا ويتم تناولها كما هى دون طهى أوتسخين وهذا النوع من التسمم الغذائى ينتج من تناول السم المتراكم خلال فترة الحفظ أو التمليح والذى تصنعه فصيلة خاصة من البكتريا أسمها (كلوستريديام بوتيولينام ) وعجبا حقا أن نعرف أن هذا السم الفتاك يذهب مفعوله ويفسد إذا ماتم طهى الطعام أو تسخينه وأخيرا نؤكد على أن السبيل الوحيد لإنقاذ المريض إعطاؤه المصل الواقى المضاد لهذا السم مع المحافظة على الوظائف الحيوية للمريض خلال الفترة التى يستغرقها المصل ليعادل مفعول السم وهى فترة تمتد إلى عدة أسابيع وقد تصل إلى عدة أشهر حتى يسترد المريض كامل عافيته وخلال هذه الفترة قد يحتاج المريض إلى مساندة عضلات التنفس بوضعه على جهاز تنفسى صناعى مع مراقبة دقيقة لضغط الدم وبقية الوظائف الحيوية وهى رعاية صحية مكثفة قدلا تتوافر إلا فى غرف العناية المركزة
كيفية التعامل معه طبيا:
• العناية بالتنفس: أنبوبة أوتنفس صناعي( الاستعداد لجهاز تنفس صناعي ).
• انخفاض الضغط: محلول ملح 0.9% أو رينجر، دوبامين حسب الحاجة .
• إحداث قئ وغسيل معدة ، فحم منشط ، ملين (قبل مرور 24 ساعة ) .
• مصل ضد البوتيولينيوم A, B, E .أمبول بالعضل، أمبول بالوريد ( يمكن تكرارها فى 4 ساعات عند الحاجة ) .
ملحوظة: يجب عمل اختبار حساسية للمصل A, B, E .
بحقن 0.1 مللي داخل الجلد من محلول مخفف في ملح عياري بنسبة 1: 10 وانتظر لمدة 15 دقيقة ثم بحقن 0.25 مللي داخل الجلد من نفس المحلول المخفف وانتظر 15 دقيقة ثم امبول 10مللي يضاف إلي 100مللي ملح عياري (0.5مللي/كجم ) .
ملحوظة : في حالة حدوث صدمة الحساسية تتخذ الإجراءات وإحقن أدرينالين 1 مجم 1/1000 في 250 مللي جلوكوز 5% بالتنقيط في الوريد ( حسب درجة هبوط الضغط )
و له مضاد سم مخصوص له يسمى Botulism antitoxin
عاشرا:مادة الريسين (Ricine)
تستخرج من بذرة نبات الخروع
وهي عبارة عن أمين نباتي ذو خواص سامة تبقى في الثفل بعد الاستخلاص , تتخرب بالحرارة (أنظر ريسين)
وقد تستخدم كسلاح كيميائي و بيولوجى نظرا لوجودها بكثرة في العالم وسهولة استخلاصها.
الأعراض والعلامات :
تعتمد على طريقة التعرض:
- التعرض عن طريق الاستنشاق :تحدث الأعراض حوالي 4-8 ساعات بعد استنشاق المادة بحمى فجائية وضيق في الصدر و كحة وضيق في التنفس وغثيان وآلام في المفاصل وقد تحدث وذمة الرئة خلال 18-24 ساعة ، تتبعها أعراض حادة من الجهاز التنفسي ثم الموت خلال 36-72 ساعة نتيجة لنقص الأكسجين في الدم.
- التعرض عن طريق الجهاز الهضمي :يؤدي الى نخر البطانة المعوية ، نزف موضعي ، نخر الكبد والطحال والكلى.
- الحقن الوريدي :يمكن أن يؤدي إلى وذمة الرئة نتيجة لتلف الأوعية الدموية بالرئة.
- الحقن العضلي :يؤدي الى نخر شديد للخلايا في مكان الحقن وكذلك للغدد الليمفاوية بناحية الإصابة.
التشخيص :
- فحص المستضد عن طريق الـ ELISA من الدم والمفرزات التنفسية .
- تحديد الـ DNA (الحامض النووى) للريسين عن طريق الـ PCR .
العلاج :
علاج التسمم بمادة الريسين يعتمد على طريق التعرض:
- التسمم الرئوي :العلاج الداعم للجهاز التنفسي ( أكسجين ، أنبوب تنفسي (intubation ) ، تنفس صناعي ) وقياس حركية الدم وعلاج وذمة الرئة.
- التسمم الهضمي :غسل سريع للمعدة ، استعمال المسهلات مثل سترات المغنزيوم ، تعويض سوائل المعدة مع العلم أن استخدام الفحم المنشط (superactivated charcoal) لا يفيد في هذا النوع من التسمم المعوي.
الوقاية :
لا يوجد في الحاضر لقاح أو مضاد للسم. استعمال الكمامات الواقية يحمي من استنشاق المادة السامة. العزل والتطهير :
التقيد بالاحتياطات النظامية للكوادر الصحية عند التعامل مع حالة تسمم بمادة الريسين. التطهير يتم بالماء والصابون ومحلول الهيبوكلوريت 0.1% يعطل مادة الريسين.
حادى عشر : التسمم بالذيفان (اى السم) المعوي للمكورات العنقودية
و اسمه بالانجليزية (SEB) و هو اختصار كلمات Staphylococcal Enterotoxin B
الأعراض والعلامات:
تحدث الأعراض بشكل فجائي بعد 3 – 12 ساعة من التعرض للرذاذ المُعدي على شكل حرارة، قشعريرة، صداع، ألم عضلي، سعال جاف. يشكو بعض المرضى من ضيف في النفس وألم صدري خلف القص، تميل الحالة الإكلينيكية للمريض للاستقرار بسرعة. يمكن أن تستمر الحرارة 2 – 5 أيام والسعال حتى 4 أسابيع. كذلك يمكن أن يشكو المرضى من غثيان وقيء وإسهال إذا تم ابتلاع السم، يُعتقد أن التعرض العالي للسم يؤدي إلى صدمة سمية (septic shock) ووفاة.
التشخيص :
يعتمد التشخيص على الأعراض الإكلينيكية (متلازمة تنفسية مع حمى وبدون تغيرات على صورة الصدر الشعاعية). يجب الاشتباه بهجوم بيولوجي بالسم عند إصابة عدد كبير من المرضى خلال فترة قصيرة بأعراض وعلامات وصفية للتعرض الرئوي للـ SEB.
