الاثنين، 7 يناير، 2013

ملاحظات وخواطر 88 + مقالات قيمة 82

على مدى فترة الثورة الارهابية الاخوانوسلفية المجرمة الطائفية التكفيرية الظلامية فى سوريا منذ مارس 2011 حتى اليوم وأنا أقول فى نفسى :

يا سوريا الأسد الاشتراكية العلمانية المقاومة المثقفة المتنورة لا تكونى ذِكرَى بل ابقى واقعا ولا يكون علمك الذى هو علم مصر ايضا وعلم البعث وعلم الجمهورية العربية المتحدة وعلم مصر عبد الناصر ، لا يكون علمك ذكرى بل يبقى واقعا .. لا تدعى المجرمين عملاء امريكا اخوانا وسلفيين وخليجيين واردوغانيين عثمانيين وامريكان واطلسيين ومرساويين ، لا تدعى هؤلاء ينتصرون عليكِ بل اهزميهم وانتصرى عليهم .. خيبى ظنهم وخيبى ظن طنطاوى والسيسى وكل عملاء امريكا المجرمين

ولا أزال أقول ذلك ..

يا سوريا لا أريدكِ ذكرى أبكى عليها وأترحم عليها كما أبكى وأترحم على الاتحاد السوفيتى وعلى عبد الناصر وعلى ثورة يوليو وعلى العراق البعثى وعلى افغانستان الاشتراكية العلمانية افغانستان ببرك كرمل وعلى ليبيا القذافى وعلى الحجاز ونجد المغتصبين على يد ال سعود وال الشيخ .. بل أريدك واقعا باقيا صامدا راسخا .. اهزمى من هزموا مصر وليبيا وتونس والعراق وافغانستان الاشتراكية .. اهزمى الاخوان والسلفيين والعثمانيين الاردوغانيين والخليجيين الظلاميين قطريين وسعوديين

انتصرى يا سوريا الاسد ففى نصرك نصر العلمانية والحريات والمواطنة والفنون والابداع والتنوير ونصر مصر وهزيمة اوباما وربيعه المجرم الاخوانى السلفى .. انتصرى يكفى عالمنا العربى العلمانى القومى البعثى الناصرى هزائم على يد مجرمى الخليج ومجرمى الاطلسى وامريكا ومجرمى الاخوانية والسلفية

ديانا احمد - من مصر





****



ليبق علم مصر الحقيقى .. علم ثورة يوليو 1952 المجيدة .. العلم العظيم الثلاثى الألوان ذو النسر الذهبى ، خفاقا دون تغيير ولا تبديل ..

وليسقط علم فاروق اللعين الاخضر ذو الهلال والنجوم .. يسقط علم ال سعود اللعين الاخضر ذو الشهادتين والسيف .. يسقط علم الخلافة اللعينة الابيض ويسقط علم الخلافة اللعينة الاسود ذو الشهادتين ..

وليسقط علم احمد عامر فى قناة الناس المنزوع النسر ذو الشهادتين



****





مرة واحد مصرى كان عايز ثورة ناصرية اشتراكية تطيح بعميل امريكا .. جاتله ثورة امريكية خليجية اخوانوسلفية ارهابية تكفيرية ظلامية اقصائية وحكمه عميل جديد لامريكا واسرائيل ارهابى اخوانوسلفى ..

مرة واحد مصرى كان عايز مصر ترجع ناصرية قومية مقاومة ممانعة علمانية مثل ليبيا القذافى وسوريا الاسد والعراق البعثى وافغانستان ببرك كرمل وتونس بورقيبة وبن على وتركيا اتاتورك .. متنورة ومتحررة ومتقدمة وعظمى وعلمانية مثل المانيا وفرنسا وبريطانيا واليابان وروسيا الخ .. جاتله ثورة امريكية خليجية اخوانوسلفية ارهابية تكفيرية ظلامية اقصائية (ربيع اخوانوسلفى مجرم) حولت ليبيا وتونس (وعايزة تحول سوريا) الى مصر خائنة ساداتية مباركية اخوانوسلفية اخرى .. والى افغانستان تانية وسودان تانية وصومال تانية وكيان سعودى تانى



****



نايف الشعار
لمن نسي تلك الفترة أو لم يعشها :

كان حصار الثمانينات على سوريا أشدّ ....
للحصول على غرامات من الزيت أو السمن أو الشاي أو السكر أو الأرز أو المناديل الورقية أو الخبز أو البندورة أو البطاطا أو التفاح كنا نقف في طوابير مهولة و لمدة طويلة ....
كان الموز حلم للأطفال ....كانت السيارة مستحيل لا يُطال ....
الأجهزة الكهربائية من غسالات و برادات و تلفزيونات و خلافه كانت حلم أيضاً ...
وكان جيشنا الباسل يقاتل في لبنان بني صهيون و عملائهم ...
كما كان يقاتل في الداخل عصابة الإخوان المجرمون .....
كان العاهر الهاشمي حسين والد العاهر الحالي عبدالله يأوي معسكرات الإرهاب الإخواني عنده و يرسلهم عبر الحدود إلى الداخل السوري ....
كانت حكام الخليج و على رأسهم عاهر السعودية تدعم بالمال و السلاح الإرهاب في سوريا ....
كانت العلاقة مع تركيا في أسوء أوضاعها ...
الإتحاد الأوربي كانت يطبق الحصار على الشعب السوري ....
أمريكا كانت ترسل السلاح من مخازنها في المنطقة ...
الاتحاد السوفياتي كان في أسوء حال .....
كان رفعت الأسد يحضر لانقلاب بتشجيع الأميركان ....
كانت هناك الكثير من المجازر التي قامت بها عصابة الإخوان المسلمين ...
الكثير من الإغتيالات ....تحريض طائفي ...و رغم كل ما سبق ....
انتصرت سوريا ....
بمقارنة بسيطة مع هذه الأيام نجد :
أنه برغم كل الصعوبات الحالية فإن الوضع أفضل بكثير من وضع تلك الأيام ...
بالتالي كما انتصرنا حينها سننتصر اليوم ...
و كما خرجنا أقوى سابقاً سنخرج أقوى اليوم ....
نعم تضحياتنا جسيمة ....لكن لا مجال للتراجع و الهزيمة ....
المجد لا يتحقق دون تضحيات ....
و الكرامة دونها طريق صعب مروي بدماء الشهداء ...
نحن استمرار لشهداء الماضي و انجازاتهم ...
و أولادنا سيكونون استمرار لنا و لإنجازاتنا ....
عاشت سوريا حرة كريمة ...و عاش جيشنا الباسل ...
و الرحمة للشهداء مشاعل النور و صانعي المجد


****



أستطيع أن أسجل، وأنا مطمئن البال للصحة التقريبية لأرقامي، الحقائق التالية:
هناك نسبة لا تقل عن 75% من الشعب السوري يمكن وصفها بأنها غير طائفية.. قلة قليلة منها غير طائفية على الاطلاق.. والقسم الأكبر منها يملك منسوباً منخفضاً من الطائفية (بمعنى مثلاً أنهم لا يصاهرون إلا ضمن الطائفة نفسها.. ويفضلون ابن طائفتهم قليلاً في الجيرة والشراكة التجارية وبعض الأمور الأساسية، أما خارج هذه الأمور فهم شديدو الود والانفتاح مع أبناء الطوائف الأخرى)
وهناك نسبة 20% من الشعب السوري طائفية إلى حد كبير... بمعنى الانغلاق على أنفسهم وأبناء طوائفهم في الصداقة والجيرة والعمل وصداقات أولادهم.. وبمعنى فتح حديث السخرية من الطوائف الأخرى بمناسبة وبدون مناسبة.. وغير ذلك من تصرفات مشابهة
وهناك نسبة 4% من الشعب السوري كارهة تماماً لأبناء الطوائف الأخرى.. لكن بالكلام فقط
ونسبة 1% من الشعب السوري كارهة للطوائف الأخرى لدرجة الاستعداد للقتل

أجزم بالدقة التقريبة لهذه الأرقام قبل الأحداث.. أما الآن فلا أستطيع إعطاء نسب.. لكن من الواضح أنها اختلفت إلى حد متوسط أو كبير

من أين إذاً هبت رياح هذا السعار الطائفي المنحط (لا يمكن استعمال كلمة أقل) والذي يهدد نسيج سورية ووجودها نفسه؟؟ من أين أتت تلك الرياح، التي - ويا للكارثة – استسلمت لها بعض العقول "المثقفة" إما تأجيجاً أو تبريراً أو اكتفاءً بإبداء قلة الحيلة؟؟!!
أنا أعلم وأملك معلومات موثقة تؤكد وجود محاولات للتأجيج الطائفي منذ الشهر الأول للأحداث..
وأعلم وأملك معلومات مؤكدة أن أطرافاً تنتمي لفريقي الصراع قد ساهمت في ذلك.. لكنها خارج المنظومة الرسمية للموالاة.. وخارج المنظومة شبه الرسمية أو التقليدية للمعارضة..
وأعلم وأملك معلومات تجعل اعتزازي بهذا البلد يتضاعف أضعافاً مضاعفة.. أن نسبة الـ 70% الأولى المذكورة أعلاه.. قد تحركت بكل طاقات شبانها وشاباتها (الموالين والمعارضين على حد سواء) لمنع الانجرار إلى هذه الهاوية.. وقد نجحت في ذلك نجاحاً يُسجل لها كنقطة مضيئة في التاريخ السوري.. ولولا هذه النسبة المرتفعة وهذا العمل الدؤوب على الأرض لكان السعار الطائفي الذي نسمعه اليوم قد ساد منذ ذلك الوقت..

إن هذا الهيجان الطائفي المقيت سيكون مقتل سورية الذي لن تقوم منه لقرون وليس لعقود إن لم نتصدَ له الآن... وفوراً.. وحالاً..
أيها السوري.. إن كنت حريصاً على مستقبل ابنك وابني.. ومستقبل هذا البلد اللامثيل له بين البلدان.. فابدأ بنفسك.. قل بصوتك الهادر: أنا سوري فقط لا غير... أنا ديني سورية.. وطائفتي سورية.. ومعتقدي سورية.. وسلاحي لن أرفعه يوماً إلا في وجه العدو الوحيد لسورية: العدو الصهيوني.. وفي وجه كل من يجرؤ على مهاجمة تراب سورية..
قلها مرفقة بقَسَم بأغلى ما لديك: ابنك.. حبيبتك.. كتابك المنزل.. أو غير المنزل... قلها عهداً وقسماً وورثها لأولادك وأولاد أولادك: إن دم السوري على السوري حراااااام

فادي قوشقجي




****



إن كان الله معكم أيها الاخوان والسلفيون ومع ربيعكم الاخوانوسلفى هذا فهو زعيم مافيا وهولاكو وليس إلها

سوريا هى آخر معاقل العلمانية والتنوير والمقاومة والنور فى العالم العربى بعد سقوط العراق وليبيا وتونس ومصر والسودان فى براثن الاستعمار والاخوانوسلفية .. هى آخر بقعة أمل ونور بعد الانبطاح المخزى للجيش المصرى سابقا الساداتى المباركى الطنطاوى السيسى المرساوى الاخوانوسلفى المتاسلم حاليا التابع مباشرة لاوامر امريكا والاطلسى



****



لا لحليم قنديل لأنه يدعى الناصرية وهى منه براء وهو يريد تطبيق الشريعة فى مصر ومقاله فى اغسطس 2010 شاهد على ذلك .. ولأنه انتخب وأيد مرسى الاخوانى .. ثم يدعى الندم اليوم ويدعى الناصرية .. لا لمؤيدى الاخوان والسلفيين تحت اى مبرر

لا لصباحى لأنه يدعى الناصرية وهى منه براء وله تصريحات واضحة وصريحة بتاييده لتنظيم القاعدة السلفى الارهابى المجرم التخريبى العميل لامريكا الذى دمر افغانستان واليمن والصومال وليبيا وباكستان وسوريا .. ولانه يرفض اسقاط مرسى الاخوانى .. ولانه نزل على قوائم حزب الاخوان فى الانتخابات البرلمانية .. ولانه يزعم ان السلفيين يتمتعون بمكارم الاخلاق وانه على الاخوان ان يجنوا ثمار نضالهم وانه لو عاد عبد الناصر حيا لتحالف مع الاخوان وغير موقفه منهم .. وتصريحات كثيرة مغازلة ومؤيدة لتطبيق الشريعة وللاخوان والسلفيين .. واخر جرائمه سحبه مؤيديه ومؤيدى الجبهة من الاتحادية والتوقف عن الثورة الجديدة والامتناع عن بدء الاضراء العام ثم اعطاءه الاوامر للجبهة باضفاء الشرعية على استفتاء مرسى والتوقف عن الثورة وبدء لعبة الصناديق ولا يزال هو والبرادعى على نفس الاتجاه الخيانى وتاييد لعبة الصناديق

لا لستة ابريل لانها هى وغيرها من قسمت مصر الى فلول وغير فلول ولانها هددت بالكفاح المسلح لو فاز الفريق شفيق بالانتخابات ولانها ايدت الاخوان قلبا وقالبا ..

لا للبرادعى لموقفه المشين من عبد الناصر ومن ثورة يوليو ولانه يرفض تسمية الاخوان بالجماعة المحظورة ولانه تحالف لعدة مرات مع الاخوان ولا يزال وجمعوا له التوقيعات 2009 فى مقابل ماذا ..

