الاثنين، 23 أبريل، 2012

يا طنطاوى يا جبان يا عميل السلفيين والإخوان .. معا لحرق الأعلام النجسة الدينية الرجعية الثلاثة للكيان السعودى ومملكة مصر وإسرائيل

يا طنطاوى يا جبان يا عميل السلفيين والإخوان .. معا لحرق الأعلام النجسة الدينية الرجعية الثلاثة للكيان السعودى ومملكة مصر وإسرائيل


 
 

- أيوه الثوار ولاد متناااااااااااااااااااااا إخوان وسلفيين وبلا استثناء ..

لكن برضه ما تنساش المجلس العسكرى "الجبان مع السلفيين والإخوان"

يعنى لعن الثوار الاخوانوسلفيين اللى فى التحرير منذ يناير 2011 حتى الآن ، فاكرينه هيفيد .. للأسف مش هيفيد .. المفيد أن الجيش الخاين يسترجل ويستأصل الاخوانوسلفيين ، أو ييجى من داخله أتاتورك جديد يخلع المومياوات الطنطاوية والعنانية الخ ويقوم بذلك الاستئصال للاخوانوسلفيين

- Wahid Wagih
لو كانت المسالة انتهت بالشاطر وأبو الفتوح ..كنت هاختار الشاطر وبدون تردد
أولا...خبرة سياسية وعقلية بتفكر وعنده المؤهلات لقيادة لدولة ...
ثانيا...الرجل واضح وصريح وغير ملون فيما ينوي أن يفعله ...
ثالثا...الشاطر ليس بحاجة لان يزايد لأجل إثبات أحقيته أو انه أكثر تشددا ..
وبنفس الميزان كنت هاختار أبو إسماعيل .



- أنا مش مقتنعة بحكاية رجوع عمر سليمان .. لكن أنا عارفة كويس أن كل المرشحين سيؤدون لنفس النتيجة وهى استكمال قيام الدولة الدينية وبالتالى فلا أنوى انتخاب أحد منهم حفاظا على ماء وجهى وكرامتى .. ولأن النتيجة محسومة ومعروفة سلفا مهما كان الفائز وهى فوز الاسلام السياسى .. حتى أحمد شفيق وعمرو موسى يملسان بخشوع على صنم الشريعة ويركبون حصان الاسلام .. فلن أشارك فى هذه المهزلة

كلامك عن حيرة الناس بين ص
باحى الاخوانى الهوى وبين الاخوانى اللى عامل مش اخوانى أبو الفتوح ده مش بادرة خير ولا تفاؤل بالعكس ده معناه أنهم فى غاية الضلال والانخداع .. وغزوة الصناديق هيتكرر بحذافيرها

مش تأثير قد ما هو حفاظ على كرامتنا . أنا عارفة أننا مش هنؤثر فى كل الأحوال وإلا كنا أثرنا لما انتخبنا الكتلة .. إحنا خلال الفترة اللى فاتت اتلعب بينا الكورة من كل الأطراف جيش وثوار واخوانوسلفيين .. فالأفضل نعتزلهم ونحفظ كرامتنا وما نبقاش ألعوبة فى إيد أى منهم .. تحياتى

التيارات الاسلامجية قوية بجيشنا اللى بيدعمها وبانبطاح النخبة من كل الأيديولوجيات والأديان لها وبخيانات الخائنين وبرشوة المرتشين. ودى مش سلبية منا لكن احترام للنفس

- Wahid Wagih
أحمد شفيق ...لا مانع من وجود نائب إسلامي لي وأتمني ذلك واسعي الي ذلك ....
الشيخ أبو يحيى ..سنؤيد من يطبق الشريعة حتي لو كان شفيق ...
احد أعضاء الحملة ..قال ..هنكون دولة دينية غير متطرفة .
هل نفهم من ذلك ان أحمد شفيق في طريقه للتحالف مع الإسلاميين ؟؟؟
 
- الفيسبوكيون عايزين يثبتوا بجعجعتهم ضد أبو إسماعيل وضد الإخوان والسلفيين أنهم مش معاهم ولا انتخبوهم فى البرلمان ولا هينتخبوهم فى الرئاسة أو أنهم لسه عندهم أمل أو ما استسلموش .. الفكرة دلوقت ما بقتش إثبات انك مش يائس أو مش مستسلم .. الأهم انك تثبت أن كرامتك محفوظة وماء وجهك محفوظ .. كفاية كده ، الجيش الخاين والنخبة الخائنة والاخوانوسلفيون الخونة العملاء هم وثوارهم لعبوا كلهم بنا الكورة طوال سنة وأكثر .. كفاية كده ، مش هنخلى حد يضحك علينا بكلمتين جربانين زيه من قبيل : الجيش هيخلص على الإخوان أو الجيش هيلغى انتخابات الرئاسة أو هيحل البرلمان أو هيحل الأحزاب الدينية .. ما تخلوش حد يخدعكم اكتر من كده .. الأمور استقرت للاخوانوسلفيين خلاص بمساعدة النخبة الجبانة الخائنة من كل أيديولوجية ودين ومجال وبمساعدة الجيش الخائن لمصر وللعلمانية .. والأمور مستتبة للبرلمان الدينى والأحزاب الدينية وتطبيق الشريعة وحجب الانترنت وإحياء الرجعية الاسلامجية بأكملها واستكمال إقامة الدولة الدينية السعودية الأفغانية