العلاج:
تقتصر المعالجة على العناية الداعمة، يمكن استعمال التهوية الاصطناعية للحالات شديدة الخطورة كما يجب الانتباه إلى الحفاظ على توازن سوائل الجسم.
الوقاية:
باستعمال القناع الواقي، لا يوجد حالياً لقاح واقي من التسمم بالـ SEB
إجراءات العزل والتطهير:
على العاملين الصحيين اتخاذ الاحتياطات النظامية. إن ذيفان SEB غير فعال عن طريق الجلد كما أن الرذاذ المتطاير من المريض لا يشكل خطراً ذو أهمية. يجب التطهير بالماء والصابون، والتخلص من الطعام الذي يشتبه بتلوثه.
ثانى عشر:السميات الفطرية (T-2 MYCOTOXINS)
هي مجموعة من أكثر من 40 مركب يتم انتاجها بواسطة الفطريات من الفصيلــــة ( FUSARIUM) ومن خصائصها أنها مقاومة للعوامل الطبيعية وهي الوحيدة التي تؤثر على الجلد خلال ساعات أو حتى دقائق معدودة كما تؤثر على العيون والجهاز الهضمي والتنفسي .
خصائصها :
هي مواد ذات وزن ذري متخصص ولا تذوب في الماء ولكن تذوب في الكحول وهي مقاومة للحرارة والأشعة فوق البنفسجية ولقتلها يجب تسخينها في ثمانمئة وخمسة عشر (815) درجة مئوية لمدة 30 دقيقة. محلول هايبوكلورايت فقط لا يؤثر عليها بل يجب اضافة 1ر0 صوديوم هايدروكسيد الى 1% هايبولكوريت لمدة ساعة لإحداث تأثير عليها . الصابون والماء تزيل هذه السميات الدهنية من الجلد .
كيفية حدوث التسمم :
هذه المواد تثبط الحمض النووي والبروتين وكذلك تثبط بعض الأنزيمات .
الصورة السريرية :
تنتج من تأثير السم على الجلد والعيون والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي تبدأ في دقائق بحصول احمرار وألم وحروق بالجلد وكذلك زيادة افراز الدموع واحمرار العيون ثم صعوبة في التفس وكذلك الآلام بالبطن واسهال . يمكن أن يحدث تسمم عام بالجسم وهبوط بالضغط قد يؤدي إلى الوفاة خلال دقائق أو ساعات أو أيام.
التشخيص :
المؤشرات التي تدل على استعمال السميات الفطرية كسلاح جرثومي تشمل حدوث إصابات في الإنسان بنسبة عالية ونفوق حيوانات من سلالات مختلفة ونزول سائل كالزيت لونه أصفر أو أحمر أو أخضر أو ألوان أخرى من السماء كأنه مطر ملون، حدوث أعراض مرضية بصورة سريعة خلال دقائق إلى ساعات تشير إلى حدوث هجوم بسلاح كيميائي أو سمي، ويلزم عندئذ الأخذ في الاعتبار المواد الكيميائية والسموم الأخرى كغاز الخردل (Mustard) التي تتميز بوجود رائحة لها ويمكن رؤيتها والكشف عنها في الميدان بكواشف كيميائية ميدانية إضافة إلى أن أعراض التسمم بغاز الماسترد تحدث بعد عدة ساعات. استنشاق السم ب المفرز من جرثومة المكورات العقدية (ستافيلوكوكس) وسم رايسن يسبب حمى وكحة وضيق تنفس وصفير في الصدر ولا يؤثر على الجلد. لا توجد أي وسيلة سريعة لتشخيص السميات الفطرية في الميدان ويمكن تشخيص هذا النوع من السموم بأخذ عينات دم وبول من المرضى وإرسالها إلى مختبر مرجعي لديه إمكانية الكشف عليها.
العلاج :
يجب خلع الملابس فوراً وتنظيف الجلد بالماء والصابون. عند إصابة العين يجب غسلها جيداً بماء معقم أو محلول ملحي معقم. يجب التعامل مع الإصابة الجلدية كالتعامل مع الحروق. ينبغي كذلك إعطاء جرعات من الفحم المنشط (Activated charcoal) لامتصاص أي سم تم ابتلاعه خلال استنشاقه من الهواء.
الوقاية :
1- لبس الملابس الواقية
2- هنالك لقاح تحت التجربة
3- الغسيل عاجلاً بالماء والصابون عند التعرض .
ثالث عشر: الكوليرا Cholera
قصة الكوليرا في مصر:
اكتشف روبرت كوخ باشيل أو ضمات الكوليرا سنة 1883 بمستشفى الإسكندرية الأميرى عندما اجتاح وباء الكوليرا مصر وأدى إلى حدوث أكثر من أربعين ألف حالة وفاة، وفى سنة 1902 حدث وباء آخر فى مصر أدى إلى حوالى خمسة وثلاثين ألف حالة وفاة.
لا زال كبار السن فى مصر الآن يذكرون وباء الكوليرا الشهير سنة 1947 والذى انتقل من الهند - موطنه الأصلى المتوطن فيه - عن طريق بعض جنود الاحتلال الإنجليزى، ولقد بدأ الوباء فى معسكر الجنود الإنجليز فى التل الكبير ثم انتقل إلى بلدة القرين بمحافظة الشرقية ثم انتشر كالريح فى جميع أنحاء مصر وقد أدى الوباء إلى حدوث حوالى عشرين ألف حالة وفاة.
وعند حدوث الحرب العالمية الثانية حدثت تحركات بشرية ضخمة من البلاد الآسيوية مما مكن الكوليرا من غزو العالم مرة أخرى. وبعد مدة عادت الكوليرا إلى موطنها الأصلى على ضفاف نهر الجانج والراهما بوترا بالهند ومضت عدة سنوات واعتقد الكثيرون أن أوبئة الكوليرا العالمية قد انتهت. ولكن مع بداية الستينات اجتاحت بعض بلاد العالم موجات من أوبئة الكوليرا بلغت ذروتها فى السبعينات ولكن مسببها لم يكن باشيل الكوليرا الأصلى التى تؤدى إلى مرض الكوليرا المعروف بصورته العنيفة وأوبئته الخطيرة بل كان مسببها هو باشيل كوليرا الطور الذى سبق أن اكتشفه جوتشلش سنة 1905 فى محجر الطور فى مصر أيضا.