اما باقى اللاءات فهى اسهل فى تبريرها وتفسيرها .. لا لمرسى لانه اخوانى وكذلك ابو الفتوح وابو اسماعيل والشاطر ولا لدخول كل اخوانى وسلفى فى السياسة ولا للاحزاب الاخوانية والسلفية اى الاحزاب الدينية

لا طبعا للثورات الاخوانوسلفية التى هى اخوانوسلفية امريكية اطلسية قطرية سعودية تركية من الفها الى يائها وليس كما يزعم المعاقون ذهنيا بان امريكا حولت مسار ما يسمى الربيع العربى ليكون اخوانوسلفيا .. امريكا هى من صنعت هذا الربيع الاخوانوسلفى وارادته منذ صممته وخلقته وصنعته وفطرته ان يكون اخوانوسلفيا وقد كان



****



بعد انسحاب جبهة انقاذ الاخوان من الاتحادية واجهاض الثورة ضد مرسى واضفاء الشرعية على دستوره واستفتائه بالتصويت بلا او نعم لا فرق وبعد نيتها الاستمرار فى لعبة صناديق الاخوان بخوضها انتخابات مجلس النواب (الشعب سابقا) .. قولوا لمن يدعو لثورة مزعومة فى 25 يناير 2013 ، وكلكم ثقة : ك*مك ! :) مش هتضحك علينا تانى



****



لقد كنتُ قبلَ اليوم أنكِرُ صاحبي * إذا لم يكنْ ديني إلى دينِه داني

لقد صار قلبي قابلاً كلّ صورةٍ * فمرعى لغزلان وديرٌ لرهبان

وبيتٌ لأوثان وكعبةُطائفٍ * وألواح توراة ومصحفُ قرآنِ

أدين بدين الحبِّ أنّى توجّهــت * ركائبه فالحبُّ ديني وإيماني

الصوفي العظيم محيي الدين بن عربي



يحيا السنة والشيعة والصوفيون والمسيحيون واليهود والبوذيون والزرادشتيون"المجوس" والوثنيون واللادينيون

يحيا العلمانيون والليبراليون والاشتراكيون

ويسقط ابن تيمية وحسن البنا ومحمد بن عبد الوهاب وسيد قطب وال سعود وال ثانى وابن لادن وتنظيم القاعدة والافغان العرب وجبهة النصرة وجبهة الانقاذ السودانية وحزب النهضة التونسي وجبهة الانقاذ الجزائرية والاحزاب الدينية الاخوانية والسلفية فى مصر وكافة الجمهوريات العربية والممالك العربية

يسقط قردوغان .. تسقط الاخوانية والسلفية والصهيونية ويسقط الاخوان والسلفيون والصهاينة والكيان السعودى والكيان الصهيونى .. يسقط الارهاب وتسقط الحركات الارهابية التكفيرية الدينية اليهودية والاسلامية



********



25 يناير 2013 هو حمل كاذب من صنع الاخوان ومن صنع جبهة انقاذ الاخوان

25 يناير 2013 هو موعد مضروب ومزيف لثورة الاخوان ضد الاخوان .. انها ثورة الاخوان على انفسهم .. يعنى بالاصح خدعة الاخوان وضحك الاخوان عليكم يا كروديات

المسالة مدروسة بدقة وبعناية .. تهجيص عمر عفيفى صاحب اكبر اشاعات فى البلد اللى مفيش مرة قال حاجة وطلعت صح .. وتظاهر - مهمة تظاهر دى - تظاهر جبهة الانقاذ انها ضد الاخوان .. باختصار هى توزيع ادوار مدروس جيدا من الاخوان

جبهة الانقاذ هى معارضة مؤيدة هى الشئ وضده .. هى معارضة متفق عليها مع الاخوان ومع مرسي .

25 يناير 2013 مثل 25 يناير 2012 تماما ورفعوا المرة الماضية يعنى فى 2012 اعلام فاروق الخضراء الملكية المتعفنة شعارا لثورتهم المزعومة

الارقام لا تعنى شيئا والمواعيد لا تعنى شيئا .. والثورات لا يمكن تحديد مواعيد لها ولا افتعالها ولا تصنيعها .. كما تم تصنيع وافتعال ديسمبر التونسي ويناير المصري وفبراير الليبي ومارس السوري .. ديسمبر التونسى وإلى مارس السورى هو غطاء لغزوة اطلسية امريكية استعمارية جديدة قديمة .. فقط بغلاف جديد هذه المرة بغلاف الحرية والديمقراطية وهذه الالفاظ البراقة

كنا نظن ان يناير 2011 قام من اجل اعادة الاشتراكية والناصرية .. واتضح ان من صنعوا هذا اليناير المزعوم صنعوه فقط ويقينا من اجل اعادة الشريعة والخلافة والوجه القبيح للاسلام .. وصنعوه من اجل إلباس العمالة لامريكا والراسمالية وعودة الاقطاع وعودة علم فاروق واستمرار العمالة للكيان السعودى والكيان الصهيونى غلافا جديدا قرآنيا ونبويا هذه المرة ..

وكذلك كان ديسمبر 2010 و فبراير 2011 و مارس 2011 فى تونس وليبيا وسوريا لنفس الهدف والغرض .. بل لغرض اشد وهو اسقاط الانظمة العلمانية القومية الصامدة الناصرية فى ليبيا وسوريا واستبدالها بنظام اسلامى خائن اسلام صهيونى قبيح كالمسيحية الصهيونية فى امريكا .. اسلام حليف لامريكا ومحب للظلامية والذبح والتقتيل والتكفير وكاره للمرأة وكاره للمسيحية وللصوفية وللشيعية وللعلمانية ولليبرالية وللاشتراكية

مع يناير 2011 بزغ عصر الكذب والتدليس والاعاقة الذهنية فاصبح الناصرى المزيف المتاسلم المتاخون صباحى وحليم قنديل وحمدى قنديل ومصطفى بكرى ناصريا حقيقيا فى نظر المعاقين ذهنيا .. واصبح الاشتراكى المزيف المتاسلم المتاخون كمال خليل اشتراكيا حقيقيا .. واصبح العلمانى المزيف البرادعى علمانيا حقيقيا فى نظر المعاقين ذهنيا .. واصبح الاخوانى السلفى ثائرا فى نظر المعاقين ذهنيا ..

واصبحت المواعيد المضروبة المزيفة لنهاية الاخوان ورحيلهم وسقوطهم تتوالى كورق اشجار الخريف طوال 2011 و 2012 وها هى تستمر فى 2013 .. بنجاح منقطع النظير فى إرخاء اعصاب الناقمين على الاخوان وإشغالهم باستمرار فى مواعيد مضروبة مزيفة كل شهر الآن لسقوط الاخوان .. مواعيد يكتبها عيال ويصدقها عيال ويسير خلفها عيال .. واللى يمشى ورا العيال ما يخلاش من البعا*يص

واصبحت كليبات عمر عفيفى تتوالى لنفس الغرض .. انها منظومة اخوانية كبرى يدخل ضمنها عمر عفيفى وصباحى وحليم قنديل والبرادعى الى اخره ، يدخل ضمنها اشتراكيون وناصريون وليبراليون كلماتهم التى دافعت عن الاخوان ورفضت اسقاطهم مرات عديدة كلماتهم هذه تفضح حقيقتهم الفعلية

انها ليست نظرية مؤامرة .. بل هى بديهية مؤامرة ومؤامرة حقيقية

اما الحقيقة الفعلية فهى ان مرسى والاخوان باقين فى حكم مصر على الاقل الى 2016 .. والارجح انهم باقون كبقاء اردوغان فى حكم تركيا .. اى لمدة تزيد عن عشر سنوات .. وستكون سنوات حكم الاخوان مستقرة لهم .. كما هى الان .. وكاذب ومعاق ذهنيا من يظن ان الامر ليس مستقرا للاخوان فى مصر .. لقد استقر فعلا .. منذ يوليو 2011 وقد استقر تماما لهم .. ولن يتحرك الشعب لانه لم يتحرك اصلا منذ عقود وعقود وعقود .. لم يتحرك منه يوما الا النخبة السياسية او النشطاء السياسيون وهم قلة او بعض ضباط الجيش ايضا النشطاء سياسيا كعبد الناصر والضبط الاحرار وقتها وهم قلة ايضا





****



ستمر السنوات فى مصر من 2013 حتى 2016 كما مرت من 2011 الى 2012 ، مليئة بالثرثرة والثرثرة المضادة ، باقوال الاخوان والسلفيين والردود القولية ايضا عليهم ، اقوال وردود اقوال ، مع استتباب الامر واستقراره للحكام الجدد (الاخوان والسلفيون) .. ولا افعال .. لا افعال سوى من مرسي واخوانه فقط افعال لتمكينهم اكثر واكثر .. وافعال مما تسمى نفسها جبهة الانقاذ لتمكين الاخوان ايضا .. وحتى لفظ التمكين لفظ خاطئ لانهم تمكنوا فعلا وليسوا فى اتجاه التمكين بل لقد تحقق لهم التمكين فعليا بالسيطرة الكاملة والاستيلاء الكامل على النقابات والدستور والصحف القومية والحكومة والبرلمانين الخ الخ ..

وانا على يقين مما اقول كما كنتُ على يقين من مقاطعتى للاستفتاء المشئوم على الدستور .. وكان سفهاء الجبهة يأتون للتهجم على كلامى ويكذبوننى .. فانفضحوا وأخزتهم السياسة ونصرتنى





****



كل ما جرى فى مصر والجمهوريات العربية منذ 28 سبتمبر 1970 حتى اليوم هو تفريغ ثورة عبد الناصر التى هى ثورة مصر الحقيقية من مضمونها .. على يد السادات ومبارك وحسن البنا ومحمد بن عبد الوهاب .. وعلى يد ال سعود وال ثانى واردوغان .. على يد الربيع العربى الاخوانوسلفى الارهابى المجرم .. وعن طريق اسقاط افغانستان الاشتراكية العلمانية على يد ارهابي الاخوان والسلفيين تحت اسم الافغان العرب .. واسقاط الاتحاد السوفيتى وتقسيمه وتقسيم البلقان خصوصا يوغوسلافيا الاشتراكية العلمانية .. وعن طريق الثورات الملونة المصنوعة امريكيا فى جمهوريات الاتحاد السوفيتى السابقة .. وعن طريق الربيع العربى المزعوم الارهابى المجرم .. وعن طريق غزو العراق واسقاطه .. وعن طريق اسقاط ليبيا .. وحاليا عن طريق محاولة اسقاط سوريا ...

فى البداية جردوا مصر من حبها لعبد الناصر رمز الثورة وزعيمها وافلحوا فى جعل معظم الشعب يكرهه ويحب فاروق والسادات ومبارك .. ثم شوهوه واتهموه بالكفر والخيانة والعنترية الخ .. ثم دعموا الاخوان والسلفيين - اعتى اعداء مصر وثورة يوليو - واخرجوهم من السجون ايام السادات وطنطاوى ثم الان ولوهم الحكم .. واليوم يرفعون علم فاروق الاخضر ويعتبرونه علم مصر الشرعى هذا العلم الملكى الاقطاعى العثمانى الدينى ذو الهلال الاسلامى الدينى المحاصِر للاديان الثلاثة والشبيه جدا بالعلم السعودى القمئ وبالعلم التركى الكريه كما يفسرونه حتى انهم لم يعترفوا سوى بثلاث اديان وطز فى بقية اديان العالم .. السادات ومبارك كانت مهمتهم تشويه عبد الناصر وخلع صفة الثورة عن ثورة يوليو واعتبارها انقلاب على يد صحفييهم واعلامييهم وغرس الراسمالية والخصخصة والغلاء فى مصر والقضاء على الاشتراكية والعلمانية .. والاخوان مهمتهم اكمال ذلك الذى بداه مبارك والسادات وبدء ما يسمونه الجمهورية الثانية .. ورفع العلم الفاروقى والسعودى .. والقضاء على اخر بقايا ثورة يوليو اى العلم الثلاثى الالوان ذى النسر .. ومهمة الربيع الاجرامى السافل هى القضاء على من بقى من تلاميذ القومية العربية وتلاميذ عبد الناصر اى القذافى وبشار الاسد .. كما قضى صدام على نفسه وقضوا عليه



****



أصحاب الفكر الاستشرافي أمثالي ممن يرون المستقبل ككتاب مفتوح ويتقنون ربط التاريخ والماضى بالحاضر ويكشفون المؤامرات ، لا يلقون تقديرا ولا ترحيبا فى بلادى .. وخصوصا من النخبة المعاقة ذهنيا .. فلو كنتُ ألقى منهم تقديرا وترحيبا لنجت مصر منذ البداية .. ولكنهم يعانون من صلابة رأس ومكابرة منقطعة النظير وهم - هم وحدهم ولا احد سواهم - سبب النكسات المتلاحقة المتوالية على مصر منذ قيام نكسة يناير الاسلامجية القبيحة 2011 .. هم سبب تمكن الاخوان من كل مفاصل الدولة فى مصر .. وكلما أنصحهم يرفضون النصيحة ويخسرون .. ثم يقع ما حذرتهم منه بحذافيره ويرفضون الاعتراف بصدقى وأمانتى معهم ويرفضون الاعتراف بخطأ تقديرهم .. فأبشرهم بالمزيد من النكسات ولا عزاء لثورة 25 يناير 2013 المزعومة المزيفة الوهمية التى لن تحصل وإن حصلت فلن تكتمل لأن جبهة الانقاذ جبهة انقاذ الاخوان سوف تسحب شبابها قرب سقوط مرسي .. والجبهة من الان تنتوى والنية لله :) خوض الانتخابات البرلمانية لاضفاء المزيد من الشرعية على انتخابات واستفتاءات مرسي والاخوان .. اشبعوا بالخازوق ..