- كل مرشحى الرئاسة الباقين بعد الاستبعاد ، كلهم وبلا استثناء يركبون حصان الشريعة والدولة الدينية ، فالنتيجة واحدة أيا كان من ستنتخبه منهم .. فلن ينجح إلا من باركه الاخوانوسلفيون وافيونجية الشريعة وسينتظرون منهم المقابل لنجاحه (ده إذا كان مش اخوانى ولا سلفى) ، ما المقابل ؟ المقابل تطبيق الشريعة والإبقاء على البرلمان الدينى سبحانه وتعالى والأحزاب الدينية سبحانها وتعالت ولها الحمد وتبارك شأنها وجل جلالها .. وتنفيذ جميع أفكار الاخوانوسلفيين وما يعن لهم من أفكار أيضا إضافة لأفكارهم الأساسية المألوفة والمتكررة
 
- لو هاجمنا أبو الفشوخ بس بدون ما نهاجم صباحى هتكون فيه فرصة لصباحى للفوز .. وصباحى عبارة عن حارة منفدة برضه على الإخوان .. وهو رفيق عمر أبو الفشوخ والبوى فريند بتاعه فى المثلية .. الاتنين توأمان فى الاخوانية

- حين تطير الأفيال ، يحل طنطاوى البرلمان

- لجنة الانتخابات الرئاسية الإخوانية هتشيل شعار الإسلام هو الحل .. أقول لهم : طز .. هيشيلوا الشعار (الاسلام هو الحل) ويستعملوا نحمل الخير لمصر .. هيافة صحيح .. هى المشكلة الشعار ولا دخول الاخوانوسلفيين فى السياسة .. طنطاوى بيحب اللى يضحك عليه عشان كده شال الشاطر وأبو إسماعيل وساب الخبيث أبو الفتوح عايز يؤسلم مصر بس بأسلوب خبيث غير مباشر .. طنطاوى عامل زى العاهرة اللى بتمارس الدعارة بس فى السر بترفض تمارسها فى العلن .. وهل ما دام فى السر ما تبقاش عاهرة

- نفسى أعرف أنا عمل إيه طنطاوى وعصابته من يناير 2011 حتى الآن من أفعال تثبت انه ضد الاخوانوسلفيين

أقول لكم إيه اللى عمله

أسس أحزاب دينية

سمح بالدعاية الدينية وغزوة الصناديق

سمح باستيلاء الاخوانوسلفيين على النقابات

سمح باستيلاء الاخوانوسلفيين على البرلمانين

مستعجلهم عشان يكتبوا الدستور الدينى بإخوانهم وسلفييهم اللى من خارج البرلمان

استبعد لهم عمر سليمان واستبعد اتنين مالهمش لازمة من الإخوان عشان يفسح المجال لابو الفتوح وصباحى وبقية المرشحين الذين كالطعام عديم الملح والسكر وكلهم يؤدون الى الدولة الدينية

داسس جواسيسه وألاضيشه - ما كل فئة رامية جواسيسها فى الفيسبوك اللى جواسيس للإخوان واللى دراويش للمجلس العسكرى الخ - ، عشان يخدروا الناس بان حل البرلمان وشيك وان الانتخابات الرئاسية هتتلغى .. هما هما برضه اللى قالوا الانتخابات البرلمانية هتتأجل وهما هما اللى بيبرروا خيانات المجلس العسكرى ومشاركته الفراش وزواجه الكاثوليكى بالاخوانوسلفيين زواجا لا طلاق فيه .. بيبرروا خضوعه لرغبة أمريكا فى أخونة ومسلفة واسلمة مصر وكل الجمهوريات العربية .. ما يقدرش على أمريكا .. لا ده خايف للاخوانوسلفيين العمالقة السوبر مان فى مصر ليخربوها ويدمروها والشعب كله هينحاز لهم .. يا ولاد التيت بطلوا جبن وبجاحة بقى ..