إن ضمة كوليرا الطور كانت تبدو بريئة المظهر ولم تكن تسبب مرضا يذكر سوى بضع حالات كانت تظهر من حين لآخر فى جزر السليبيتر فى إندونسيا.
و فى بداية الستينات تحركت ضمة الطور لتلعب دورا لم يكن أحد يتوقعه لها وبدأت تأخذ شكلا وبائيا محليا ثم اكتسبت قوة على الانتشار فانتقلت إلى بقية الجزر الإندونيسية محدثة أوبئة من كوليرا الطور أخذت تنتقل غربا فاجتاحت آسيا كلها ثم وصلت إيران والعراق وبعض بلاد الشرق الأوسط وجنوب أوروبا ثم القارة الإفريقية حدث كل ذلك بينما ظلت الكوليرا الأصلية قابعة فى موطنها الأصلى بالهند. ومنذ عام 1982 بدأ باشيل الكوليرا الأصلى فى إحداث أوبئة للكوليرا ثانية.


ميكروب الكوليرا:
ضمات الكوليرا عبارة عن ميكروب سلبى صبغة الجرام متحرك على شكل واو ويقرز باشيل الكوليرا سُما داخليا يؤدي إلى زيادة إفراز خلايا الأمعاء للأملاح والماء مؤدية إلى حدوث جفاف يعقبها هبوط فى الدورة الدموية.
و يختلف ميكروب كوليرا الطور عن ميكروب الكوليرا الأصلي بالآتي :
- باشيل كوليرا الطور يحدث أعراضا إكلينيكية تتراوح من حاملى ميكروب وحالات إسهال بسيطة أو متوسطة أو شديدة، مدة حاملى ميكروب باشيل كوليرا الطور قد تطول لمدد طويلة.
أعراض المرض :
- تتراوح مدة حضانة المرض من 12 ساعة إلى سبعة أيام بمتوسط ثلاثة .
- حدوث إسهال شديد غير مصحوب بمغص أو تعنية ولون البراز أولا أصفر ثم أبيض كلون ماء الأرز وكمية البراز فى كل مرة تبرز كبيرة .
- حدوث قيء شديد بعد الإسهال ويكون القيء غير مصحوب بغثيان ولون القيء أولا أصفر ثم أخضر ثم كلون ماء الرز وكمية القيء فى كل مرة كبيرة .
- عطش شديد نتيجة الإسهال والقيء الشديدين .
- حدوث جفاف نتيجة الإسهال والقيء الشديدين مؤديا إلى هبوط فى الدورة الدموية .
- قد يشكو المريض من تقلصات مؤلمة فى الأطراف أو البطن أو الصدر بسبب نقص أملاح الكلوريدات والكالسيوم .
- قد يشكو بعض المرضى كبار السن من ضيق شديد فى منطقة الصدر ويحدث ذلك نتيجة لزيادة لُزوجة الدم مؤدية إلى حدوث التصاق الصفائح الدموية ينتج عنها قصور فى الدورة التاجية للقلب .
- قد يحدث نقص فى البول نتيجة للجفاف مؤديا فى بعض الحالات إلى توقف إدرار البول .
أهم علامات المرض:
- علامات الجفاف : تكون العينان غائرتين داخل المقلتين وعند شد جلد اليدين أو البطن فإنه لا يعود إلى مكانه الطبيعى كالذى يحدث فى الشخص الطبيعى ويكون اللسان جافا .
- علامات قصور الدورة الدموية : يكون النبض سريعا وضعيفا أولا ثم يصبح جسه مستحيلا وينخفض ضغط الدم أولا ثم يصبح قياسه متعذرا وعند لمس الجلد يكون باردا ومبللا بالعرق وقد يحدث زرقة فى الشفتين وأطراف الأصابع .
- إذا لم يعالج المريض فإن شدة المرض قد تؤدى إلى الوفاة ولكن المريض يظل متنبها حتى النهاية.
الصورة الإكليكينية للمرض:
- الصورة العادية وتمثل 90% من الحالات صورة إسهال بسيط فى شخص يزاول أعماله كالمعتاد .
- الكوليرا التيفودية التى يحدث بها إسهال شديد مصحوب بارتفاع فى درجة الحرارة بصورة مشابهة للحمى التيفودية .
- الكوليرا الجافة التى تؤدى إلى الوفاة قبل حدوث إسهال أو قيء.
كيفية تشخيص المرض :
- الصورة الإكلينيكية للمرض ولا يتأكد التشخيص إلا بعد وجود ميكروب الكوليرا فى البراز أو القيء.
- وعند حدوث وباء كوليرا فإن كل حالة إسهال أو قيء تعامل على أنها حالة كوليرا حتى يثبت العكس.
- أخذ مسحة من الشرج وزرعها لميكروب الكوليرا على المحلول اليابانى وتظهر نتيجة المزرعة بعد حوالى 24 ساعة .
- الفحص السيرولوجى للتفريق بين ضمات الكوليرا .
أهمية سرعة تشخيص مرض الكوليرا:
يعتمد علاج مرض الكوليرا على سرعة التشخيص فإن تأخير التشخيص قد يؤدى إلى الوفاة.
علاج المرض:
أهم بنود علاج مرض الكوليرا هو تعويض الماء والأملاح المستنزفة من الجسم والمؤدية إلى حدوث الجفاف وقصور الدورة الدموية .
ـ يوجد مرحلتان في العلاج :
أ- المرحلة الأولى :
والغرض منها إنهاء وزوال حالة الجفاف على وجه السرعة.
أولا : البالغين أو الأطفال أكثر من 5 سنوات أو 20 كيلوجرام وزن:
- يعطى المريض محلول ملح ثم محلول 1 : 6 ملارلاكتات الصوديوم بنسبة 2 : 1 حقنا بالوريد وإذا تعذر العثور على وريد بسبب هبوط الدورة الدموية فيعمل فتحة على وريد مع تركيب كانيولا .