****



الافغان العرب الارهابيون الذين جلبتهم امريكا ومبارك وال سعود من بلادهم الى افغانستان العلمانية الاشتراكية لتدميرها .. هم انفسهم الارهابيون الذين جلبتهم مصر والكيان السعودى وقطر وتركيا الاخوانية القردوغانية ايضا الى سوريا العلمانية الاشتراكية لتدميرها .. والربيع العربى الاخوانوسلفى المجرم لم يبدأ فى ديسمبر 2010 بل بدأ مع نشأة السلفية 1740 على يد ابن عبد الوهاب وبدأ مع نشأة الاخوانية من رحم السلفية 1928 على يد حسن البنا وبدأ مع اخونة ومسلفة افغانستان وتشكيل تنظيم القاعدة السلفى الاخوانى برعاية امريكية واطلسية وسعودية ومصرية الخ .. التاريخ يعيد نفسه والمخطط يكتمل بعد اسقاط العراق وجيشه وبعثه وممانعته .. وبعد اسقاط مصر الناصرية على يد السادات ثم مبارك ثم طنطاوى ومرسى والاخوان .. واسقاط ليبيا الممانعة تحت مسمى الثورة ، وما هى بثورة إن هى الا نكسات ارهابية اخوانوسلفية للقضاء على ما تبقى من الدول الناصرية والممانعة .. قضوا على العراق وليبيا وبقيت سوريا. التاريخ يعيد نفسه والمخطط يكتمل ولكن آفة حارتنا وشعوبنا العربية النسيان



****



السلطات المصرية تؤكد نبأ القبض على محمد الظواهرى فى الاراضى السورية و هو شقيق الارهابى الدولى ايمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة
و نحن من جانبنا نطالب القيادة السورية بسرعة اجراءات محاكمة هذا الزنديق و عرضها مباشرة فى وسائل الاعلام حتى يراها و يتعظ كل من سولت له نفسه للتسلل الى الاراضى السورية قاصدا الشر لاهل هذا البلد الطيب

تعليقى : يبقى كده الفولة بانت . كمية الارهابيين اللى طلعهم طنطاوى ومن بعده مرسي من المعتقلات فى مصر . كان الافراج ده باوامر امريكية لارسالهم لليبيا وسوريا .. وتذكرون زيارة حافظ سلامة الارهابى الكبير لليبيا ثم لسوريا



****



إن ما يجرى على ليبيا وسوريا لأنهما رفضتا أوامر الإله الأمريكى بخلع حكامهما واسقاط علمانيتهما ودولتيهما وتنصيب الاخوان والسلفيين فى الحكم ، كما فعلت مصر وتونس المهاودتان المتعودتان دائما على العهر ، ما يجرى على ليبيا وسوريا من قتل وتجويع وتكفير وجنايات ضخمة ارهابية على يد المعارضة الارهابية الاجنبية القاعدية الاخوانوسلفية هو نعيم مقيم لانه فى الشدائد تظهر معادن الشعوب ومعادن الرجال فيتلاشى كل صدأ ويبقى كل صمود وقوة فى الشخصية .. اما فى مصر - وتونس - فالسم البطئ والقتل المعنوى والنفسى .. "الاخوان والسلفيون" و"جبهة الانقاذ" طيزين فى لباس ووجهان لعملة واحدة ولكن لا تصدقون ولا تريدون ان تصدقوا ذلك .. أن يموت جسدك أو قريبك لا شئ مقابل أن تموت روحك وتموت نفسك وتصبح فى حال نفسية كالمخدر والمهلوس والمتقلب على الجمر من شدة ذهولك مما جرى على بلادك مصر من خنوع واستسلام تحت مسمى الحكمة كانت الحكمة الساداتية لعنها اللاعنون والحكمة المباركية ثم الحكمة الطنطاوية والسيسية وربما قريبا الحكمة المرساوية والعريانية والاخوانوسلفية .. ما دام الامر كذلك كسم الحكمة والحكماء .. ويحيا التهور والمتهورون والطيش والطائشون والتمرد والمتمردون .



****



من لا يزال مُصرا على وصف نكسات الربيع العربى الارهابى الاخوانوسلفى فى مصر وتونس وليبيا وسوريا بانها ثورات ، فان معدل الذكاء عنده يساوى صفر او ما تحت الصفر وهو شريك فى المؤامرة وضالع فيها .. الكل ضالع فى المؤامرة وشريك فيها ليس الاخوان والسلفيين فقط بل من يزعمون انهم قوى علمانية او ناصرية او يسارية حليم قنديل وستة ابريل وجبهة الانقاذ المزعومة .. كلهم شركاء فى تسليم مصر وغيرها للاخوان والسلفيين .. ولكن خرفانهم - خرفان الجبهة وخرفان الاخوان والسلفيين - لا يفقهون



****



ما يجرى فى مصر وتونس هو العذاب المقيم الاليم وليس ما يجرى فى ليبيا وسوريا

فى ليبيا وسوريا لان الشعبين يتمتعان بصحة الوعى والمقاومة والصمود هناك معارك وهناك دماء وتقتيل ومجازر اخوانوسلفية .. ولكن فى مصر وتونس دولتان استلقيتا عاريتين وافسحتا للاخوانى والسلفى والامريكى .. دولتان تعودتا على الاستسلام وتهيئة الفراش للمغتصب الامريكى والمغتصب الاخوانوسلفى دون مقاومة ولا رفض ..

جبهة الانقاذ ترفض بلسانها حكم الاخوان ولكن فى سرها وقلبها وفى الحقيقة جبهة الانقاذ هى جزء من الارجل المفتوحة لمصر



****



المعارضة- التى كانت تكتب وتثرثر فى صحف المعارضة قبل يناير 2011 - لم تكن متضايقة من افعال مبارك بل من شخص مبارك .. فها هو قد زال الشخص وبقيت افعال الخصخصة والغلاء الفاحش فى كل شئ وكافة مظاهر الراسمالية والعمالة لاسرائيل ومع ذلك رضى تماما المعارضون وفتحوا ارجلهم واستلقوا للنكاح .. هم يتظاهرون امام خرفانهم بالمعارضة للان ولكنهم بالفعل هم ومرسي طيزين فى لباس



****



الكل يتحدث عن حقوق الاقليات الدينية - كما يسمونهم - .. ولا احد يتذكر الحقوق المنسية المهضومة ايضا للمسلمين الذين يرفضون الحدود ويرفضون الحجاب والنقاب ويرفضون كافة محتويات الاخوانية والسلفية ويرفضون حكم الاخوان والسلفيين لبلادهم ويرفضون قرار السماح باحزاب دينية



****



كان المسلمون والمسيحيون واليهود - اى اتباع الديانات الابراهيمية المعترفبها فى دستور مرسى ولا يعترف دستور بسواها من ديانات ومذاهب وايديولوجيات - .. كانوا فى بداية عهدهم - يعنى الاوائل منهم - يعيبون على اتباع الديانة السائدة وقتذاك اقصاءهم لهم وعدم اعترافهم بالدين الجديد واضطهادهم لهم ..

واليوم وبعد انتصار الديانات الابراهيمية اى بعد انتصار المظلومين تحول المظلوم الى ظالم يمارس ما كان يعيبه على غيره



****



يا شعب مصر ، باختصار الاخوانى طنطاوى ومن بعده الاخوانى السيسى والاخوانى مرسى ماشيين معاكم بسياسة الخطوة خطوة . بيثبتوا خازوق خازوق او خنجر خنجر او رصاصة رصاصة فى جسمكم لغاية ما تتعودوا عليه .. يدوكم اللى بعده

اول خازوق كان اختبار قدرة الاخوان والسلفيين فى الحشد فى التعديلات الدستورية مارس 2011 .. تانى خازوق كان تاسيس الاحزاب الدينية .. تالت خازوق كان استيلاء الاخوان على النقابات .. رابع خازوق استيلاء الاخوان والسلفيين على البرلمانين ثم حل احدهما للخداع واستمرار التاسيسية الاخوانوسلفية .. خامس خازوق استيلاء الاخوان على الرئاسة (مرسي) .. سادس خازوق كتابة واقرار دستور الاخوان والسلفيين بنجاح

حاليا يتم استعمال مخدر قوى اسمه جبهة الانقاذ عشان الشعب يعيش فى الامل الوهمى

طيب وبعدين .. ايه الخوازيق الجاية ..

الخازوق الجاى هيكون انتخابات مجلس النواب (الشعب سابقا) .. طيب اللى بعده .. اللى بعده فى الترتيب مقدرش اقولك .. لكن اللى بعده هيكون حجب المواقع الاباحية - تغيير عَلَم مصر - فرض الحجاب والنقاب على المصريات واللحية على المصريين والجزية على المسيحيين . وامور اخرى كثيرة لا نعلمها الاخوان يعلمونها





****



المشكلة ليست فى كلام ديانا احمد ولا مشاعرها ولا افعالها

بل المشكلة الحقيقية فى عدم احساس الفيسبوكيين المصريين بحجم الخسارة والكارثة التى وقعت بوفاة ناصر وبسقوط افغانستان العلمانية وبسقوط العراق البعثى وبسقوط ليبيا القذافى وبما يريدونه من سقوط سورية الاسد ، وبسقوط مصر العلمانية وتونس العلمانية جميعها فى يد الاخوان والسلفيين بدعم امريكى اطلسى تركى قطرى سعودى لبنانى اردنى مغربى .. المشكلة انهم يرون فى تلك المصيبة اعظم نعمة وثورة وحرية



****



انا طبعا قلت لكم ان الاخوان باقون فى حكم مصر حتى 2016

سيزول بعدها الاخوان هذا إذا فاز جمهورى فى 2016 ولم يفز أحد من حزب اوباما اى الحزب الديمقراطى

اما إذا فاز احد من حزب اوباما .. فالاخوان معكم الى 2020



****



لا عيد - اى عيد - فى مصر الا بعد جلاء الاحتلال الاخوانوسلفى واعوانه عن مصر

ملحوظة : "اعوانه" هذه يدخل فيها صباحى وحليم قنديل وستة ابريل والاسوانى واخرون محسوبون على الاشتراكية والناصرية والعلمانية والمسيحية يدعمون الاخوان





****



قيادات جبهة الانقاذ (البرادعى - صباحى - عمرو موسى الخ) يعلمون جيدا ان الاخوان باقون بفضلهم الى 2016 على الاقل فى حكم مصر

لكن مَن تحتهم من خرفان الجبهة على ما يبدو يظنون ان حكم الاخوان لمصر هو فوتوشوب او مجرد منام سيصحون منه ليجدوه وهما ..

حتى الان يكلمونك عن ان استحواذ نظام مبارك على كل شئ فى الدولة 2010 هو الذى اسقط نظامه وهو الذى سيسقط الان نظام الاخوان .. الا يعلم هؤلاء ان امريكا من خلعت مبارك ونصبت الاخوان .. وفعلت ذلك عبر ادواتها حسين طنطاوى وهذه النخبة نفسها


**************************



نحن مواطنو جمهورية مصر العربية العلمانية ، نطالب بما يلى :

- حل الاحزاب الدينية (بما فيها الحرية والعدالة والنور والفضيلة والاصالة والبناء والتنمية والوسط ومصر القوية والتيار المصرى)

- خلع مرسى والغاء جميع قراراته وحل تاسيسيته ومجلس شوراه ومحافظيه ونقاباته ورؤساء صحفه القومية واعضاء مجالسه القومية المتخصصة وكل من قام بتعيينهم .

- الغاء المادة الثانية والغاء دستور مرسي باكمله

- الحفاظ على علم مصر الثلاثى الالوان ذى النسر دون اى تغيير والنص عليه ووصفه فى الدستور. وحظر رفع علم فاروق الاخضر الملكى أو علم الكيان السعودى أو علم منزوع النسر عليه الشهادتان. والتأكيد على احترام ثورة 23 يوليو 1952 والزعيم جمال عبد الناصر.

- النص على علمانية مصر صراحة فى الدستور.

- غلق القنوات السلفية والاخوانية .

- النص على حرية العقيدة والزواج والانتقال بين الاديان واحترام كافة الاديان وكتبها ورموزها ابراهيمية او غير ابراهيمية.

- عزل الاخوان والسلفيين عن السياسة نهائيا وللابد

- النص على حرية المراة فى ملبسها وكافة ما تريد وعدم الزامها بنقاب ولا حجاب

- حظر نشر الاخوانية والسلفية وكتبها وافكارها فى مصر.

- النص على حق المراة فى الترشح وتولى المناصب السياسية والعسكرية وحقها فى تنظيم الاسرة وتحديد النسل وتحديد سن الزواج لها بعد بلوغها 18 سنة وحظره قبل ذلك . وتمتعها بكافة حقوق المساواة والندية والمواطنة. والتأكيد على حق الشيعى والصوفى والقبطى والبهائى واللادينى وكل مصرى معتنق لأى ديانة أو مذهب دينى بالترشح وتولى المناصب السياسية والعسكرية والتمتع بكافة حقوق المواطنة والمساواة والندية.

- اصدار قانون حظر التكفير

- عدم المساس بحرية الانترنت وكافة مواقعه ورفض حجب اى موقع فيه .. عدم المساس بالفنون وحرية الابداع والاعلام المطلقة .

- نؤيد رومنى والجمهوريين فى معركتهم ضد اوباما والديمقراطيين. ونؤيد حزب الشعب الجمهورى فى تركيا ضد حزب العدالة والتنمية الاردوغانى الاخوانى.

- ادانة ورفض كافة ثورات الاخوان والسلفيين المسماة بالربيع العربى لعام 2011 فى مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن ومالى.

- المطالبة باستئصال الاخوانية والسلفية من الحجاز ونجد (وتحرير الحجاز ونجد من ال سعود) ومن الصومال والسودان وافغانستان والمغرب والجزائر وكافة الدول العربية والاسلامية والغربية.

- رفض مطامع الاسلامجيين اخوانا وسلفيين فى اسلمة واخونة ومسلفة اوربا وامريكا واستراليا وروسيا والصين .