بجد نفسى ألاقى أى ضمانة أو فعل (مش كلام) فعل وضمانة لعلمانية مصر وضد الاخوانوسلفيين من طنطاوى وعصابته مش لاقية أى اثر

- لا تصدقوا كلام طنطاوى عن التصدى للاخوانوسلفيين .. فأفعاله تكذبه فى اصل وشه

ما هم سيطروا خلاص بمباركته .. أحزاب دينية وسمح بها وبرلمان وخدوه والدستور وهيكتبوه والرئاسة وهياكلوها والعلم وهيغيروه والحدود وشريعة هولاكو وهيطبقوها وسعودة مصر وأخونتها ومسلفتها وبتتم على قدم وساق
الأفعال أعلى صوتا من الأقوال .. وأنا لا انخدع بالأقوال الجوفاء المكررة

طنطاوى يا جماعة باختصار عايز يتم تسليم آخر قطعة ملابس من على جسد مصر للاخوانوسلفيين بدون مقاومة ولا ضجيج .. وزى ما تم الاستيلاء الاخوانوسلفى على البرلمان والنقابات دون ضجيج ولا مقاومة يريد ان يتم استيلاءهم على الدستور والرئاسة أيضا بنفس الطريقة .. ولتحقيق هذه الغاية يرش فى وجوهكم بعض تصريحات مخدرة كى لا تشعروا بألم الخوازيق الاخوانوسلفية ، وكيلا تقاوموها بالتالى .. نفس خطة التمكين بتاعة خيرت الشاطر والإخوان ككل

الأفعال أعلى صوتا من الأقوال يا تنتاوى .. وطبعا انت أكبر كلمنجى لما تيجى تهدد الاخوانوسلفيين دائما .. فطز فى تصريحاتك التهديدية للاخوانوسلفية .. فنحن لا نحترم إلا من يفعل ما يقول ، وليس مثلك يقول ما لم وما لن يفعل أبدا

- من يقول إن أبو الفتوح ليس اخوانيا كمن يقول إن شارون ليس صهيونيا

************

- إنك لن تستطيع معى صبرا

ترون إهانة الأعلام الرجعية الدينية النجسة الثلاثة إلحادا يا عبدة ال سعود وكيانهم السعودى . إلحادا يا عبدة إسرائيل . إلحادا يا عبدة الملكية وفاروق وفؤاد وعصابتهم .. إن كان التدين هو عبادة آل سعود وعلمهم وكيانهم السعودى وإسرائيل والملكية وفاروق وفؤاد فلا حاجة لنا به أيها الأغبياء

ليه حطيت الأعلام النجسة التلاتة مع بعض ؟

ببساطة لأن اللى هيدافع عن علم الكيان السعودى يبقى بيدافع عن إسرائيل ومملكة فاروق المجحوم
إنما الخطأ على من وضع الشهادتين على علم دولته ، وصمم علمه السياسي وأقحم فيه رموزا دينية ... فهذا العلم السعوطى فى نظرى سيبقى دوما علما سياسيا ورمزا سياسيا سأحرقه وأبصق عليه وأقلبه وأهينه ، مهما احتوى من رموز دينية .. فلوموا ال سعود ومصمم علم كيانهم ، ولا تلومونا

ولكل من اعترضوا ولسه هيعترضوا زى كل مرة على إهانة والبصق على والدوس على علم ال سعود .. مبروك عليكم نظام الكفيل ومبروك جلد المحامى المصرى ومن قبله الطبيب المصرى ومن قبله الطبيب المصرى الخ الخ .. واتلفعوا بالعلم الأخضر الأول والثانى العثمانى والسعودى


أعلام نجسة بأهلها وقومها وحكامها وساستها ومؤسستها الدينية وتاريخها

هلال العلم الأخضر الملكى بتاع فاروق هو الاسلام وبالتالى فهو علم دينى .. والعلم الأخضر هذا علم مستوحى من العلم العثمانى وهو علم رجعى ملكى اقطاعى بغيض يرمز لحكم أسرة ألبانية أجنبية لمصر عميلة للاحتلال الاجنبى العثمانى والبريطانى .. علم عدو للجمهورية وعدو للعلمانية وعدو للحداثة .. وعلم مصر الذى اعترف به فقط هو العلم ذو الثلاثة ألوان والنسر .. وأما العلاقة بين فؤاد ثانى والاخوانوسلفيين فكلها أصنام رجعية بغيضة عدوة لمصر التى اعرفها والتى اعتز بها وأنا أقاومها جميعا وأحاربها جميعا .. وبالنسبة لقصة الثلاثة نجوم التى ترمز إلى التعايش بين الأديان .. فإننا لا نريد رموزا لأى من الأديان على أعلامنا السياسية على الإطلاق

معا لاعتقال أحمد فؤاد الثانى ودراويشه والإخوانوسلفيين . معا لحرق الأعلام النجسة الدينية الرجعية الثلاثة (علم إسرائيل والسعودية والمملكة المصرية) وجمع مليون بصقة عليها وعلى من يرفعونها بمصر