- يعطى اللتر الأول من المحاليل فى مدة ربع ساعة واللتر الثانى فى مدة نصف إلى ثلاث أرباع الساعة ويستمر إعطاء المحاليل حتى زوال أعراض الجفاف وهى :
امتلاء النبض وانخفاض سرعته إلى أقل من 100 فى الدقيقة .
ارتفاع ضغط الدم إلى المستوى الطبيعى .
عودة مرونة الجلد إلى حالتها الطبيعية .
عودة إفراز البول إلى حالته الطبيعية .
- وضع المريض تحت الملاحظة وتقدر كمية ما يفقده من سوائل سواء براز - قيء - بول كل 8 ساعات وتعوض بالمحاليل مضافا إليها نصف لتر نتيجة العرق .
- يعطى المريض محلولا ضد الجفاف بالفم بقدر استطاعة المريض والذى يتكون من:
حوالى 2.5 جرام كلوريد الصوديوم .
حوالى 2.5 بيكربونات الصوديوم .
حوالى 21.6 جرام جلوكوز .
حوالى 1 لتر ماء .
- ولقد سمى المرحوم الأستاذ الدكتور إبراهيم حسن كبير أخصائى مستشفى حميات العباسية أثناء وباء الكوليرا فى مصر سنة 1947 محلول الملح بأنه ماء الحياة لما كان يفعله من آثار كأنها السحر ولقد وصف العالم الراحل مرضى كوليرا زال فيهم النبض وضغط الدم وعجزوا عن الكلام والحركة ثم دبت فيهم الحياة وجلسوا وطلبوا الطعام بعد بضع ساعات من بدء العلاج بمحلول الملح الطبيعى بالوريد .
- ولقد قيل قديما: مات لقمان وماء اللفت علاجه لأن ماء اللفت يحتوى على نسبة كبيرة من كلوريد الصوديوم .
ثانيا:الأطفال أقل من 5 سنوات أو 20 جراما وزن.
- يعطى المريض المحاليل السابقة فى الوريد ويستحسن أن تكون فى فروة الرأس وبإبرة بولتين.
- ويراعى تقدير كمية المحاليل بنفس النسب السابقة ويأخذ فى الاعتبار شدة حالة المريض.
حالة بسيطة كجفاف بسيط والطفل متنبه ويعطى الطفل كمية من المحاليل تعادل لتر إلى واحد ونصف لتر .
حالة شديدة كجفاف شديد والطفل فى غيبوبة ويعطى الطفل كمية من المحاليل تعادل لترا إلى لترين .
ب- المرحلة الثانية :
عند توقف القيء يعطى المريض البالغ 2 كبسولة تتراسيكلين والكبسولة 250 مللجرام كل 6 ساعات لمدة 5 أيام ويعطى الطفل ملعقة إلى ملعقتين شراب تتراسيكلين كل 6 ساعات حسب الوزن لمدة 5 أيام.
- ممنوع إعطاء عقاقير الإسهال المعتادة حيث إن إسهال الكوليرا سببه ميكروب الكوليرا ويزول بعلاج مرض الكوليرا .
تغذية مريض الكوليرا:
- عند توقف القيء يتناول المريض أي كمية من المحاليل بالفم حتى تزول حالة الجفاف تماما .
- بعد ذلك يسمح للمريض بتناول الغذاء الخفيف المكون من خبز وسوائل سكرية وبطاطس مسلوقة وأرز مسلوق وفول مدمس مهروس أو فول نابت مقشر وشربة خضار وجيلى لمدة يومين أو ثلاثة أيام .
- ثم يسمح له بعد ذلك بإضافة قطعة من الدجاج أو الأرانب أو اللحم البتلو بالتدريج حتى يستطيع تناول الغذاء العادى بعد أسبوع.
المضاعفات :
- فشل وظائف الكلى ويبدأ بقلة إدرار البول ثم توقفه .
- أوزيما بالرئتين تحدث عادة بسبب إعطاء محاليل معوضة أزيد فى حالة المريض .
- شلل بالأمعاء خصوصا فى الأطفال .
- انسداد فى الشريان التاجى خصوصا فى كبار السن .
متى يخرج مريض الكوليرا من المستشفى ؟
يخرج مريض الكوليرا من مستشفى الحميات بعد ظهور ثلاث عينات براز سلبية متتالية على أن تؤخذ العينة الأولى بعد 48 ساعة من آخر جرعة تتراسيكلين.
الوقاية من مرض باشيل الكوليرا:
يجب وجود تعاون تام بين الدولة وجماهير الشعب:
- الدولة تضمن وصول الماء النظيف الصحى إلى المساكن والدولة لا تألو جهدا فى سبيل رفع مستوى الصرف الصحى والدولة تفرض رقابة صحية شديدة على المواد الغذائية بكافة أنواعها والدولة تتخذ إجراءات الحجر الصحى الصارمة على القادمين من الأماكن الموبوءة أو المشتبه فيها لحماية البلاد من الأمراض الوبائية .
- وجماهير الشعب عليها عامل واحد وهو النظافة فيجب على الفرد أن يعتنى بنظافته الشخصية ونظافة المسكن وخاصة دورات المياه وأماكن القمامة وغسل الأطعمة جيدا .
أخطر أنواع الأطعمة التي تنقل ميكروب باشيل الكوليرا:
أخطر أنواع الأطعمة هي :
-الخضروات التى تؤكل نيئة مثل: الفجل والجرجير والخس والفواكه وخصوصا البلح الأَمهات والعنب واللبن ومنتجاته
ويعيش ميكروب باشيل الكوليرا مددا متفاوتة فى الأطعمة:
من 1 - 7 أيام فى الخضروات النيئة .
من 1 - 3 أيام فى الفواكه .
أقل من يوم فى اللبن الزبادى .
من 7 - 14 يوما فى اللبن والزبد والآيس كريم .
من 2 - 5 أيام فى الأسماك والجمبرى .
يوم واحد فى المياه الغازية
حامل الميكروب و المخالط :
- حامل ميكروب باشيل الكوليرا هو الشخص الذى لا يشكو من أية أعراض مرضية ولكن نتيجة مسحة شرج إيجابية للكوليرا .
-المخالط هو الشخص الذى يعيش مع مريض باشيل الكوليرا .