ملحوظة : مدنية معناها متمدنة او مرادفة لعلمانية وليس معناها رفضنا لتولى عسكرى علمانى لرئاسة مصر كما كان اتاتورك وكما كان عبد الناصر. ونريدها لا نقصد بها مصر فقط بل بقية جمهوريات الربيع الارهابى الاخوانوسلفى ايضا.









**************







اغنية سوريا يا حبيبتى

http://www.youtube.com/watch?v=yeTFIFnFT1E





رشو الورد ورشو الرز طل علينا جيش العز

http://www.youtube.com/watch?v=zUeNGAakydI





موطنى - اصدار الاخبارية السورية

http://www.youtube.com/watch?v=eWqPxVyHlfI



هذا جيش الوطن

http://www.youtube.com/watch?v=sXH8KNL1m0Y


فيروز وتلج تلج عم بتشتي الدني تلج في دمشق

http://www.youtube.com/watch?v=TmSoE_YhgGg

راياتك بالعالي يا سورية
http://www.youtube.com/watch?v=zwFrqRJQgso

****



العلامة البوطي: المحنة التي تمر بها سورية إلى زوال قريبا
2013-01-04 15:22:23
أكد الدكتور العلامة محمد سعيد رمضان البوطي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام ان كل الذي يجري في سورية من إرهاب وتخريب للممتلكات العامة والخاصة وقتل للأبرياء على يد المجرمين الحاقدين القادمين من كل أصقاع الأرض يتم تحت غطاء "قانون الحقد" الذي شرعن كل الوسائل لتدمير الدولة السورية التي وزعت الأمن والسلام على كل جيرانها مبشرا بقرب زوال وانتهاء المحنة التي تمر بها.

وبين العلامة البوطي في خطبة الجمعة أن الفتنة التي تمر بها سورية تنطوي على مصائب شنيعة مرعبة ليس في دنيا الإنسانية جمعاء من يقرها متسائلا "من الذي يصدق أنه سيأتي يوم على سورية يهجر فيه الناس من بيوتهم أو تحرق بهم وتهدم عليهم ومن الذي كان يصدق أنه سيأتي يوم من أيام تتلاقى فيه أيدي الإجرام آتية من جنبات الأرض جمعاء لتجتث كل نعمة ولتزرع كل مفسدة ولتقضي على كل صلاح ولتحرق النسل والزرع ولتتعقب أنابيب الغاز والنفط فتفجر هذه وهذه وتلك وتتعقب مولدات الكهرباء فتدمرها".

وأضاف العلامة البوطي من الذي يصدق أن يوما سيأتي تحمل فيه الاعين المبصرة على أن ترى من المرعبات ما لم تخلق الأعين لرؤيتها تحمل على رؤية الأطفال الذين يقتلون في أحضان أهاليهم أو في مدارسهم ورؤية الأبرياء الذين يذبحون ذبح النعاج والناس الذين يقذف بهم من قمم الأبنية الباسقة وتحمل هذه الأعين على رؤية النساء اللائي يغتصبن ثم يقتلن ويبضعن من الذي كان يتصور أن سورية هذه البلدة الآمنة التي توزع الأمن والسلم على جيرانها يمر بها مثل هذا اليوم العاصف وفيم ولماذا وتحت أي غطاء قانوني يجري كل ذلك.

وقال العلامة البوطي "أريد أن ألفت أنظاركم إلى مصيبة أدهى وأعتى من هذه المصائب التي استعرضت جانبا منها لكم إنها مصيبة محاربة الإسلام بطريقة حديثة لا عهد للتاريخ بها من قبل انها الصورة التي بوسع كل منا أن يراها إذ يحمل الإسلام على أن ينحر نفسه بيده.. يحارب الاسلام بسلاح الإسلام ذاته ألا ترون كيف أن كل تلك الجرائم تنتهك وترتكب تحت اسم الجهاد تحت اسم طرق باب الجنة للدخول إليها من وراء هذه الجنايات".

وأوضح رئيس اتحاد علماء بلاد الشام ان كتب الشريعة الاسلامية وأقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يوجد فيها الا الجهاد الذي شرعه الله عزوجل وهو السعي بالإنسان المسلم إلى قمة العمل الإنساني وقمة العدالة والرحمة بالإنسانية جمعاء متسائلا هل الجهاد الإسلامي يبيح ارتكاب الفاحشة ويبرر نهب الأرزاق والثروات من الآمنين وهل يبرر استلاب اللقمة من أفواه أصحابها الجائعين وتفجير كل منابع الرزق الذي سخره الله عزوجل لعباده فوق هذه الأرض.

وقال العلامة البوطي "هاهم أولئك الذين ينشدون اللادينية يعقدون لقاءاتهم هنا وهنا وكأن لسان الحال يقول لهم هذه هي الفرصة التي قد لا تعود لقد فتح أمامنا الطريق ولقد تلقينا الإشارة التي تعلن أن ساعة الصفر قد جاءت لمحاربة الإسلام ولفرض اللادينية في هذه المجتمعات" موضحا ان الإسلام يدعو إلى العقلانية قبل العلم ويربينا على أن نعقل الأشياء ثم نتوجها بالعلم.

وأضاف البوطي "ما من عاقل إلا ويعلن أن الطريق إلى الإسلام لا يمر عبر البيت الأبيض الأمريكي وما من عاقل إلا ويعلم أن السير إلى الإسلام لا يمر عبر تل أبيب وما من عاقل إلا وليعلم أن نظام السعي إلى الإسلام لا يخططه بيرنارد هنري ليفي ما من عاقل إلا ويعلم هذا فإسلامنا يربينا على العقلانية".

ولفت العلامة البوطي الى ان كل الذي نراه من المصائب التي تمر ببلدنا تهدف إلى "امتلاخ الإسلام من تربة الإسلام بعد مكة والمدينة" مؤكدا ان المحنة التي تمر ببلدنا زائلة قريبا لا محالة وقال "لا أخفي ما جعله الله عزوجل بشرى راسخة ثابتة بين جوانحي ولا يمكن أن يأتي يوم أو ساعة أشك فيها بهذه البشارة التي أكرمني الله عزوجل بها إن هذه الفتنة ستمر وتنتهي عما قريب ولسوف تتحول إلى أثر بعد عين ولسوف يلهج الناس بذكرياتها من أجل أن يلتقطوا منها العبرة والدرس" داعيا السوريين جميعا الا تأخذهم فرحة الخروج من هذه المحنة إلى سكرة النفس التي تحجبهم عن نعمة الله وشكره.

وقال "عاهدوا الله من الآن قولوا له بألسنة أحوالكم وأفواهكم هانحن منذ الآن نعاهدك على أن نسير على الصراط الذي أمرت ونستغفرك من الشرود الذي وقعنا فيه.. نحن عبادك الضعفاء ولكننا اليوم نعود إلى صراطك وهانحن نعوج إلى هداك هذا ما ينبغي أن تعاهدوا الله عليه ولسوف نتلاقى لنتذكر هذه الحقيقة.. فالمصيبة ستمر والذين حاولوا ان يصطادوا عن طريقها بالماء العكر لن ينالوا من وراء ذلك شيئا".




****



نص خطاب الرئيس السوري بشار الاسد فى دار الاوبرا 6 يناير 2013

دمشق-سانا

ألقى السيد الرئيس بشار الأسد كلمة في دار الأوبرا بدمشق ظهر أمس تناول فيها آخر المستجدات في سورية والمنطقة وفيما يلي النص الكامل للكلمة:

السادة رئيس وأعضاء الحكومة…

السادة رؤساء وأعضاء قيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية.. أيتها الأخوات… أيها الأخوة..

اليوم أنظر إلى وجوهكم ووجوه أبناء بلدي وقد كساها الحزن والألم… أنظر إلى عيون أطفال سورية فلا أرى ضحكة بريئة تشع منها ولا ألعاباً تزرع البسمة على وجوههم.. أرقب أيادي العجائز فلا أراها إلا متضرعة بالدعاء بالسلامة لابن أو ابنة أو حفيد.

وأضاف الرئيس الأسد.. نلتقي اليوم والمعاناة تعم أرض سورية ولا تبقي مكانا للفرح في أي زاوية من زوايا الوطن.. فالأمن والأمان غابا عن شوارع البلاد وأزقتها.. نلتقي اليوم وهناك أمهات فقدن أبناءهن.. خيرة أبنائهن.. وأسر فقدت معيلها وأطفال تيتموا وإخوة تفرقوا بين شهيد و نازح ومفقود.

من رحم الألم يجب أن يولد الأمل ومن عمق المعاناة تجترح أهم الحلول

وقال الرئيس الأسد.. وإذا كان كل هذا الألم يخيم كغيمة سوداء على البلاد، فإن الحالة الوجدانية وحدها.. على سموها.. ليست كافية لتعويض فقدان الأحبة أو عودة الأمن والأمان إلى البلاد أو تأمين الخبز والماء والوقود والدواء على امتداد ساحة الوطن.. فمن رحم الألم يجب أن يولد الأمل.. ومن عمق المعاناة تجترح أهم الحلول فالغيمة السوداء في السماء تحجب نور الشمس.. لكنها تحمل في طياتها مطراً وطهراً وأملاً بالخير والعطاء حينما تمطر.

وأضاف الرئيس الأسد.. هذه المشاعر والعواطف من ألم وحزن وتحد وإصرار هي طاقة جبارة .. لن تخرج سورية من محنتها.. إلا بتحويل هذه الطاقة إلى حراك وطني شامل ينقذ الوطن من براثن هجمة لم نشهد أو نتذكر لها مثيلا في تاريخ هذه المنطقة.


وقال الرئيس الأسد.. هذا الحراك الوطني هو البلسم الوحيد للجروح العميقة التي أصابت أنسجة مجتمعنا وكادت أن تمزقه.. هو الوحيد القادر على إبقاء سورية جغرافيا وجعلها أقوى سياسيا واسترجاعها اجتماعياً وثقافياً وأخلاقياً.. فكل مواطن مسؤول بل وقادر على تقديم شيء ولو كان بسيطاً أو محدوداً بنظره.. فالوطن للجميع ندافع عنه جميعا.. كل بما يستطيع ويملك.. فالفكرة دفاع والموقف دفاع والبناء دفاع والحفاظ على ممتلكات الشعب دفاع.. ولأن الهجمة على الوطن كله بما فيه ومن فيه فكل مواطن واعٍ بات يعلم علم اليقين أن السلبية أو انتظار الزمن أو الآخرين ليحلوا المشكلة هو بحد ذاته سير بالبلاد نحو الهاوية.. وعدم المشاركة بالحلول هو إعادة للوطن إلى الوراء لا تقدم به نحو الخروج مما فيه.

الصراع هو بين الوطن وأعدائه

وأضاف الرئيس الأسد.. ولأن كثيرين سقطوا في فخ ما تم تصويره لهم على أن الصراع هو بين حكم ومعارضة أي صراع على كرسي ومنصب وسلطة.. فقد ابتعدوا والتزموا الصمت والحيادية.. وبالتالي فإنه من واجبنا جميعاً اليوم أن نعيد توجيه الرؤية باتجاه البوصلة الحقيقية للوطن.. فالصراع أيها السادة هو صراع بين الوطن وأعدائه بين الشعب والقتلة المجرمين بين المواطن وخبزه ومائه ودفئه ومن يحرمه من كل ذلك بين حالة الأمان التي كنا نتغنى بها وبث الخوف والذعر في النفوس.

وقال الرئيس الأسد.. قتلوا المدنيين والأبرياء ليقتلوا النور والضياء في بلدنا.. اغتالوا الكفاءات والعقول ليعمموا جهلهم على عقولنا.. خربوا البنية التحتية التي بنيت بأموال الشعب لتتغلغل المعاناة في حياتنا.. حرموا الأطفال من مدارسهم ليخربوا مستقبل البلاد ويعبروا عن جاهليتهم.. قطعوا الكهرباء والاتصالات وإمداد الوقود وتركوا الشيوخ والأطفال يقاسون برد الشتاء دون دواء تأكيداً على وحشيتهم أما لصوصيتهم فتجلت في تخريب الصوامع وسرقة القمح والطحين ليتحول رغيف الخبز حلما وليجوع المواطن فهل هذا صراع على كرسي ومنصب… أم هو صراع بين الوطن وأعدائه.. هل هو صراع على سلطة… أم هو انتقام من الشعب الذي لم يعط أولئك الإرهابيين القتلة الكلمة المفتاح من أجل تفتيت سورية و تفتيت مجتمعها… إنهم أعداء الشعب وأعداء الشعب هم أعداء الله وأعداء الله يحشرون في النار يوم القيامة.
الثورة عادة ثورة الشعب لا ثورة المستوردين من الخارج

وأضاف الرئيس الأسد.. في البداية أرادوها ثورة مزعومة.. فثار الشعب عليهم حارما إياهم من حاضنة شعبية أرادوا فرضها بالمال والإعلام والسلاح خفية وعندما فشلوا انتقلوا إلى المرحلة الثانية فأسقطوا أقنعة “السلمية” وكشفوا الغطاء عن السلاح الذي كانوا يستعملونه منذ البداية خفيةً فرفعوه علناً.. وبدؤوا بمحاولاتهم احتلال مدنٍ لينقضوا كالذئاب من خلالها على باقي المدن.. ضربوا بوحشية.. وكلما كانوا يضربون كان الشعب الكبير بوعيه وصموده ينبذهم ويكشف زيفهم.. فقرروا الانتقام من الشعب بنشر الإرهاب أينما حلوا وفي أي مكان ودون تمييز.



وقال الرئيس الأسد.. يسمونها ثورة وهي لا علاقة لها بالثورات لا من قريب ولا من بعيد.. الثورة بحاجة لمفكرين.. الثورة تبنى على فكر.. فأين هو المفكر.. من يعرف مفكرا لهذه الثورة.. الثورات بحاجة لقادة.. من يعرف من هو قائد هذه الثورة.. الثورات تبنى على العلم والفكر لا تبنى على الجهل.. تبنى على دفع البلاد إلى الأمام لا إعادتها قرونا إلى الوراء.. تبنى على تعميم النور على المجتمع لا على قطع الكهرباء عن الناس.. الثورة عادة ثورة الشعب لا ثورة المستوردين من الخارج لكي يثوروا على الشعب.. هي ثورة من أجل مصالح الشعب ليست ضد مصالح الشعب فبالله عليكم هل هذه ثورة وهل هؤلاء ثوار إنهم حفنة من المجرمين.

الفكر التكفيري فكر دخيل على بلادنا

وأضاف الرئيس الأسد.. خلف كل ذلك كان التكفيريون يعملون في الصفوف الخلفية عبر عمليات التفجير والقتل الجماعي.. تاركين العصابات في الواجهة.. داعمين لها من الخلف.. وكلما كان الجيش والشعب يداً بيد يصد قتلهم وإجرامهم كانوا يقتربون من الانهيار.. عندها لم يجد التكفيريون بداً مما ليس منه بد فانتقلوا للقتال في الصفوف الأمامية واستلموا دفة سفينة الدم والقتل والتنكيل.. ولأن الفكر التكفيري فكر دخيل على بلادنا كان لابد من استيراده من الخارج افراداً وافكاراً.. وهنا انقلبت المعادلة.. تكفيريون..إرهابيون..قاعدة… يسمون أنفسهم “جهاديين” جاؤوا من كل حدب وصوب.. يقودون العمليات الإرهابية على الأرض وأما المسلحون وبعد فشلهم نقلوا إلى الصفوف الخلفية كمساعدين بأعمال خطف ونهب وتخريب.. خدم.. وبأحسن الأحوال أدلاء.. جواسيس على أبناء جلدتهم لصالح تكفيريين قتلة لا يتكلمون لغة سوى لغة الذبح وتقطيع الأوصال.


وقال الرئيس الأسد.. نحن أيها الاخوة.. نقاتل هؤلاء.. وكثير منهم غير سوريين.. أتوا من أجل مفاهيم منحرفة ومصطلحات مزيفة يسمونها جهاداً وهي أبعد ما تكون عن الجهاد وعن الإسلام في شيء.. الشيء المؤكد أن معظم من نواجههم الآن هم من هؤلاء الإرهابيين الذين يحملون فكر القاعدة وأعتقد معظمكم يعرف ويعلم كيف تمت رعاية هذا النوع من الإرهاب منذ ثلاثة عقود في أفغانستان من قبل الغرب وبأموال عربية بعد انتهاء مهمة هؤلاء الإرهابيين بتفكك الاتحاد السوفييتي وخروجه من أفغانستان انفلت من عقاله وبدأ يضرب في كل مكان ضرب في العالم العربي.. ضرب في العالم الإسلامي وانتقل إلى الغرب.. حاولوا التخلص منه بحرب أفغانستان وحاولوا التخلص منه بطرق مختلفة بعد غزو العراق ولكن هذا الإرهاب كان معندا ومستمرا بالانتشار وبدأ يتغلغل في قلب المجتمعات الغربية نفسها فأتت هذه الأحداث في العالم العربي وخاصة في سورية كفرصة سانحة لهذه القوى.. أقصد القوى الغربية لكي تقوم بنقل العدد الأكبر الممكن إلى سورية لتحويل سورية إلى أرض الجهاد وبالتالي يتخلصون من خصمين مزعجين بنفس الوقت.. يتخلصون من الإرهابيين ويضعفون سورية العقدة المزعجة بالنسبة للغرب.

وأضاف الرئيس الأسد.. هناك منظمة تعنى بموضوع الإرهاب لا أذكر ما اسمها أصدرت منذ نحو شهر أو أكثر بقليل تقريرا حول تراجع الأعمال الإرهابية بشكل عام وخاصة في منطقة أواسط وشرق آسيا.. صحيح لأن معظم الإرهابيين أتوا إلى سورية من معظم هذه الدول والبعض منهم يأتي من الدول الغربية نفسها.. دخول هؤلاء الإرهابيين إلى أي مجتمع هو خطير من الناحية الأمنية وهذا من البديهيات ولكن ليس مستحيلا دحرهم عندما نمتلك الإرادة والشجاعة لذلك.. ولكن الأخطر هو الدخول بالمعنى الفكري والاجتماعي.. فهذا النوع من الفكر عندما يتغلغل في قلب مجتمع يتحول هذا المجتمع إلى مسخ مشوه وإن لم نعالج هذا الموضوع بشكل جدي بغض النظر عن الأزمة التي تمر بها سورية بجوانبها السياسية.. وبمعنى آخر يجب أن نسمو فوق الخلافات بالنسبة لهذا الموضوع.. وإلا فنحن نورث الأبناء والأحفاد دماء.. ودماء لأجيال وأجيال.. وسورية التي نعرفها لن تكون موجودة ليس بالضرورة بالاسم أو الجغرافيا وإنما على الأقل سورية التي عرفناها كمجتمع ولكن هذا لا يمنع أن هذا النوع من الفكر يخلق فتنة ويدمر الجغرافيا والمعنى السياسي لأي مجتمع يتغلغل فيه.. هذه مسؤولية كبيرة لا بد من أن نتوحد جميعا من أجل مواجهتها.

سورية ستبقى حرة سيدة لا ترضى الخنوع ولا تقبل الوصاية

وقال الرئيس الأسد.. لكن للأزمة ابعاداً أخرى ليست داخلية فقط.. فما يجري بالداخل بات واضحاً لمن يريد الرؤية.. أما إقليمياً فهناك من يسعى لتقسيم سورية وآخرون يسعون لإضعافها.. بعضها يمد المجرمين بالمال والسلاح والبعض الآخر بالدعم والتدريب.. دول عدوة بنيت على الاحتلال والعدوان لا نستغرب ما قامت وما تقوم به.. ودول جارة جارت على سورية وشعبها لتضعفه وتهيمن عليه.. ودول بحثت عن موقع لها في تاريخ لا تمتلكه.. فكتبته بدماء الأبرياء من الشعب العربي.. والسوري تحديداً.. لكن سورية وشعبها أقوى وأصلب… ويعدهم بأنه لن ينسى.



وأضاف الرئيس الأسد.. وأما دوليا.. فليس خافياً على أحد أن سورية كانت وستبقى حرة سيدة لا ترضى الخنوع ولا تقبل الوصاية.. وهذا ما كان يزعج الغرب ولا يزال.. فأرادوا استغلال أحداث داخلية لإخراج سورية من المعادلة السياسية للمنطقة لينتهوا من هذه العقدة المزعجة وليضربوا فكر المقاومة وليحولونا إلى تابعين شأننا شأن الكثيرين ممن حولنا.. لكن المجتمع الدولي لا يقتصر على الغرب فقط فكثير من الدول في العالم وفي مقدمتها روسيا والصين ومعهما دول مجموعة البريكس وغيرها الكثير ترفض التدخل في شؤون الدول وزعزعة الاستقرار في المنطقة انطلاقاً من مبادئها ومصالحها وحرصها على حرية الشعوب في تقرير مصيرها.. دول تحترم سيادة سورية واستقلالها وحرية قرارها.. لن ترى منا إلا الشكر والتقدير والاحترام المتبادل.. وأخص بالشكر طبعا روسيا والصين وإيران.. لكل من وقف إلى جانب الشعب السوري في تقرير مصيره.

وقال الرئيس الأسد.. في ظل كل ذلك لا يمكن لنا الحديث عن الحل إلا بالأخذ بعين الاعتبار هذه العوامل.. الداخل.. والعامل الإقليمي.. والعامل الدولي.. وأي إجراء لا يغير هذه العوامل لن يسمى حلاً حقيقياً ولا تأثير له على الإطلاق.

وأضاف الرئيس الأسد.. ولنبدأ من الداخل.. فالخلاف إن كان بنظر البعض في البدايات بين معارضة وموالاة.. وأنا لا أعتقد أنه كان بهذا الشكل منذ البداية.. فهكذا خلاف في العالم المتحضر يكون حول كيفية بناء الوطن لا تخريبه.. حول كيفية تقدمه وتطوره لا إرجاعه عشرات السنين إلى الوراء.. العلاقة بين المعارضة والموالاة تكون علاقة الداخل بالداخل.. أما عندما يصبح جزء من الداخل مسيراً ومرتبطاً بالخارج فالصراع هنا بين الداخل والخارج.. بين استقلال الوطن والهيمنة عليه.. بين بقائه سيداً حرا واحتلاله من الخارج سياسياً.. وهنا تتحول القضية إلى الدفاع عن الوطن برمته ويتوحد الجميع ضد العدوان الآتي من الخارج بأدواتٍ بعضها داخلي.. لذلك عندما نقول معارضة خارجية أو أي كلام مشابه لا نقصد المكان الذي يقطن فيه هؤلاء الأشخاص وإنما نقصد المكان الذي وضعوا فيه قلبهم وعقلهم.. ارتباطهم ورهانهم.. والأهم تمويلهم.. هذا ما نقصده بالخارج سواء كان يقطن بالداخل أو بالخارج فهناك اشخاص يقطنون في الخارج ولكن يدافعون عن بلدهم.

نحن الآن أمام حالة حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. نحن الآن نصد عدواناً خارجياً شرساً بشكل جديد


وقال الرئيس الأسد.. نعم أيها السادة ليست معارضة وموالاة ولا جيشا مقابل عصابات وقتلة فحسب.. نحن الآن أمام حالة حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. نحن الآن نصد عدواناً خارجياً شرساً بشكل جديد وهذا النوع من الحروب هو أشد فتكا وأكبر خطراً من الحروب التقليدية لأنها لا تستخدم أدواتها لضربنا بل تجيرنا نحن لتنفيذ مشاريعها.. تستهدف سورية عبر حفنة من السوريين وكثير من الأغراب.. تحاول استخدامنا لقطع أشجارنا وهدم أحجارنا وللأسف بأيدي بعضٍ منا.. وهكذا حرب تواجه بالدفاع عن الوطن بالتوازي مع إصلاح ضروري لنا جميعا والذي قد لا يغير من واقع الحرب شيئاً لكنه يقوينا ويقوي وحدتنا ويعزز مناعتنا في مواجهتها.. البعض يعتقد أن هذا الحل أو هذا الاصلاح سيحل المشكلة.. لا.. هو عامل مؤثر ولكن هو ليس كل الحل.

الإصلاح دون أمان كالأمان دون إصلاح.. لا ينجح أحدهما دون الآخر

وأضاف الرئيس الأسد.. فالإصلاح دون أمان كالأمان دون إصلاح.. لا ينجح أحدهما دون الآخر.. وهذا ما كنا نقوله وما زلنا.. ومن كرر كثيراً أن سورية اختارت الحل الأمني فهو لا يسمع ولا يرى.. فنحن لطالما قلنا مراراً وتكراراً .. الإصلاح والسياسة بيد والقضاء على الإرهاب باليد الأخرى.. ومن يقلب الحقائق تحت هذا العنوان نقل له..عندما يتعرض شخص للاعتداء ويدافع عن نفسه هل نقول دافع عن نفسه أم اختار الحل الأمني… فلماذا عندما تدافع الدولة عن الشعب وعندما يدافع الشعب عن الوطن يقولون إنهم اختاروا الحل الأمني.


وقال الرئيس الأسد.. الدفاع عن الوطن واجب ليس مطروحا للنقاش وهو واجب قانوني ودستوري وشرعي وهو خيار وحيد فلا يوجد خيار للحل الأمني.. هنا خيار وحيد.. هو الدفاع عن النفس.. فإذا كنا اخترنا الحل السياسي وسعينا إليه منذ الأيام الأولى فلا يعني ألا ندافع عن أنفسنا.. واذا كنا اخترنا الحل السياسي منذ الأيام الأولى فهذا يعني أننا بحاجة لشريك قادر وراغب بالسير في عملية سياسية والدخول في عملية حوار على المستوى الوطني.. واذا كنا اخترنا الحل السياسي ولم نر شريكا فهذا لا يعني أننا لم نرغب.. هذا يعني أننا لم نر شريكا خلال المرحلة الماضية.. بشكل أوضح إذا كان الشخص يريد الزواج وبحث عن شريك ولم يجد من يرغب ويقبل به فهذا لا يعني أنه غير راغب في الزواج.. لذلك أي طرح حول اختيار الدولة في سورية للحل الأمني كلام غير صحيح ولم يطرح في يوم من الأيام ولم يصرح أي مسؤول في الدولة أننا نختار الحل الأمني.

الدفاع عن الوطن واجب وهو خيار وحيد

وأضاف الرئيس الأسد.. عندما تتعرض لهجوم وتدافع عن نفسك فهذا يسمى دفاعا عن النفس ولا يسمى اختيارا للحل الأمني.. فلسنا نحن من اخترنا الحرب.. الحرب فرضت على سورية وعندما تدافع الدولة عن الشعب وندافع عن أنفسنا لا يمكن لعاقل أن يسمي ذلك اختيارا للحل الأمني.. فالدفاع عن الوطن واجب وهو خيار وحيد، وقبولنا بالحل السياسي لا يعني ألا ندافع عن أنفسنا لكن ايضا قبولنا بالحل السياسي يعني وجود شريك سياسي قادر على الحوار وراغب به.