أهمية حامل الميكروب:
إن حامل الميكروب له دور كبير فى نقل العدوى وحامل الميكروب عادة أخطر من المريض نفسه لأن المريض يعرفه الناس ويتحاشون الاختلاط به لوجوده فى المستشفى أما حامل الميكروب فهو شخص سليم يختلط بالناس وينقل إليهم المرض والمعروف أن كل مريض كوليرا يقابله عشرة حاملو ميكروب.
وعلى ذلك يجب إعطاء حامل الميكروب كبسولات تتراسيكلين 2 كبسولة كل 6 ساعات لمدة خمسة أيام مع ظهور ثلاث عينات براز سلبية متتالية.
دور التطعيم في مقاومة المرض :
للوقاية من المرض أثناء حدوث أوبئة أو الخوف من حدوثها يعطى الأفراد طُعم الكوليرا.
ويطعم أى شخص فى أى سن ما عدا الأطفال الذين يبلغون من العمر سنة فأقل والسيدات الحوامل فى الشهرين الأخيرين من الحمل.
ويعطى الأطفال 1 - 5 سنة ربع سنتيمتر مكعب تحت الجلد .
ومن 6 - 12 سنة نصف سنتيمتر مكعب تحت الجلد .
أكثر من 12 سنة واحد سنتيمتر مكعب تحت الجلد .
ويعطي التطعيم مناعة جزئية 30 - 80% ومؤقتة 3 - 6 شهر .
ويجب تطعيم الحجاج ضد الكوليرا قبل قيامهم بفريضة الحج أو العمرة.
رابع عشر:الحمى القلاعية Mouth-and-Foot Disease
الحمى القلاعية من الأمراض المشتركة إذا يتعرض الإنسان أحيانا وخاصة الأطفال للعدوى وقد يسبب الحمى والقيء وظهور فقاقيع صغيرة على الشفتين واللسان وداخل الخدين وأحيانا على الأيدي وتستمر لفترة قصيرة.
تعريفه:
عبارة عن مرض حاد فيروسي ويصيب الحيوانات ذات الظلاف ( الأبقار - الماعز-الخروف- الخنازير ) والإنسان.
أسباب المرض :
المسبب فيروس نوع من الRNA الفيروسي وأنواعه هي :- TYPE A , TYPEC , Typec,SAT1,SAT2,SAT3
وينتقل هذا الفيروس من خلال الغذاء والمياه الملوثة أو الاستنشاق أو من خلال العين بالملامسة ومدة الحضانة من 3 – 5 يوم.
أعراض المرض:
ارتفاع درجة الحرارة لتصل الى 42 درجة مئوية مع ظهور كآبة على الحيوان – ظهور فقاقيع صغيرة فى الفم واللسان تنفجر وتترك تقرح على السطح وتورم اللثة وامتناع الحيوان عن الاكل والاجترار مع سيولة اللعاب من الفم بشدة ويصل الى الارض على هيئة خيوط فضية – ظهور التقرحات بين الظافرين ويظهرالعرج – وظهور التقرحات على الحلمات بالضرع –عدم قدرة الحيوان على الوقوف وقلة ادرار اللبن– قد يسبب الموت المفاجئ وتصل نسبة النفوق بسبب المرض إلى 50 % فى الحملان الصغيرة وفى الحيوانات الكبيرة تصل النسبة الى 1-2 %.
الوقاية والعلاج:
العلاج غير مؤثر عند ظهور المرض
1) والتحصين هو الطريق الوقائى لمنع ظهور هذا المرض حيث تكتسب مناعة من مناعة ضد المرض.
2) الحقن بخافضات الحرارة
3) يغسل الفم بمحلول الشبة 1% اوحمض البوريك 5% ودهنه بمرهم البوريك مع كلورات البوتاسيوم بنسبة بنسبة 10:1 لمعالجة القروح.
4) يدهن الضرع بالاكتيول مع الجلسرين بنسبة 1:1 او مرهم الزنك .
5) تنظيف وتطهير قروح القدم بمحلول كبريتات النحاس 10% .عدة مرات فى اليوم ثم تدهن بالقطران اوالزيت
6) اعطاء عليقة طرية سهلة الهضم.
مصادر العدوى للإنسان :
1- الحيوان في حالة الحمى : كل الإفرازات التي تخرج من الحيوان المصاب مثل اللبن والدم واللعاب والبول والبراز .
2- الحيوان في حالة ظهور الأعراض:اللعاب – البثرات أو الحويصلات الصغيرة التي تظهر على الأغشية المخاطية ( حول الفم واللسان والخد واللثة ) على القدم والأطراف والضرع .
••اللبن الذي من المحتمل أن يتلوث خارجياً أثناء الحلب من سائل البثور أو الحويصلات الموجودة على الضرع والحلمات .
••الأنسجة والأعضاء الداخلية للحيوان المصاب في حالة الحمى أو قبل تكوين التيبس للذبيحة وخاصة الكبد والطحال.
••الأدوات الملوثة مثل العربات التي تنقل اللبن أو التي تنقل الحيوانات المصابة من مكان إلى آخر أو أدوات الحلب أثناء حلب الأبقار.
طرق نقل العدوى للإنسان :
1- عن طريق الاحتكاك بالحيوانات المصابة سواء كان الاحتكاك مباشرا مع إفرازات الحيوان المصاب أو من محتويات البثور أو الحويصلات الصغيرة الموجودة علي الأغشية المخاطية والجلد أ, عن طريق لمس الأعضاء الداخلية للحيوانات المصابة . أو عن طريق الاحتكاك الغير مباشر بالأدوات الملوثة بإفرازات ومحتويات البثور من الحيوانات المصابة .
2- عن طريق تناول الغذاء :
أ) شرب اللبن الخام بدون غلي أو تعقيم .
ب) أكل اللحوم غير جيدة الطهي والأعضاء الداخلية للذبيحة .
3- عن طريق إعطاء الأمصال للحيوانات أثناء التحصين أو أثناء العزل . الأعراض علي الإنسان المصاب بالحمى القلاعية :
فترة الحضانة قصيرة جداٌٌٌٌٌ (من 2-4 أيام ).
الأعراض التي تظهر علي الإنسان كالأتي :
في حالة بدء الإصابة بالمرض يحدث ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم وقيء وجفاف في الحلق مع صعوبة في البلع .