وقال الرئيس الأسد.. نحن لم نرفض يوماً الحل السياسي.. تبنيناه منذ اليوم الأول عبر دعامته الأساسية وهي الحوار.. ومددنا أيدينا لكل من يحمل مشروعاً سياسياً وطنياً يدفع بسورية إلى الأمام.. لكن مع من نتحاور… مع أصحاب فكر متطرف لا يؤمنون إلا بلغة الدم والقتل والإرهاب… مع عصابات تؤتمر من الخارج.. تتبع للغريب وأوامره.. فيأمرها برفض الحوار لعلمه ويقينه أن الحوار سيفشل مخططاته بإضعاف سورية والانتهاء منها وخاصة بعض الدول الإقليمية التي يعلم مسؤولوها أن خروج سورية من أزمتها سيقضي عليهم وعلى مستقبلهم السياسي بعد أن غرقوا وأغرقوا شعوبهم بالأكاذيب وصرفوا مقدرات بلادهم دعماً للإرهاب ولم يعد بمقدورهم تبرير سياساتهم العدوانية وتورطهم في سفك الدماء و قتل الأبرياء.. أم نحاور دمى رسمها الغرب وصنعها وكتب نصوص أدوارها… عندها الأولى أن نحاور الأصيل لا البديل.. نحاور من شكلها لا من يقوم بتأدية الأدوار المكتوبة له على خشبات المسارح الدولية.. نحاور السيد لا العبد.

وأضاف الرئيس الأسد.. وأما الغرب..سليل الاستعمار وصاحب الختم الأول في سياسة التقسيم والتناحر الطائفي البغيض فهو من سد باب الحوار لا نحن..لأنه اعتاد إعطاء الأوامر للإمعات ونحن اعتدنا على السيادة والاستقلال وحرية القرار.. لأنه أدمن الأجراء والأذلاء ولأننا جبلنا على الكرامة والإباء.. وسنبقى.. فكيف يحاورنا… ولماذا يحاورنا… وبالتالي فإن من يتحدث عن الحل السياسي فقط ويتعامى عن هذه الحقائق فهو إما جاهل بالوقائع أو متخاذل يقدم الوطن والمواطن لقمة سائغة للمجرمين ومن يقف خلفهم.. يبيع شعبه ودماء شهدائه بالمجان.. وهذا ما لن نسمح به.

وقال الرئيس الأسد.. البعض يتحدث عن الحل السياسي فقط والبعض يتحدث عن مكافحة الإرهاب فقط وهذا الكلام غير دقيق فالحل يجب أن يكون حلاً شاملاً وفيه محاور.. فيه السياسي ومكافحة الإرهاب وفيه محور ثالث مهم جدا هو الحل الاجتماعي ولدينا نماذج في حمص ودرعا تحديدا حيث تحسن الوضع بشكل كبير بسبب هذا الحل الاجتماعي فأشخاص وطنيون يمتلكون حساً وطنياً وانتماء وطنياً واخلاقاً قاموا بمبادرات بين الدولة وبعض المغرر بهم من المسلحين والإرهابيين واعطت نتائج هامة جدا على الواقع وهؤلاء الأشخاص لا ينتمون إلى أحزاب وليس لديهم أي برنامج سياسي وليس لديهم سوى الانتماء الوطني وهذا النوع من المبادرات هام جدا وخاصة ان أي أزمة في أي وطن وحتى لو كانت جريمة عادية تتفاقم فعلينا ان نعود إلى الجذور الاجتماعية دائما.

سنحاور من ألقى السلاح لتعود الدماء العربية السورية الأصيلة تسري في عروقه

وأضاف الرئيس الأسد.. أوجه تحية إلى هؤلاء الاشخاص الذين أنجزوا إنجازات وطنية كل بحسب ما يستطيع وأنا أعرف البعض منهم والتقيت بهم بشكل مباشر والبعض الآخر سمعت عنه ولكن هناك جنودا مجهولين ونوجه لهم التحية ونقول لهم نحن نعول كثيرا على مبادراتهم.


وقال الرئيس الأسد.. قد يبدو من كل ما سبق أنه لا يوجد أحد نحاوره وهذا الكلام غير صحيح.. فرغم كل ما سبق.. سنحاور ونمد يدنا دائما وأبداً للحوار.. سنحاور كل من خالفنا بالسياسة.. وكل من ناقضنا بالمواقف دون أن يكون موقفه مبنياً على المساس بالمبادئ والأسس الوطنية.. سنحاور أحزاباً وأفراداً لم تبع وطنها للغريب.. سنحاور من ألقى السلاح لتعود الدماء العربية السورية الأصيلة تسري في عروقه.. وسنكون شركاء حقيقيين مخلصين لكل وطني شريف غيور يعمل من أجل مصلحة سورية وأمانها واستقلالها.

المرحلة الأولى للحل: التزام الدول المعنية بوقف تمويل وتسليح وإيواء المسلحين بالتوازي مع وقف المسلحين للعمليات الإرهابية

وأضاف الرئيس الأسد.. وعليه وانطلاقا من ثوابتنا المبدئية وفي مقدمتها سيادة الدولة واستقلالية قرارها ومبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والتي تؤكد جميعها على سيادة الدول واستقلالها ووحدة أراضيها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.. وإيمانا منا بضرورة الحوار بين أبناء سورية.. وبقيادة سورية.. ومن أجل استعادة المناخ الآمن وعودة الاستقرار فإن الحل السياسي في سورية سيكون على الشكل التالي.. المرحلة الأولى.. أولا.. تلتزم فيها الدول المعنية.. الاقليمية والدولية بوقف تمويل وتسليح وإيواء المسلحين بالتوازي مع وقف المسلحين للعمليات الإرهابية.. ما يسهل عودة النازحين السوريين إلى أماكن إقامتهم الأصلية بأمن وأمان.. بعد ذلك مباشرة يتم وقف العمليات العسكرية من قبل قواتنا المسلحة التي تحتفظ بحق الرد في حال تعرض أمن الوطن أو المواطن أو المنشآت العامة والخاصة لأي اعتداء.. ثانيا.. إيجاد آلية للتأكد من التزام الجميع بالبند السابق وخاصة ضبط الحدود.. ثالثا.. تبدأ الحكومة القائمة مباشرة بإجراء اتصالات مكثفة مع كل أطياف المجتمع السوري بأحزابه وهيئاته لإدارة حوارات مفتوحة لعقد مؤتمر حوار وطني تشارك فيه كل القوى الراغبة بحل في سورية من داخل البلاد وخارجها.

المرحلة الثانية: عقد مؤتمر الحوار الوطني الشامل للوصول إلى ميثاق وطني يتمسك بسيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيها

وقال الرئيس الأسد.. المرحلة الثانية.. أولا.. تدعو الحكومة القائمة إلى عقد مؤتمر الحوار الوطني الشامل للوصول إلى ميثاق وطني يتمسك بسيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيها ورفض التدخل في شؤونها ونبذ الإرهاب والعنف بكل أشكاله بما يعني أن دعوة الحكومة للأحزاب وأطياف المجتمع هي لتحديد معايير هذا المؤتمر الذي سيعقد في المرحلة الثانية.. وبالنسبة للميثاق فهو ما سيرسم المستقبل السياسي لسورية ويطرح النظام الدستوري والقضائي والملامح السياسية والاقتصادية والاتفاق على قوانين جديدة.. للأحزاب والانتخابات والإدارة المحلية وغيرها.. ثانيا.. يعرض الميثاق الوطني على الاستفتاء الشعبي.. ثالثا.. تشكل حكومة موسعة تتمثل فيها مكونات المجتمع السوري وتكلف بتنفيذ بنود الميثاق الوطني.. رابعا.. يطرح الدستور على الاستفتاء الشعبي وبعد إقراره تقوم الحكومة الموسعة باعتماد القوانين المتفق عليها في مؤتمر الحوار وفقا للدستور الجديد ومنها قانون الانتخابات وبالتالي إجراء انتخابات برلمانية جديدة.. وكل ما يتعلق بالدستور والقوانين يمكن ان نضع قبله كلمة “إذا” أي إذا اتفق في هذا المؤتمر.. مؤتمر الحوار على قوانين جديدة أو على دستور جديد تقوم الحكومة بالعمل على إظهارها.

المرحلة الثالثة: تشكيل حكومة جديدة وعقد مؤتمر عام للمصالحة الوطنية وإصدار عفو عام
وتابع الرئيس الأسد.. المرحلة الثالثة.. اولا.. تشكل حكومة جديدة وفقا للدستور الموجود في ذلك الوقت.. ثانيا.. عقد مؤتمر عام للمصالحة الوطنية وإصدار عفو عام عن المعتقلين بسبب الأحداث مع الاحتفاظ بالحقوق المدنية لأصحابها.. ثالثا.. العمل على تأهيل البنى التحتية واعادة الاعمار والتعويض على المواطنين المتضررين بالأحداث.

وأضاف الرئيس الأسد.. وبالنسبة للعفو العام يكون مع الاحتفاظ بالحقوق المدنية لأصحابها لأن الدولة يحق لها أن تعفو عن حقها أو ما يسمى الحق العام ولا يحق لها ان تعفو عن حقوق الأشخاص.. واعتقد إذا وصلنا إلى هذه المرحلة فلابد أن يكون العفو عاما ليس من قبل الدولة ولكن من أصحاب الحقوق وعندها عمليا نصل إلى المصالحة الوطنية والكل يسامح الكل.
وقال الرئيس الأسد.. إن هذه الملامح الرئيسية للحل السياسي كما نراه وهي مجرد عناوين بحاجة لتفاصيل وستكلف الحكومة بإدارة هذا الموضوع وستقوم بوضع التفاصيل والتوسع في هذه العناوين وتقدم هذه الرؤية على شكل مبادرة خلال الأيام القليلة القادمة وتتابع بعدها كل هذه المراحل حسب البنود المذكورة.

وأضاف الرئيس الأسد.. دعونا نضع كل موضوع في سياقه فنحن نعيش الآن في عصر التزوير والتأويل الخاطئ ولسنا من يؤول الأمور لكن هذه الحالة العامة في تأويل الأمور بعكس مقاصدها لذلك دعونا نضع الأمور في سياقها ونصحح الافكار والمصطلحات التي تطرح.

بالنسبة لمكافحة الإرهاب لن نتوقف طالما يوجد إرهابي واحد في سورية

وأضاف الرئيس الأسد.. أولا.. بالنسبة لهذه الرؤية البعض سيتخوف منها وسيشعر بالقلق وسيعتبر أن فيها عودة إلى الخلف من الناحية الأمنية لكن أنا اطمئن الجميع بأنه بالنسبة لمكافحة الإرهاب لن نتوقف طالما يوجد إرهابي واحد في سورية وما بدأنا به لن نتوقف عنه فأي شيء نقوم به في هذه المبادرة لا يعني على الاطلاق التهاون في موضوع مكافحة الارهاب بل على العكس كلما تقدمنا في مكافحة الارهاب كانت هناك إمكانية لنجاح هذه الرؤية.


وقال الرئيس الأسد.. ثانياً.. هذه الرؤية إذا أرادوا تسميتها مبادرة أو رؤية أو أفكارا فهي موجهة لكل من يريد الحوار ولكل من يريد أن يرى حلاً سياسياً في المستقبل القريب في سورية وهي ليست موجهة لمن لا يريد أن يحاور وبالتالي سنسمع الآن منذ اليوم الكثير من الرفض من قبل الجهات التي تعرفونها ونحن نقول لهم مسبقاً.. لماذا ترفضون شيئاً هو ليس موجهاً لكم بالأساس كي لا يضيعوا وقتهم.

أي مبادرة تطرح من قبل أي جهة أو شخصية أو دولة يجب أن تستند إلى الرؤية السورية
وأضاف الرئيس الأسد.. ثالثاً.. أي مبادرة تطرح من قبل أي جهة أو شخصية أو دولة يجب أن تستند إلى الرؤية السورية وهذا يعني أنه لا توجد مبادرة تحل محل ما يمكن أن نراه نحن كحل للأزمة في سورية.. بمعنى أوضح أي مبادرة هي مبادرة مساعدة لما سيقوم به السوريون ولا تحل محلها.. وبعد طرح هذه الأفكار من قبل الحكومة يجب أن تكون أي مبادرة تأتي من الخارج مستندة إلى هذه الأفكار ومساعدة لها ولا داعي لأن نضيع وقتنا ووقت الآخرين بمبادرات تخرج عن هذا السياق.

وقال الرئيس الأسد.. بنفس الوقت إذا تساءلنا كيف يمكن للمبادرات الخارجية أن تساعدنا.. فهناك محوران.. محور العمل السياسي ومحور مكافحة الإرهاب.. وفي المحور الأول لسنا بحاجة إلى مساعدة ونحن كسوريين قادرون على القيام بعملية سياسية متكاملة ومن يرد أن يساعد سورية بشكل عملي وفعلي وصادق ويرد النجاح فهو قادر على التركيز على موضوع وقف إدخال المسلحين والسلاح والمال الى سورية.. وهذه رسالة لكل من يعمل من الخارج كي يعرف أين يركز.. ولا نريد أحدا يأتي إلى سورية ليقول لنا ما الذي يجب علينا فعله في العملية السياسية.. بلد عمره آلاف السنين يعرف كيف يدير أموره.


وأضاف الرئيس الأسد.. النقطة الرابعة.. أن نؤيد المبادرات الخارجية المساعدة لا يعني بأي شكل من الاشكال أن نقبل بتفسيرها إن لم يكن يتوافق مع رؤيتنا.. ولا نقبل بأي تأويل لهذه المبادرات إلا بالطريقة التي تخدم المصلحة السورية.. وفي هذا الاطار أتحدث عن مبادرة جنيف التي أيدتها سورية ولكن كان فيها بند غامض هو بند المرحلة الانتقالية.. طبعاً هو غير مفسر لسبب بسيط.. لأننا عندما نتحدث عن مرحلة انتقالية فأول شيء نسأله انتقال من أين إلى اين… أو من ماذا إلى ماذا… أن ننتقل من بلد حر مستقل إلى بلد تحت الاحتلال مثلاً… هل ننتقل من بلد فيه دولة إلى بلد ليس فيه دولة وحالة فوضى مطلقة… أم هل ننتقل من قرار وطني مستقل إلى تسليم هذا القرار إلى الأجانب.

وقال الرئيس الأسد.. طبعاً الخصوم يريدون الثلاثة معا.. وبالنسبة لنا في مثل هذا الظرف المرحلة الانتقالية هي الانتقال من اللااستقرار إلى الاستقرار وأي تفسير آخر لا يعنينا.. أما في الأحوال الأخرى لو لم يكن هناك أزمة فالانتقال الطبيعي هو من وضع إلى وضع افضل.. هذا يأتي في سياق عملية التطوير وأي انتقال بالنسبة لأي مرحلة انتقالية يجب أن يكون عبر الوسائل الدستورية فبالنسبة لنا الآن ما نقوم به.. هذه الافكار بالنسبة لنا هي المرحلة الانتقالية.

وأضاف الرئيس الأسد.. خامساً.. أي مبادرة قبلنا بها فلأنها تنطلق من فكرة السيادة وقرار الشعب وفعلاً المبادرات التي طرحت وتعاملنا معها تركز على هذه النقطة في المقدمة.. وبالتالي الأشياء التي يتفق عليها داخل سورية أو خارجها يجب أن تكون بقرار الشعب لذلك حتى الميثاق الوطني الذي يمكن أن يقر من قبل مؤتمر الحوار الوطني لن يمر من دون استفتاء.. يعني يجب أن يكون هناك استفتاء شعبي على أي شيء وخاصة في هذه الظروف الصعبة ونحن قلنا لكل من التقينا به..أي شيء أو فكرة تأتينا من الخارج أو الداخل يجب أن يمر عبر استفتاء شعبي ولن يكون عبر الرئيس أو الحكومة أو الحوار أو أي شيء آخر.

سورية تقبل النصيحة لكنها لا تقبل الإملاء.. وتقبل المساعدة لكنها لا تقبل الاستبداد
وقال الرئيس الأسد.. إن ذلك يشكل نوعا من الضمانة لأن نقوم دائماً بخطوات تعبر فعلاً عن توافق شعبي وعن مصلحة وطنية وإذا فهمنا هذا الكلام البسيط والواضح فإن كل من يأتي إلى سورية ويغادرها يعرف بأن سورية تقبل النصيحة لكنها لا تقبل الاملاء وتقبل المساعدة ولكنها لا تقبل الاستبداد.


وتابع الرئيس الأسد.. بناء على ذلك كل ما يمكن أن تسمعوه أو سمعتموه في الماضي من مصطلحات وافكار وآراء ومبادرات وتصريحات عبر الإعلام ومن مسؤولين لا تهمنا إذا كانت مصطلحات ذات منشأ ربيعي فهي فقاعات صابون كما هو الربيع عبارة عن فقاعة صابون سوف تختفي.

وأضاف الرئيس الأسد.. إن أي تفسيرات لأي موضوع يخرج عن السيادة السورية بالنسبة لنا هو عبارة عن اضغاث احلام.. يحق لهم ان يحلموا ويستطيعون أن يعيشوا في عالمهم الحالم الخيالي ولكن لا يستطيعون ان يجعلونا نعيش في عالمهم الواقعي ولن نقوم بأي مبادرة أو عمل إلا انطلاقا من الواقع السوري ومن مصلحة ورغبة الشعب.

وقال الرئيس الأسد.. أيتها الأخوات..أيها الأخوة.. الوطن يعلو ولا يعلى عليه.. وسورية فوق الجميع.. بالمبادرات السياسية نقويها.. وبالدفاع عن كل حبة تراب نحميها.. فالسوري ينبض تسامحا وعفوا .. لكن الكرامة والوطنية تسريان في عروقه.. وها هي الشرائح الأكبر هبت لمواجهة الإرهاب.. فمنهم من تعاون بإعطاء المعلومات القيمة للأجهزة المختصة ما مكنها من القيام بواجبها في إحباط عمليات إرهابية مخططة ضد المواطنين.. ومنهم من انتفض في وجه الإرهابيين وحرمهم البيئة الحاضنة سواء بالدفاع عن مناطقهم أو حتى بالخروج في مظاهرات ضد المسلحين القتلة واستشهد خلال ذلك.. ومنهم من دافع كتفاً بكتف مع قواتنا المسلحة عن المدن والأحياء والبنية التحتية ولدينا نماذج كثيرة من هذه الحالات.. ولكن أذكر نموذجا واحدا في قرية صغيرة في أقصى الشمال السوري بمحافظة الحسكة اسمها رأس العين حيث قام الشباب الأشاوس في تلك القرية وهي على الحدود التركية مباشرة بالدفاع خلال عدة أيام ضد هجمات ارهابية متكررة وتمكنوا من دحر الإرهابيين القادمين من تركيا فتحية لهذه القرية.

وأضاف الرئيس الأسد.. ومنهم من حاور وأقنع وسامح وتسامح عبر مبادرات للمصالحة الوطنية على المستوى المحلي ما قطع الطريق على الإرهابيين وحول اتجاه الحالة العامة من التصعيد إلى التهدئة وعودة الوئام.

وقال الرئيس الأسد.. هؤلاء المواطنون عبروا بأدائهم عن حالة وعي عميقة فالأمان المنشود لا يأتي عبر الحياد والوقوف موقف المتفرج.. ولا عبر الهروب إلى الامام والانبطاح امام الخارج وعندما لا نكون بخير في وطننا فلن نكون بخير خارجه.. والوطن ليس لمن أقام فيه وحسب.. بل لمن دافع عنه.. ليس لمن نعم بخيراته وتفيأ بظلاله وعندما طلبه لم يجده.. هو لأولئك الذين لبوا النداء عندما ناداهم الوطن رغم أن كثيرا منهم غبنوا في كثير من المواقع والأحيان لكن عندما انتكس الوطن هبوا على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم قائلين.. هذا هو وقت العطاء فكان عطاؤهم دون حدود.. ومنهم من نال شرف الشهادة فأسقطت دماؤهم الربيع المزيف وحمت الشعب من الخداع الذي كاد أن يفعل فعله في البدايات.

وأضاف الرئيس الأسد.. أسقطت دماؤهم ما سماه الغرب ربيعا زوراً وبهتاناً وكان ناراً حاقدةً حاولت حرق كل ما لامسته عبر طائفية بغيضة وحقد أعمى وتقسيم مقيت.. فما كان ربيعا إلا لمن رسمه وخطط له وحاول تنفيذه وها هو يفشل.. فدماء هؤلاء الشهداء هي من حمت وستحمي الوطن والمنطقة.. وهي التي ستحمي وحدة أرضنا وتكرس تجانسنا واندماجنا وبنفس الوقت ستطهر مجتمعنا من الغدر والخيانة وتمنع سقوطنا الأخلاقي والإنساني والحضاري لعقود وأجيال.. وهذا هو الانتصار الأقوى والأهم.. والوطن عندما ينتصر لا ينسى من ضحى من أجله ولأن الوطن حق فسيعطي كل ذي حق حقه.

تحية لأصحاب الحق الأكبر بالتحية.. رجال الجيش العربي السوري

وقال الرئيس الأسد.. تحية لأصحاب الحق الأكبر بالتحية.. رجال الجيش العربي السوري.. تحية إلى ضباطنا وصف ضباطنا وجنودنا البواسل الذين يبذلون العرق والدم من أجل سورية وهم يرونها أولى من أنفسهم ومما يملكون.. تحية إلى قواتنا المسلحة التي تخوض أشرس أنواع الحروب وهي مصممة على إعادة الأمن والأمان للمواطن عبر اجتثاث الإرهاب.


وأضاف الرئيس الأسد.. إن قواتنا المسلحة التي سطرت ملاحم البطولة بتماسكها وصمودها وبلحمتها الوطنية كانت انعكاساً لصمود الشعب وتماسكه فحافظت على المواطن عزيزاً كريماً آمناً وحافظ الشعب عليها باحتضانه لها.. فالمجد لكل جندي قضى في المعركة وهو يدافع عن تراب البلاد والمجد كل المجد لكل جندي يمتشق سلاحه ودمه ليكمل مهمة من قضى.

وقال الرئيس الأسد.. تحية خالصة أوجهها لكل مواطن قام بواجبه الوطني عبر وقوفه إلى جانب قواتنا المسلحة.. كل بطريقته وبإمكانياته.. هؤلاء هم فخر سورية وعزتها وسيسطر التاريخ أسماءهم بحروف من نور ونار لأنهم يكتبون التاريخ بدمائهم وشجاعتهم فكانوا ومازالوا رديف الجيش وحماة المواطن جنبا إلى جنب مع حماة الديار.

وأضاف الرئيس الأسد.. أيتها الاخوات.. أيها الاخوة.. أعلم كما تعلمون جميعا أن ما يمر به الوطن مؤلم وصعب وأشعر بما يشعر به معظم الشعب السوري من وجع بفقدان أحبة أو استشهاد أبناء وأقرباء.. فنار حقدهم طالت الجميع.. ودخلت نعوش الشهداء الطاهرة بيوت الكثيرين.. وأنا منهم لأنني من الشعب وسأبقى كذلك فالمناصب زائلة لكن الوطن باق وأما دموع الأمهات الثكالى فستنزل برداً وسلاماً على أرواح أبنائهن الطاهرة وناراً وجحيماً على القتلة المجرمين الذين سرقوا ضحكة أطفالنا وها هم يحاولون سرقة مستقبلهم ببلد آمن قوي ومستقر.

سورية ستبقى كما عهدتموها بل وستعود بإذن الله أقوى مما كانت

وقال الرئيس الأسد.. سورية ستبقى كما عهدتموها بل وستعود بإذن الله أقوى مما كانت فلا تنازل عن المبادئ.. ولا تفريط بالحقوق ومن راهن على إضعاف سورية من الداخل لتنسى جولانها وأراضيها المحتلة فهو واهم.. فالجولان لنا وفلسطين قضيتنا التي قدمنا لأجلها الغالي والثمين.. الدماء والشهداء.. وسنبقى كما كنا ندعم المقاومة ضد العدو الأوحد.. فالمقاومة نهج لا أشخاص.. فكر وممارسة لا تنازلات واقتناص للفرص.. والشعب والدولة اللذان حملا أعباء ومسؤوليات الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة لعقود بكل ما حمله هذا الموقف من تحديات وأثمان دفعها كل مواطن سوري مادياً ومعنوياً.. ضغوطاً وتهديدات.. هذا الشعب وهذه الدولة لا يمكن أن يكونوا لأي سبب إلا في نفس الموقع تجاه إخوتهم الفلسطينيين.

وتابع الرئيس الأسد.. لذلك فإن أي محاولة لزج الفلسطينيين في الأحداث السورية هدفها حرف البوصلة عن العدو الحقيقي وهي محاولات فاشلة قبل أن تبدأ.. فالفلسطيني في سورية يقوم بواجبه تجاه وطنه الثاني كأي سوري ونحن في سورية دولة وشعبا نحمل مسؤولية القيام بواجبنا نحوهم كواجبنا تجاه أي سوري.. فتحية لكل فلسطيني شريف في سورية صان العهد وقدر المواقف السورية وتآخى بالدم والمصير مع أخيه السوري ولم يعامل سورية كفندق للاستجمام يغادره حينما تشتد الظروف.

وقال الرئيس الأسد.. أيتها الاخوات.. أيها الاخوة.. رغم كل ما خطط لسورية وما فعله القريب قبل الغريب فينا فلم ولن يستطيعوا أن يغيروا ما بأنفسنا لأن ما فيها عظيم وقوي ومتين وعريق فالوطنية تسري في عروقنا وسورية أغلى من كل شيء.. وما عبرتم عنه من صمود قرابة العامين تجاه ما يجري يخبر الكون كله أن سورية عصية على الانهيار وأن شعبها عصي على الخنوع والذل وأن الصمود والتحدي متأصل في خلايا الجسد السوري.. نتوارثه جيلاً بعد جيل.. كنا هكذا وسنبقى.. ويداً بيد ورغم كل الجراح سنسير بسورية ومعها إلى مستقبل أقوى وأكثر إشراقا.. سنسير بسورية ومعها.. سنسير إلى الأمام ولن يخيفنا رصاصهم ولن يرهبنا حقدهم لأننا اصحاب حق والله دائما وأبدا مع الحق.


****



صحفي تشيكي:ما يجري في سورية صراع تم اشعاله من الخارج

شدد الصحفي التشيكي مارتين دوخوسلاف على أن ما يجري الآن في سورية ليس صراعا داخليا وإنما صراع تم إشعاله من الخارج فيما يتم التلاعب بالرأي العام العالمي من خلال تقديم وسائل الإعلام الغربية معلومات غير موثقة وغير مؤكدة.

وأشار دوخوسلاف في مقال له اليوم نشر على موقع قضيتكم تسي زد الالكتروني إلى فشل جهود الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبقية الدول الغربية في المنطقة بعد ما سمي بالربيع العربي" لاقامة أنظمة أكثر ديمقراطية و حرية" مبينا أن نتيجتها كانت زيادة تأثير المتطرفين و تنامي الاستياء العام وزيادة الضغوط للحد من الحقوق التي تم اكتسابها سابقا و كذلك زيادة الضغوط على حريات الأقليات الدينية.