في حالة ظهور الأعراض تحدث الإصابة علي الحيوان وهي ظهور بثور صغيرة علي الشفاه وحول الفم واللثة واللسان والأغشية المخاطية المبطنة للفم . كذلك تظهر هذه الإصابة علي الأيدي (بين الأصابع وراحة اليد ) والأقدام (بين أصابع القدم )
هل ينتقل المرض من إنسان مصاب إلي إنسان سليم ؟
انتقال المرض من الإنسان المصاب إلي آخر سليم وارد وممكن حدوثه وذلك عن طريقتين :
أ) الأطباء البيطريين والعمال الذين يقومن علي رعاية الحيوان في المزارع يكونون أشخاص حاملين للمرض نتيجة الاحتكاك المباشر والدائم مع الحيوانات المصابة . والبثور ومحتوياتها هي الطريقة التي تنقله من إنسان إلي آخر .
ب) الطريقة الثانية عن طريق الشخص المصاب نتيجة احتكاكه بالآخرين . وللوقاية من هذا المرض :
1- التوعية الصحية للسكان للوقاية من هذا المرض .
2- مكافحة العدوى بين حيوانات المزارع عن طريق :
- الإبلاغ عن الحالات المرضية .
- الحجر البيطري .
- عزل الحيوانات المصابة .
- مراقبة الحيوانات الأخرى .
- التخلص الصحي من الحيوانات النافقة إما بالحرق أو الدفن .
- التطهير الدوري للحظائر .
- تنظيم حركة الحيوانات بين الأسواق .
3- فحص الحيوانات قبل وبعد الذبح .
4- غلي اللبن جيدا قبل نتوله .
5- طهي اللحوم جيدا قبل التناول .
6- الاحتياط في التعامل مع الحيوانات المصابة :
أ) غسل الأيدي جيدا وتطهيرها بعد لمس الحيوانات أو الذبائح .
ب) لابد من ارتداء الملابس الواقية والقفازات الطبية للأيدي عن التعامل مع الحيوانات المصابة .
7- وقاية الإنسان من الحمي القلاعية :
- تشخيص الآدميين المصابين حيث أن هذا المرض يتشابه إلي حد كبير مع بعض الأمراض الفيروسية التي تصيب الإنسان .
- العلاج العرضي للأشخاص المصابين .
- الجروح والخدوش الموجودة علي جلد الأشخاص المخالطين للحيوانات المصابة أو المواد الملوثة بإفرازات الحيوانات المصابة يجب حمايتها عن طريق وضع الأغطية الطبية عليها .
8- احتياطات وبائية :
أ) الحذر الشديد في استيراد الحيوانات من بلدان سجلت بها الإصابة بالمرض .
ب) فحص الحيوانات في المزارع دوريا .
خامس عشر: حمى الوادى المتصدع Rift Valley Fever
حمى الوادي المتصدع مرض فيروسي حاد يصيب الماشية والإنسان وينتمي إلى مجموعة الحميات النزفية التي تشمل عدة أمراض أهمها لايسا، مايبرج، ابيول الحمى الصفراء. وأول ما تم إكتشاف المرض كان بين الحيوانات في الوادي المتصدع في كينيا عام 1933 م ويسمى أيضاً حمى الوادي المنفطر، حمى الوادي المشقوق. وتعتبر القارة الأفريقية هي الموطن الأساسي لهذا المرض. وفي عام 2000 م ولأول مرة أُكتشف المرض في اليمن والمنطقة الجنوبية من السعودية.
يعتبر فيروس هذه الحمى من الفيروسات المهمة ضمن مجموعة الفيروسات المنقولة بواسطة البعوض , ولم تكن تظهر خارج المناطق الأفريقية , ولكن يجب أن يوضع في قمة الفيروسات التي بدأت تظهر في مناطق أخرى من العالم خلال السنوات الماضية فقد ظهرت حالات وبائية في الأغنام والماعز والماشية , وكذلك في البشر , في المناطق الجنوبية الشرقية من أفريقيا عند بدايات القرن الماضي , حيث كان هنالك ما يزيد على 16 حالة وبائية خلال عامي 1950 و 1976 , ظهرت في مناطق مختلفة من الجزء الجنوبي من أفريقيا , وبصورة غريبة لسنوات عديدة لحين هطول الأمطار الغزيرة , وعندها يتكاثر محدثا الأوبئة الفتاكة . وتحدث الأوبئة في المناطق العشبية حيث وجود المنخفضات التي تتجمع في المناطق بمياه الأمطار , وحيث أن البيوض مصابة بالأمراض من جيل إلى آخر , فإنها تنقل المرض إلى الحيوانات حينما تفقس وتصبح بعوضة كاملة النمو , وتستكمل دورة الحياة مع أنواع أخرى من البعوض
طرق إنتقال المرض:
عن طريق لدغ البعوض الناقل للمرض بين الحيوانات والإنسان. كما يمكن للعدوى أن تنتقل للإنسان عن طريق تداول نسيج الحيوانات المصابة أثناء الذبح والجزارة أو إستنشاق الرذاذ المتطاير من الحيوانات المصابة وبعد فترة الحضانة ( فترة دخول الفيروس للجسم حتى ظهور الأعراض ) والتي قد تبلغ من 3 - 20 يوم تبدأ الأعراض.
لا تنتقل العدوى مباشرة من الإنسان المريض إلى السليم. ولكن قد تحدث في المختبرات عند التعامل مع الفيروس نفسه.