وفي هذا الصدد أكد دوخوسلاف أن الغرب لم يتعلم من الأخطاء العديدة التي ارتكبها في تدخلاته السابقة في كوسوفو وأفغانستان والعراق وليبيا ولذلك هو يكررها الآن في سورية محذرا من أن السياسة "التهكمية" التي ينتجها الغرب في سورية ستعود عليه بالضرر عاجلا أم آجلا.

وقال دوخوسلاف: من المفجع أن الدول الغربية لا تكلف نفسها حتى معرفة من هم هؤلاء "المقاتلون من أجل الحرية" وماهية أهدافهم لافتا الى ان هذه الدول لو أبدت بعض الاهتمام لعرفت أن جهاز المخابرات الألماني أصدر قبل فترة تقريرا أشار فيه إلى أن 95 في المئة من "المتمردين" في سورية هم من أصل غير سوري و أن أغلبهم مرتزقة جاوءوا من ليبيا إضافة إلى عناصر في تنظيم جبهة النصرة التي تتبع تنظيم القاعدة العراقية و"المحاربين القدماء" من أفغانستان وغيرها من المجموعات الإرهابية.

و أضاف ان من السخرية بمكان وضع الإدارة الأمريكية جبهة النصرة على لائحة التنظيمات الإرهابية في الوقت الذي يقدم الغرب الأسلحة والتمويل والمساعدات اللوجستية للمجموعات الإرهابية في سورية ومنها تنظيم القاعدة.

و في هذا الصدد ندد دوخوسلاف بسياسة ازدواجية المعايير التي عملت بها الولايات المتحدة في البحرين مشيرا إلى أن واشنطن دعمت الملك البحريني وليس المعارضة غير المسلحة وتجاهلت القمع العنيف الذي استخدم لقمع المتظاهرين السلميين الذي تم فيه استخدام الدبابات السعودية.





****



أؤيد هذا المقال وأكره ناطحات السحاب التى شوهت أمريكا وكندا وعواصم كثيرة

قراءة جديدة لحضارة البلاستيك

بقلم : فاروق جويدة

الأحد 30 سبتمبر 2001

منذ سنوات قليلة خضنا معركة عنيفة علي هذه الصفحة ضد الابراج الخرسانية القبيحة التي شوهت جمال النيل واساءت لشواطئه العريقة.. وقلنا يومها ان هذا النموذج المعماري الغريب لا يتناسب مع جلال العمارة في بلد العمارة.. ولا يتماشي مع روح التاريخ في بلد التاريخ.. وقلنا ان شواطيء النيل التي اختفت وراء ناطحات السحاب السوداء القاتمة كانت اكبر اساءة للعمارة المصرية التي عرفها العالم منذ الاف السنين..

وفي الحقيقة لم نكن وحدنا الذين اطلقنا هذه الفرصة ضد مواكب القبح.. كان المثقفون في فرنسا قد فعلوا ذلك عندما انطلقت مظاهرات الابراج الخرسانية في مدينة النور.. وهو ما حدث ايضا في عواصم اخري مازالت تحرص علي تاريخها مثل روما.. ولندن ولم تكن هذه الصيحة تحمل معاني الاحتجاج فقط ولكنها كانت في حقيقتها رفضا لنموذج معماري مغامر ضحي بكل القيم الجمالية وسقط في دائرة النفعية بكل ما تحمل مظاهر الانانية وفقر الخيال..

تذكرت هذا وانا اشاهد مركز التجارة العالمي وهو يترنح ثم يتهاوي ثم يتحول الي كتل من الرماد.. هذا النموذج المعماري الذي بهر العالم طوال نصف القرن الماضي وكان العالم بعتبره من معجزات الحضارة الحديثة.. ومنذ ظهر في قاموس العماره العالمية اسم ناطحات السحاب وكل مدارس العماره تحاول أ تبحث جوانب هذا الاعجاز البشري الرهيب.. ولابد ان اعترف انني لا افهم في العمارة كتخصص دقيق من حيث المساحات والاعمدة والكتل الخرسانية ولكنني ادعي انني أفهم بدرجة ما في مقاييس الجمال المعماري.

ان العمارة عندي تقوم علي الجمال حتي وان كان هدفها المنضه فما اجمل ان يكون الشيء جميلا ونافعا في ذات الوقت.. من هنا كان رفض العنيف لهذه النماذج المعمارية التي اجتاحت سماء قاهرة المعز بلا تنسيق أو ترابط أو جمال.. ويكفي ان تلقي بنظرك علي شاطيء النيل في الجيزة.. أو المعادي أو اغاخان أو جاردن سيتي لنشاهد مواكب القبح وهي تفوح بروائحها الكريهة واشباحها المخيفة فوق شاطيء النهر العريق.

وربما كان هذا النموذج المعماري يحقق منافع كثيرة من حيث الارتفاع الرأسي المخيف.. انه استثمار ناجح.. ولكنه عمارة قبحية.. انه أموال ضخمة ولكنها تفتقد الانسانية.. انه شيء مبهر من بعيد ولكنه فراغ مخيف من الداخل.. بإختصار شديد ان هذا النموذج من العمارة قد يصلح في مدن جديدة ولكنه عار علي مدن التاريخ ووصمة في جبينها وكل من روج لهذا النموذج شارك في هذه الجريمة لأنها اغتالت كل جوانب الجمال والتاريخ والاصالة.

كنت اتصور ان دولة صغيرة مثل اليابان مساحتها محدودة ربما لجأت لهذا النموذج حلا لمشكلة نقص الاراضي... ولكن ماذا عن دولة مثل امريكا تستطيع ان تستوعب نصف الكرة الأرضية.. ولكن هذا النموذج المعماري كان في حقيقته مؤامرة واضحة المعالم علي التراث المعماري..

انه ضد جماليات العمارة.. وهي شيء مقدس في العمارة القديمة.. انه ضد المساحات.. والهواء.. والشمس.. أي انه ضد الانسان بمفهومه القديم في تلقائيته وانسانيته وعلاقته بالكون..

ان هذا النموذج ضد كل جوانب البقاء.. والخلود لان هذه المعاني لا تعني شيئا في ظل حضارة البلاستيك.. ان جدران البلاستيك اهم من الحجارة.. والاعمدة الحديدية اهم من الاسمنت.. والزجاج اهم من البلكونات والنوافذ.. والتكييف اهم من الهواء الرباني*. باختصار شديد ان المبني الجديد لا يمكن أن يعيش قرنا أو قرنين من الزمان كما كانت تعيش العمارة القديمة.. ولهذا النموذج يؤمن بمبدأ التكدس.. ولأن التكدس والزحام من اهم سمات الحضارة المعاصرة فإن ناطحات السحاب والابراج كانت اكبر تأكيد لذلك.. في الدور الواحد مائة شقة.. وفي كل شقة أكثر من مكتب أو مسكن أو عيادة.. وترتفع الادوار لتصل الي المائة.. ووسط هذا كله مائة اسانسير.. ومائة جهاز اطفاء حرائق.. ومائة تكييف. وللاسف الشديد ان هذا كله يعمل بالكمبيوتر.. وعندما توقف هذا الجهاز الصغير توقف كل شيء ومات كل شيء..

والحقيقة انه في ظل حضارة البلاستيك لا توجد قيمة لشيء رغم انها تتغني دائما بشعار جميل اسمه حقوق الانسان.. اذا كانت حقوق الانسان تعني حريته في التعبير فهي تعني ايضا الامن والاستقرار والحماية وبدلا من ان يصبح الانسان عبدا لحاكم متسلط.. اصبح اداة في يد جهاز صغير اسمه الكمبيوتر وللاسف الشديد أن الانسان معجزة الخالق ترك نفسه وفكره وعقله وتاريخه واستسلم في استرخاء مميت لهذا الجهاز الجبار الذي يسمي الكمبيوتر ونسي امامه كل شيء ودخل في غيبوبة لذيدة انتهت بكارثة ان الكمبيوتر انجاز حضاري عظيم اذا كان العقل البشري صاحب الكلمة والقرار.

وكان من الممكن ان تبقي ناطحات السحاب نموذجا معماريا فريدا في دولة جديدة شابة مثل امريكا.. انه يتناسب مع الموسيقي الصاخبة.. الكاوبوي.. وافلام رعاة البقر.. ولكنه لا يتناسب ابدا مع الحضارات العريقة والعمارة الفريدة التي زينت وجه التاريخ.. كان من الممكن ان يبقي هذا النموذج تجربة جديدة فيها خصوصية أمة جديدة بلا تاريخ.. ولكن للاسف الشديد سادت العالم موجة انبهار حادة بحيث شوهت ناطحات السحاب والابراج عواصم كثيرة كان للتاريخ فيها موقع خاص ومكانة, متميزة..

كلما شاهدت ناطحات السحاب في العواصم الاوروبية العريقة شعرت بحزن شديد لان هذه المدن يجب ان تحافظ علي خصوصيتها.. ولكن لان امريكا بلد جديد بلا عمارة وبلا ثقافة وبلا تاريخ كان الخطأ الاساسي هو محاولة الغاء التاريخ من اجل كل شيء جديد.. ولهذا فقد العالم احساسه بقيمة الاشياء ان الاقلام من البلاستيك الرخيص مصيرها بعد ان تنتهي صناديق القمامة.. والسيارة بعد عامين تصبح خردة.. والكمبيوتر بعد عام يجب استبداله.. وجدران البيوت من البلاستيك الرخيص.. وحتي اعضاء البشر تباع الآن في الاسواق لمن يريد.. والاكثر من هذا ان الاستنساخ قادم.

وليس معني ذلك ان هذه الظواهر الحضارية كانت كلها عبئا وكارثة.. ولكنها وقعت في خطأ فادح انها لا تفرق بين اشياء يجب ان تبقي لأنها تستحق البقاء واشياء اخري يجب استبدالها في اي وقت نشاء.. ولهذا كان من العار ان يهدم قصر جميل لتقام عليه ناطحة سحاب قبيحة.. وكان من الخطأ ان نحاول الغاء ذاكرة الشعوب امام صخب مجنون يدعي المعاصرة..

وكان من الظلم ان يتحول العالم كله الي نماذج حضارية من البلاستيك في البيوت والسيارات والاقلام وحتي البشر.. ان ترويج حضارة البلاستيك كان علي حساب قيم عظيمة تخلت عنها الشعوب خاصة تلك التي تملك رصيدا حضاريا عريقا.. وليس معني ذلك ان نرفض اشكال هذه الحضارة ولكن المطلوب ان نجعلها تفكر احيانا.. أو نفكر لها.. وهنا يمكن ان ندرك ان الحضارات مراحل.. ويجب الا تلغي بعضها بعضا.. وان للحضارات شواهد ويجب ان تبقي هذه الشواهد في ضمير الانسانية.. وان الثقافات انهار قد تختلف في منابعها ومصابها ولكنها تسعي في النهاية الي ترسيخ يتم الحق والعدل والجمال.. وان لكل ارض انهارها.. ولكل انهار مصابها.. ولكل ثقافة الوانها.. ومن الخطأ ان نحاول الغاء ذاكرة الشعوب.. لقد كانت تجربة الابراج وناطحات السحاب شيئا يتناسب مع عاصمة مجنونة مثل نيويورك ولكنه لا يتناسب ابدا مع جلال باريس وجمالياتها.. قد يتناسب هذا النموذج مع بلاد جديدة ولكنه لا يتمشي ابدا مع عمارة الف عام في القاهرة أو آلاف السنين في الكرنك او الصين أو الهند او اهرامات الجيزة.

ومن هنا كان خبراء الترميم في العالم يعيبون علينا استخدام الاسمنت في الكرنك او السيراميك في الكنيسة المعلقة أو حديد التسليح في مسجد عمر بن العاص.. وكان الخطأ الذي روج له البعض ان نلهث جميعا وراء الحداثة.. ان الحداثة في العمارة تعني ناطحات السحاب.. والحداثة في الفنون تعني قصيدة النثر.. والحداثة في السلوك تعني الشذوذ.. والحداثة في السياسة تعني العولمة.. والحداثة في الاقتصاد تعني النصب والفهلوة.. ولعل هذا ما جعلني افكر وانا اتابع ما حدث في بورصة الاوراق المالية في نيويورك بعد حادث11 سبتمبر والخسائر الفادحة التي اصابت المستثمرين من كل بقاع الارض.. من هذه الكارثة سوف ينطلق الاقتصاد الامريكية مرة اخري فقد حقق بلايين الدولارات من خسائر الآخرين.. وهذه هي العولمة الاقتصادية بمفهومها الحديث.

ليس من الضروري ابدا ان اكون متخلفا او ضد حضارة العصر اذا قلت انني ضد نموذج معماري قبيح ثبت فشله اسمه الابراج وناطحات السحاب.. وليس من الضروري ان اكون ضد ثقافة الغرب اذا طالبت باحترام عقائد الاخرين حتي ولو كنت بلاعقيدة.. وليس من الضروري ان اكون ارهابيا لانني كتبت في يوم من الايام قصيدة عن مناضل عظيم اسمه مانديلا.. او لعنت قاتلا عربيدا اسمه شارون.. او انني مازلت احب عبد الوهاب ولم اتحمس لمايكل جاكسون.. أو انني اري ان افلام الشذوذ والمخدرات والعري قد افسدت العالم.. ليس من الضروري ان اطالب بتدمير هوية الآخرين لكن افرض عليهم نماذج في الحياة والفكر والسلوك..

كان مبني مركز التجارة العالمي يتهاوي امام الناس علي شاشات التليفزيون ومعه كان يختفي نموذج معماري كريه افسد كل مقاييس الجمال والابداع في هذا العالم.. وكانت نهاية اسطورة وبداية تاريخ جديد لا نعرف الي اين يحملنا.