التشخيص :
وكما هو الحال مع حمى الدنج والحمى الصفراء , فإن طريقة التشخيص صعبة , حيث لا يمكن الاعتماد على العلامات السريرية , لأن هذه العلامات المرضية تكون متشابهة في الكثير من مجموعات الفيروسات المسببة للحمى النزفية , أما التشخيص السيرولوجي فهو معقد , بسبب التداخل الأنتيجيني للفيروسات المختلفة في مجموعة الأربوفيروس إضافة إلى صعوبة عزل الفيروس عن الشخص المصاب بوجود الأجسام المناعية في الدم , وكذلك قلة الزرع النسبي TISSUE CULTURE) ) , ولكن التقنيات الحديثة , مثل ( PCR ) ساعدت إلى حد بعيد في التشخيص المخبري , لكونها حساسة ونوعية . ولكن هل هذه التقنية باهظة الثمن , التي تحتاج إلى خبرات متدربة للعمل عليها موجودة في مختبرات دول العالم الثالث الفقيرة ؟ أما مصادر المختبرات المرجعية فإنها محدودة , إضافة إلى قلة الاتصالات بين قطاعات الصحة البشرية والصحة العامة البيطرية في كثير من البلدان الموبوءة بالمرض . إن العديد من المسؤولين في الصحة العامة البيطرية في كثير من دول العالم تسيطر عليهم ما يسمى بعقلية الحمى القلاعية ( FOOT-AND-MOUTH DISESE MINDSET ) حيث الفكرة الأساسية لديهم هي الحجر الصحي , وذبح الحيوانات المصابة كإجراء روتيني للسيطرة على المرض , وهذه العقلية أدت إلى قلة الخبرة في السيطرة على الحشرات الناقلة , إضافة إلى الوسائل الأخرى المطلوبة للتعامل مع ظهور هذه الأمراض في مناطق لم تكن معرضة في السابق لهذه الفيروسات

الأعراض والعلامات السريرية:
تتراوح الأعراض بين عدم ظهور أي عرض وأعراض بسيطة (مثل حمى، صداع، وهن، تعب عام، آلام عضلية ومفصلية ) وقد تحدث إصابات شديدة من هذه الأعراض بالإضافة إلى غثيان وقيء، التهاب ملتحمة وشبكية العين مع رهاب الضوء، التهاب الدماغ، نزيف من الجهاز الهضمي والأغشية المخاطية ونمشات جلدية، ويمكن أن يتطور النزيف بسرعة بعد تحسن الحالة العامة ويؤدي إلى الوفاة خلال 3 أيام. ولله الحمد هذه المضاعفات تحدث بنسب قليلة (حوالي 2%) من إجمالي الحالات.
نسبة حدوث الوفاة قليلة ولله الحمد بين المرضى (حوالي 1%) ولكن قد تصل إلى 50% في وجود مضاعفات. أما الحيوانات فهي مرتفعة جداً في صغارها قد تصل إلى 90% وتسبب اجهاضات للحيوانات بنسب عالية.
الفئات الأكثر إصابة:
الأشخاص المعرضون للدغ البعوض ( الذين ينامون في الخلاء في المناطق الموبوءة ) والأشخاص الذين يتعاملون مع الحيوانات المصابة مثل : الجزارين وعمال نقل الحيوانات والأطباء البيطريين.
طرق مكافحة المرض:
أ) على المستوى الشخصي:
1- وتشمل الوسائل التي يمكن أن يسلكها الانسان لوقاية نفسه من التعرض للبعوض الناقل من خلال عزل الغرف بالسلك المضاد للبعوض وإستخدام المبيدات للرش داخل الغرف وإستخدام الكريمات الطاردة للبعوض وإرتداء الملابس الطويلة.
2- إتخاذ الاحتياطات اللازمة لوقاية الجسم من ملامسة دم الذبائح وأنسجتها.
ب) على مستوى المجـتـمـع:
وفي حالة حدوث حالات وبائية لهذا المرض في منطقة ما يجب تضافر الجهود على المستوى الرسمي والشعبي لدرء مخاطر إنتشار المرض وذلك من خلال الآتي:
1- التوعية الصحية بالمرض، مسبباته، طرق إنتشاره ومكافحته، وذلك بهدف رفع الوعي الصحي لدى كافة أفراد المجتمع مثل طلاب المدارس وأئمة المساجد والفئات الأخرى.
2- التخلص من الماشية المصابة وإعدامها بالطرق الصحيحة السليمة.
3- تطعيم الماشية في منطقة الإصابة باللقاح الواقي.
4- إتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع وصول البعوض الناقل للفيروس المرضي إلى الإنسان من خلال إستعمال الناموسيات المعالجة بمادة طاردة للبعوض ومسح الأجزاء المكشوفة من الجسم بالمادة الطاردة للبعوض ( كريم ).
5- مكافحة البعوض الناقل للمرض من أطواره المختلفة وذلك من خلال:
أ- التخلص من أماكن توالد البعوض وذلك بالردم أو بتجفيف المياه وتصريفها بطريقة صحية.
ب- وفي حالة وجود مياه راكدة كالبرك والمستنقعات فيمكن إستخدام المبيدات المائية لمكافحة الأطوار المائية للبعوض.
ج- مكافحة البعوض الناقلة للمرض بالمبيدات الحشرية عن طريق الرش بالطائرات للمناطق المصابة والرش داخل المنازل وحظائر الحيوانات.
6- التبليغ عن أي حالة مرضية لهذا المرض لأقرب وحدة صحية أو مستشفى.
سادس عشر: حمى البحر الأبيض المتوسط Brucellosis
يطلق على حمى البحر الأبيض المتوسط عدة أسماء منها داء البروسيلات أو الحمى المالطية أو الحمى المتموجة Undulant أو حمى جبل طارق Gibraltar fever
وهي عبارة عن عدوى (مرض خمجي) تتميز بطور حمي حاد قد يترافق مع أعراض موضعية قليلة ويتميز أيضا بطور مزمن يترافق مع انتكاس (عودة) الحمى وضعف عام وتعرق وأوجاع وآلام مبهمة.
المسببات:
الجرثومة المسببة لداء البروسيلات عند الانسان هي البروسيلة المجهضة Brucella Abortus (البقرية). وقد لوحظت إصابات فردية عن طريق البروسيلة الخنزرية (الخنزير) والبروسيلة المالطية (الأغنام والماعز) والبروسيلا الكلبية (الكلاب). وقد لوحظت إصابات لدى الغزلان، والحصان، والوعل، والأرانب والدجاج والجرذان الصحراوية.
يمكن أن تحصل الإصابة بالبروسيلة عند الإنسان عن طريق التماس المباشر مع إفرازات أو فضلات الحيوانات المصابة أو بتناول حليب البقر أو الغنم أو الماعز أو منتجات حليبها (مثل الزبدة والجبنة) والتي تحتوي على جرثومة البروسيلات الحية. ونادرا ما تنتقل العدوى من شخص مصاب لآخر.
يعتبر داء البروسيلات مرضا مهنيا وأكثر شيوعا في المناطق الريفية، وغالبا ما يصيب آكلي اللحوم والبيطرين والمزارعين وعمال المداجن. والأطفال أقل قابلية للإصابة. وتوزع هذا المرض عالمي.
الأعراض:
تختلف مدة الحضانة من 5 أيام إلى عدة شهور (أسبوعان في المتوسط)، وتختلف الأعراض خاصة في المراحل المبكرة للمرض، ويمكن أن تكون البداية مفاجئة وحادة مترافقة بقشعريرة وحمى وصداع شديد وآلام مختلفة وإحساس بتوعك وأحيانا يحدث الإسهال ، ويمكن أن تبدأ أعراض المرض بالتدريج على هيئة توعك خفيف وآلام عضلية وصداع وألم خلف الرقبة مترافق بارتفاع الحرارة مساء. ومع تقدم المرض ترتفع الحرارة إلى 40 أو 41 درجة مئوية في المساء وتنخفض تدريجيا إلى المقدار الطبيعي أو القريب من الحرارة الطبيعية في الصباح، وعندها يحدث تعرق غزير.
عادة تستمر الحرارة المتقطعة من أسبوع إلى 5 أسابيع يتبعها فترة من 2 إلى 14 يوم تخف فيها الأعراض كثيرا أو تزول ثم يعود الطور الحمي، وأحيانا يحدث هذا التطور مرة واحدة فقط وأحيانا أخرى يبدو المرض بشكل مزمن أو بشكل نوبات حمية متكررة (تموجات) مع فترات تحسن وذلك يحدث خلال أشهر أو سنوات عديدة.
يلاحظ بعد هذا الطور حدوث الإمساك بشكل واضح وأعراض أخرى مثل فقدان الشهية ونقص الوزن والألم البطني والألم المفصلي والصداع وآلام الظهر والضعف العام والهيوجية والأرق والاكتئاب وعدم الاستقرار العاطفي. ويتضخم الطحال وقد تتضخم العقد اللمفية بشكل خفيف أو متوسط الشدة، أما الكبد فيتضخم في 50% من الحالات.
ومن مضاعفات المرض النادرة التهاب الشغاف الجرثومي تحت الحاد SBE أو التهاب الدماغ أو التهاب الأعصاب أو التهاب الخصية أو التهاب المرارة أو التقيح الكبدي أو إلى آفات في العظام. والاصابة المزمنة تطيل من الفترة اللازمة للشفاء ولكن الوفيات بسبب هذا المرض نادرة الحدوث.
كيفية تشخيص المرض: التشخيص المؤكد يعتمد على اكتشاف جرثومة البروسيلا في الدم أو السائل الدماغي الشوكي أو الأنسجة، ولكن اكتشاف الجرثومة غير ممكن دائما وللنتائج المصلية أهمية كبرى أيضا في التشخيص. والقصة المرضية مهمة أيضا في التشخيص مثل تعرض لحيوانات مصابة أو منتجاتها (مثل تناول حليب غير مبستر) وعلى المعلومات الوبائية والموجودات السريرية المميزة للمرض.
كيف يمكن الوقاية: لمنع الإصابة بداء البروسيلا يجب بسترة الحليب وتناول الجبنة المعروفة المصدر فقط. ويجب على الأشخاص المتعاملين مع الحيوانات ارتداء النظارات والقفازات المطاطية وحماية الجلد من التعرض للعدوى بالجرثومة. ويجب القضاء على الحيوان المصاب وتلقيح الأبقار الغير مصابة.
كيف تتم المعالجة: يتم استخدام المضادات الحيوية والمسكنات لتخفيف الآلام في الحالات الحادة مع الراحة في السرير خلال فترة الحمى
خاتمة
وهنا سنمر سريعا على وسائل إطلاق الأسلحة البيولوجية فهناك طرق كثيرة لإطلاقها وانتشارها منها
1) رؤوس الصواريخ
2) قنابل الطائرات
3) دانات المدافع
4) ذخائر حربية
5) طائرات الرش مع اتجاه الريح
6) استخدام البالونات
كذلك يمكن استخدام رشاشات كرشاشات المبيدات العادية أو بواسطة سيارات تقوم برش من خلال فتحة العادم الخاصة بها , وعلى العموم طرق الإطلاق تختلف من حيث الهدف ومكان نشر الفيروس .
بعد أن تناولنا كل هذه الجوانب الخاصة بالأسلحة البيولوجية يجب أن نمر مرورا سريعا على طرق الوقاية , ونظرا لاختلاف طبيعة هذه الأسلحة من ميكروب إلى آخر , واختلاف تأثيرها من بيئة إلى أخرى لذا نجد صعوبة في تحديد طرق محددة للوقاية منها إلا أنة يوجد بعض الدول لديها نظم حديثة للإنذار المبكر ضد الأسلحة البيولوجية وكذلك يجب توعية المواطنين وتدريبهم على استخدام القناعات الخاصة بهذه الأسلحة وتوفير كمية كافية من اللقاحات الخاصة بالميكروبات المتوقع استخدامها , ويوجد بعض الميكروبات التي يستخدم معها الاتروبين كما ينصح البعض باستخدام هيبو كلوريت الصوديوم الذي يوجد في مركب (بيليدج) الخاص بتلميع الأثاث وذلك عن طريق رشة في الهواء المحيط , لما لهذه المادة من قدرة تطهير كبيرة إلا أن كل هذا يتوقف على حسب نوع الميكروب لذا معرفة نوع الميكروب هي أول خطوة في مقاومة الأسلحة البيولوجية .
وهنا ننظر نظرة إلى المستقبل حيث ما هو التطور المتوقع لهذا السلاح الرهيب؟ فهناك توقعات بعد أن تم اكتشاف الخريطة الجينية للإنسان أن يتم صنع الأسلحة البيولوجية الموجة إلى نوع معين من البشر أو لعرق ما عن طريق تحديد صفات جينية معينة متخصصة توجد في جنس محدد بحيث تكون هذه الصفة اشبة بالمفتاح فلا يعمل الميكروب المنطلق من السلاح البيولوجي إلا عند ارتباطه بهذا الجين مما يؤدى إلى نوعا جديدا من التفرقة العنصرية ليكون في مقدرة جنس ما إبادة جنس أخر وقتما يشاء , لذا في النهاية اقول فليرحمنا الله جميعا من هذا النوع الفتاك من الأسلحة فلقد انتهى الزمن السعيد للأسلحة التقليدية وبدء زمن الرعب البيولوجي.
و هذا رابط مفيد :
نص اتفاقية حظر الاسلحة البيولوجية: